0

استخدمت الصين الكثير من السيارات والمركبات ذاتية القيادة بكافة أشكالها بهدف تخفيف الاحتكاك بين العناصر البشرية والحفاظ على التباعد الاجتماعي لمواجهة فايروس كورونا COVID-19 وخاصة في المستشفيات والمرافق الصحية، وظهرت تقنيات جديدة تعتمد على السيارات ذاتية القيادة لإيصال البضائع والطعام إلى المنازل دون سائق في جميع قطاعات المجتمع الصيني الضخم، بالاعتماد على الروبوتات المدربة والمزودة بمخزون ضخم من البيانات.

استخدام المركبات ذاتية القيادة في المشافي

استطاعت الصين الخروج من حالة الإغلاق العامة المفروضة بسبب كورونا مبكرًا، وكانت أول بلد يسيطر على الجائحة بسبب اعتماد الحلول التقنية المبنية على الذكاء الصناعي وتبنّي فكرة المدن الذكية، وساهمت السيارات ذاتية القيادة في نقل الإمدادات الطبية ومعدات الوقاية والأغذية بين المستشفيات والمناطق الموبوءة، وتم تعقيم الأرضيات والأسطح في المستشفيات باستخدام روبوتات خاصة تعمل بشكل آلي ولا يستطيع كورونا الانتقال إليها.

اقرأ أيضًا: كيف تغيرت صناعة الأزياء مؤخرًا؟ وهل تشكل التكنولوجيا الحل الوحيد للحفاظ على هذه الصناعة حاليًا؟

ما دور بايدو Baidu في الأزمة الأخيرة؟

أسهمت شركات كبيرة في دعم الخطط الذكية للقضاء على الوباء كما فعلت بايدو Baidu المعروفة بحلول الذكاء الصناعي والسيارات ذاتية القيادة والتي وقفت على خط الدفاع الأول في جبهات مواجهة كورونا، لتكون الصين مثالًا يُحتذى به في توظيف الحوسبة المتطورة في مواجهة الأوبئة على نطاقات انتشار واسعة.

قامت بايدو بتسيير أكثر من 100 سيارة ذاتية القيادة بشكل كامل في 17 مدينة صينية لنقل المطهرات والمعدات اللوجستية بمساعدة شركات صينية أخرى، وقامت منصة الآليات المستقلة التابعة للشركة والمسماة أبولو Apollo بالتعاقد مع نيوليكس Neolix إحدى الشركات المحلية الناشئة في المجال ذاته لإيصال الطعام والمستلزمات بشكل يومي لمستشفى بكين Beijing Haidian Hospital الذي يضم أكثر من 100 عامل يعالجون أعدادًا متزايدة من المرضى على خطوط الدفاع الأولى.

اقرأ أيضًا: هل يستطيع هاتف OnePlus 8 Pro اختراق الملابس والرؤية من خلالها؟

التعاون الحثيث بين الشركات الصينية

نشرت شركتي أبولو ونيوليكس مركبات بدون سائق لتعقيم جميع الطرقات في جزيرة شنغهاي للذكاء الصناعي أو Shanghai Zhangjiang Artificial Intelligence Island خلال نصف ساعة فقط، وتستطيع المركبة الواحدة حمل 160 ليترًا من المواد المطهرة يتم رشها على سطح الطريق بالكامل ثلاث مرات في اليوم الواحد، بالإضافة لمهمة مراقبة الحجر الصحي وأدوات الوقاية، كإرسال تنبيهات إلى مراكز القيادة عند رؤية تجمع من الناس أو عند تمييز شخص لا يرتدي قناعًا واقيًا.

قامت أبولو التابعة لبايدو بالتعاون مع شركة iDriverPlus بتوفير مركبات ذاتية القيادة لخدمة 16 مستشفى بشكل مجاني في الصين، وتم وضع سيارة أو اثنتين للتوصيل والتعقيم في كل مستشفى لتخفيف التواصل بين الأشخاص لحماية الطواقم الطبية من العدوى، وبهذا تم تخديم مراكز طبية ضخمة كمستشفى هوشان Huashan Hospital وكلية شنغهاي الطبية بجامعة فودان Shanghai Medical College of Fudan University بالإضافة لمشفى العين والأذن والأنف والحنجرة بجامعة فودان The Eye, Ear, Nose, and Throat Hospital of Fudan University وغيرها، كما قامت أبولو بإتاحة منصتها للآليات الذكية وسياراتها الصغيرة منخفضة السرعة بالمجان لجميع الشركات العاملة في مواجهة كورونا.

