لماذا يجب على الجميع أن يشعر بالقلق تجاه تقنية التعرف على الوجه؟

0

انتقلت تقنية التعرف على الوجه Facial Recognition Technology بسرعة من أفلام  الخيال العلمي إلى واقع نعيشه الآن. فعلى مدى السنوات القليلة الماضية، تسابقت الشركات لإطلاق تطبيقات التعرف على الوجه، حيث يمكنك الآن فتح هاتفك وركوب الطائرة والتسوق ودخول منزلك دون رفع حتى إصبع واحد.

تسابقت الحكومات أيضًا للحصول على هذه التقنية لإضافتها لأنظمتها الأمنية، وبدأت وكالات إنفاذ القانون في جميع أنحاء العالم في نشر منتجات المراقبة التي تُركز على التعرف على الوجه بشكل أساسي لتأمين أمنها القومي.

ولكن مع وجود الكثير من التطوير والقليل من التنظيم، هل يجب علينا فعلًا أن نقلق من هذه التقنية الصاعدة، وهل يمكنها بالفعل أن تحدد نهاية الخصوصية الفردية؟

هل كل شيء متعلق بهذه التقنية يمكن أن يسبب القلق؟

بطبيعة الحال ومع كل تقنية جديدة صاعدة سيكون هنالك الكثير من التشكيك وإبراز المخاطر المتعلقة بها، ومع هذه التقنية وبالرغم من تركيز هذا المقال على المخاوف التي تنتابنا حيالها إلا أن كل شيء ليس “سوداويًا” بالطبع، فهنالك عدد من الفوائد التي يمكن أن نجنيها من هذه التقنية.

إذا ذكرت هذه التقنية أمام أي شخص فإن أول ما يمكن أن يتبادر لذهنه هو الإستخدامات الأمنية، وهو ربما يكون محق لدرجة كبيرة.

إن استخدام تقنية التعرف على الوجه (FRS) إلى جانب تقنيات البيانات الضخمة Big Data والذكاء الاصطناعي (AI) يمكن أن يجعلنا في آمان لدرجة كبيرة، فكلما دخلنا إلى مطعم أو فندق أو متجر أو مصرف تستخدم هذه التقنية، هذا يعني أن هنالك احتمالية كبيرة للكشف على المجرمين والمشتبه بهم مما يقلل من خطر التهديدات الإرهابية في الأماكن المعرضة للخطر.

كما تقدم تقنيات تحليل الوجه وعدًا كبيرًا في مجال الطب، فالكثير من الأمراض الوراثية تسبب حدوث تغييرات في الجمجمة وبرامج تحليل الوجه هنا يمكن أن يكون لها فعالية في استخدام صورة الوجه مع البيانات السريرية الأخرى لتقييم احتمال حدوث مجموعة متنوعة من الأمراض.

استخدامات كثيرة أصبحت تعتمد بشكل كبير على تقنية التعرف على الوجه، ومع السرعة التي تسير بها هذه التقنية فإن مجالات إستخدامها مرشح لها بالتوسع أكثر وأكثر، وبالتالي فقد حان الوقت للتعرف على سبب قلق الكثير من الناس حول هذه التقنية المثيرة للجدل

اقرأ المزيد: إطلاق لعبة ببجي لايت PUBG Mobile Lite في عدد من الدول

لماذا يجب على الجميع أن يشعر بالقلق تجاه تقنية التعرف على الوجه؟

الغريزة البشرية التي ترفض المراقبة

تقنية التعرف على الوجه

السبب الأول والأكثر وضوحًا لعدم رضا الناس عن تقنية التعرف على الوجه هو كونها وسيلة مباشرة للمراقبة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر. لقد كانت زيادة الرقابة الحكومية قضية ساخنة للجميع لسنوات عديدة، كما أن تقنية التعرف على الوجه مثل برنامج Rekognition من شركة أمازون تجعل مستقبل انتهاك الخصوصية واقع لا مفر منه.

فقد تم استخدام Rekognition في محاكمات الشرطة في الولايات المتحدة كوسيلة لفرض تطبيق القانون بفحص الوجوه في الأماكن العامة ومطابقتها مع تلك الموجودة في قواعد بيانات الشرطة. هذا يبدو وكأنه شيء من شأنه أن تفعله حكومة طاغية شريرة في قصة خيال علمي، لكنه يحدث في الحياة الحقيقية. وبناءً على ذلك وحده، ليس من الصعب معرفة سبب عدم رضا الناس تجاه هذه التقنية.

اقرأ المزيد: أفضل سبعة طرق للوصول إلى واي فاي الجيران بسهولة 🤭!!

يمكن أن يحدث دون موافقتك

تقنية التعرف على الوجه

أحد أهم مخاطر تقنية التعرف على الوجه أنه من المحتمل استخدامها دون موافقة عامة الناس. وهذا ليس جديدًا في التكنولوجيا، فمن المعلوم إلى حد كبير أن أي بيانات تقدمها للشبكات الاجتماعية يتم استخدامها بطرق مشكوك فيها ربما لا تكون على علم تام بها.

ومع ذلك فهي مسألة مختلفة تمامًا عندما يتعلق الأمر بالوجه، ففي وقت سابق من عام 2019، تم اكتشاف أن شركة IBM كانت تقوم بإزالة الصور من منصة فليكر Flickr لتدريب خوارزميات التعرف على الوجه التابع لها دون إخبار الأشخاص الموجودين في الصور على المنصة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من الحكومات وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بجمع صور لأشخاص يدخلون ويغادرون المطارات من أجل التعرف عليهم بتقنية التعرف على الوجه، وقد تم إكتشاف هذا الأمر في خرق للبيانات في مايو/حزيران الماضي، والتي ربما تجعل أي شخص لا يشعر بالراحة حيال جمع بياناته بشكل جماعي.

