0

بعد سنوات من استحواذ آبل على العديد من المجالات في سوق الأجهزة الإلكترونية بما فيها الهواتف الذكية، الحواسب اللوحية، الساعات الذكية وغيرها، يبدو أن الشركة قررت أخيراً دخول عالم السيارات الذكية. في الآونة الأخيرة كثرت الأخبار والإشاعات والتصاميم التخيلية عن سيارة آبل المنشودة، الفكرة بدأت في عام 2014 حيث أُنشئ مشروع يحمل اسم “Titan” هو مشروع سيارة كهربائية يخضع للبحث والتطوير بواسطة شركة آبل. لكن الشركة لم تكشف العديد من التفاصيل عن هذا المشروع في محاولة منها أن تبقي المشروع سرياً، إلا أنه كما جرت العادة تم تسريب العديد من التقارير من داخل الشركة منذ بدء المشروع قبل سبعة أعوام حتى يومنا هذا، وفي هذه المقالة سنستعرض الخط الزمني لأبرز مراحل المشروع.

بداية مشروع سيارة آبل

سيارة أبل
تصميم تخيلي

في أواخر عام 2014 ترددت الشائعات حول موافقة الرئيس التنفيذي لشركة آبل تيم كوك Tim Cook على المشروع الذي يحمل اسم Project Titan وتم تعيين Steve Zadesky، وهو مهندس سابق من شركة Ford، كمسؤول عن المشروع. وذكرت الشائعات أيضاً أن الشركة قد وظفت Johann Jungwirth، الرئيس السابق والرئيس التنفيذي لشركة مرسيدس بنز، كمسؤول عن البحث والتطوير في المشروع.

بحلول فبراير من عام 2015، ظهرت تقارير تفيد بأن عدداً كبيراً من موظفي شركة آبل كانوا يعملون في مشروع السيارة الكهربائية مع تعيين موظفين جدد للمشروع أيضاً، بالإضافة إلى أن الشركة كانت تقدم حوافز لموظفي Tesla للانضمام إلى مشروعها. في نفس الفترة، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن المنتج سيشبه سيارة ميني فان أكثر من سيارة ركاب عادية.

وفي ذات العام، صرح عضو مجلس إدارة شركة آبل Mickey Drexle أن الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة آبل ستيف جوبز كان لديه خطط لتصميم وبناء سيارة تحمل علامة شركته، وأن المناقشات حول هذا المشروع ظهرت في الوقت الذي ظهرت فيه شركة Tesla Motors لأول مرة في عام 2008. وفي مايو 2015، صرح Carl Icahn، المستثمر في شركة آبل، أنه يعتقد أن شركة آبل ستدخل سوق السيارات في عام 2020، ومن المنطقي أن شركة آبل ستنظر إلى هذه السيارة على أنها مستقبلها القادم.

في أكتوبر 2015، صرح تيم كوك عن صناعة السيارات قائلاً: “يبدو أنه سيكون هناك تغيير هائل في تلك الصناعة، هذا ما أعتقده، وسنرى ما نقوم به في المستقبل، كما أعتقد أن الصناعة عند نقطة انعطاف لتغيير هائل”.

وفي أواخر نفس العام، تعاقدت شركة Apple مع Torc Robotics لتعديل سيارة Lexus SUV لتصبح مزودة بأجهزة استشعار، في مشروع يُعرف داخليًا باسم Baja.

تغير جوهري.. من سيارة كهربائية إلى نظام برمجي للسيارات ذاتية القيادة

سيارة أبل
تصميم تخيلي

في بداية عام 2016، صرح الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا إيلون ماسك أن شركة أبل ستصنع على الأرجح سيارة كهربائية جذابة قائلاً:

“من الصعب جداً إخفاء شيء ما إذا قمت بتعيين أكثر من ألف مهندس للقيام بذلك.”

