4

إن كنت من مواليد الثمانينات وما قبل فإنك على الأرجح تتذكر هواتف نوكيا المحمولة التي كان جُلَّ قدرتها هي الاتصال وإرسال الرسائل النصية بالإضافة إلى احتوائها على اللعبة الأشهر تاريخيًّا الثعبان Snake؟ ليس هناك شخص اقتنى هاتف نوكيا إلا ولعب بها وقضى فيها ساعات طويلة، ولا تَعجَب إذا أخبرتك بأن الكثيرين قاموا بشراء ذلك الجهاز فقط ليتمكنوا من توجيه الأفعى وقضاء ساعات عليها من دون أن يشعروا بمرور الوقت على الرغم من بساطتها الكبيرة مع الضغط على الأرقام 8 و6 و4 و2 أزرار التحكم لليمين واليسار والأعلى والأسفل.

لعبة الثعبان هي أول تجربة للجميع بألعاب الموبايل المحمول في منتصف تسعينات القرن الماضي، هل يمكننا أن ننسى تلك الأفعى التي كان زيادة حجمها من أكبر أمنياتنا؟ لقد كانت الونيس الوحيد أثناء الانتظار، سواء انتظار وسائل النقل أو حتى أثناء انتظار الزوج المسكين زوجته، وتعدّ Snake في الوقت الحاضر ذاكرة بعيدة بعد غزو الهواتف الذكية وازدياد شعبيتها واحتوائها على ألعاب ذات دقة وجرافيكس مرعبة.

 لعبة الثعبان Snake في الماضي

Snake II Game لعبة الثعبان

لنعود قليلًا إلى عام 2000 حيث كانت الهواتف المحمولة والتكنولوجيا التي تعمل بها هي ضرب من الخيال العلمي، فلم يكن هناك سوى عدد قليل من الألعاب المحمولة المتاحة في ذلك الوقت وكان الملك بلا منازع هو Snake II، ويسعدني أن أبلغك يا عزيزي أنه بعد 20 عامًا لا تزاله Snake II هي أفضل لعبة محمولة على الإطلاق، ففي مواجهة التطورات التكنولوجية المذهلة والألعاب الحديثة مثل Angry Birds وTemple Run وPokémon Go هل يُعقل أن تتصدّر Snake وجداننا؟

Snake II هي لعبة جميلة يمكن للجميع لعبها فقواعدها واضحة: تأكل النقاط فتجعلك النقاط أطول، وكلما حصلت على وقت أطول زادت درجاتك وبالتالي طولك وصَعُبَ عليك التحكم، فإذا اصطدمت بنفسك تخسر وتنتهي اللعبة، أما عن عناصر التحكم فهي للأعلى والأسفل واليسار واليمين وهذا كل ما في الأمر، لكن الشيء الذكي في Snake II هو أن مستوى الصعوبة يتوافق بشكل مباشر مع مستوى قدرتك على الاستمرار، فكلما ارتفعت النتيجة وازداد طول الثعبان كلما ازداد الأمر تعقيدًا، في هذه اللعبة تدفع نفسك للاستمرار وتهرب من نفسك في ذات الوقت، وهذا ما يجعل السعي لتحقيق النتيجة العالية أمرًا صعبًا للغاية ويجعل الهزيمة أكثر إحباطًا عندما تقع على مسافة قريبة من النصر.

لعبة الثعبان

لعبة بسيطة ميزتها الأكبر هي خلوّها من الميّزات!، فالميزات الكثيرة تعرِّض اللعبة إلى العديد من الأخطاء وفي Snake II لا يحدث بطء في اللعب ولا تعطيل ولا فشل ويمكنك الغرق في اللعب لساعات وساعات دون أن يوقفك شيء إلا الاحتمالية الضئيلة في نفاذ البطارية والتي يتذكر أي شخص امتلك نوكيا 3310 أنها ستظل تعمل وتعمل وتعمل لعدة أيام دون الحاجة للشحن، ومع ذلك لم تتوقف متعة اللعبة، بل على العكس كانت تتملّكك المشاعر نفسها في كل مرة تبدأ فيها اللعب، كل شيء ثابت في هذه اللعبة حتى مشاعرك وحماسك لها، أتذكّرُ أنني أمضيت ساعات مع أصدقائي في محاولة للتغلب على الدرجات العالية لبعضنا البعض، أتذكّر البهجة والحماس الذي يزداد عندما يتفوق أحدنا على الآخر في النهاية.

