سيارة تيسلا
0

لا يختلف اثنان على أن سيارة تيسلا هي سيارة قادمة من المستقبل إلينا. فأغلب المزايا التي تجدها فيها، غير موجودة في السيارات الأخرى أو سبقتها تيسلا إليها، وذلك على الرغم من قِدم وعراقة شركات السيارات الأخرى وحداثة شركة تيسلا. ولعلّ أهم ما يميز صناعة السيارات الكهربائية عموماً؛ دورها البارز في المساعدة على تقليل الأضرار البيئية الناجمة عن استخدام الوقود الأحفوري.

ومع مميزات مستقبلية ووعودٍ بالحفاظ على البيئة، يبدو بأن سيارات تيسلا تمشي بخطى ثابتة نحو الانتشار بشكلٍ كبير في جميع أرجاء العالم. ولكن هل تيسلا هي حقاً سيارات خالية من العيوب أو المشاكل؟ وهل فعلاً تقدم ما تعد المستخدمين به على الدوام؟ أم أن شأنها شأن السيارات العادية لها مزايا وسلبيات؟

سنقدم في هذا المقال تجارب حقيقية لمستخدمين عرب وأجانب تكلموا فيها عن أهم ما وجدوه من ميزات جديدة ومشاكل في سيارات تيسلا التي امتلكوها. وسنقف سويةً على أبرز الآراء ووجهات النظر العالمية التي تشكلت حول تلك السيارة الكهربائية المستقبلية.

ميزات مستقبلية تجعل من سيارة تيسلا لا تقاوَم

عند شرائك سيارة تيسلا جديدة، يجب عليك أن تنسى كل السيارات السابقة التي قدتها، بل وربما عليك أن تتعلم بعض الأمور من جديد. حيث ستجد الكثير من الأمور الجديدة والرائعة التي لم يسبق لك تجربتها في أي سيارة أخرى، وإليك أهمها:

القيادة الآلية Autopilot

تحتوي سيارة تيسلا على نظام القيادة الآلية الذي يسمح للسائق بمنح السيارة إمكانية تولّي بعض المهام، لتقوم بتنفيذها بشكلٍ آليٍ تماماً. يستطيع نظام القيادة الآلي التحكم بالمقود والمكابح وسرعة السيارة في أوضاعٍ معينة. حيث يمكنه قيادة السيارة بالكامل بل وتغيير المسارات على الطريق أوتوماتيكياً عندما يعطي السائق أمراً بذلك. كما يمكنه التعرف على إشارات المرور بمختلف أنواعها، وجعل السيارة تصطف بشكلٍ آلي. ولكن هذه الميزات لا يمكن تفعيلها إلا في ظروفٍ مثالية حيث تكون فيه الطرق والإشارات المرورية واضحة المعالم، لتستطيع السيارة التعرف عليها عبر الكاميرات والحساسات المركبة في كل مكانٍ حولها.

وضع الحراسة Sentry Mode

بجانب استخدام الكاميرات والحساسات الموجودة في جميع أنحاء السيارة لتفعيل نظام القيادة الآلية، فإن لها استخداماً آخر يتمثل في منع السارقين والمخربين من سرقة السيارة أو أذيتها. حيث سيتم تصوير أي معتدي مباشرةً عندما تستشعر السيارة بخطرٍ ما، مما يجعل أي شخصٍ يفكر مرتين قبل الإقدام على أي فعلٍ متهور.

وضع السرعة الفائقة Ludicrous Mode

إن كنت تعتقد أن السيارات الكهربائية أبطأ من السيارات العاملة بالوقود الأحفوري، فأنصحك بالتفكير ثانيةً. فسيارة تيسلا تمتلك وضعاً يجعلها تضع حتى أسرع السيارات في العالم، مثل لامبورجيني وفيراري، في موقفٍ محرج. فهي قادرة في هذا الوضع على الوصول من وضع الثبات إلى سرعة 95 كم في مدة 2.4 ثانية فقط!

