مراجعة هاتف OnePlus Nord.. أفضل ما تقدمه OnePlus لقاء سعرٍ أقل

إن كنت تسعى إلى خوض تجربةِ هاتفٍ رائدٍ دون امتلاكك 1000 دولار، فعليك وضع هاتف OnePlus Nord في رأس قائمة خياراتك، فهو يضمن تجربةً قريبةً جداً من تجربة الهواتف الرائدة وبسعرٍ يقارب 500 دولار فقط.

مقدمة

عادت OnePlus مجدداً إلى سوق الهواتف المتوسطة بعد أن حوّلت أنظارها تدريجياً على مدى السنوات السابقة إلى سوق الهواتف الرائدة وعدلت استراتيجيتها لبدء الحرب مع كبار المنافسين، فبعد أن قدمت نفسها عام 2014 كشركةٍ مصنّعةٍ لهواتف يقل سعرها عن 500 دولار وتحمل بعضاً من مواصفات الهواتف التي تفوقها سعراً بكثير، تحوّلت في بداية هذا العام إلى شركةٍ تصنع أجهزةً رائدةً متكاملة بسعر يصل إلى 1000 دولار، وها نحن نراها الآن تعود إلى سوق الهواتف المتوسطة التي تتصارع عليه جميع الشركات المصنّعة للهواتف الذكية.

استخدمت OnePlus لتحقيق ذلك استراتيجية تسويقٍ غايةً في الإبداع، ونجحت في بيع جميع الأجهزة المخصصة للحجز المسبق بسرعةٍ كبيرة. اعتمدت خطة التسويق على نشر تشويقات رسمية تدريجياً كشفت فيها شيئاً فشيئاً عن جميع مواصفات ومميزات هاتفها الجديد، وقد نجحت الشركة في استقطاب اهتمامٍ هائلٍ من المتابعين العاديين والمختصين التقنيين على حدٍّ سواء وكأنهم ينتظرون هاتفاً رائداً بمواصفاتٍ خياليةٍ وليس هاتفاً عادياً من الفئة المتوسطة.

محتويات الصندوق

هاتف OnePlus Nord

شاحن Warp Charge 30T

غطاء بلاستيكي للحماية

بعض الملصقات

التصميم والشاشة

يتمتع هاتف OnePlus Nord بتصميمٍ بسيطٍ جداً لكنه أنيقٌ في الوقت عينه، لا يقتصر السبب على اللون الأزرق المُخضرّ (Teal) المميز الذي اختارته الشركة لهاتفها الجديد، بل بسبب متانة تصميمه أيضاً. بالرغم من استخدام الشركة إطاراً بلاستيكياً بدلاً من المعدني الذي نراه في الأجهزة الأغلى ثمناً، إلا أنه ليس من السهل اكتشاف هذا الأمر. والنتيجة هي تصميمٌ لا يمكن مقارنته بفخامة الهواتف الرائدة، لكنه حتماً لا يعطي أي شعورٍ بأنه هاتف رخيص.

OnePlus Nord

تختلف شاشة هاتف OnePlus Nord عن شاشة هاتف الشركة الرائد OnePlus 8، فهي ليست منحنية الجانبين على سبيل المثال، كما أنها أصغر بقليلٍ بقياس 6.44 إنش مقارنة مع 6.55 إنش في هاتف OnePlus 8، لكن بالكاد ستلحظ الفارق إذا وضعتهما جنباً إلى جنب وهذا شيءٌ جيد. دقة الشاشة 1080p وهي من نوع AMOLED بمعدل تحديث 90 هيرتز كما هو متوقع، وبالرغم من أن معدل تحديث الشاشة العال يجب أن يصبح تقنيةً أساسيةً في جميع الهواتف، إلا أن اللاعب الأساسي الذي يفرض نفسه هو قوة المعالجة، فبالرغم من سلاسة العرض إلا أن التجربة لا ترقى لتجربة الهواتف التي تملك معالجاً رائداً، لكنها وبكل تأكيد أفضل من 60 هيرتز.

OnePlus Nord

الأداء

لم تستخدم OnePlus هذا المرة معالجاً رائداً في هاتفها الجديد، بل ستجد معالج Snapdragon 765G المتوسط والذي أبلى حسناً في كل من هاتفي LG Velvet و Motorola Edge. عززت OnePlus من أداء هاتفها ب 8 أو 12 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائية RAM ووفرت سعات تخزينية عديدة 64/128/256 جيجابايت، مما يمنح الهاتف القدرة على تشغيل العديد من البرامج الكبيرة أو الألعاب الضخمة في ذات الوقت، وتخزينها في الذاكرة في حال عدم استخدامها مما يزيد من سرعة استرجاعها.