ربما يكون أفضل شيء في لعبة Snake II هو ثباتها وعدم سعيها إلى مُجاراة التكنولوجيا الحديثة، فالآن توجد ألعاب الجوال في عالم مختلف حيث تبلغ قيمة اقتصاد ألعاب الأجهزة الذكية أكثر من 76 مليار دولار، على عكس Snake II التي وُلدت خالية من القيود التجارية، حيث لا توجد عمليات شراء داخل التطبيق ولا إعلانات ولا نوافذ منبثقة في Game Center ولا يلزم الاتصال بالإنترنت، كل تلك الأشياء التي تقف في وجه المتعة أثناء اللعب لا تعترض طريقك.

تاريخ لعبة الثعبان Snake

لعبة الثعبان

لم تكن أجهزة النوكيا هي أول من طرح لعبة Snake إلى الناس، حيث يعود تصميم الأفعى إلى لعبة الأركيد Blockade التي تم تطويرها ونشرها بواسطة Gremlin في عام 1976، وقد نمت شعبيتها خلال الثمانينيات عندما شقّت طريقها إلى الآلات الحاسبة القديمة المبكرة لشركة Texas Instruments وأجهزة الكمبيوتر المنزلية مثل Apple II وCommodore 64 وBBC Micro، و(1982) Nibbler هي لعبة أركيد للاعب واحد حيث يتحرك الثعبان بانتظام في متاهة محددة مما نشّط مفهوم الأفعى في اللعب واستعارت العديد من الألعاب اللاحقة موضوع الثعبان.

وفي أوائل التسعينيات ظهرت اللعبة في لغة برمجة QBasic من Microsoft، ونظرًا لعدم وجود مالك واحد للعبة فقد تم إنشاء إصدارات منها لجميع وحدات التحكم الرئيسية تقريبًا، وهنا ظهرت Snake لأول مرة على جهاز Nokia في عام 1997 بالتحديد على Nokia 6110، وتمّت برمجتها مع أجهزة Nokia بواسطة “Taneli Armanto” مهندس التصميم لبرنامج واجهة المستخدم، ولم تكن Snake اللعبة الوحيدة لتي طُرحت في ذاك الوقت فقد كانت واحدة من ثلاث ألعاب تم تقديمها عام 1997 مع Logic و Memory، وفي عام 1998 كان بإمكان مالكي Nokia 7110 تشغيل إصدار محلي ثنائي اللاعبين باستخدام اتصالات الأشعة تحت الحمراء في هواتفهم.

لعبة الثعبان عدة لاعبين

في نهاية عام 2000 أصدرت نوكيا أحد أكثر الهواتف نجاحًا وهو نوكيا 3310 الذي بيع منه 126 مليون جهاز، ولعل وجود لعبة الثعبان هو جزء كبير من نجاحه، حيث اجتذب هذا التصميم ذو التكلفة المنخفضة أشخاصًا من جميع المستويات ومنه انتشرت Snake وحققت نجاحًا كبيرًا وتطورت إلى Snake 2.

وقد ظهرت الأفعى في عدة ألعاب على مدى السنوات العشر الماضية من خلال تحويل مظهر الأفعى أحادي اللون الذي أحببناه جميعًا إلى أفعى ملونة، وكانت الخطوة الكبيرة هي سماح اللعب بأكثر من لاعب عبر البلوتوث حتى تتمكن من التغلب على أصدقائك، وتطوّر تصميمها فأصبح التصميم ثلاثي الأبعاد مع إحساس تقني إلكتروني مميز أحد أحدث تجسيدات هذه اللعبة.

