محطات التكنولوجيا 2020 الأهم والتي تعد بمستقبلٍ يصبح الخيال العلمي فيه حقيقة
0

محطات التكنولوجيا 2020 هي عبارة عن أهم الاكتشافات والاختراعات التي حدثت في هذه العام في المجال الذي يُعرف بأنه المجال الأسرع تطوراً من بين جميع المجالات البشرية. فلم يشهد البشر على ثورة ذات أحداثٍ متسارعة وكبيرة كما حصل في الثورة التقنية. إن أغلب التقنيات التي نراها حولنا اليوم لم تكن موجودة حرفياً منذ بضع سنواتٍ سابقة. بل أكثر من ذلك، فمعظم الشركات المنشأة عالمياً هي شركات تقنية وأغنى أغنياء العالم هم قادة قطاع التكنولوجيا. ومع هذا النمو الهائل الذي لا يعرف هوادةً كان لزاماً علينا في أراجيك كرواد للتدوين التقني في العالم العربي أن نكتب عن أهم محطات التكنولوجيا 2020 وأحدثها بشكلٍ دوري. لذلك، وفي نهاية هذا العام الفريد، عام كورونا، نقدم لكم مقالاً كاملاً عن تلك المحطات.

1. تفوق الحوسبة الكمومية

بدايتنا مع محطات التكنولوجيا 2020 مع تفوق الحوسبة الكمومية

تطرح الحوسبة الكمومية وعوداً كبيرة بمستقبلٍ يكون فيه الحاسوب الشخصي الذي يمتلكه أي شخص قادراً على تنفيذ ما يستطيع فعله أكثر الحواسيب الفائقة تطوراً في العالم. تخيل فقط أن حاسوباً صغيراً في زاوية غرفتك قادر على معالجة بيانات لا يستطيع معالجتها كمبيوتر بحجم مستودع كامل. ولكن بالرغم من جاذبية مفهوم الحوسبة الكمومية، إلا أنه بقي شيئاً نظرياً غير قابل للتحقيق حتى هذا العام.

فقد أعلنت شركة جوجل في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي عن نجاحها في اختبار أول حاسوب كمومي مكون من 53 كيوبِت (وحدة حساب القوة الحاسوبية الكمومية)؛ ليكون هذه الإعلان أبرز محطات التكنولوجيا لعام 2020. حيث استطاعت جوجل بواسطته حل حسابات رياضية بمدة 3 دقائق، يحتاج أقوى حاسوب موجود حالياً على سطح الأرض لحلها زمناً يقدر بمدة 10 آلاف  عام!. يتوقع القائمون على المشروع في جوجل أن يصلوا مع الزمن لفوة تتراوح بين 100 و1000 كيوبِت. ولكن للأسف هذا غير كافٍ لفك أي نوع من أنواع التشفير الحالية، حيث نحتاج لملايين الكيوبت لتحقيق ذلك. ولكن بالرغم من أن الطريق ما زال طويلاً؛ إلا أن أول خطوة قد تمت بنجاح.

2. الإنترنت المحمي من الاختراق

الإنترنت الغير قابل للاختراق

عالم الإنترنت الذي نعرفه لن يبقى على وضعه الحالي الذي يمكن تشبيهه بساحة حرب فعلية بين المخترقين من جهة والجهات التي تحاول صدهم من جهة. تلك الحرب انتقلت من مجرد سرقة حسابات بنكية إلى سرقة واختراق مواقع ذات معلومات حساسة خاصة بأمن الدول. هذه الجيوش الإلكترونية سوف تُضطر لتوقيع معاهدة إنهاء لتلك الحرب الطاحنة؛ وذلك بعد الإعلان عن أول ظهور للشبكة العنكبوتية التي لن يستطيع أحد تنفيذ أي اختراق أو سرقة فيها.

فقد أعلن فريق من العلماء من جامعة ديلفت في هولندا عن ربط أربع مدن هولندية بواسطة شبكة إنترنت كمومية بالكامل. تعتمد هذه الشبكة في نقل البيانات على ظاهرة كمومية تحدث للجزيئات الذرية تُعرف باسم التشابك الكمّي والتي يصبح من المستحيل اختراق البيانات من خلالها من دون أن تتعرض للتخريب. بالرغم من أنها محطة فريدة من ضمن محطات التكنولوجيا 2020، إلا أن شبكة الإنترنت الكمومية ما زالت في بدايتها فهي تواجه مشاكل في عدم القدرة على نقل المعلومات لمسافات طويلة. ولكن يشير القائمون على المشروع أن المشكلة سوف تحل في حال تم الانتهاء من تطوير المكرِرات الكمومية التي يتم العمل عليها حالياً. ويتوقع العلماء أن تكون شبكة الإنترنت الكمومية حقيقة عالمية في نهاية العقد الحالي.