أما في الجهة المقابلة، حاولت الشركة الموازنة بين أداء جهاز OnePlus Nord وبين سعره النهائي، فاستخدمت الجيل السابق من الذاكرة العشوائية LPDDR4X وأيضاً الجيل السابق من وحدات التخزين UFS 2.1 مقارنةً مع الجيل الجديد LPDDR5 وUFS 3.0 التي تتفوق عليها في الكفاءة وسرعة الأداء والتي رأيناها في هاتف OnePlus 8 وجميع الهواتف الرائدة الأغلى ثمناً. وبالرغم من تأثر أداء الهاتف الكُلّي نتيجة استخدام ذلك العتاد، إلا أن الشركة نجحت في إبقاء سعر الهاتف تحت عتبة 500 دولار مع المحافظة على أداءٍ جيدٍ جداً يكفي لمنحك تجربةً سلسةً تُشابه إلى حدٍّ ما تجربة استخدام الهواتف الرائدة.

أحد أكثر النقاط التي وقعت ضحية السعر المنخفض هي جودة الصوت، فهو مجرد مكبر صوتٍ أحادي يتوضع على الحافة السفلية، وبالرغم من أن الصوت عالٍ بما فيه الكفاية إلا أنه لا يرقى لتجربة مكبرات صوت الستيريو، ويبدو أن مكبرات الصوت الجيدة تقتصر على الهواتف الرائدة فقط.

السوفتوير

يأتي هاتف OnePlus Nord بنظام Android 10 وفوقه واجهة OxygenOS 10.5 الخاص بـ OnePlus والذي يوفر تشكيلةً واسعةً جداً من خيارات التخصيص مقارنةً مع نظام الأندرويد الخام، بينما يحافظ على جوهر الأندرويد الذي يفضله الكثير من المستخدمين، وصرحت الشركة أن OxygenOS 10.5 يحتوي على أكثر من 300 تحسيناً منفصلاً للبرمجيات.

OnePlus Nord

وعدت الشركة مستخدمي هاتف Nord دعم الهاتف برمجياً مدة سنتين على الأقل بالإضافة لثلاث سنواتٍ من تحديثات الحماية، مما يعني أنه سيكون على قائمة الهواتف التي ستحصل على نظام Android 11 في أخر هذا العام وأيضاً نظام Android 12 في عام 2021.

الكاميرا

من الواضح أن هاتف OnePlus Nord يملك عدداً كبيراً من الكاميرات بالنسبة لهاتفٍ من الفئة المتوسطة، في الواقع يمتلك الهاتف ستّ كاميرات، اثتنين أماميتين وأربعٌ خلفية، وسنبدأ بالخلفية كما المتعاد.

تتشابه مجموعة الكاميرات الخلفية مع تلك التي نراها في هواتف الفئة المنخفضة، فالكاميرا الرئيسية بدقة 48 ميجابيكسل ورثها الهاتف عن شقيقه الرائد OnePlus 8 والتي تستخدم حساس سوني IMX586 المُثبّت بصرياً، وهذه نقطةٌ إيجابيّةٌ كونها أبلت جيداً في اختبارات الكاميرا. الكاميرا الثانية عريضة الزاوية بدقة 8 ميجابيكسل، أما الكاميرتين الأخريين فهما كاميرا Macro للتصوير القريب بدقة 2 ميجابيكسل وكاميرا لتحسس العمق بدقة 5 ميجابيكسل.

OnePlus Nord

ستحصل في ظروف الإضاءة النهارية الجيدة على صورٍ قريبةٍ جداً من تلك المُلتقطةِ بهاتف OnePlus 8، فهي غنيةٌ بالتفاصيل وحيويّة الألوان، كما يساعد المدى الديناميكي العالي HDR على ضبط إضاءة الصورة بشكلٍ جيدٍ. وبالرغم من إضافة Nord أحياناً بعض الإشباع للألوان، لكن بالكاد ستلاحظ الفرق بينهما في أغلب الأوقات، وهذا ما ينطبق على صور البورتريه أيضاً.

