أراجيك تحاور المهندس شهير شاهين مصمم التطبيق الإلكتروني الخاص بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2020

تطبيق معرض القاهرة للكتاب 2020
0

أعلنت الهيئة المصرية العامة للكتاب؛ عن إصدار تطبيق إلكتروني خاص بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2020 في دورته الـ 51، والتي ستُعقد خلال الفترة الممتدة من 22 يناير/كانون الثاني الجاري وحتى 4 فبراير/شباط؛ في منطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، ويمكن لزوّار المعرض والمهتمين به تحميل التطبيق على هواتفهم الذكية، ومعرفة كل ما يخص معرض الكتاب لهذا العام؛ من دور النشر المشارِكة وأسماء الكتب وجدول فعاليات المعرض وخريطة أجنحة المعرض؛ وغيرها الكثير من التفاصيل.

حاورت أراجيك مهندس البرمجيات شهير شاهين، الذي أشرف على تصميم التطبيق الخاص بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2020، إذ يقول في البداية إن فكرة التطبيق طرحها شريف الليثي المدير التنفيذي لدار تويا للنشر والتوزيع، حيث اقترحها على الهيئة العامة للكتاب – الجهة المنظمة للمعرض – ولاقت الفكرة ترحيبًا واسعًا، وبعدها كلّف مدير دار تويا المهندس شهير بتنفيذ الفكرة، وشهدت الفترة اللاحقة عقد اجتماعات ما بين المهندس شهير ومسؤولي تنظيم معرض الكتاب، وتم الاتفاق على تصوّرات مبدئية لما سيكون عليه التطبيق.

أشار المهندس شهير إلى أنّ فريق العمل الذي أشرف على تصميم التطبيق ضم خمسة مهندسين مصريين آخرين غيره، مؤكدًا أن التطبيق هو إبداع مصري خالص، ويعد أول تطبيق إلكتروني رسمي خاص بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، لافتًا إلى أنه اطلع أولًا على التطبيقات الخاصة بكبرى المعارض الدولية للكتاب، مثل معرض فرانكفورت ومعرض لندن، وخرج بتصور حيال التطبيق المناسب لمعرض القاهرة.

وبالنسبة للوقت الذي استغرقه العمل على تصميم وتنفيذ التطبيق، أشار إلى أنهم بدأوا العمل عليه منذ أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ومرّ العمل بمراحل عديدة؛ شملت التصوّرات المبدأية والتجارب والأبحاث، حتى وصلوا في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 إلى Interactive prototype أو نموذج أولي تفاعلي للتطبيق، ثم صدر التطبيق بالفعل رسميًا قبل أيام، موضّحًا أنه متاح للتحميل والاستخدام حاليًا، لافتًا إلى أنه سيظل قيد التحديث والتطوير؛ وفقًا للمستجدات خلال فترة المعرض.

أمّا عن الجانب التقني ولغة البرمجة المستخدمة في تصميم التطبيق، فقد راعى فريق العمل استخدام أحدث التقنيات الموجودة في العالم، وأوضح المهندس شهير أن التطبيق مبني بلغات البرمجة الأصيلة الموافقة لأنظمة التشغيل Android و iOS، متضمنةً إصدار Swift 5 بالنسبة لأنظمة iOS و Java بالنسبة لأنظمة تشغيل أندرويد، بالإضافة إلى استخدام Server من أقوى وأسرع السيرفرات في العالم التابعة لشركة أمازون، فضلًا عن إمكانية التوسّع بشكل كبير، مما يعني قدرة التطبيق على تقديم أداء جيد مع العدد المتزايد للمستخدمين خلال أيام المعرض.

أردف المهندس شهير شاهين في سياق متصل؛ أن التطبيق يدعم أنظمة تشغيل الأندرويد وIOS، ومتاح للتحميل على هواتف الأندرويد والأيفون، من خلال جوجل بلاي على الأندرويد، وآب ستور على الأيفون، لافتًا إلى أن مساحة التطبيق منخفضة جدًا وتبلغ 5 ميجابايت فقط؛ حتى لا يشغل حيّزًا كبيرًا من ذاكرة الهاتف، مما يميّز تطبيق معرض القاهرة عن تطبيقات معارض دولية أخرى للكتاب، مثل تطبيق معرض فرانكفورت للكتاب الذي يزيد حجمه عن 140 ميجابايت.