لعبة Snake على آيفون وأندرويد ونوكيا

عادت لعبة الأفعى الكلاسيكية Snake من نوكيا إلى أجهزة iPhone وساعات Apple، فإذا كنت ترغب في استعادة بعض ذكريات الماضي يمكنك الآن لعب Snake مع Retro Widget 2 بواسطة App Craft Studio على جهاز iPhone أو ساعة Apple، حيث لديهم لوحة المفاتيح الرقمية على الشاشة لتوصلك إلى أقصى درجات الحنين وتمكّنك من تحريك الثعبان بضوابط التحكم القديمة نفسها:

في جهاز آيفون: لوحة الأرقام متشابهة مع Nokia 3310 حيث يمكنك تمرير اللعبة لقيادة الثعبان.

في ساعة آبل: فهناك تاج عليك لفه لتغيير اتجاه الثعبان في اتجاه عقارب الساعة أو عكسها.

قم بتنزيل Retro Widget من Apple App Store حيث استعارت اللعبة عناصر من لعبة أركيد المعروفة باسم Blockade والتي ظهرت في السبعينيات، لكن الفرق بينهما هو أنك تحتاج إلى شخصين للعب Blockade أما Snake يمكنك لعبها بمفردك.

متجر أبل أفضل تطبيقات وألعاب آيفون 2020

وأندرويد أيضًا قدّرت التعلق الشديد بهذه اللعبة وقدمت لك مجموعة من ألعاب الثعابين كان أقربها وأكثرها شبهًا هي لعبة Snake ’97، القصة وراء هذه اللعبة هو تلف الجهاز الذكي لمطورها “ويليام ميديلكوب” الذي تطلّب منه الأمر بالعودة إلى هاتف قديم، شعر بعده أن الحداثة التي نعيش فيها ينقصها شيء من الماضي ودفعه الأمر إلى تطوير لعبة الثعبان القديمة.

نسخة جديدة من لعبة Snake ’97 الأصلية برسومات بكسل وأصوات أحادية بسيطة تم تسجيلها بالفعل من Nokia 3310 باستخدام ميكروفون ليضيف المزيد من الواقعية للعبة، الهدف منها هو الحصول على أكبر عدد ممكن من النقاط عن طريق جعل الثعبان يأكل الأشياء التي تظهر أمامه، وكلما أكلت أكثر كلما كبر الثعبان. أما إذا اصطدم مع نفسه تنتهي اللعبة، كما يمكنك تحديد سرعة الثعبان حيث لديك 9 مستويات للعب كلما ازداد المستوى زادت سرعة الأفعى وزادت النقاط التي تحصل عليها عندما تأكل الأشياء.

أفضل ألعاب جوجل بلاي 2020

بالإضافة إلى العديد من الألعاب المشابهة على أبل وأندرويد أشهرها Snake.io وهي تحديث لألعاب الثعابين أيضًا وفيها عليك الاستمرار والبقاء على قيد الحياة من خلال أكل الحشرات والكائنات الأخرى ومنع الثعابين الأعداء من النيل منك لتصبح أكبر ثعبان في الحقل.

أفضل ألعاب جوجل بلاي 2020

هناك الآن إصدار آخر يمكنك تشغيله مباشرة على هاتف Nokia Lumia وهي Snake 2k نسخة طبق الأصل من لعبة Snake التي تم تحميلها مسبقًا على Nokia 3310 في أوائل القرن الحادي والعشرين، على نفس مبدأ التصميم الذي تم إنشاؤه بواسطة Snake ’97 ومن خلال نفس المطور، حيث تتحول شاشة جهاز Nokia Lumia التي تعمل باللمس إلى هاتف Nokia كلاسيكي واقعي للغاية كما في حالة Nokia 3310، بحيث يصبح الجزء العلوي من شاشتك هو الشاشة الخضراء الصغيرة المخصصة للعب، وبقية الشاشة التي تعمل باللمس تصبح لوحة مفاتيح عادية كلاسيكية.

حدثنا عن ذكرياتك مع هذه المنصة 🤩، وفي حال أردت استعادتها حمل تطبيق Brick game الذي يحاكي هذه اللعبة من غوغل بلاي.

Posted by ‎AraGeek Tech – أراجيك تِـك‎ on Friday, January 22, 2021

4

شاركنا رأيك حول "في زمن الرسوميات المبهرة والإنتاج الضخم .. نظرة على تاريخ لعبة الثعبان Snake"