عرض سريع لأشرطة التمرير التي نستخدمها يوميًا منذ 1980 حتى الآن

0

قام سيباستيان ماتوس Sébastien Matos بتصميم تجربة تفاعلية رائعة عبر تاريخ أحد أهم عناصر واجهة المستخدم التي نستخدمها في حياتنا يوميًا ألا وهو شريط التمرير في أنظمة تشغيل الحواسيب المكتبية الذي نراه على جانب الصفحة عادةً، يعتبر شريط التمرير من العناصر الواضحة ولكن في الحقيقة قد لا ننتبه لوجودها في كثيرٍ من الأحيان ولكن يمكنكم التفكير قليلًا في كيفية التصفّح بعد فقدان هذا العنصر الهام، ولذلك قام ماتوس ببذل أقصى ما لديه من جهد لعرض أشرطة التمرير خلال الأعوام الثلاثين الفائتة، وتبدو الرحلة مثيرة للاهتمام بوجود الشرائط الملوّنة والمتعاكسة.

في البداية مع نظام تشغيل XEROX Star عام 1981 لقد كان تصميماً غير واضح فالضغط على أحد الأسهم الجانبية يقوم بتحريك شريط التمرير بالاتجاه المعاكس وقد تسبب ذلك بإرباك المستخدمين.

أما نظام LIAS OS في عام 1983 فقد كان تصميمه واضحًا مع استحواذه على مساحة أعرض وعند السحب يقوم شريط التمرير بترك آثار مرئية وراءه تعطي انطباعًا تفاعليًا جميلًا أبدى المستخدمين إعجابهم به.

وتطوّر شريط التمرير في عام 1984 في نظام تشغيل System 1 فقد كان أجمل وأكثر أناقة وتميّز بنسبة عرض مناسبة حينها خلافًا لأشرطة التمرير السابقة.

والآن مع ظهور نظام تشغيل ويندوز وحصرًا Windows 1.01 في عام 1985، قام المصممين بتلوين شريط التمرير باللون الأحمر لتوضيح الشريط ولكنّه شتت المستخدمين أثناء العمل.

أما في نظام Next Step في عام 1989 فكانت أشرطة التمرير مخيبةً للآمال حيث قرر المصممين وضع الأسهم الخاصة بتحريك الشريط كليهما في جهة واحدة منه ولم يلقَ استحسان المستخدمين حينها ولكن التأثيرات التي تركها الشريط خلفه كانت إضافة جميلة.

اهتم المصمّمون بواجهة المستخدم مع تطوّر نظام ويندوز فقد حصل Windows 3.0 على تقييم 7/10 بفضل تصميم شريط تمرير سهل الاستخدام وإضافة بعض الميّزات المريحة للمستخدم.

يشبه شريط التمرير في System 7 الذي رأيناه في عام 1991 شريط التمرير الذي رأيناه في Windows 3.0 ولكنّه يفتقد للتباين والوضوح ممّا أثّر سلبًا على تقييمه العام في ذلك الوقت.

ثم جاء Windows 95 في عام 1995 برفقة تحديثات جديدة تجلّت باللون الرمادي الهادئ والتحريك المرن.

أما في Mac OS 8 في عام 1997 فقد كان أفضل مقارنةً بالأشرطة السابقة ولكن وجود الأسهم في جهة واحدة كانت خطوة للخلف وحصل على تقييم سلبي بسبب ذلك فلم يفضّل المستخدمين الأسهم في جهة واحدة أبدًا.

أمّا شريط التمرير الذي ابتكرته آبل في عام 2001 في نظام Mac OS X 10.0 فقد كان لأول مرّة بتصميم ثلاثي الأبعاد ومتباينًا بشكل واضح ولكن ربّما اللون لم يكن مناسبًا.

يعتبر شريط التمرير الذي صممته مايكروسوفت في نظام Windows XP في عام 2001 من أفضل الأشرطة فهو متباين وواضح ذو لون مريح للمستخدم ومفاتيح الانتقال على جانبيه.

أمّا بالنسبة لنظام Windows Vista في عام 2007 فقد رأينا تحديثًا لطيفًا على شريط التمرير حافظ على مسيرة التطوّر للشركة ولكن السلبية الوحيدة هنا أن الشريط قد يختفي حتى تحتاجه مرّة أخرى خلافًا لأشرطة التمرير السابقة.

تابعت آبل في تصميم أشرطة المرور الغريبة إن صح القول فقد كان شريط المرور في MAC OS X LION في عام 2011 مثيرًا للدهشة بدون مفاتيح على الجانبين بلون رمادي داكن وصفه المستخدمين بأنه أكثر من اللازم وأنّ آبل قد بالغت في تصميمها وقد حظي بتقييم 5/10 حينها.

لم تخطئ مايكروسوفت في تغيير آلية التصميم لديها وحافظت على مسيرتها في Windows 10 في عام 2015 فقد كان الشريط هادئًا ويوفّر لك اختلافًا بين الرمادي الهادئ والداكن عند النقر على المفاتيح أو تحريك الشريط وحافظ على نسبة العرض ذاتها وحصل على تقييم 8.5/10.

اقرأ أيضًا: كيفية اضافة خلفيات الى تيليجرام

0

شاركنا رأيك حول "عرض سريع لأشرطة التمرير التي نستخدمها يوميًا منذ 1980 حتى الآن"