0

بعد مرور أكثر من عشر سنوات على بداية ثورة العملات الرقميّة والبلوك تشين، تمّ إطلاق الكثير من العملات والتقنيّات الجديدة بعد النجاح الذي حقّقته عملة بتكوين، وبالرغم من النموّ الكبير الذي يشهده هذا المجال خاصّة خلال السنوات الأخيرة، إلّا أنّ عدم تواجد سلطة واحدة أو هيئة قادرة على تنظيم عمل هذه التقنيّات ساهم في خلق الكثير من المفاهيم والتسميات المختلفة وغير المفهومة عنها.

في حال قيامك ببحث قصير عن أخبار العملات الرقميّة اليوم، ستلاحظ الكثير من المصطلحات المتعلّقة بهذا المجال والتي غالباً ما تكون غير مفهومة، حتى أنّ المهتمّين بهذا المجال قد يجدون صعوبة أحياناً في التفريق فيما بينها، في هذا المقال سنتكلّم التوكينز Tokens والعملات الرقميّة Digital Coins والعملات الافتراضيّة Virtual Currencies، حيث تعتبر من أكثر المصطلحات غير واضحة المعنى. فتابعوا معنا للتعرف على الفروقات بينها.

اقرأ أيضًا: التركيز على تطبيقات الهواتف الذكية وتجربة المستخدم.. هذا ما تفتقده شركات البلوك تشين اليوم!

أمثلة على استخدام هذه المصطلحات للتعبير عن أمور مشابهة أو مختلفة

لا شكّ هذه المصطلحات الثلاثة لا تعبّر عن ذات الشيء، ولكنّها في نفس الوقت قد تشير إلى تقنيّات متشابهة أحياناً، وذلك بسبب عدم اتفاق الشركات والجهات العاملة بهذا المجال على معيار واحد للتسمية، على سبيل المثال، عندما قام المصرف الشهير JPMorgan Chase بإصدار عملة JPM Coin الخاصّة به، قام بالإعلان عنها كونها عملة رقميّة Digital Coin، في حين أنّ شركة فيسبوك قامت بالإعلان عن عملة Libra الخاصّة بها على أنّها عملة مشفّرة Cryptocurrency.

بالرغم من تواجد اختلاف في التصميم بين كل من JPM Coin وLibra، فقد صرّح الكثير من الخبراء في هذا المجال على أنّ تصنيفهما يجب ألّا يكون عملات مشفّرة، بل أموال رقميّة Digital Money أو عملات رقميّة، وقد كان السبب وراء ذلك أنّ العملتين يتمّ تنظيم عملهما من قبل شركات كبيرة مع سلطة مركزيّة بشكل يجعل تصنيف “اللامركزيّة” لا ينطبق على هذه العملات، ومع ذلك، فإنّ هناك عملات يطلق عليها عملات مشفّرة بالرغم من كونها تتبع لسلطة مركزيّة بشكلٍ ما.

بالنسبة للعملات المشفّرة، يمكن تعريفها هنا بأنّها عبارة عن عملة افتراضيّة أو رقميّة تتميّز بتشفير قوي يجعلها منيعة ضد عمليّات الاحتيال والاختراق المعروفة، حيث أنّ معظم هذه العملات غالباً ما تكون مبنيّة على تقنيّة بلوك تشين بشكل يجعلها لامركزيّة، وبالرغم من ذلك، فإنّ أوّل تطبيق لمفهوم العملة المشفّرة يعود إلى بداية تسعينات القرن الماضي عندما قامت بذلك شركة الدفع الإلكتروني Digicash، وذلك بدون استخدام تقنيّة بلوك تشين.

العملة الرقميّة Digital Coin واستخداماتها والهدف منها

تتشارك الكثير من العملات المعروفة مثل بتكوين وإيثيريوم وريبل بعدّة خصائص تجعلها تصنّف كعملات رقميّة ومشفّرة، وذلك يشمل أنّ كل عملة منهم موجودة على شبكة البلوك تشين المستقلّة الخاصّة بها، ولكن علينا إخباركم هنا أنّ اسم بتكوين وإيثيريوم وريبل يشير إلى شبكة البلوك تشين التي تعمل عليها هذه العملات، في حين أنّ العملات ذاتها يكون لها أسماء قريبة من ذلك مثل BTC لبتكوين وETH لإيثيريوم وXRP لريبل.

تمتلك العملات الرقميّة بعض الخصائص المشتركة مع الأموال التقليديّة، مثل قابلية الاستبدال والتقسيم إضافة إلى سهولة التعامل معها ومحدوديّة الكميّة المتاحة منها، حيث تمّ تصميمها بشكل رئيسي ليتمّ استخدامها بدلاً من الأموال أو إلى جانبها من أجل عمليّات الشراء والبيع، ولكن مع ذلك هناك بعض العملات التي توسّعت خدماتها إلى أكثر من ذلك، مثل عملة ETH الخاصّة بشبكة إيثيريوم والتي يتمّ استخدامها أحياناً لتسهيل عمليات التحويل المختلفة.

التوكينز Tokens وأنواعها

يمكن وصف التوكينز بأنّها أصول رقميّة مصمّمة بحيث يتمّ استخدامها ضمن بيئة عمل أو نظام أو مشروع معيّن مثلاً، حيث أنّ الفارق الأساسي بينها وبين العملات هو أنّها تحتاج لمنصّة بلوك تشين أخرى حتى تعمل بشكل صحيح، وتعتبر إيثيريوم أبرز مثال على ذلك مع كونها منصّة البلوك تشين الأشهر لإنشاء التوكينز، وذلك بسبب الميزات الكثيرة التي تقدّمها تقنيّات العقود الذكيّة الخاصّة بها.

