0

عندما بدأت الهواتف الذكيّة بالانتشار بشكل واسع منذ العقد الماضي، كانت معظم استخداماتها تقتصر على إجراء المكالمات وإرسال الرسائل إضافة إلى التقاط الصور في أفضل الحالات، ولكن مع مرور الوقت تطوّرت هذه الهواتف بحيث أصبحت قادرة على القيام بكثير من النشاطات التي كان من المستحيل إنجازها بدون الحاسوب، وبالرغم من كونها ما زالت عبارة عن أجهزة شخصيّة وترفيهيّة بالمقام الأوّل، إلّا أنّها أصبحت الأداة التقنيّة الأكثر استخداماً حول العالم من قبل معظم المستخدمين.

لا شكّ أنّ أزمة فيروس كورونا الحاليّة أثّرت على معظم المجالات والأعمال حول العالم، ومع التزام معظم الناس في بيوتهم، أصبحت شبكة الإنترنت هي الخيار المثالي لمتابعة الأخبار والتواصل مع الآخرين إضافة إلى إمكانيّة إنجاز الكثير من الأعمال المختلفة من خلالها، وكما نعلم جميعًا تعتبر الهواتف الذكيّة الخيار الأسهل والأسرع للاستفادة من الإنترنت في معظم الأمور، ما مدى تأثير هذا الحجر الصحّي على كيفيّة استخدامنا وتعاملنا معها؟ هذا ما سنجيب عليه في هذا المقال.

وقت أطول مع منصّات التواصل الاجتماعي

من الطبيعي أن يساهم الحجر الصحّي في زيادة الإقبال على استخدام منصّات التواصل الاجتماعي، وبالرغم من كثرة الأمور المفيدة التي يمكن فعلها او تعلّمها في هذه الفترة، إلّا أنّه من الواضح أنّ تصفّح مواقع التواصل بدا الخيار الأسهل الذي فضّله الأغلبيّة لقضاء هذه الفترة، خاصة مع كون الهواتف تبقى في متناول الأيدي معظم الوقت على عكس الحواسيب المحمولة والمكتبيّة.

تعتبر منصّة مشاركة الفيديو الشهيرة TikTok من أكثر المستفيدين من هذا الحظر، حيث ازدادت نسبة استخدامها بمقدار %47 خلال الشهر الماضي، كما أصبح تطبيقها الخاص بالهواتف من أكثر التطبيقات تحميلاً في الهند مع عدد مرات تحميل تجاوزت المليار عالميّاً، وبالنسبة إلى تويتر وإنستغرام وفيس بوك فقد ازداد استخدامها بنسبة %15 في الفترة الأخيرة، والتي تعتبر نسبة نموّ أقل بكثير من TikTok نظراً للشعبيّة الكبيرة التي تتمتّع بها هذا المنصّات في الحالة الطبيعيّة.

اقرأ أيضًا: للمدراء والمسوّقين والمبدعين.. إليكم أفضل أدوات تطوير القنوات على يوتيوب

بالنسبة لمنصّات تواصل العمل مثل LinkedIn فقد انخفض معدّل استخدامها بنسبة %23 في نفس الفترة، وبحسب بيانات إحصائيّة من منظّمة Statista فقد ازدادت نسبة استخدام مواقع التواصل بالمجمل بنسبة %44 في العالم إضافة لازديادها بنسبة %50 في الصين لوحدها بالرغم من كون معظم الخدمات والمواقع محظورة هناك.

إقبال شديد على الفيديو وتخفيض جودة البثّ تبعاً لذلك

يعتبر بثّ الفيديو عبر الإنترنت من أكثر الخدمات التي ازداد استخدامها ضمن فترة الحجر الصحّي الحاليّة، ولكن على عكس مواقع التواصل، فإنّ بث الفيديو يشكّل عبئاً كبيراً على الخوادم ومزوّدات الخدمة بشكل عام، وهو ما دفع شبكة Netflix إلى تخفيض جودة ملفات الفيديو التي تقوم ببثّها ضمن أوروبا وأستراليا وغيرها من المناطق لتخفيف الحمل على مزوّدات الخدمة، إضافة إلى ذلك فقد قامت يوتيوب بتخفيض الدقّة الافتراضيّة لتخفيف نسبة الضغط على خوادمها أيضاً.

