مشروع كاردانو Cardano، لبيئة عمل العملات الرقمية أكثر ثباتًا وموثوقية

0

لطالما كان السعي الدؤوب في عالم التشفير والعملات الرقمية يهدف لضمان الأمن والسلامة، لأنّ الخوف من عدم الاستقرار والشعور بالقلق بشكل دائم يجعل الناس على اختلافهم يبتعدون عن مثل هذه الاستثمارات الخطرة، فحبّ المغامرة ليس من خصال كل الناس الذين غالباً مايرغبون في الاستثمارات الثابتة والموثوقة ولو كان الأمر على حساب الربح. اليوم سنتحدّث عن مشروع كاردانو وهو مشروع حديث العهد له ثقله في عالم التشفير انطلاقاً من مبدأ الثبات والموثوقية.

ما هو مشروع كاردانو Cardano

بقي توكن ADA الخاصّ بكاردانو تحت مراقبة التجّار حتى شهر نوفمبر/تشرين الثاني منذ إطلاقه في سيبتمبر/أيلول 2017، ومنذ ذلك الحين ارتفعت قيمة العملة بنسبة 1,520% وقيمة سوقية تجاوزت 8 مليار دولار أمريكي، ممّا جعلها تحتلّ المرتبة الخامسة بين أكثر العملات الرقمية قيمة حتى الآن.

بعتبر كاردانو مشروع بلوك تشين أسّسه تشارلز هوسكينسون Charles Hoskinson أحد مؤسّسي إيثيريوم، وهدفه من هذا المشروع تأمين بيئة عملات رقمية متوازنة ومستدامة، ووفقاً لموقعه الإلكتروني تعتبر عملة ADA العملة الرقمية الوحيدة القائمة على فلسفة علميّة وتسير وفق نهج مقاد بالأبحاث.

هذا الأمر يعني من الناحية العمليّة أن سلاسل الكتل مفتوحة المصدر في إطار هذا المشروع تخضع لعملية مراجعة النظراء الصارمة من قبل العلماء والمبرمجين في الأوساط الأكاديمية.

اقرأ المزيد: ما هي ميمبوول Mempool؟ ولماذا عليك معرفتها؟

المؤسّسة غير الربحية التي تشغّل مشروع كاردانو لها شراكات مع عدد من المعاهد الأكاديمية من أجل القيام بالأبحاث والمراجعات لمختلف وجهات النظر حول بلوك تشين Blockchain، على سبيل المثال يعمل باحثون جامعة لانكستر Lancaster على تطوير نموذج الخزانة المرجعي reference treasury model لإيجاد طريق مستدامة لتمويل التطوير المستقبلي لسلاسل كتل كاردانو.

كيف يختلف كاردانو عن غيره من العملات الرقمية

في الحقيقة تعتبر عملة ADA متفرّدة عن غيرها من العملات الرقمية فيما يخصّ التقلّب والتغيّر المرافق لمثل هذه البيئات، على الرغم من الارتفاع الكبير جداً في قيمتها خلال أقل من شهرين.

تقسم العملات الرقمية إلى ثلاثة أجيال حتى الآن الأوّل تمثّله بيتكوين التي أسّست لفكرة العملات الرقمية لأوّل مرّة، والجيل الثاني تمثّله إيثيريوم التي وسّعت فكرة ومبدأ العملات الرقمية إلى حالات استخدام أخرى مثل العقود الذكية.

أمّا الجيل الثالث فتجسّده عملة ADA في ظلّ مشروع كاردانو، وهذا الجيل يختلف عن الجيلين السابقين له بأنه يهدف إلى معالجة التحجيم (قابلية التوسّع) وحلّ مشاكل البينة التحتية المختلفة التي ظهرت لأول مرّة في البيتكوين، كمشاكل العمل المشترك interoperability والثبات sustainability.