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في صيف 2016 أن شركة أبل أقنعت Bob Mansfield المختص الذي عمل سابقاً في هندسة العديد من أجهزة الشركة ومن ثم تقاعد بالعودة وتولي مشروع تيتان. بعد بضعة أيام، أفادت بلومبيرغ أن المؤسس والرئيس التنفيذي السابق لشركة QNX ورئيس قسم برمجيات السيارات في BlackBerry Ltd المهندس Dan Dodge قد أصبح يعمل لدى آبل. أدى توظيف Dodge إلى تحوّل في تركيز المشروع، حيث ستعطي الشركة الأولوية الأولى لإنشاء برنامج للمركبات ذاتية القيادة. ومع ذلك، ذكر التقرير أن شركة آبل ستستمر في تطوير سيارة خاصة بها.

وفي 9 سبتمبر من ذات العام، أفادت صحيفة نيويورك تايمز أن شركة آبل قامت بتسريح العشرات من المهندسين في محاولة منها لإعادة هيكلة المشروع.

في الأسبوع التالي، ظهرت تقارير تفيد بأن شركة Magna International، وهي شركة متعاقدة لتصنيع المركبات، لديها فريق صغير يعمل في مختبر Sunnyvale التابع لشركة آبل.

سيارة آبل.. من السرية إلى العلن

سيارة أبل
تصميم تخيلي

بعد فترة من هدوء الأخبار والتسريبات، اندلعت أخبار مشروع السيارات مرة أخرى في منتصف أبريل 2017، حيث انتشرت الأخبار عن السماح لشركة أبل باختبار المركبات ذاتية القيادة على طرق كاليفورنيا. في منتصف شهر يونيو، قال تيم كوك في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرج إن شركة آبل “تركّز على الأنظمة المستقلة” ولكن ليس بالضرورة أن تؤدي إلى منتج حقيقي لسيارة آبل، تاركًا تكهنات كبيرة حول مستقبل هذا المشروع.

وفي عام 2017 أيضًا، أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن شركة أبل قد توقفت عن تطوير سيارتها ذاتية القيادة. رداً على هذه التقارير، أقر الرئيس التنفيذي لشركة آبل Tim Cook علنًا في ذلك العام أن الشركة كانت تعمل على تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة.

سيارة آبل من الورق إلى الواقع

سيارة أبل
تصميم تخيلي

في يناير 2018، سجلت الشركة 27 مركبة ذاتية القيادة مع إدارة السيارات في كاليفورنيا. وفي مايو من ذات العام، نُشرت مقالة في صحيفة نيويورك تايمز أنباء عن أن شركة آبل دخلت في شراكة مع فولكس فاجن لإنتاج شاحنة نقل موظفين تعتمد على منصة المركبات التجارية T6 Transporter. بعد فشل ترتيبات الشراكة مع العلامات التجارية الألمانية الراقية BMW وMercedes-Benz.

بعدها بأيام ذكر تقرير أن إحدى سيارات Apple ذاتية القيادة تعرضت لحادث تصادم على ما يبدو، عندما كانوا يختبرونها على الطريق، على بعد حوالي 6 كيلومترات من مقر شركة آبل في كوبرتينو، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات. في ذلك الوقت، ذكرت بي بي سي أن شركة آبل لديها 66 سيارة ذاتية القيادة مسجلة على الطرق، مع 111 سائقًا مسجلين لتشغيل تلك السيارات.

وفي أغسطس 2018، أصبح Doug Field، نائب الرئيس الأول للهندسة في Tesla، قائد لفريق مشروع Titan في آبل.

بعدها صدرت تقارير حول براءة اختراع لشركة Apple لنظام يحذر الركاب مسبقًا بشأن ما ستفعله السيارة ذاتية القيادة، وذلك لتخفيف الانزعاج من المفاجأة.

في الشهر التالي، ورد أن شركة آبل احتلت المركز الثالث في عدد تصاريح السيارات في كاليفورنيا برصيد 70 تصريحًا. وفي 7 يوليو 2018، ألقى مكتب التحقيقات الفيدرالي القبض على موظف سابق في شركة آبل بتهمة سرقة أسرار تجارية حول مشروع سيارة ذاتية القيادة لشركة Apple. إذ وجهت إليه التهمة من قبل المدعين الفيدراليين. من خلال التحقيق تبين أن هناك حوالي 5000 موظف يعمل على مشروع السيارة ذاتية القيادة.