مفاتيح السيارة والتطبيق الخاص بها

مفاتيح تيسلا
مفاتيح سيارة تيسلا

إن مفتاح سيارة تيسلا ليست كالمفاتيح التقليدية، فهو يأتي كمفتاح على شكل السيارة نفسها ولا يملك أزرار اعتيادية. حيث يمكنك التحكم به عن طريق ضغطات معينة في أماكن محددة، لتقوم بأفعال عديدة بسيارتك. وتقدم تيسلا أيضاً تطبيقاً للهواتف المحمولة يُمكّنك من التحكم بالسيارة بشكلٍ كامل من خلال الهاتف، مثل فتح الأبواب واستدعاء السيارة ومشاهدة الكاميرات وخصوصاً في حالة السرقة.

تطبيق تيسلا على الهواتف الذكية
تطبيق سيارة تيسلا

الشاشة اللمسية وتحديثات النظام

انسَ منظر الأزرار التقليدية الموجودة أمام السائق والتي تُستخدم للتحكم بوظائف السيارة، فتيسلا تمتلك شاشة لمسية في المنتصف تستطيع من خلالها التحكم بكل شيءٍ في السيارة، كل شيءٍ حرفياً. يبدو الأمر وكأنك تستخدم جهازا لوحياً ولكن مخصص للسيارة. بل ويمكنك أيضاً تصفح الإنترنت ومشاهدة الأفلام وتحميل تطبيقاتك المفضلة ولعب الكثير من الألعاب على الشاشة اللوحية لتقدم السيارة تجربة ترفيهية رائعة كذلك.سيارة تيسلا

ولأن تيسلا تهتم بعملائها إلى أبعد حد، فهي تقوم على الدوام بإرسال تحديثات هوائية لنظام سيارتها، حتى يستطيع المستخدمين الحصول على آخر الميزات وهم في منازلهم. نعم! حتى السيارات أصبحت تحصل على تحديثات برمجية.

تجارب حقيقية لأشخاص امتلكوا سيارة تيسلا

ربما تقول في نفسك أن ما تم ذكره سابقاً هو مجرد كلام عام ومواصفات قدمتها الشركة المصنعة نفسها، وقد يختلف الواقع أحياناً أو يتعارض مع ذلك، وأنت محق في هذا تماماً. ولكن ما يكشف حقيقة السيارة تماماً ويُبيّن عيوبها، وليس فقط محاسنها، هو تلك التجارب الحقيقية التي يقدمها لنا أشخاص عاديون قاموا بتجربة السيارة بكل شيءٍ فيها. فكما يُقال “اسأل مُجرباً ولا تسأل خبيراً”، وبناءً عليه إليك هذه التجارب:

تجربة عربية خالصة

في سلسلة تغريدات عبر حسابه في تويتر، كتب مواطن إماراتي عن تجربته الخاصة في اقتناء سيارة تيسلا التي امتدت لثلاث سنوات. كما قدم بعض النصائح وأوضح بعض الحقائق لكل شخصٍ يفكر في شراء سيارة تيسلا.

بداية عن كيفية شحن السيارة؛ فهي تحتاج لشاحن يُباع منفصلاً عن طريق باعة معتمدين من قبل شركة تيسلا في كل بلد. حيث يمكنك شراء شحن مع الكبل الخاص به أو شراء الشاحن واستخدام الكبل الذي يأتي مع السيارة لتقل التكلفة، ولكن حينها يتعين عليك وضع الكبل وإزالته في كل مرة تريد شحن السيارة. أو يمكنك استعمال الشاحن الاحتياطي الذي يأتي مع السيارة أيضاً ولكنه ذو شحن بطيء جداً حيث إكمال شحنة كاملة يحتاج أكثر من 24 ساعة، على عكس الشواحن الأخرى التي يمكنها شحن بطارية السيارة من 15%-90% في 5 ساعات فقط.

