0

يدرك أي مسوق إلكتروني جيداً أن القرارات التي تتم صناعتها بناءً على بيانات ومعلومات حقيقية تؤدي إلى نتائج جيدة، سواء أكان ذلك في إطلاق منتج/خدمة جديدة، أو حملة إعلانية ما. واليوم أصبحت هناك الكثير من الأدوات المجانية والسهلة التي تتيح للمستخدمين الوصول بسرعة إلى كمّ هائل من البيانات وتحليلها ومعرفة اتجاهاتها. وجوجل تعتبر من أكبر الشركات التي تملك تلك البيانات نظراً لتريليونات عمليات البحث التي تتم عبر محرك بحثها، فهو أشبه بمرآة تعكس العالم وما يهمه، وكيف يتغير مع مرور الوقت. وهنا يأتي دور خدمة جوجل تريندز Google Trends أو مؤشرات جوجل التي تعدّ أداة لا يمكن الاستغناء عنها لكل من يهمه معرفة ماذا يجري في العالم.

ما هو جوجل تريندز؟

يُعدّ جوجل تريندز أو مؤشرات جوجل أحد خدمات الويب المجانية المتاحة للجميع، وذلك من أجل تتبع حجم البحث في جوجل ومعرفة ما هو الحدث الأبرز والأكثر تتبّعًا من قبل الناس في أي مكان في العالم، حيث يستطيع المسوق الإلكتروني أو محلل الأعمال من خلال هذه الخدمة التنبّؤ بحجم معاملات الأسهم في السوق، كما يعمل جوجل على جمع ومعالجة البيانات حول طلبات البحث والاستعلام من كل مستخدم، بالتالي فإن جوجل تريندز يشكّل كنزًا بالنسبة للمدونين لأنهم على علم متواصل بكل المواضيع الشيّقة بالنسبة للمستخدمين، وعلى أساس ذلك يقوم اليوتيوبر بتحضير الفيديوهات اللاحقة ووضع وصف أو عنوان للفيديو الذي سوف يُعرَض.

لماذا يجب استخدام جوجل تريندز؟

يسمح لك جوجل تريندز بالاطلاع على أبرز العناوين التي يبحث عنها الجمهور على الإنترنت، بالإضافة إلى متابعة مؤشرات العناوين في حال أصبحت في تزايد أو تناقص خلال مدة زمنية معينة، كما يمكنك عن طريق هذه الأداة إجراء تقييمات للمواضيع المختلفة من حيث زمانها ومكانها وشعبيتها والمقارنة بينها، وتستطيع أيضًا تصنيف وتفصيل نتائج البحث من حيث الوقت، على سبيل المثال: (السنة، الشهر، الأسبوع، اليوم، الساعة)، مع تحديد البلد الذي تبحث عن نتائج البحث فيه، كما يمكنك تحديد نوعيّة البحث في حال كنت تبحث عن مواقع ويب أو بحث في يوتيوب أو عملية شراء بالإضافة إلى الأخبار أو الصور، وتحتاج إلى هذه الأداة في حالات محتلفة مثل:

1. صناعة مُحتوى

إذا كنت صانع محتوى تعمل في موقع ما أو موقعك الخاص أو على قناتك على يوتيوب أو حتى في وسائل الإعلام والسوشيال ميديا، فإن مؤشرات جوجل أو جوجل تريندز ستعرض لك العناوين الأكثر بحثًا من قِبَل المتابعين، سيفيدك ذلك في إنشاء موضوع يهمّ الغالبية وبالتالي جذب أكبر شريحة من الناس للمحتوى الذي ستنشره على مدونتك.

2. إطلاق حملة تسويقية ناجحة

من خلال مؤشرات جوجل يمكنك تحليل وتحديد نقطة الذروة للموضوع الذي تريده، حيث تمكّنك هذه النتائج من توقّع أصداء حملتك الإعلانية في مدونتك الخاصة، بالإضافة إلى القدرة على تخطيطها بدقة وخلال فترة زمنية قصيرة، كل ذلك سيساعدك على معرفة الأمور التي تؤثِّر على نتائج عملك وبالتالي دراسة أدق وأعمق.

3. إمكانية البحث حسب اتجاهات الجمهور

إن مراقبة تغيّرات السوق واتجاهاته هي من أبرز سمات النجاح وتفرُّد الأداء، فمن خلال جوجل تريندز يمكنك إيجاد فُرَص عديدة من أجل تحسين نوعية خدماتك والارتقاء بها إلى مستوى أعلى من خلال البحث عن أي موضوع يصبّ في مصلحتك، وذلك لفهم توجّه المستخدم والتعرّف على نوعية أي خدمة أو منتج يبحث عنها الزبون، سنعطيك مثالًا توضيحيًا:
سنفرض أنك تريد تحقيق معدل ربح عالي من خلال اكتشاف الاستراتيجية الأمثل لترويج خدمة ما فلتكن منصة تعليم عن بعد، سيوفّر لك جوجل تريندز جداول وخرائط ذهنية تمكّنك من التعرف على سائر القنوات التي يتم استخدامها وبالتالي التعرف على مناطق المبيعات الأمثل وتخصص حملاتك التسويقية لها وبذلك تتجنب هدر المال والوقت والجهد لتجربة قنوات تسويقية أخرى.