تستخدم الكاميرا الأساسية تقنية دمج البكسلات كما هو الحال في جميع الكاميرات عالية الدقة لإنتاج صورٍ بدقة 12 ميجابيكسل وذلك لأن حجم الصور بالدقة الكاملة يمكن أن يصل إلى 18 ميجابايت أي أكبر من الصورة العادية بثلاثة أضعاف، وأيضاً للحصول على صورٍ أفضل في ظروف الإضاءة الخافتة.

تستغل الكاميرا الرئيسية دقة الصورة الكبيرة لمنح المستخدمين تقريباً رقمياً X2 مع المحافظة على كميةٍ كبيرةٍ من التفاصيل عند التقاط الصور خارجاً، وتتيح أيضاً تقريباً رقمياً بحتاً حتى X10 إلا أنه يتسبب بخسارة الكثير من التفاصيل.

oneplus nord

يبلغ مجال رؤية الكاميرا عريضة الزاوية 119 درجة، إلا أن جودة الصور الملتقطة فيها لا ترقى لجودة صور الكاميرا الرئيسية، فألوان صورها أقل حيويةً ودقةً كما تفتقر للتفاصيل. تقول الشركة أن كاميرا هاتفها عريضة الزاوية أفضل من كاميرا هاتف iPhone 11 وبأن تشوه الصورة أقل عند الأطراف (من الممكن أن تعاني الصور الملتقطة بعدسة عريضة الزاوية من تأثير عين السمكة، حيث تبدو الصورةُ وكأنها مشدودةٌ على الحواف). وبالرغم من أن تشوه أطراف صور Nord قد قلَّ لدرجةٍ كبيرة، إلا أنه لم يزُل بالكامل، وقد نراه في بعض الصور.

تشكل كاميرا الـ Macro إضافةً تسويقيةً أكثر من كونها إضافةٌ مفيدة، فالصور الملتقطة بها كثيرة الضجيج وألوانها شاحبة.  تلتقط الكاميرا الأمامية الرئيسية صوراً شخصيةً ممتازةً، في حين تمنحك الكاميرا العريضة مكاناً أكبر يتسع للمزيد من الأشخاص.

البطارية

يمتلك الهاتف بطاريةً بسعةٍ 4115 مللي أمبير ساعي، وهي سعةٌ معقولةٌ وكافيهً لهاتفٍ متوسطٍ مزوّدٍ بعتادٍ كهذا. تستطيع البطارية تزويد الهاتف بالطاقةِ ليومٍ كاملٍ بكل أريحيةٍ تحت الاستخدام العادي والمتوسط، أما إن كنت من هواة الأفلام وتقضي ساعاتٍ طوال من الوقت تشاهد الأفلام مباشرةً على Netflix أو أي برنامجٍ أخر، أو مهووساً بالألعاب تستغل الشاشة الرائعة للاستمتاع بالألعاب الكبيرة مثل PUBG و Fortnite فمن المؤكد أنك ستحتاج إلى شحن الهاتفِ مرةً أخرى خلال النهار.

وقعت تقنية الشحن اللاسلكي أيضاً ضحية السعر المنخفض للهاتف، فقررت الشركة عدم تزويد هاتفها الجديد بها، أما في الجهة المقابلة فيدعم الهاتف تقنية Warp Charge 30T والتي تمد الهاتف بـ 70% من الطاقة بدءاً من 0% في غضون 30 دقيقة فقط، و بـ  100% خلال ساعةٍ واحدةٍ فقط، حيث تُرفق الشركة شاحناً باستطاعة 30 واط داخل صندوق الهاتف.

السعر

يأتي الهاتف بلونين مختلفين فقط، الأول هو الأزرق المخضر المعروف بـ Teal (أو الأزرق الرخامي كما تُحب أن تطلق عليه الشركة) والثاني هو اللون الرمادي العقيقي (أيضاً حسب تسمية الشركة). ويبدأ سعر الهاتف من 480 دولار، ويصل إلى 590 دولار لنسخة 12/256 جيجابايت. وهو بذلك أرخص سعراً من أغلب المنافسين مثل iPhone SE و Samsung Galaxy A51 و Mi Note 10 و LG Velvetوأيضاً Motorola Edge، إلا أنه أغلى ثمناً من Google Pixel 4a.

 

الفيديو الترويجي

0

شاركنا رأيك حول "مراجعة هاتف OnePlus Nord.. أفضل ما تقدمه OnePlus لقاء سعرٍ أقل"