مشكلة قابلية التوسّع Scalability

تعتبر إحدى أوائل هذه المشاكل التي تتجسّد في بطء الشبكة وارتفاع الرسوم كنتيجة لازدياد حجم المناقلات ومشروع كاردانو وضع خوارزمية مخصّصة للتعامل مع هذه المشكلة هي خوارزمية Ouroboros.

تستخدم هذه الخوارزمية Ouroboros بروتوكول إثبات الحصة (Proof of Stake (PoS من أجل حفظ الطاقة المستهلكة وتسريع عمليات معالجة المناقلات، وهذا يتمّ من خلال الاستعاضة عن الاحتفاظ بنسخة منفردة عن سلسلة الكتل في كل عقدة كما هو شائع في بيتكوين، وذلك بطريقة جديدة تعتمد على تقسيم العقد في الشبكة إلى مجموعات لكلّ مجموعة عقدة مسؤولة رائدة مهمّتها التحقّق من المناقلات والتأكّد من صحّتها، وبعد ذلك تدفع العقدة الرائدة المناقلات إلى الشبكة.

اعتمد مشروع كاردانو أيضاً مايسمّى معمارية الشبكات العوديّة Recursive Internetworked Architecture (RINA) لتوسيع شبكته، وقد تمّ تطوير طوبولوجيا هذه الشبكة لأوّل مرّة بحيث تمّ تخصيص الزيادات المخصّصة للشبكات غير المتجانسة.

كما قال Hoskinson بخصوص هذا الأمر أنّه يريد أن تصل بروتوكولات كاردانو إلى مستوى معايير TCP/IP وهو البروتوكول المعتمد والسائد لتبادل البيانات عبر الإنترنت.

اقرأ المزيد: ما هي التطبيقات اللامركزية DApps

العمل المشترك Interoperability

تتعلّق فكرة العمل المشترك بقابلية نقل العملة الرقمية داخل بيئتها الداخلية وفي تفاعلها مع النظام والبيئة المالية العالمية. حتى الآن لا توجد آلية لإجراء مناقلات متقاطعة بين العملات الرقمية أو إجراء مناقلات سلسة تنطوي على العملات الرقمية والنظام الماليّ العالمي.

يهدف مشروع كاردانو إلى تمكين عمليّات النقل عبر المناقلات المتقاطعة والتي تجري بين طرفين خارج السلسلة، كما يعمل على اكتشاف طرق للمؤسّسات والأفراد لكشف البيانات الوصفية المتعلّقة بالمناقلات والهويات بشكل انتقائي لتمكين استخدام العملات الرقمية في التداول والمناقلات اليومية.

الثبات Sustainability

تدور مشكلة الثبات حول البنى الحكومية التي توفّر حوافز لمن يقومون بالتعدين وأصحاب المصلحة الآخرين وحول تطوير نموذج اقتصادي ثابت ومستدام للعملة الرقمية.

يهدف مشروع كاردانو إلى بناء ما يصفه منشئوه بأنه دستور من البروتوكولات لتجنّب الانحرافات الكبيرة الفوضوية غير المحسوبة في سلسلة الكتل أو مايسمّى hard fork كالتي تعرّضت لها بيتكوين وإيثيريوم.

مستقبلاً سيتمّ ترميز البروتوكولات بشكل صارم في مجموعات كاردانو وستقوم التطبيقات التي تستخدم البروتوكول متل البورصات والمحافظ عبر الإنترنت بالتحقّق تلقائياً من التوافق عند إنشاء التطبيقات. يمكن للأتمتة أن تقلّل الوقت اللّازم لمناقشة وتنفيذ التعديلات على السلاسل forks وقد وصف Hoskinson هذه العملية بأنها “مكننة العملية الاجتماعية”.

اقرأ المزيد: ميسي وسواريز وغيرهم، حضور العملات الرقمية في ملاعب كرة القدم

ما هو سوق كاردانو

حتى الآن الاستخدام الرئيسي لكاردانو هو استخدامه كعملة رقمية والعملة الرقمية المعروفة باسم ADA هي جزء من طبقة تسوية كاردانو، وغالباً مايعتبر كاردانو بمثابة إيثيريوم ياباني. وقد أشارت التقارير في العام الماضي إلى أنه كان متاحاً في اليابان من خلال أجهزة الصرّاف الآلي وبطاقات الصرف debit cards.