3. الطب المصمم خصيصاً لك

الطب المصمم خصيصاً لك

إن الحالات الطبية النادرة جداً والناتجة عن خطأ جيني عادةً ما تسبب الهلاك لصاحبها أو في أفضل التقديرات، العيش مع أوجاع وتحديات كبيرة. هذه الحالات لا يكون لها دواء غالباً ولا حتى أبحاث تجري حولها ولا يولي أحد لها الاهتمام. إن نُدرة حدوثها تجعل من المكلف البحث عن علاج لها من خلال الدراسات والتي من الممكن أن تنجح أو تفشل أيضاً. ولكن ندرتها لا تعني عدم وجودها، ولأن معاناة شخص واحد تعني معاناة البشرية كان لا بد من وجود حلٍ شامل.

مع تطور العلم والتقنية، تطورت أساليب المعالجة لينشئ أسلوب مداواة جديد يهدف لمعالجة الحالات الجينية النادرة تلك. حيث باختلاف الطفرات الجينية يهدف هذا الأسلوب لابتكار دواءٍ مخصص يعالج كل حالةٍ على حدة. يتم تحقيق هذا الهدف عن طريق برمجة حبوب الدواء لتقوم باستهداف الخلل الجيني وإصلاحه عند المريض. ولكن يبقى العائق المادي نفسه موجود، فمع هذا التطور ما زال تطوير واختبار وتصنيع هكذا دواء يحتاج فرق عمل كبيرة وتكاليف عالية. وهنا يأتي السؤال نفسه، هل سيتم تحمل التكاليف كلها من أجل شخصٍ واحد؟

4. العملات الرقمية شقت طريقها للائحة محطات التكنولوجيا 2020

العملات الرقمية شقت طريقها للائحة محطات التكنولوجيا 2020

مع تقدم الإنترنت والتكنولوجيا أكثر فأكثر تظهر الحاجة لجعل العالم رقمياً أكثر. التحول الرقمي وصل حدود المال الذي نتداوله بشكلٍ يومي. حيث ظهرت الحاجة لشكلٍ رقمي من التعامل المالي للشراء والبيع عبر الإنترنت. ومن هنا نشأت فكرة العملات الرقمية التي سوف تصبح أساس التداول في عالم التكنولوجيا. حيث أن وجودها محصور في الشاشات فقط ولا وجود فيزيائي لهذه العملات بتاتاً.

وبعد عدة عقبات واجهتها شركة فيسبوك في سعيها لإطلاق عملتها الرقمية الخاصة، قررت تأجيل إطلاقها للعالم القادم. فقد واجهت عدة اتهامات تتعلق بالخصوصية والأمان وسهولة القيام بعمليات غسيل الأموال من خلالها. حيث أشار مارك زوكربيرج في مقابلة مع أعضاء الكونغرس الأمريكي بأن ليبرا ستتجاور هذه المشاكل لتكون أول عملة رقمية أمريكية. ولتعلن الصين بعدها عن إطلاق عملتها الرقمية الخاصة بها أيضاً؛ مما ينذر باقتراب حربٍ اقتصادية ذات شكلٍ جديد كليّاً لم يشهد العالم لها مثيل من قبل.

5. السماء المليئة بالأقمار الصناعية

السماء المليئة بالأقمار الصناعية

وصل البشر في رحلة السعي الدائم لتطوير تقنيات الفضاء إلى مرحلة متقدمة جداً ستجعل كل اتصالاتهم تطير عالياً فوق سطح الأرض. فقد أصبح بإمكاننا بناء قمر صناعي بأقل التكاليف وبأحدث التقنيات وذو وزنٍ خفيف نسبياً مما يسهل عملية إرساله للفضاء كثيراً. فقد كان تكلفة إرسال قمر صناعي صغير واحد في الماضي (بوزنٍ يصل لـ 4 أطنان) تصل لحوالي 200 مليون دولار.

ومن خلال هذا التقدم الكبير في تكنولوجيا الأقمار الصناعية؛ أصبحت أحد محطات التكنولوجيا 2020 الأبرز. حيث تسعى شركة إيلون ماسك المعروفة باسم سبيس إكس، لنشر مجموعة ضخمة جداً من الأقمار الصناعية حول الأرض بهدف تأمين اتصال دائم بشبكة الإنترنت في أي مكان حول العالم. فقد تم إطلاق 835 قمراً صناعياً لحد الآن ضمن المشروع المعروف باسم ستارلينك. ولكن يخشى العلماء من الحوادث التي قد تؤدي لتصادم الأقمار الصناعية مع بعضها مما يؤدي لانتشار الحطام في الفضاء والذي قد يُصّعب إعادة إطلاق أي شي للفضاء.

6. تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المُصغر

تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المُصغر

يتقدم الذكاء الاصطناعي بخطى ثابتة نحو غزو مختلف مجالات حياتنا. ولكن هذا الغزو يتطلب الكثير من الأبحاث والموارد، حيث يتم تطوير خوارزميات الذكاء الاصطناعي باستخدام الحواسيب الفائقة ذات الحجم وقدرة المعالجة الضخمين. هذا الأمر يضع حدوداً أما وصول الذكاء الاصطناعي لأيدي كل الناس بسهولة. ولذلك طوّر الباحثون نظم ذكاءٍ اصطناعي مصغرةً تهدف للعمل بطاقة أقل وبحجم أصغر. هذا الأمر سيجعل الأجهزة التي نستخدمها يومياً مثل الهواتف وغيرها تمتلك ذكاءً اصطناعياً خاصاً بها.

فقد أعلنت كل من جوجل وأبل هذا العام بأن المساعدات الخاصة بكل شركة سوف تقوم بالعمل محلياً على الجهاز في حدثٍ رائع انضم لقائمة أهم محطات التكنولوجيا 2020. معنى هذا أن هاتفك سوف يقوم بفهم كلامك والرد عليك باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي التي أصبحت الآن جزءاً منه. فلا حاجة بعد الآن لإرسال البيانات لمخدمات الشركات عبر الإنترنت ومعالجتها ومن ثم إعادة إرسالها للهاتف مرةً أخرى. هذا التطور في التكنولوجيا سيساعد على جعل كل الأجهزة من حولنا ذكية!

7. جيل الاتصالات الخامس 5G

جيل الاتصالات الخامس 5G

سرعة إنترنت كبيرة لدرجة تمكنك من تحميل مقاطع فيديو ذات دقةٍ عالية بثواني معدودة. أو التحكم المباشر عن بعد بآلات الحفر بواسطة بثٍ حي ومباشر وبدقةٍ متناهية أو حتى إجراء العمليات الجراحية الدقيقة عن بعد. كل هذه الأحداث وأكثر أصبحت واقعية بفضل السرعة العالية التي تقدمها تكنولوجيا شبكات الجيل الخامس من الاتصالات اللاسلكية 5G؛ وهو أسرع بعشر مرات مما كان عليه الجيل الرابع 4G.

وبعد أن كان وجود شبكات 5G مقتصراً على أماكن محدودة في 2019 ولأغراض تجريبية غالباً؛ باتت الآن منتشرة بشكل كبير في مختلف بلدان العالم وما زالت تواصل الانتشار أكثر. وفي سعي كل الدول حول العالم لوفير شبكات الجيل الخامس لمواطنيها بشكل كامل؛ تتربع السعودية على قمة الدول كلها في تحقيق أكبر سرعة 5G حتى الآن، فقد وصلت إلى سرعة 291.2 ميغا بت في الثانية. كما حلت دولة الكويت الرابعة عالمياً في جدول الدول التي تمتلك أسرع شبكات الجيل الخامس من الاتصالات.

8. القيادة الآلية الكاملة

السيارات التي توصلنا لأي مكان دون الحاجة لوجود سائق فيها؛ لطالما كانت هذه هي الصورة التي يرسمها منتجي الخيال العلمي في مخيلتنا للمركبات ذاتية القيادة. وانطلاقاً من هذه الصورة، كان إيلون ماسك الشخص الأجرأ على قيادة البشرية نحو تحقيق هذا الحلم. حيث قام إيلون عبر شركته المعروفة باسم تسلا بإطلاق أول سيارة ذات قيادة نصف آلية في عام 2014. وهذا النظام ساعد السائقين على أن يتركوا عجلة القيادة بالكامل ولكن في شروطٍ محددة. حيث كانت السيارة تستطيع أن تقود نفسها فقط على الطرقات السريعة ذات العلامات الواضحة. كما كان على السائق أن يظل يقظاً لكي يقوم بالتقاط عجلة القيادة في أي لحظة عند حدوث أي أمرٍ طارئ.

ومن خلال التحديثات المستمرة والعمل الدؤوب، أعلن إيلون ماسك في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي عن تحديث جديد لأنظمة سيارات تسلا، سيمكنها من امتلاك نظام قيادة آلي بالكامل في جميع الظروف. وبالرغم من أن هذا التحديث كان تجريبياً فقط ولعدد محدود من المستخدمين، إلا أنه أحدث ضجة عالمية كبيرة لكونه أول إعلان من نوعه. وبهذا الإعلان يمكننا أن نعلم أن المستقبل الذي يتحول فيه سائقو المركبات لمجرد راكبين عاديين ليس ببعيدٍ أبداً.

0

شاركنا رأيك حول "أهم محطات التكنولوجيا في 2020: مستقبل الخيال العلمي أصبح حقيقة"