لن يكتمل مشروع المليون دولار إلّا بوجود عرض تقديمي مذهل، عشرة نصائح عليك الاطلاع عليها حالًا!

presentation cover picture
1

بدأت العروض التقديمية أو عروض بويربوينت كما يحلو لنا تسميتها قبل أكثر من 40 عامًا تقريبًا وكان إعدادها يتطلّب الكثير من الوقت والدقة والفن لأنها كانت يدوية بالكامل، كل شيء كان يُرسم عل الورق في البداية ثم يُعرّض بواسطة أدوات بسيطة تعتمد على الضوء والعدسات، وفي 1987 تم تقديم برنامج بوربوينت ليتغير شكل قاعات المحاضرات والمؤتمرات إلى الأبد.

بدأ جوجل Slides بمنافسة بوربوينت منذ فترة قليلة متفوقًا عليه بالمجانية والبساطة والتشاركية، ومع ذلك يبقى بوربوينت بسعره الباهظ أحد أشهر وأنجح برامج تصميم العروض التقديمية على الإطلاق، مهما كان البرنامج الذي تعمل عليه لإعداد محاضرتك أو مشروعك القادم فذلك لا يهم في الحقيقة، هناك قواعد أساسية عليك اتباعها وأخطاء عليك تجنبها، تعرف معنا على كل ذلك أكثر.

البساطة هي المفتاح

تم تصميم برامج إنشاء العروض التقديمية لعرض الأفكار الرئيسية والرسومات والمخططات البيانية خلال إلقاء الكلمات والمحاضرات وعرض الأبحاث العلمية وما إلى ذلك، إلا أنها تبقى دائمًا أداةً مساعدةً للمتحدث في تقديم البيانات، ولا يجب أن تتخطى وظيفتها وتكون محط تركيز الجمهور بدلًا من المتحدث نفسه، كل ذلك يبين مدى أهمية البساطة في تصميم العرض التقديمي، والبعد عن التعقيد والحشو، ولا مانع من الاكتفاء بكلمة واحدة أو جملة واحدة ضمن الشريحة، لأن ذلك سيساهم في جذب الانتباه للمتحدث وهو الهدف الأهم قبل كل شيء.

اختصر النصوص والتعدادات قدر الإمكان

الهدف من العروض التقديمية هو تقديم معلومات للجمهور، ولفت انتباههم طوال فترة العرض، والاستمرار في عرض النصوص والنقاط المكتوبة وقراءتها سيحول العرض إلى كابوس ممل، وهنا يمكننا وضع تصنيف غريب للعرض التقديمي الأمثل، وهو العرض الذي يبدو مبهمًا ودون معنى عند الاطلاع عليه بشكل مستقل عن المتحدث، كل ذلك سيزيد من أهمية المتحدث وسيجعل مجرد الحصول على نسخة من العرض التقديمي أقل فائدة بالمقارنة مع الحضور والاستماع وتسجيل الملاحظات.

اقرأ أيضًا: استيراد شرائح من عرض تقديمي آخر لبوربوينت

لا تبالغ في استخدام الرسوم المتحركة والتأثيرات

عروض بويربوينت

تمتلك برامج إنشاء العروض التقديمية كبوربوينت عددًا كبيرًا من طرق إظهار النصوص والصور كالقفز والدوران، كما يتضمّن تأثيرات للانتقال بين الشرائح، وهو أمر جميل وملفت للنظر بالنسبة للمبتدئين في مجال صناعة العروض التقديمية، إلا أن استخدام هذه التأثيرات والحركات يجب أن يكون محدودًا وحكيمًا، وغالبًا ما يكون الإفراط في استخدامها أمرًا مزعجًا ومملًا وغير مقبول للعين، ولهذا ننصح باقتصار تأثيرات الانتقال على شكلين أو ثلاثة فقط ووضعها فقط عند الانتقال بين الأفكار الرئيسية للعرض، بينما سيبدو العرض احترافيًا أكثر دون تحريك النصوص وتدويرها بشكل مبالغ.

استخدم رسومات وصور ذات دقة عالية

يتم عرض ملفات بوربوينت على شاشات كبيرة أو أجهزة إسقاط ضوئي، واستخدام صور ذات دقة منخفضة يبدو أسوأ بكثير عند عرضه على شاشة أكبر وهو أمر غير مستحب إطلاقًا، لذلك يجب عليك استخدام صورًا عالية الدقة تقوم بالتقاطها بنفسك أو شرائها من بعض المواقع المشهورة لاستخدامها بطريقة قانونية دون انتهاك حقوق الملكية، كما ننصح بعدم استخدام الرسوم الكرتونية التي شاهداها الجمهور مئات المرات سابقًا لكثرة استخدامها وحاول استبدالها بصور أشخاص حقيقيين لأن ذلك سيزيد من تفاعل الجمهور مع عرضك، ولكن في حال اضطررت لذلك فلا بأس بالتأكيد.