لدى كاردانو خطط طموحة للمستقبل وينوي القائمون على المشروع الانتقال من طبقة التسوية إلى طبقة التحكّم والتي ستكون بمثابة إطار عمل حوسبة موثوق للأنظمة المتطوّرة مثل أنظمة المقامرة والألعاب.

أمّا التطبيقات الأخرى الموضّحة على موقع المشروع الإلكتروني هي تطبيقات إدارة هوية ونظام ائتمان وDaedalus وهي محفظة عالمة للتشفير تقدّم خدمة تسهيل التداول بشكل تلقائي مؤتمت مع إمكانيات تشفير أمور التحويل، لكن الأمر المتعلّق بالأنظمة المخطّط لها (البيئة الحتمية) ليس واضحاً بعد فيما إذا كانت ADA ستلعب دوراً مهمّاً فيها.

اقرأ المزيد: 7 مستثمرين أنفقوا الملايين على استثمار العملات الرقمية

هل يستحق كاردانو هذه القيمة فعلاً

على الرغم من قيمة كارادنو الحالية وطموحاته المستقبلية المثيرة للإعجاب فإنّ ADA  لديها نفس العيب الذي تعاني منه بقية العملات الرقمية الأخرى إذ لديها القليل لتظهره عند التنفيذ.

يقول Hoskinson إنّ جهوده في توسيع نطاق البيانات لن تؤتي ثمارها إلّا ابتداءً من عام 2019. لا تزال العديد من الابتكارات في النظام مثل خطة توحيد البروتوكولات في مرحلة البحث وسيتمّ تنفيذها فقط مع نمو حالات استخدام كاردانو وتوسيع رقعة استخدامه، ففي حالته الحالية تكنولوجيا كاردانو غير مثبتة أيضاً.

لقد اتهم النقاد أنّ النهج الذي تمّ تصميمه على PoS قد ينتهي به الأمر باعتباره بلوتوقراط أي حكر على الطبقة الغنية، حيث ستدار المناقلات من قبل العقد ذات المخاطر العالية. على الرغم من أنّ الأبحاث جارية لتحسين خوارزميات كاردانو إلّا أنّ خارطة طريق هذا المشروع تشير إلى أنه سيتمّ إصدار نسخة كاملة من تقنيته خلال الربع الثاني من هذا العام لذا يمكن تقييمه أكثر من ذلك حتى الآن.

بالمقارنة مع العملات الرقمية الأخرى فإنّ كاردانو يواجه منافسة شرسة جداً، فعملة لايتكوين Litecoin وهي أحد فروع بيتكوين تلعب دوراً مماثلاً في ترسيخ المناقلات اليومية وعملة داش Dash التي ألهمت نهج كاردانو في الحكم لديها طموحات مماثلة أيضاً، وأخيراً عملة الريبل Ripple توفّر منافسة قوية في محاولتها تصبح جسراً بين النظام المالي الحالي والعملات المشفّرة.

إذا ممّا تقدّم يبدو أنّ سعر كاردانو الحالي غير مبرّر إلّا أنّ الحكم عليه الآن باعتباره فقاعة ليس تصرفاً حكيماً، من منطلق أنّ أسعار العملة الحالية تعتمد على الأسواق المستقبلية هذا يعني أنّ المتداولين يحقّقون أرباحاً بناءً على آقاف النموّ المستقبلي.

اقرأ المزيد: ما الفرق بين تداول العملات الرقمية بشكل مركزي وغير مركزي؟

هذا المقال برعاية eToro شبكة التداول بالعملات والأسهم الأكثر رواجًا في العالم

0

شاركنا رأيك حول "مشروع كاردانو Cardano، لبيئة عمل العملات الرقمية أكثر ثباتًا وموثوقية"

أضف تعليقًا