لعبة Sea Quest Hero تحارب مرض الزهايمر باستخدام الواقع الافتراضي

2

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

يعد مرض الزهايمر واحد من الأمراض التي تصيب العديد من الأشخاص وتحديداً كبار السن، حيث يعاني المصاب من اضطراب في الذاكرة وعدم القدرة على ممارسة نشاطاته اليومية، وتكمن صعوبة وخطورة المرض بكونه لا يبدي أعراض باكرة بشكل واضح بل تظهر الأعراض بشكل مفاجئ ومتأخر ولا يمكن التحكم بها. وبحسب التقديرات يعاني 50 مليون شخص حول العالم حالياً من الزهايمر، ومن المتوقع وصول هذا العدد لحوالي الـ 132 مليون بحلول عام 2050.

وفي سياق الأبحاث والدراسات المتعلقة بالزهايمر، ظهرت فكرة استخدام التكنولوجية والتطبيقات للمساعدة في دراسة هذا المرض، حيث حصل تعاون بين شركة الاتصالات الألمانية Deutsche Telekom وجامعة لندن University College London وجامعة شرق أنجليا University of East Anglia لإطلاق لعبة تعمل بتقنية الواقع الافتراضي (VR)، للمساهمة والمساعدة في دراسة هذا المرض، تدعى هذه اللعبة Sea Quest Hero.

اقرأ المزيد: إطلاق لعبة ببجي لايت PUBG Mobile Lite في عدد من الدول

ما هي لعبة Sea Quest Hero ؟

لعبة Sea Quest Hero

ظهرت هذه اللعبة لأول مرة عام 2016، وكان صاحب الفكرة الأساسية أخصائي الأعصاب في جامعة انجليا مايكل هورنبرغر Michael Hornberger، حيث قام بالتعاون مع عدة أخصائيين في الأمراض العصبية للبدء بمشروع اللعبة.

تم تصميم اللعبة لمساعدة الباحثين على فهم آلية عمل الدماغ فيما يتعلق بالتوجه والحركة وتذكر الأماكن، حيث تبين أن التوجه المكاني وتذكر الطرق هي من أوائل الوظائف الدماغية التي تتضرر وتضطرب عند المصابين بالزهايمر.

ويتم ذلك من خلال السماح لأكبر عدد من الأشخاص سواء كانوا يعانون من اضطراب عقلي أو لا بلعب هذه اللعبة، ومن ثم جمع البيانات الخاصة بهؤلاء اللاعبين وطريقة لعبهم وتجاوزهم للمراحل، ومن ثم تحليلها ودراستها للحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات حول عمل الدماغ بشكل أسهل وأسرع من الدراسات المخبرية التقليدية.

طريقة اللعب

طريقة لعب Sea Quest Hero

يقوم مبدأ اللعبة على التحكم وقيادة مركب في البحر والتحكم به والقيام بالمهمات، التي تتنوع بين مطاردة الكائنات البحرية أو اطلاق الشعلات الضوئية في أماكن معينة وغيرها من المهمات.

لكن المميز في هذه اللعبة هي عدم وجود خريطة متاحة للأماكن التي ينبغي على اللاعب الذهاب إليها في كل مهمة، حيث يتم عرض الخريطة لمرة واحدة ولفترة محدودة أمام اللاعب، يظهر في هذه الخريطة أسماء الأماكن ونقاط انجاز المهمات الموزعة، بعدها يتم إخفاء الخريطة وسحبها من اللاعب ويترك في المياه المفتوحة ليقوم بالمهمات.

أي يجب على اللاعب التمعن في الخريطة لمعرفة وتذكر المواقع والاتجاهات قبل أن يتم حذفها، ومن ثم يعتمد على ذاكرته وعلى الأجسام والأشكال الموزعة في الخريطة كالجزر او الجبال الجليدية، ويقوم بمقاربة هذه المعلومات ومعالجتها في دماغه ليصل إلى وجهاته المختلفة ويتعرف على المناطق التي يصل إليها وينفذ المهمات بها، ومن ثم يعود لنقطة الانطلاق الأصلية.

اقرأ المزيد: التمرير الأفقي لعرض المنشورات الجديدة على انستغرام لم يعجب المستخدمين

كيف يتم الاستفادة من لعبة Sea Quest Hero

الاستفادة من لعبة Sea Quest Hero

يتم تحقيق الاستفادة من اللعبة من خلال تسجيل بيانات المستخدمين وطريقة لعبهم للعبة، حيث يطلب من المستخدم عند البدء باللعبة والاتصال بالإنترنت الموافقة على تسجيل البيانات قبل اللعب، وبعد الموافقة يتم البدء باللعبة.

ويتم من خلال الاتصال بالإنترنت واستخدام نظارات الواقع الافتراضي تسجيل طريقة لعب المستخدم وكيفية تجاوزه للمهمات واستراتيجية المتبعة، إضافة لتسجيل حركة العيون ووقت التفكير وحفظ هذه البيانات.

حيث يعتبر كل مستخدم بحد ذاته حالة فردية ومميزة من خلال طريقة لعبه، هذا الأمر يوفر كم هائل من البيانات ويتيح رسم خارطة وآلية لفهم عمل الدماغ وتصرفه وسلوكه في عملية التوجه والذاكرة وحل المهمات، ومن خلال تجميع هذه البيانات يمكن وضع خطة للكشف عن وجود مرض الزهايمر والتعامل معه بشكل مبكر قبل أن يتطور لمراحل متقدمة.

توظيف البيانات المجمعة من اللعبة في دراسة الزهايمر

لعبة Sea Quest Hero

يشكل لعب هذه اللعبة مصدر هائل ومهم للبيانات عن عمل الدماغ البشري، حيث أنه بمجرد لعب الفرد لدقيقتين في هذه اللعبة فهذا يعادل ما يقارب ال 5 ساعات من الدراسات المخبرية التقليدية.

يتم توظيف هذه البيانات في الدراسات العلمية حول المرض، فعلى سبيل المثال يتم وضع بيانات للمقارنة بين عمل دماغ الذكر وعمل دماغ الأنثى، وكيف يتأثر كل جنس من الجنسين بالاضطرابات العقلية واضطرابات الذاكرة، وهل هذا الأمر يؤثر على طريقة تدبير المرض وعلاجه.

أو كمثال أخر، يتم دراسة الأشخاص الذين يحملون المورثة التي يعتقد أنها ترفع نسبة الإصابة بالزهايمر والتي تدعى (APOE4)، ومراقبة لعبهم وطريقة عمل أدمغتهم ومراقبة تطور حالتهم بشكل دوري ومستمر، للتأكد من أن هذه المورثة تساهم فعلاً في رفع نسب الإصابة بالزهايمر، وبذلك يتم تشخيص المرض بشكل مبكر.

وأيضاً ستتيح هذه البيانات الرصد المبكر للأشخاص الذين من الممكن أن يصابوا بالمرض لاحقاً، ولكنهم حالياً لا يعانون من أي أعراض أو مشاكل تشير لوجود المرض.

اقرأ المزيد: تعرّف على كيفية إستعادة رسائل WhatsApp المحذوفة حتى بدون نسخة إحتياطية

2

شاركنا رأيك حول "لعبة Sea Quest Hero تحارب مرض الزهايمر باستخدام الواقع الافتراضي"

أضف تعليقًا