من جهة أخرى، قال إنه قرر ألا يتضمّن استخدام التطبيق خطوة التسجيل؛ موضّحًا أنه قصد من ذلك سببين؛ الأول منهما إتاحة استخدام التطبيق فورًا دون إضاعة الوقت في إجراءات التسجيل، والثاني الحفاظ على خصوصية بيانات المستخدمين؛ مثل عنوان البريد الإلكتروني ورقم الهاتف وغيرها من البيانات الأخرى، مضيفًا أنه يمكنك استخدام التطبيق بشكل مباشر بعد تثبيته على هاتفك الذكي.

أكّد المهندس شهير أن التطبيق يتيح لزائر المعرض وضع خطة شاملة وجاهزة قبل ذهابه إليه؛ من خلال ميزات البحث داخل التطبيق؛ إذ يمكنه البحث عن دار نشر معينة؛ فيظهر له رقم القاعة والجناح الخاص بتلك الدار في خريطة المعرض التفاعلية، وإذا بحث وفقًا لرقم القاعة أو الجناح ستظهر له دور النشر الموجودة فيهما، مستطردًا أنهم راعوا في تصميم التطبيق زيادة خيارات البحث أمام المستخدمين؛ بحيث يحصل المستخدم على المعلومة التي يبحث عنها؛ سواء كانت اسم الكتاب أو دار النشر أو أحد الضيوف أو اسم المؤلف أو أحد أجنحة العرض أو فعالية معينة، مما يجعل استخدام التطبيق أكثر سلاسة ومرونة.

تابع أن كل ما على المستخدم القيام به هو الضغط على “أضف لكتبي” لأي كتاب يختاره، فتصبح لديه قائمة بالكتب التي اختارها، وسوف يُظهر له التطبيق معلومات عن هذه الكتب؛ من حيث مكان التواجد داخل المعرض ودار النشر التابع لها؛ والأهم من ذلك سعر الكتاب وتصنيفه، وكذلك عند الضغط على “سأحضر” أمام أي فعالية؛ ستكون لديه قائمة بالفعاليات المختارة، ويُظهر له التطبيق تفاصيل هذه الفعاليات من حيث أسماء الضيوف وصورهم وسيرهم الذاتية، لافتًا إلى وجود ميزة تلقي الإشعارات المتعلقة بأية تحديثات أو أخبار خاصة بقائمة الكتب أو الفعاليات أو غيرها.

أمّا بالنسبة لقاعدة بيانات الكتب داخل المعرض، فأخبرنا شاهين أنهم أنشأوا بوابة إلكترونية خاصة بالناشرين، عبر موقع ويب على الإنترنت، تتضمّن حسابًا لكل ناشر مشترك بالمعرض، ومن خلاله يمكن للناشر رفع قائمة الكتب التابعة لدار النشر الخاصة به، والتي ستكون موجودة في المعرض 2020، مستطردًا أنه بالفعل هناك دور نشر انتهت من إضافة الكتب الخاصة بها، وظهرت بشكل تلقائي على التطبيق في نفس لحظة إضافتها للبوابة.

وفيما يتعلق بمسألة عدم توافر بعض الكتب على التطبيق حتى الآن، أردف أن ذلك يعود إلى دار النشر ذاتها، لافتًا إلى أنه من المفروض أن تنتهي دور النشر من إضافة كل الكتب الخاصة بها قبل بداية المعرض، مؤكدًا أن كل دور النشر المشاركة موجودة داخل التطبيق، قائلًا: “مفيش دار نشر مشاركة في المعرض مش موجودة على التطبيق”.

