العمل عن بعد أكثر خطورة.. كيف تحافظ على أمان الشركة أثناء العمل عن بعد؟

0

منذ اللحظة الأولى لانتشار فيروس كورونا COVID-19 بدأ معظم الناس بالبحث عن عمل عن بعد وبدأت الإرشادات والنصائح بالانتشار على شبكة الإنترنت على جميع الشبكات الاجتماعية مهما كان حجمها وحصّتها السوقية، وصلت الإرشادات إلى الجميع على حد سواء ولكن إن كنت ترغب بالبحث عن ملخّص سريع لمجمل هذه النصائح فابقَ بعيدًا عن كل شيء، عن العائلة عن الأماكن العامة وعن الأصدقاء والباعة ابقَ وحيدًا تمامًا حتى تبقى بخير، ولكن لم تقتصر الأشياء على الوعي الشخصي للمواطنين في معظم البلدان وإنما تعدّاه إلى قوانين حكومية بالإغلاق التام أحيانًا أو الإغلاق الجزئي في بلدان أخرى، ولا نعلم تمامًا إن توقّف الأمر عند هذا الحد، فإذا ازداد الأمر سوءًا قد نرى قرارت وإجراءات أكثر حزمًا.

وبالتأكيد لا يمكننا فصل ما يحدث الآن عن واقع العمل الحالي، شركات بأكملها قد أغلقت أبوابها وتشكّرت موظّفيها عن الأيام الماضية فعادوا إلى منازلهم آملين العودة إلى أعمالهم في القريب العاجل، ولكن لا يمكننا إغلاق كل شيء تمامًا لذا كان الحل الأفضل في معظم البلدان في العمل عن بعد ولحسن الحظ رأينا شركات كثيرة تمتّعت بالمرونة الكافية للقيام بذلك بشجاعة.

البحث عن عمل عن بعد حاجة حقيقية أم رفاهية في عالم اليوم؟

رأينا نموذج العمل عن بعد يقتحم عالم الأعمال منذ 10 سنوات أو أكثر قليلًا، لا أعتقد أن تسميته بالرفاهية هو الأمر الصحيح تمامًا لطالما كان العمل عن بعد حاجة حقيقية للناس في مختلف أنحاء العالم شركات وأفراد على حد سواء، شركات ناشئة لديها الفكرة الجذابة والمثيرة للاهتمام لتغيير العالم ربما ولكن للأسف لا موارد مالية ولا مستثمرين، فكان الحل بإنشاء فريق يعمل عن بعد وتخفيض التكاليف إلى الحد الأدنى، ولم ننته هنا فكم رأينا أشخاصًا أو ربّما روّاد أعمال لم يحصلوا على الفرصة المناسبة في بلدانهم فتوجّهوا إلى العمل عن بعد كوسيلة لكسب المال، أسباب كثيرة كانت تجعل من البحث عن عمل عن بعد ضرورة ولكن على نطاق ضيق نوعًا ما أمّا اليوم إن كنت ترغب بتحصيل المال والحفاظ على سلامتك معًا فلا حلول حقيقية سوى بالتأقلم مع الوضع الجديد والسماح للموظّفين بالعمل من منازلهم.

مع انتقال المزيد من الشركات إلى النموذج الجديد برز سؤال هام جدًا على الصعيد العالمي، ماذا يعني انتقال الأعمال إلى الإنترنت تمامًا؟ وهل يؤثّر ذلك على أمان الشركات والأعمال؟

شركات كبرى مثل فيسبوك أو جوجل حتمًا لن تشعر بخطر كهذا فحتمًا لديها ما يكفيها من أدوات لحماية بياناتها وآلية الاتصال وإلى ما هنالك من التفاصيل الحسّاسة المتعلّقة بالعمل، ولكن ماذا عن الشركات المتوسطة والصغيرة؟

لذا يمكننا القول إنّ انتشار الفيروس بسرعة كبيرة وانتقال الشركات إلى العمل عن بعد بمرونة في المقابل أجبر الموظّفين على البحث عن عمل عن بعد ووضع العمل عن بعد تحت المجهر وحان الوقت للإجابة على بعض الأسئلة الحسّاسة وخاصّة تلك المتعلّقة بالأمان.