تعتبر توكينز ERC-20 من أشهر الأنواع المستخدمة على منصّة إيثيريوم، حيث أنّ Tether التي تعد من أشهر العملات الرقميّة تقوم باستخدام هذا النوع على المنصّة، بالطبع فإنّ إيثيروم ليست الوحيدة في هذا المجال، حيث أنّ لها الكثير من المنافسين مثل Neo وWaves بالرغم من أنّ الهدف الأساسي وراء التوكينز يختلف عن العملات الرقميّة، إلّا أنّه من الممكن أيضاً استخدامها لعمليّات الدفع.

مع انتشار استخدامات التوكينز وظهور الكثير من المنصّات التي تدعمها، أصبح هنالك عدّة تصنيفات مختلفة لها، ولكن بشكل عام يمكن تلخيصها إلى نوعين رئيسيّين:

  • التوكينز المساعدة Utility Tokens: عادة ما يتمّ استخدامها مع التطبيقات اللامركزيّة والشبكات المرتبطة بها، حيث أنّ الهدف الرئيسي منها هو منح مالكها حقّ الوصول إلى مشروع معيّن أو إلى قسم منه كما هو الحال مع توكين BAT الذي يعتبر أحد أنواع ERC-20 الخاصّة بمنصّة إيثيريوم والتي يتمّ استخدامها بمجال التسويق الرقمي بشكل رئيسي.
  • السكيورتي توكينز Security Tokens: يمثّل هذا النوع استثمارات شخص ما ضمن مشروع معيّن، حيث يستمدّ قيمته من الشركة المُطلقة لهذا المشروع وعادة ما يقوم المستخدمون بشراء هذه التوكينز من أجل تخزينها وتحقيق أرباح منها عن طريق بيعها بعد ارتفاع قيمتها.

الفرق بين العملات الافتراضيّة والرقميّة

يعتبر مصطلح العملة الرقميّة هو الأوسع والأكثر شيوعاً، وذلك لأنه يشير إلى جميع الأشكال التي قد تأتي بها النقود الإلكترونيّة سواء كانت عملات افتراضيّة أو عملات مشفّرة، حيث أنّ القاسم المشترك بين كل هذه الأشكال هو كونها موجودة بشكل إلكتروني فقط دون أي مقابل مادّي على أرض الواقع، إضافة إلى أنّ عمليّة تبادلها بين الأطراف غالباً ما تكون بدون تواجد وسطاء أو أطراف ثالثة تدير وتنظّم ذلك.

بالنسبة للعملات الافتراضيّة فهي تعبّر عن شيء آخر في معظم الأحيان، حين أنّها عبارة عن نقود رقميّة في بيئة غير منظّمة يتم التحكم بها من قبل المطوّرين الذين قاموا بإصدارها فقط، ويتم استخدامها ضمن البيئة واحدة فقط حيث أنّها غير مصمّمة لعمليّات الشراء والبيع التقليديّة، أكبر مثال على هذا النوع من العملات هو النقود التي يتمّ شراؤها واستخدامها ضمن ألعاب الفيديو، مثل النقاط الخاصّة بلعبة FIFA وبطاقات الشراء في ألعاب GTA، حيث تتيح هذه النقود شراء أشياء أو الحصول على امتيازات معيّنة ضمن الألعاب أو فتح مراحل جديدة مثلاً.

طبيعة عمل العملات الرقميّة تجعل تصنيفها أمراً صعباً

مع كون مفهوم العملات الرقميّة والمشفّرة ما يزال حديثا العهد نسبياً، فإنّ العديد من الحكومات والمؤسسات الماليّة والشركات تختلف فيما بينها حول كيفيّة تصنيفها وتنظيمها، على سبيل المثال، في الولايات المتّحدة وحدها هنالك حوالي خمس تعريفات للعملات المشفّرة والتي تختلف فيما بينها بحسب الهيئة التنظيميّة التي قامت بتعريفها، حيث أنّ هيئة الأوراق الماليّة SEC تشير إلى أنّها تمثل أصولاً ماليّة، في حين أنّ شبكة مكافحة الجرائم الماليّة تعتقد أنّها تمثّل أموالاً حقيقيّة.

اقرأ أيضًا: ما هي أبرز شركات البلوك تشين والعملات الرقمية في البحرين؟

بالنسبة لبعض المناطق الأخرى مثل روسيا، فإنّ رئيس البنك المركزي هناك يشير إلى بتكوين بأنّها عملة بديلة Currency Surrogate، ونظراً لهذه الاختلافات، من المهم التنويه أنّ هذه التصنيفات قابلة للتغيير مع مرور الوقت، ومن المتوقّع أنّ هذه المشكلة لن تنتهي حتى يتمّ الاتفاق حول معيار واحد لتنظيم وتسمية هذه العملات.

هذا المقال برعاية eToro شبكة التداول بالعملات والأسهم الأكثر رواجًا في العالم
0

شاركنا رأيك حول "ما الفرق بين العملات الرقميّة والعملات الافتراضيّة والتوكينز؟ وما سبب تواجد كل هذه التسميات؟"