لفت إلى أن التطبيق يتضمّن خريطة تفاعلية لم يسبق تنفيذها في أي معرض كتاب بالعالم، وتشمل الخريطة أماكن دور النشر داخل المعرض والكتب الخاصة بكل دار، بحيث إذا فتح المستخدم تلك الخريطة؛ تُظهر علامات بلون مميز للكتب التي اختارها مسبقًا، وتوضّح أماكن وجودها بحسب موقع كل دار نشر على الخريطة، وعند شرائه لأي كتاب يضغط على اختيار “تم الشراء” في التطبيق، مشيرًا إلى أن التطبيق سيحسب المبلغ الإجمالي لقائمة الكتب تلك قبل شرائها؛ أي سيعلم المستخدم كم سيدفع لشراء الكتب التي اختارها قبل ذهابه إلى المعرض؛ وهو ما يفضّله معظم الزائرين.

من المتوقّع جدًا اكتظاظ المعرض بالحاضرين، فمعرض القاهرة للكتاب من أشهر المعارض في المنطقة، وفي هذا السياق أكد شهير شاهين أنهم استعدوا لذلك جيدًا؛ من خلال إجراء أكثر من اختبار تحمل أو ما يطلق عليه Stress Test، للتأكد من قدرة التطبيق على استيعاب أي ضغط والعمل بكفاءة تحت أي ظرف، مشيرًا إلى أنهم وضعوا وسائل لقياس استخدام الـ Server، وصمموا نظام Auto Scaning بحيث يمكن للتطبيق استخدام مخدم إضافي بشكل تلقائي؛ عند وصول عدد المستخدمين إلى عدد معيّن.

أما عن الـ User Roadmap أو ما يظهر للمستخدم عند بداية فتح التطبيق؛ أوضح شاهين أن المستخدم سيجد أمامه مجموعة من أحدث إصدارات الكتب المشاركة بالمعرض، مستطردًا أنه بالضغط على “عرض المزيد” أعلى يسار التطبيق سيجد المستخدم تصنيفًا للمجالات المتنوعة الخاصة بالكتب، مشيرًا إلى أنه يمكن البحث وفق تصنيف معين مثل الرياضة أو الأدب أو الجغرافيا أو الفنون …إلخ، وستظهر كل المؤلفات داخل المعرض المنتمية لهذا التصنيف، بالإضافة إلى أنه عند البحث وفقًا لكلمة معينة مرتبطة بكتاب وفعالية وضيف ما في نفس الوقت؛ سيرى المستخدم هذه التفاصيل جميعها في مكان واحد.

من ناحية أخرى، قال إن التطبيق يوفر خاصية طرح المقترحات والشكاوى التي تؤخذ بعين الاعتبار، مشيرًا إلى أن بعضها يتم تنفيذه مباشرة، والبعض الآخر يحتاج وقتًا أطول ويدخل في إطار تحديث التطبيق، وهو ما يتم إشعار المستخدمين به، فالفريق يعمل على تطوير التطبيق بشكل مستمر بما يتلائم مع المستجدات؛ خاصة وقت انعقاد المعرض.

وبالنسبة لمصير التطبيق بعد انتهاء فترة المعرض، وهل سيستمر كما هو أم سيتم إغلاقه أم سيتحول إلى نشاط آخر؟ أوضح شهير شاهين أنه حتى الآن لم يُتخذ قرارًا نهائيًا في هذا الشأن، مطالبًا المستخدمين بإرسال آرائهم واقتراحاتهم عبر خاصية مقترحات التطبيق، وعن كون التطبيق مستمر في الدورات المقبلة للمعرض أم لا؟ أجاب بأن هذا قرار يعود إلى الجهة المنظمة للمعرض وهي الهيئة المصرية العامة للكتاب، معربًا عن أمله في استمرار التطبيق خلال الدورات المقبلة للمعرض، مؤكدًا أنه في حال استمراره خلال الدورات المقبلة؛ سيعملون على تطويره وتحديثه بشكل أكبر، وإضافة المزيد من الخدمات والمميزات.

0

شاركنا رأيك حول "أراجيك تحاور المهندس شهير شاهين مصمم التطبيق الإلكتروني الخاص بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2020"