كما ذكر أهمية إبقاء شحن البطارية بين 20% و80% لما ذلك من أثر على إطالة عمر البطارية، فهذه النصيحة تأتي بناءً على تركيبة البطارية نفسها والتي تتشابه مع بطاريات الهواتف من هذه الناحية، وقد سبق لنا شرح سبب أهمية إبقاء شحن من قبل. وتحدث أيضاً حمد عن محطات الشحن الفائق التي تشبه محطات الوقود، والتي يمكنها شحن السيارة من 10% لـ 90% في أقل من ساعة. وتفيد هذه المحطات من أجل المسافرين والرحلات الطويلة، لذلك عليك البحث عن وجود مثل تلك المحطات في بلدك.

وهنا كشف حمد أمراً هاماً يتعلق بالمسافة التي يُمكن قطعها بالسيارة، حيث ذكر بأن تيسلا تزعم بأن الشحنة الكاملة تكفي لمسافة 663 كم ولكن هذا الرقم غير دقيق حسب وصفه. فالرقم الحقيقي أقل بـ 20% أي 530 كم، وإن أخذنا بعين الاعتبار عدم شحن البطارية أكثر من 80% فإنها لن تقطع مسافة أكثر من 400 كم.

وبالإضافة للتحدث عن أهم ميزات السيارة الرائعة، فقد تحدث حمد عن موضوع الصيانة الهام، حيث ذكر إمكانية إصلاح الأعطال البسيطة في مركز الوكالة المعتمد، أما في حالة الأعطال الكبيرة كالتي تتسبب بها الحوادث فإن السيارة تُحال لمركز معتمد للإصلاح.

كما أن قطع الغيار المعقدة تكون غير متواجدة ويجب طلبها من الشركة الأم، الأمر الذي يطيل فترات انتظار إصلاح السيارة لأسابيع. ومدة الإصلاح الطويلة هي مشكلة معروفة ويعاني منها مستخدمو تيسلا حول العالم، وقد تحدث عنها أحد مالكي السيارة على موقع Reddit، والذي اضطر للانتظار 6 أشهر لإصلاح سيارته!

تجربة صانع المحتوى التقني الشهير لاينوس لسيارة تيسلا طراز Y .. أبرز العيوب

قدم صانع المحتوى الكندي والشهير Linus في فيديو نشره على يوتيوب، نظرة تقنية عميقة عن سيارة تيسلا. حيث مالت أغلب النقاط التي ذكرها إلى ذكر الأمور التي جعلته لا يشتري سيارة تيسلا على الرغم من كونها سيارة مستقبلية وبمميزات رائعة حسب وصفه. فقد وجد فيها الكثير من المشاكل التي اعتبر سببها الرئيسي شركة تيسلا نفسها بسبب عدم اهتمامها بالمستخدمين وآرائهم، وعدم شفافيتها، وجعل صيانة السيارة أمراً صعباً جداً عدا عن كونه أمراً مكلفاً كثيراً.

ناهيك عن أن سيارات تيسلا حلت في المرتبة الأخيرة في التصنيف السنوي لجودة السيارات المعروف من شركة J.D Power. حيث جاء في التقرير أن لكل 100 سيارة تيسلا تم تسجيل 250 مشكلة وفي أول 90 يوماً من الشراء فقط! وحتى السيارة التي يقوم لاينوس بتجربتها جاءت مع مشاكل فيها تمثلت بشعار السيارة المائل وخطوط حمراء عشوائية على السيارة وشاحن معطل، مع وجود فراغ كبير بين الضوء الخلفي وجسم السيارة. كما ذكر لاينوس بعضاً من أشهر مشاكل جودة التصنيع في تيسلا التي انتشرت على الإنترنت مثل تحطم الزجاج من تلقاء نفسه. وطيران سقف السيارة أثناء قيادتها بعد شرائها مباشرةً!.

https://twitter.com/bsimma/status/1239327626730172418

وقد أبدى لاينوس إعجابه الكبير بسرعة السيارة الكبيرة وقوتها الجبارة وثباتها في نفس الوقت، ولكنه ذكر أيضاً إعجابه بوضع الهدوء Chill Mode الذي يساعد على قيادة السيارة بهدوء بالإضافة لتوفير شحن البطارية. كما لم يخفِ انبهاره بمدى سرعة استجابة الشاشة اللمسية الموجودة في السيارة التي قال بأنها تتفوق على كل السيارات الأخرى في ذلك.