4. مقارنة المفاهيم والمواضيع

يمكنك اكتشاف أي المواضيع أكثر أهمية لدى الجمهور وأكثرها شيوعًا، ستفيدك هذه الميزة عند اختيار عنوان لمقال في مدونتك أو فيديو اليوتيوب على قناتك الخاصة من خلال وضع كلمة مفتاحية في العنوان. لنفرض أنك تريد معرفة أيهما الأكثر شيوعًا: عبارة “جوجل تريندز” أم “جوجل تريندس” ومن خلال المقارنة تبيّن لنا أن الأولى هي الأكثر استخدامًا، لذا تم اعتمادها في هذا المقال.

اقرأ أيضاً: للمسوقين على الإنترنت: إليك أدوات مجانية لمساعدتك على فهم أفضل لجمهورك!

كيفية عمل جوجل تريندز

تمتلك جوجل قاعدة بيانات ضخمة جدًّا، وإن كافة المعلومات التي تبحث عنها وتدخل إليها في جوجل تريندز تشكّل جزءًا من هذه القاعدة، حيث تعمل أداة البحث في جوجل تريندز على جمع البيانات وتنظيمها وتوثيقها مع العمليات التي تحصل عبر المواقع والمنصات المختلفة مثل اليوتيوب وغيره.

لكن العناوين التي يتم البحث عنها خلال فترة زمنية قصيرة بالإضافة إلى المعلومات الشخصية والمواضيع قليلة الانتشار يقوم جوجل تريندز بحذف عمليات البحث عنها ويكتفي بالمفاهيم الأكثر شيوعًا، لذلك عند البحث في جوجل تريندز عن عنوان محدد، تشكل أداة البحث مخططًا بيانيًّا يحوي على متغيِّر يمثّل قيمة البحث عن مفهوم معين.

باختصار، يقدم لك جوجل تريندز كمًّا هائلًا من المعلومات التي تبيّن ميول الجمهور وسلوكهم عبر الإنترنت.

اقرأ أيضاً: لمسوقي المحتوى: أشياء تحتاج لمعرفتها حول إستراتيجية إنشاء المحتوى المدعوم!

كيف تستخدم جوجل تريندز؟

1. ضع في مربع البحث على جوجل (trends.google.com)، سنرى في الصفحة الرئيسة أكثر الأخبار والأشخاص الذين تمّ البحث عنهم في الفترة الأخيرة، كما تستطيع تغيير المنطقة من أجل معرفة ما يثير اهتمام الجمهور في أي مكان في العالم، وذلك من أجل بناء الفيديوهات المقبلة الخاصة بك إذا كنت مدون فيديو، وخذ بعين الاعتبار مؤشر تغير الشعبية أو dynamics of popularity الذي يشير إلى أكثر طلبات البحث نموًّا وتغيُّرًا حسب الموضوع وعدد المقالات الأخبارية، ويعتبر هذا الأمر في غاية الأهمية من أجل جذب انتباه واهتمام الجمهور، سواء في وسائل الإعلام أو على منصات السوشيال ميديا المختلفة.

2. من المهمّ جدًّا إعطاء الفيديو الاسم الصحيح عندما يصبح جاهزًا للنشر، حيث يستطيع المتابع إيجاد هذا الفيديو من خلال البيانات الوصفية أو الـ meta data التي تتمثّل في العنوان والملخّص أو الوصف وعناصر الفيديو أو المنشور.

3. ضع في مربع البحث على جوجل تريندز أي كلمة تريد وضعها في العنوان، فمثلًا إذا وضعت كلمة blog، ستلاحظ التغيرات التي طرأت على شعبية هذه الكلمة ومدى الإقبال عليها من خلال الرسم البياني الموجود بعد قيامك بالبحث، حيث يمكن القيام بتتبعها من خلال أربعة عوامل وهي: المنطقة، الزمان، موقع البحث والفئة.

4. في حال النشر على يوتيوب، يُستحسن اختيار الاسم الأكثر شعبية وأكثر تزايدًا في النمو وأكبر نسبة بعدد تكرار المرات التي تمّ البحث عنها، مما يزيد من نسبة عدد المشاهدات.

5. هناك خاصيّة أخرى مفيدة أيضًا وهي مقارنة العبارات والكلمات، فإذا وَقعت في بحر الحيرة عند اختيار عنوان الفيديو المناسب، سيساعدك جوجل تريندز على اختيار الاسم الأفضل من خلال عدد مرات البحث، وأسفل الرسم البياني ستجد نسبة الشعبية للكلمة التي تمّ البحث عنها في المنطقة التي اخترتها.

6. ستلاحظ وجود ثلاث أزرار أو خيارات على الزاوية اليمنى للرسم البياني، لا تهملها فهي هامة جدًّا، حيث تؤمِّن إمكانية تحميل البيانات على شكل جداول إكسل بغاية التنظيم من خلال النقر على السهم الصغير المتجه نحو الأسفل، أما الأقواس الصغيرة فتساعد على تقوية وتوثيق الارتباط بالموقع، والعلامة الثالثة الأخرى فتساعد على مشاركة الفيديوهات والمعلومات على Facebook وTwitter وLinkedin.

0

شاركنا رأيك حول "جوجل تريندز.. أداة ثورية للمدونين والمسوقين لمعرفة جمهورهم أفضل"