الخطط المستقبلية للنقل العام ذاتي القيادة

نلاحظ تركيز بايدو الصينية على التعقيم والتوصيل دون نقل الركاب، وذلك لتخفيف انتشار المرض في الفترة السابقة، ولكنها تركز في خططها المستقبلية على دمج تقنياتها في خدمات النقل العامة، حيث بدأت بالفعل في 19 نيسان أبريل الماضي 2020 بتشغيل خدمتها الجديدة Baidu Apollo Robotaxi في مدينة تشانغشا عاصمة مقاطعة هونان، تتيح الخدمة الجديدة توصيل الركاب بين المناطق السكنية والترفيهية والصناعية والتجارية في منطقة تبلغ مساحتها أكثر من 130 كيلومترًا مربعًا.

عملت الصين على دعم إنشاء بنى تحتية متطورة مدعومة بالتقنيات المتطورة لمواجهة تحديات فايروس كورونا مطلع العام الحالي 2020، وقامت بتطوير مراكز البيانات الخاصة بالمركبات ذاتية القيادة وتطوير شبكات الجيل الخامس 5G ونشرها في جميع أنحاء البلاد لتوفير التواصل بين المركبات ومراكز التحكم.

V2X تقنية صينية جديدة لتحسين المركبات الروبوتية

اعتمدت الصين في تطويرها للمدن الذكية على تقنية شاملة تسمى Vehicle-to-Everything أو V2X، وتسمح هذه التقنية للمركبات بالتواصل مع البيئة المحيطة بشكل أكبر، مما يجعل تلك المركبات أكثر أمانًا وراحةً وذكاءً واقتصاديةً.

على مدار الأشهر الثلاثة الماضية قامت أبولو التابعة لبايدو بالحصول على حق إنشاء ثلاثة مناطق جديدة لتشغيل خدمة V2X بمساحة 20 كيلومترًا مربعًا لكل منها بهدف اختبار مركبات جديدة قادرة على العمل بشكل كامل على مدار الساعة دون تدخل البشر، بفضل تطوير أجهزة الاستشعار والتواصل بين المركبات في نظام واحد تتم مراقبته عن طريق منصة التحكم السحابية في بايدو Baidu public cloud-based control platform ومنصة مراقبة المركبات vehicle monitoring platform، ومع تطور التقنيات الصينية الجديدة في هذا المجال، قامت بايدو بالإعلان عن ACE أو Autonomous driving, Connected road, Efficient mobility وهي منصة جديدة لربط الطرقات بفاعلية لبناء أنظمة نقل تلقائية بالاعتماد على الذكاء الصناعي.

اقرأ أيضًا: تعرف على ثغرة StrandHogg v.2.0 التي تهدد 95% من أجهزة أندرويد حول العالم، كيف تصرفت جوجل اتجاه ذلك؟

سر نجاح الصين في إيقاف كورونا

لم تشهد الصين انتشارًا سريعًا للمركبات الذاتية قبل انتشار فايروس كورونا، أما الآن فنجد جميع المستشفيات والمراكز الصحية تستخدم هكذا نوع من المركبات لزيادة مستوى السلامة والسيطرة على الأوبئة، وتدعم بايدو هذه المشاريع بالتقنيات المتطورة للوصول إلى مفهوم المدن الذكية المتكاملة، لتكون الصين بذلك مثالًا يُحتذى به في تسخير التقنية لمواجهة الوباء وحماية البشرية، ودعوة للعالم أجمع لرؤية القفزة النوعية التي حققتها الصين وللسير على الخطى ذاتها في سبيل القضاء على فايروس كورونا أو إيقاف تمدّده على الأقل.

0

شاركنا رأيك حول "كيف ساعدت الجائحة الأخيرة على اعتماد المركبات ذاتية القيادة في الصين؟"