ولكنه عاد وانتقد لاينوس تيسلا بشدة ووصفها بغير الصادقة والشفافة مع المستخدمين، خصوصاً فيما يتعلق بحقيقة نظام القيادة الآلية وما هي محدوديته وخطورته الكبيرة على حياتهم. فهو بالرغم من تسميته بنظام القيادة الآلية إلا أنه بعيد جداً عن المعنى الحقيقي الاسم، وذلك لأن قابلية وقوعه في الخطأ ما زالت كبيرة وبالتالي التسبب بحوادث قد تكون خطيرة أو حتى مميتة. وهذا ما حدث بالفعل مراتٍ عديدة أشهرها موت المواطن الأمريكي والتر هوانج، الذي توفي نتيجة اعتماده على نظام القيادة الآلية وتركه السيارة تقود نفسها وهو جالسٌ يلعب على هاتفه، وفي لحظةٍ ما فشلت السيارة في التعرف على حاجز ظهر أمامها مما أدى لاصطدامها به مباشرةً وموت السائق والتر.

مما حدث نستنتج أن نظام القيادة الآلية يعطي انطباعاً خاطئاً للناس بقدرة السيارة على قيادة نفسها بشكلٍ تام طوال الوقت وفي أي مكانٍ ودون أي مشاكل. وبعد سلسة الحوادث المتعددة التي تسبب بها نظام القيادة الآلية في سيارة تيسلا، قام الاتحاد الأوروبي بفرض قانون يجبر تيسلا على إلغاء النظام تماماً من سياراتها لخطورته الكبيرة على السائقين. ودعا تيسلا في نفس الوقت إلى تحديث وتوضيح قدراته الحقيقية ومنع السائقين من الاعتماد عليه كليّاً.

وبالرغم من أن تيسلا تسعى جاهدة لكي تحول سياراتها للنموذج الذي نراه في أفلام الخيال العلمي، حيث لا حاجة للسائقين أبداً، إلا أنه بات من الواضح أن تحقيق ذلك يحتاج سنواتٍ عديدة. فقد ظهر ذلك جلياً عندما أطلقت الشركة تحديثاً جديداً لنظام القيادة الآلية في نهاية سنة 2020، وصفته بأنه سيُمّكن السيارة من القيادة الذاتية الآلية الكاملة. ولكن سرعان ما ظهرت التقارير عن وقوع النظام في الكثير من الأخطاء أيضاً، الأمر الذي دفع تيسلا للتراجع عن أقوالها ولتحذر الناس من أن القيادة الآلية ما زالت غير كاملة.

إذاً هل يجب عليك شراء تيسلا أم لا؟

من دون أدنى شك، إن شرائك لسيارة تيسلا سيكون تجربة جديدة تحمل الكثير من المفاجآت الرائعة التي ستأخذك في رحلة عبر الزمن نحو المستقبل. ولكن يجب أن تدرك بأنها ليست مثالية كاملة كما يُروج لها، ولا يمكن الجزم بأنه لن تحدث أي مشكلة أو تحدي خلال فترة حيازتك لها. كما أن بعض الميزات التي تأتي محمّلة بها ما زالت غير كاملة وتحتاج الكثير من التطوير حتى تعمل كما هو متوقع لها أن تعمل.

نحن جمعنا لك أبرز الآراء من الأشخاص العاديين والخبراء التقنيين أيضاً، لكي نقدم لك صورة كاملة عن جميع الاحتمالات التي يمكن أن تواجهها عند شراء سيارة تيسلا. فكن أنت حكم نفسك في قرار اقتناء واحدةٍ، أو ربما قد تود الانتظار حتى تكتمل السيارات الكهربائية بشكلٍ أكبر!

 

0

شاركنا رأيك حول "سيارة تيسلا: تجارب حقيقية من ملّاكها تعرفك على أبرز المزايا والعيوب التي قد تواجهها قبل شرائها"