اقرأ المزيد: كيفية إجبار سوق بلاي Play Store على تحديث نفسه في هواتف الأندرويد

إنها لا تعمل دائما بشكل صحيح

نظرًا لأن أنظمة التعرف على الوجه يتم نشرها في سيناريوهات العالم الحقيقي، فستفترض أنها تعمل على الأقل بشكل صحيح طوال الوقت. ولكن لسوء الحظ هذا الافتراض أثبت خطأه بشكل كبير.

وجدت دراسة ACLU في عام 2018 أن برنامج Amazon Rekognition قام بشكل غير صحيح بمطابقة وجوه من أعضاء الكونغرس مع أشخاص آخرين ظهروا في قاعدة بيانات محلية تختص بصور المجرمين والمطلوبين لدي القانون، مبدأ القلق هو أن معظم أعضاء الكونغرس موضوع الدراسة الذين ظهروا بشكل خاطئ في برنامج أمازون كانوا من الملونين، مما يسلط الضوء على واحدة من أكبر مخاطر تقنية التعرف على الوجه التي تبدو متحيزةً جدًا ضد الأشخاص أصحاب البشرة السمراء.

كما توصل باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إلى استنتاج مماثل في عام 2018، حيث وجدوا أن الأخطاء في التعرف على الوجه قد ارتفعت بشكل كبير عند تطبيقها على الأشخاص ذوي البشرة السمراء، مما أصدر رأي عام بأن تقنية التعرف على الوجه يعكس بصورة واضحة تحيزات الأشخاص الذين يقومون بإنشائه.

وبالنظر إلى معرفة أن إدارات الشرطة الحقيقية تقوم بتوزيع مثل هذه الصور إلى وكالات تطبيق القانون المختلفة، فمن المنطقي أن تؤدي مشكلاتها مع الأشخاص الملونين إلى مشاكل كبيرة مع وكالات تطبيق القانون الأخرى. وربما ستتحسن هذه التقنية في قادم السنوات ولكن هذا قد لا يريح بشكل خاص أولئك الذين قد يتأذون منها.

اقرأ المزيد: بعد إيقاف خدمة الروابط المختصرة من جوجل … إليك أفضل مواقع اختصار الروابط

لم يتم تنظيمها بشكل صحيح (حتى الآن)

تقنية التعرف على الوجه

تقنية التعرف على الوجه لديها العديد من المشاكل كما ذكرنا أعلاه، ومع ذلك، قد يكون الأمر أكثر قبولا لدي الأشخاص الذين يتفقون مع المراقبة الحكومية الشاملة لأمن أكثر لهم ولبلادهم في حالة وضع قوانين واضحة تنظم إستخدام هذه التقنية، لسوء الحظ، هذا ليس هو الحال الآن.

لم تصدر العديد من الحكومات وعلى رأسها الحكومة الأمريكية لوائح عامة تنظم عمل تقنية التعرف على الوجه حتى الآن، حيث أن التكنولوجيا لا تزال جديدة بما فيه الكفاية بحيث أصبحت مشكلة متطورة في نظر الكثيرين. ففي سلسلة جلسات الاستماع التي عقدها الكونغرس في شهر مايو الماضي، كان هناك دعم نادر من الحزبين لتشريع إستخدام تقنية التعرف على الوجه، والذي قد يكون مشجعًا بعض الشيء.

في الغالب لن يكون هذا حلاً مثاليًا حتى لو كان الأمر ناجحًا، فمن المحتمل أن الكثير من الناس لن يثقوا في أعضاء الكونغرس الحالي والإدارة الرئاسية الحالية لصياغة أفضل قوانين وتشريعات تنظم عمل تقنية التعرف على الوجه.

اقرأ المزيد: تطبيقات الذكاء الاصطناعي

هل يمكنك حماية نفسك من مخاطر تقنية التعرف على الوجه؟

بالمنظور العام تبدو أنظمة التعرف على الوجه مفيدة. فمن الناحية النظرية، يمكنها المساعدة في تحديد المجرمين، وتمكيننا من تسجيل الدخول بسهولة إلى أجهزتنا وأمكنتنا وتنظيم مجموعات الصور الخاصة بنا تلقائيًا. ومع ذلك فمن دون تنظيم، قد تسهم بشكل جائر في تضائل خصوصيتك، فوتيرة التغيير السريعة في التكنولوجيات الناشئة تجعل من الصعب على المنظمين مواكبة ذلك.

كما الشركات الكبيرة التي تطور هذه التقنيات لها تأثير هائل على تقدم هذه التقنية إذا أثبتت شفافيتها وغرضها من تطوير هذه التقنيات للمستخدمين. فغالبًا ما يتم بيع تطبيقات تقنية التعرف على الوجه تحت ستار الحماية والآمن. ومع ذلك، قد تتساءل عما إذا كانت المقايضة الحالية تستحق التضحية بحقك في الخصوصية.

اقرأ المزيد: ما هو الديب فيك Deepfake

0

شاركنا رأيك حول "لماذا يجب على الجميع أن يشعر بالقلق تجاه تقنية التعرف على الوجه؟"