كشفت إنتل منذ فترة عن نيتها دخول سوق المعالجات الرسومية، وذلك في إعلانها عن إطلاق سلسلة Intel ARC للمعالجات الرسومية المطورة بالكامل من قبل إنتل. وبدأت إنتل بإطلاق هذه السلسلة في الأسواق الصينية بدءًا من المعالج الرسومي "Arc A380" القائم على معمارية إنتل "Xe HPG" للرسوميات. أظهر المعالج الرسومي A380 أداءً منافسًا للمعالجات الرسومية الاقتصادية من إنفيديا وAMD.

اقرأ أيضًا: AMD تكتسح الصدارة بالكشف عن سلسلة معالجات Ryzen 7000 بسرعات غير قابلة للمنافسة!

المواصفات التقنية للمعالج الرسومي المنفصل من إنتل

أعلنت إنتل يوم 15 يونيو 2022 إطلاق معالجها الرسومي الأول في الصين، والقائم على معماريتها للرسوميات عالية الأداء Intel Xe HPG. قدمت إنتل المعالج الرسومي Arc A380 على أنه سيكون موجهًا لروّاد الألعاب وصناع المحتوى.

صُمم هذا المعالج الرسومي على معمارية إنتل Xe HPG ليأتي بعدد 8 أنوية من نوع Xe و 8 وحدات لتتبع الأشعة بالإضافة إلى 128 محركًا رسوميًا من نوع XMX. يأتي المعالج الرسومي الجديد بسرعة أساسية عند 2 جيجا هرتز وبذاكرة عشوائية من نوع GDDR6 بمساحة 6 جيجا بايت وبسرعة 15.5 جيجا بت في الثانية مع عرض نطاق يصل إلى 192 جيجا بايت في الثانية.

يدعم هذا المعالج عددًا من التقنيات المتقدمة مثل تقنية تتبع الأشعة وتقنية VRS لتحسين الأداء. يدعم A380 أيضًا تشغيل 4 شاشات في نفس الوقت. يصل معدل استهلاك الطاقة لهذا المعالج الرسومي الجديد 75 واط فقط، ما يعني أنه سيكون موفرًا إلى حد كبير في الطاقة، كما أننا لن نواجه مشاكل متعلقة بارتفاع حرارته في أثناء العمل.

أصدرت إنتل تحديثًا جديدًا للتعريف الخاص بمعالجاتها الرسومية إصدار 30.0.101.1736 استعدادًا لإطلاق المعالج الرسومي A380. يختص هذا التعريف بالمعالجات الرسومية المدمجة من إنتل، وسيتضمن أيضًا معالجات سلسلة أرك الرسومية. ومن المتوقع أن تعلن إنتل قريبًا إطلاق معالج رسومي منفصل جديد ضمن الفئة الاقتصادية A300، برقم A310. ومع ذلك، ما زلنا نترقب المعالجات الرائدة من إنتل، والتي ستكون ضمن سلسلة A500 و A700. طُرح هذا المعالج الجديد في الأسواق الصينية بسعر 1030 يوان صيني، ومن المتوقع أن يُطرح عالميًا بسعر 134 دولارًا أمريكيًا تقريبًا.

الأداء

قدمت إنتل عددًا من تجارب الأداء للمعالج الرسومي المنفصل A380 بالمقارنة مع المعالجات الرسومية الأخرى. قارنت إنتل بين أداء معالجها الرسومي الجديد ومعالج AMD الرسومي RX 6400، وهو أعلى في السعر من A380 بنسبة 15%. طبقًا لما كشفت عنه إنتل، تمكن معالج A380 الرسومي من تحقيق أداءٍ أعلى من منافسه، على دقة عرض 1080 بكسل، وهذه نتائج بعض الألعاب التي تم اختبارها على المعالجين تفوق فيها معالج إنتل وقدم أداء أعلى بالنسب التالية:

  • نسبة 27% في لعبة Naraka: Bladepoint.
  • نسبة 26% في لعبة F1 2021.
  • نسبة 24% في لعبة Rust.
  • نسبة 22% في لعبة The Withcer 3.
  • نسبة 21% في لعبة Arcadegeddon.
  • نسبة 18% في لعبة Metro Exodus.
  • نسبة 16% في لعبة NiZhan.
  • نسبة 15% في لعبة Wolfenstein: Youngblood.
  • نسبة 14% في لعبة Destiny 2.