تجنب استخدام القوالب والنسق الافتراضية

عروض بويربوينت

يبدو إبقاء العرض بخلفية بيضاء ونص أسود أمرًا ساذجًا وبالتأكيد فأنت بحاجة لنسق أو قالب بألوان مناسبة لعرضك وهذا ما توفره برامج إنشاء العروض التقديمية كبوربوينت بشكل افتراضي، ولكن عليك الانتباه إلى أن القوالب الافتراضية محدودة العدد وسيكون ذلك مخيبًا للآمال بالنسبة للجمهور الذي اعتاد على تلك القوالب والتي أصبحت مملة للغاية، والحل دائمًا يكون من خلال تصميم قوالب جديدة يمكنك حفظها بصيغة pot. واستخدامها لاحقًا، كما يمكنك شراء القوالب الاحترافية من مواقع الإنترنت المتخصصة لبيع قوالب بوربوينت كموقع presentationpro المتميز والذي يوفر عددًا كبيرًا من القوالب المجانية أيضًا.

اقرأ ايضًا: ما هو البوربوينت

استخدم المخططات البيانية لإيضاح المعلومات

عروض بويربوينت

عند عرض البيانات الرقمية قد يصعب على الجمهور تخيلها بشكل واقعي وخاصة عندما تكون الأرقام كثيرة ومترابطة، ويؤمن بوربوينت كباقي البرامج المستخدمة في إنشاء العروض التقديمية أدوات رائعة لتوضيح الأرقام والمخططات البيانية ولعل أشهرها وأكثرها استخدامًا المخططات الدائرية والشريطية والخطية التي ستغنيك عن الجداول المملة المليئة بالأرقام.

اختر الألوان بعناية وإبداع

عروض بويربوينت

يمكن للعرض التقديمي أن يكون مقنعًا متميزًا عند اختيار ألوان مناسبة له، كما أنه سيبدو اعتياديًا مملًا عندما تكون الألوان مبتذلة غير مناسبة، ولاختيار اللون أهمية كبيرة في جذب الانتباه وزيادة الفهم وسرعة إيصال المعلومات وحفظها، وسنحاول تبسيط اختيار اللون قدر الإمكان.

تنقسم الألوان إلى فئتين رئيسيتين هي الألوان الباردة كالأزرق والأخضر وهي مناسبة أكثر للخلفية، والألوان الدافئة كالأحمر والبرتقالي التي تناسب العناصر الأخرى في شريحة العرض، كما أن أجواء العرض تلعب دورًا كبيرًا في اختيار الألوان، فالعرض الذي يتم تقديمه في صالة مظلمة يجب أن تكون خلفيته قاتمة كالأزرق الغامق أو الرمادي، أما بوجود إضاءة جيدة فاحرص على اختيار خلفية فاتحة قد تكون بيضاء مع خطوط داكنة.

اختر خطًا بسيطًا واضحًا

عروض بويربوينت

يعتبر اختيار الخط أمرًا في غاية الأهمية عند تصميم العرض التقديمي الاحترافي لذلك ننصح باختيار خطوط بسيطة مقروءة حتى للجمهور المتواجد في الصفوف الأخيرة، ويُفضّل الابتعاد قدر الإمكان عن الخطوط المزخرفة الغريبة التي يمكن اختيارها في حالات محددة كإظهار جملة مهمة وتمييزها عن بقية العرض، كما يجب عدم التنويع في شكل الخط وحجمه كأن تستخدم نوعًا مختلفًا لكل شريحة، أو تغيير حجم الخط من شريحة لأخرى وهو ما سيكون بعيدًا عن الاحترافية ومزعجًا للنظر أيضًا.

استخدم الصوت والفيديو عندما يلزم الأمر

في حالات كثيرة يصعب على مصمم العرض إيصال فكرة عن طريق الصورة أو النص فقط وسيحتاج لتقديم مقطع فيديو قصير أو تسجيل صوتي كمثال للأفكار التي يقدمها، ونرى أن أكثر المحاضرين يقومون بالخروج من بوربوينت للتفتيش في ملفاتهم وعرض الفيديو في تطبيق خارجي، وهو شيء بعيد عن الاحترافية كون بوربوينت يدعم عرض الفيديو داخل الشرائح، كما يجب التذكير بالابتعاد عن الأصوات المرافقة للرسوم المتحركة التي ستكون بمثابة كارثة عند تقديم مشروع تخرجك أمام زملائك ومدرسيك.

احرص على مشاهدة عرضك قبل تقديمه

يجب أن يكون تقديم المعلومات للجمهور بشكل متسلسل، وعليك تقسيم وتوزيع الشرائح بشكل مناسب أثناء مراجعتك لهذه الشرائح قبل عرضها، قد تجد على سبيل المثال في الدقائق الأخيرة قبل العرض أنه من المفيد تقسيم هذه الشريحة إلى اثنتين أو دمج تلك الشريحتين في واحدة أو حذف شريحة بشكل نهائي، قد تقوم بحذف صورة أو استبدالها لتكون شريحتك أكثر اتزانًا وجمالًا.

اقرأ ايضًا: 5 تطبيقات بديلة لبرنامج PowerPoint تجعـل عروضك اكثر حيوية

1

شاركنا رأيك حول "لن يكتمل مشروع المليون دولار إلّا بوجود عرض تقديمي مذهل، عشرة نصائح عليك الاطلاع عليها حالًا!"