لا تمتلك جميع الشركات اتفاقيات معتمدة للعمل عن بعد ولم تستعد فيما مضى إلى حال كهذا، وعلى الرغم من انتشار الكثير من الأخبار في السنوات الماضية حول مستقبل العمل عن بعد المشرق بحلول عام 2025 فذلك لا يضع الشركات في موضع المذنب وإنما علينا اليوم البحث عن حلول، لذا كيف يمكنك تأمين أكبر قدر من الحماية الرقمية أثناء العمل عن بعد؟

كيف نوفّر أقصى قدر من الحماية الرقمية للعاملين عن بعد؟

استخدم برامج VPN لحماية الاتصالات الرقمية 

عمل عن بعد

سيكون استخدام الأدوات المناسبة لضمان التواصل الفعال كمؤسسة أمرًا بالغ الأهمية أثناء العمل عن بُعد، حيث سيقتصر التواصل بشكل تام على رسائل البريد الإلكتروني والمؤتمرات الرقمية، لذا من الضروري ضمان وجود وسيلة لحماية هذا التواصل الرقمي، ولا أعتقد بوجود خيار أفضل من شبكة خاصة افتراضية VPN تساهم في حماية التواصل الرقمي بين الموظفين.

تساهم شبكة VPN بتشفير اتصال الإنترنت بالكامل وضمان تبادل المعلومات والبيانات بين الموظفين بشكل آمن تمامًا ويعتبر ذلك ضرورة ملحّة، ففي الحالة العادية يمكن للمخترقين الوصول إلى حاسوبك ببساطة والحصول على معلوماتك الشخصية وبريدك الإلكتروني وأرقام هواتفك ولكن بوجود برنامج VPN مثل تطبيق Nord فالأمر تحت السيطرة تمامًا.

اقرأ أيضًا: مراجعة مزود خدمة VPN الجديد NordVPN نورد في بي إن

ولا يقتصر الأمر على الشبكة الافتراضية الخاصة فهي تتكفّل بجزء هام ولكن الأهم من ذلك ضمان الوصول إلى الإنترنت باستخدام Wi-Fi  آمن تمامًا بعيدًا عن الشبكات المشبوهة حيث تنطوي الحماية الرقمية على حماية الاتصال داخليًا وخارجيًا فماذا ستفعل إن حافظت على سلامة اتصالك ولكن قام أحد جيرانك بالوصول إلى بياناتك الخاصة؟

كن حذرًا عند التعامل مع تجهيزات الشركة

عمل عن بعد

إنّ استخدام تجهيزات الشركة مثل الحاسوب للاستخدام الشخصي لا يعتبر قرارًا حكيمًا جدًا في هذه الأثناء عادةً نشعر بالحرج في مقر الشركة لذا نعمل على عدم استخدام الحواسيب مثلًا لتصفّح البريد الشخصي أو ربما بسبب وجود تصاريح أمنية معيّنة تمتع الموظّفين من الوصول إلى الإنترنت، ولكن عند العمل عن بعد يصبح الأمر أعقد ومن السهل جدًا أخذ استراحة سريعة وإلقاء نظرة سريعة على البريد الإلكتروني، وهنا تكمن المشكلة الحقيقية فقد تضغط على رابط مجهول هنا أو تفتح بوابة للمخترقين هناك مهما كان الظرف أو الحالة فإن استخدام الحواسيب الخاصّة بالعمل لأغراض شخصية يؤدّي إلى حدوث مشاكل كثيرة نتيجتها واحدة تقريبًا حدوث تسريب واضح ووصول البيانات الخاصّة بالعمل إلى مخترقين مجهولين، وهنا لا يوجد الكثير من الإجراءات للقيام بها سوى الوعي والوعي فقط.

اعتمد مجموعة من أفضل الممارسات الأمنية

قبل إطلاق الموظّفين للعمل من منازلهم عليك كصاحب عمل أو مدير قسم في الشركة اعتماد مجموعة من الممارسات الأمنية يمكنك تسميتها قواعد الحماية إن صح القول. مجموعة من الممارسات الأمنية يجب على الموظّفين اتباعها أثناء العمل من المنزل مثل إجراء حديث مع الموظّفين حول البريد الإلكتروني الاحتيالي ومعرفة ما هي المرفقات المشبوهة وأهمية اختيار كلمات مرور قوية لا يمكن اختراقها ببساطة، ومن الضروري جدًا تسليط الضوء على آلية مشاركة البيانات مع الموظّفين واعتماد آلية نقل سليمة تمامًا.

0

شاركنا رأيك حول "العمل عن بعد أكثر خطورة.. كيف تحافظ على أمان الشركة أثناء العمل عن بعد؟"