وبمقارنة هذه الأرقام مع سعر المعالجين، يمكن القول بأن معالج A380 الرسومي يحقق أداءً أعلى بنسبة 25% لكل يوان صيني، في الصورة التالية أداء المعالج من حيث عدد الإطارات مع أشهر الألعاب، على دقة 1080.

وعلى الرغم من هذا الأداء المنافس بالنسبة للتسعير الاقتصادي لهذا المعالج، يمثل A380 مجرد بداية لسلسلة معالجات إنتل الرسومية. ومن المتوقع أن تطور إنتل من معالجاتها بمرور الوقت حتى تنافس في الأسواق بقوتها الكاملة أمام عمالقة إنفيديا وAMD.

إذ كشفت إنتل بالفعل عن عدد من التقنيات الثورية الموجودة في معالجها الرسومي الجديد، والتي طالما كانت مقتصرةً على المعالجات الرسومية الرائدة والمتقدمة من إنفيديا و AMD مثل تقنية تتبع الأشعة وتقنية VRS، وكعادة إنتل في معالجاتها الرسومية المدمجة، يأتي هذا المعالج الجديد أيضًا مع تقنية Intel Deep Link.

وصرحت إنتل أن هذه التقنية ستقدم زيادةً في الأداء بنسبة 30%. تقدم هذه التقنية أيضًا تحسيناً كبيراً في أداء تحرير الفيديو بنسبة 60% تقريبًا حسب تصريحات إنتل، إذ إنها تعمل على الدمج بين معالج إنتل الرسومي أرك ومعالج إنتل الرسومي المدمج في المعالج المركزي.

ما هي تقنية Intel Deep Link؟

تقدم هذه التقنية زيادةً كبيرةً في الأداء عند استخدام معالجات إنتل الرسومية مع معالجاتها المركزية. حيث تعمل على تحسين توزيع الطاقة بين المعالج المركزي والمعالج الرسومي طبقًا لنوع العملية التي ينفذها المستخدم للوصول بالأداء إلى أقصى درجة ممكنة.

اقرأ أيضًا: كيف تفرق بين معالجات إنتل من اسمها بسهولة؟..وما هو المعالج الأنسب لك !

كيف سيتأثر السوق بمعالج Arc A380 من إنتل

يعاني سوق المعالجات الرسومية من حالة تضخم في الأسعار، مع نقص في القطع. ظهرت هذه المشكلة مع بداية جائحة كورونا في عام 2019. يرى الخبراء أن المشكلة نتجت عن سببين؛ زيادة الطلب على البطاقات الرسومية بسبب حالات الغلق التي دفعت الناس إلى البقاء في المنزل وممارسة ألعاب الفيديو، وانخفاض الإنتاج بسبب تقليل أيام العمل وخفض العمالة في المصانع.

حاولت الشركات الكبرى المصنعة للبطاقات الرسومية، مثل إنفيديا و AMD إطلاق أعداد كبيرة من البطاقات القديمة في الأسواق لحل هذه الأزمة، ولكن زادت أعداد العاملين في مجال تعدين العملات الرقمية أيضًا نتيجةً للاتجاه إلى العمل من المنزل، ما زاد الضغط بطريقة كبيرة على سوق البطاقات الرسومية.

ومع انتهاء أزمة كورونا، بدأت البطاقات الرسومية تتوفر في الأسواق تدريجيًا، ولكن ظلت أزمة ارتفاع الأسعار قائمةً. ولهذا، قررت إنتل دخول السوق ببطاقات جديدة اقتصادية لحل الأزمة، وبالفعل أطلقت إنتل A380 كأول بطاقة رسومية لها بسعر لن يتجاوز 150 دولارًا تقريبًا في السوق العالمي. ولن يكون أثر هذا الإطلاق مقتصرًا على توفير بدائل أرخص فحسب، بل سيؤثر بدوره على الشركات الأخرى؛ فالمنافسة لم تعد مقتصرةً بين إنفيديا و AMD فقط. ومن المتوقع أن نشهد إنتاج عددٍ من البطاقات الاقتصادية التي تقدم المزايا والتقنيات الحديثة بأسعار منخفضة ردًا على إطلاق إنتل لهذه البطاقة.

بعبارات أخرى، سيزيد التركيز في الفترة القادمة على تقديم بطاقات رسومات اقتصادية تقدم "قيمة مقابل سعر"، وهو ما يحقق استفادة لنا نحن المستخدمين في المقام الأول. وبالتالي، نتوقع ازدهارًا في سوق المعالجات الرسومية خلال الفترة القادمة، ولا سيما في الفئة الاقتصادية.