بدأت التغييرات الكبيرة في عام 2019، إذ قامت شركة آبل بتسريح أكثر من 200 موظف من مشروع “Titan” في يناير. حسب متحدث رسمي باسم الشركة فإن بعض أعضاء فريق عمل المشروع تم نقلهم للعمل على مشاريع أخرى في الشركة، ما يعني أن العدد الإجمالي للمهندسين الذين تم إيقاف عملهم على المشروع أكبر من المسرّحين.

وفي صيف 2019، استحوذت شركة Apple على شركة Drive.ai وهي شركة لصنع أنظمة للقيادة الذاتية باستخدام الذكاء الصنعي.

في أوائل ديسمبر من عام 2020، ذكرت وكالة بلومبرج أن John Giannandrea، مدير قسم الذكاء الاصطناعي في شركة آبل، يشرف على تطوير مشروع السيارة بعد تقاعد الرئيس السابق Bob Mansfield. بعد بضعة أسابيع، ذكرت وكالة رويترز أن شركة آبل كانت تعمل من أجل موعد إطلاق محتمل في عام 2024.

آخر تحديثات مشروع سيارة آبل

سيارة أبل
تصميم تخيلي

مع بداية العام الحالي 2021، ذكرت صحيفة كوريا الاقتصادية اليومية أن هيونداي كانت في مناقشات مع شركة أبل لتطوير وإنتاج سيارات كهربائية ذاتية القيادة بشكل مشترك. بحلول أوائل فبراير، بدا أن شركة آبل كانت قريبة من صفقة بقيمة 3.59 مليار دولار مع هيونداي لاستخدام مصنع كيا موتورز لتطوير وتصنيع سيارتها.

ومع ذلك، في فبراير 2021، أكدت هيونداي وكيا أنهما لا تجريان أي محادثات مع شركة آبل لتطوير سيارة ذاتية القيادة. كما أفاد موقع Business Insider Deutschland أن شركة آبل قد عينت الدكتور Manfred Harrer، وهو نائب رئيس قسم تطوير الهيكل في شركة بورشه، في مشروعها. بعد شائعات وردت من الفايننشال تايمز حول إقناع آبل للعديد من شركات السيارات اليابانية ليدخلوا في مشروع سيارتها القادمة، خرجت نيسان لرويترز قائلة إنها ليست في أي من هذه المناقشات.

لكن الذي اتضح الآن هو أن هدف الشركة الأسمى هو إنشاء سيارة ذاتية القيادة كاملة وليس نظام برمجي فقط. وحسب التسريبات، فإن هيكل السيارة الأولي يمكن أن يعتمد على هيكل Hyundai E-GMP للسيارات الكهربائية، ويمكن أن تكون مزودة بمحركين اثنين، وبطارية يمكنها الوصول لمسافة 500 كيلومتر للشحنة الواحدة، وسرعة قصوى يمكن أن تبلغ ما يقارب 260 كيلومتر بالساعة. ومن المتوقع أن تعتمد الشركة أنظمة LiDAR في السيارة، وربما تعتمد بعض التقنيات التي قامت بالتجارب عليها سابقاً، مثل الأبواب التي تتحرك بشكل تلقائي، شاشات تعرض الواقع المعزز، وعجلات كروية الشكل.

وحسب CNBC، ستصدر الشركة السيارة ذاتية القيادة بالكامل، وستكون استخداماتها الأولية لخدمات توصيل الطعام والتكسي ذاتية القيادة. ومن المرجح أن يتم تسويق السيارة على أنها طراز متطور وفخم وأعلى بكثير من السيارات الكهربائية العادية، وهذا النوع من التسويق اعتدنا أن نراه من الشركة وسبق تطبيقه في الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر.

لكن لا يزال هناك الكثير من الوقت قبل الإعلان عن سيارة آبل لأول مرة، وبالطبع لن تعلن آبل عن التفاصيل قبل أن يتحول المشروع إلى حقيقة على أرض الواقع.

 

0

شاركنا رأيك حول "سيارة آبل: كل ما نعرفه عن مشروع السيارة الكهربائية ذاتية القيادة حتى اليوم"