مدرسة حوكمة الإنترنت السادسة في الشرق الأوسط: تقوية مجتمع الإنترنت في الشرق الأوسط

0

عُقدت مدرسة حوكمة الإنترنت السادسة في الشرق الأوسط 6th Middle East School on Internet Governance في مدينة الرباط في المغرب من اليوم الثامن وحتى الثاني عشر من شهر يوليو/ تمّوز لهذا العام، حيث بدأت لأول مرة في دولة الكويت عام 2014. المدرسة عبارة عن خمسة أيام من كل عام يتم فيها عقد الكثير من ورشات العمل المكثّفة التي تهدف إلى تقوية مجتمع الإنترنت الإقليمي وتأكيد المشاركة الفعّالة في منتديات حوكمة الإنترنت العالمية والوطنيّة والمحليّة.

تمت استضافة مدرسة حوكمة الإنترنت في الشرق الأوسط لهذا العام من قِبل الوكالة الوطنيّة لتنظيم الاتصالات في المغرب ANRT، إذ تم التنظيم بالتعاون مع معهد العالم العربي للإنترنت وشركة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصّصة ICANN ومشروع حوكمة الإنترنت في جامعة Georgia Tech ومجتمع الإنترنت ISOC بالإضافة إلى منظّمة سجل الإنترنت الإقليمي في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى RIPE NCC.

تضمّ مدرسة حوكمة الإنترنت في الشرق الأوسط العديد من الخبراء من الأوساط الأكاديمية والمدنية وقطّاع الأعمال والمجتمعات التقنيّة بالإضافة إلى بعض المجموعات الحكوميّة المتعلّقة بهذا المجال.

تضمنّت المدرسة لهذا العام عددًا من المتحدّثين المعروفين في هذا المجال مثل Milton Mueller من مشروع حوكمة الإنترنت IGP و Hanane Boujemi الخبيرة في مجال حوكمة الإنترنت و Miriam Khuene من منظّمة سجل الإنترنت الإقليمي في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى RIPE NCC بالإضافة إلى Fahd Batayneh من شركة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة ICANN وغيرهم الكثير أيضاً.

تمت تغطية العديد من المواضيع المهمّة مثل معايير منظمة فريق مهام هندسة الإنترنت IETF وعمليّات منظّمة دعم الأسماء العامّة GNSO والسجلّات الإقليميّة ومنتدى حوكمة الإنترنت IGF بالإضافة إلى نظرة على تاريخ حوكمة الإنترنت وكيفية نشأته.

جرت المناقشات في بيئة مفتوحة سمحت للجميع بمشاركة أفكارهم مع الكثير من المجموعات من أصحاب المصالح الأخرى، حيث ذكرت تلك المجموعات كيف بدأوا رحلتهم في مجال حوكمة الإنترنت بالإضافة إلى ارتباطاتهم الحاليّة وكيفية عملهم مع المؤسسات المختلفة، كما تمّ تقديم فرص  المشاركة للجميع أيضًا.

جرت النقاشات الأكثر أهميّة في ورشات العمل التي تكلّمت عن العلامات التجاريّة وحقوق النشر وحوكمة الإنترنت بالإضافة إلى الأمن السيبراني كأحد القضايا الأساسيّة في حوكمة الإنترنت، حيث حظيت هاتان الورشتان اللتان تم تقديمهما من قِبل Riyadh Al Balushi و Hadi Asghari على الكثير من الاهتمام وتم مشاركة الكثير من الآراء حولهما.

تعاني هذه المواضيع من كونها بالغة الغموض من منظور قانوني في المنطقة، بالإضافة لكونها من أكثر الأمور التي لا يتم التكلّم عنها عادةً، لكنها كانت أحد النقاط الهامّة التي تمّ الحديث عنها في اليوم الرابع والخامس، حيث ساهم النقاش حولها في زيادة معرفة الحاضرين الذين لم يكونوا على دراية بحقوقهم الأساسيّة على الإنترنت.

في اليوم الخامس والأخير شاركت بعض مجموعات العمل من أجل تطوير حلول جديدة لمجتمعاتهم، حيث ساهمت مجموعة من الخبراء في تقديم بعض النصائح المفيدة بشأن أفضل الممارسات التي يمكن تطبيقها.

في الشرق الأوسط الذي يعاني من فقدان البنية التحتيّة بالإضافة إلى قلة المعلومات حول الأمن السيبراني والحقوق الرقميّة وحوكمة الإنترنت، تعد مدرسة حوكمة الإنترنت في الشرق الأوسط المنارة التي سلّطت الضوء حول تلك المواضيع كما يجب، مانحةً للناس الكثير من المعلومات والفرص والأمل من أجل المساعدة في جعل عالم الإنترنت أفضل مما هو عليه الآن، وفي النهاية فإنّ الإنترنت للجميع، لذلك علينا العمل معاً لتحسين وضعه في كل مكان.

0

شاركنا رأيك حول "مدرسة حوكمة الإنترنت السادسة في الشرق الأوسط: تقوية مجتمع الإنترنت في الشرق الأوسط"