ازدادت نسبة مشاهدة محتوى الفيديو على الإنترنت بشكل كبير عالمياً في شهر آذار/مارس الماضي، حيث وصلت الزيادة إلى %50 حول العالم و%58 ضمن إيطاليا في حين تجاوزت الـ %60 في الصين وحدها بحسب Statista، وتجدر الإشارة إلى أنّ خيارات المشاهدة بدقّة 4K ما زالت متاحة على Netflix ولكن قامت الشركة بتخفيض معدّل البتّ Bitrate بحيث يمكنك تشغيل الدقة التي تريد ولكن الفيديو سيكون بجودة أقلّ من المعتاد، وبالنسبة ليوتيوب فما يزال بالإمكان اختيار الدقّة التي تريد، حيث أنّ ما قام به الموقع هو تخفيف الدقّة الافتراضيّة للفيديو، والتي يمكن تغييرها بسهولة بعد تشغيل المقطع.

إقبال شديد على الألعاب الرقمية

ازدادت نسبة الإقبال على ألعاب الهواتف الذكيّة بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وقد حصلت ألعاب باتل رويال وبالأخصّ PUBG على ملايين التحميلات والمستخدمين في وقت قصير، ومع التزام معظم سكان العالم في بيوتهم، فقد خلق ذلك بيئة مثاليّة لنمو هذا المجال في فترة قصيرة، وبحسب بيانات موقع Sensor Tower فقد ازدادت نسبة تحميلات ألعاب الهواتف الذكيّة بنسبة %39 في شهر شباط/ فبراير الماضي عمّا كانت عليه في نفس الشهر من عام 2019.

اقرأ أيضًا: بعد انتظار طويل.. إطلاق لعبة ماين كرافت النسخة Beta برفقة الكثير من الميّزات!

شهدت بعض الألعاب نمواً أكبر من غيرها، ولعلّ أكثرها شهرة كانت لعبة Plague Inc، التي تتيح لك إنشاء فيروس قاتل ونشره ضمن كافة المناطق على الكوكب لقتل السكّان، وبعد ازدياد عدد تحميلاتها تبعاً لتفشّي فيروس كورونا، قامت الشركة بإضافة خيار لعب جديد يتيح لك محاربة المرض بدلاً من نشره لإنقاذ الكوكب، ولكنّ كل ذلك لم يعجب الصين التي قامت أخيراً بحظر اللعبة من متاجرها.

مكالمات صوتية ومرئية أكثر

في حين أنّ المكالمات الصوتيّة أصبحت أقلّ استخداماً مع توافر الكثير من التطبيقات التي تتيح ذلك بشكل مجّاني عبر الإنترنت، إلّا أنّ بعض المناطق شهدت زيادة في معدّل المكالمات رغم ذلك، وبحسب Statista فقد شهدت شركة الاتصالات Verizon زيادة في عدد المكالمات الصوتيّة وصلت إلى %25 مع مدّة مكالمات أطول بنسبة %15 ضمن أسبوع واحد فقط في الولايات المتحدة، وبالنسبة لتطبيقات المراسلة والاتصال فقد ارتفعت نسبة استخدامها عالمياً إلى %45 بالإضافة لتجاوزها %60 في إسبانيا.

اقرأ أيضًا: العمل عن بعد بين الرفاهية المفرطة وإضاعة الوقت.. ما هي أبرز المشاكل المحتملة وكيف تواجهها بكفاءة وفعالية؟

بالنسبة لمكالمات الفيديو فقد شهدت زيادات هائلة في وقت قصير خاصة في الدول التي تكثر فيها الإصابات، حيث أشارت بيانات إحصائيّة من Facebook أنّ المكالمات الجماعيّة التي تضمّ ثلاثة أشخاص أو أكثر ازدادت بنسبة %1000 في إيطاليا وحدها، في حين أنّ تطبيق Skype أصبح يضمّ أكثر من 40 مليون مستخدم نشط يوميّاً مع زيادة بلغت %70 في شهر واحد، كما ازداد طول المكالمة بنسبة %220 أيضاً.

0

شاركنا رأيك حول "كيف أثر فيروس كورونا على كيفية استخدامنا للهواتف الذكيّة؟"