معركة مكبرات الصوت الذكية

مكبرات صوت ذكية
0

نعيش في واقعنا الحالي حياة مليئة بالأشياء الذكية من حولنا، فلم يعد الذكاء مقتصرًا على الحاسب المحمول أو الهاتف فقط، بل أصبحنا نرى الآن مكبرات الصوت الذكية والساعات وشاشات التلفاز الذكية، وقريبًا ربما تغدو جميع أجهزتنا الإلكترونية ذكية حقًا.

مع توفر معالجات صغيرة بإمكانيات هائلة يمكن تضمينها في أي شيء تقريبًا وتطور شبكات الانترنت، نرى الآن ما يسمى بإنترنت الأشياء، وهو اتصال أي شيء تقريبًا بالإنترنت وإمكانية التحكم به عن بعد وبسهولة مطلقة عبر أوامر صوتية يترجمها المساعد الصوتي لتفهمها أجهزتنا المنزلية.

بدأت مكبرات الصوت الذكية الدخول الى منازلنا بشكلٍ كبيرٍ جدًا في السنتين الماضيتين والتي هي بمثابة مساعد صوتي منزلي، لتتنافس كبرى الشركات للاستحواذ على هذا السوق الناشئ والناجح، وتتصدر الواجهة اليوم كل من جوجل Google وأبل Apple وأمازون Amazon.

نستعرض بداية جميع الخيارات المتاحة للمستخدم مع ذكر أسعارها التقريبية، لنتحدث لاحقًا عن الأفضل والأذكى وربما عن الأفضل سعرًا.

اقرأ المزيد: أنواع انظمة التشغيل

بداية مع أمازون

مكبرات الصوت الذكية - Amazon Echo

تعتبر أمازون السباقة في هذا المجال وتمتلك اليوم مجموعةً متنوعةً من مكبرات الصوت الذكية تحت اسم Amazon Echo، وتتوفر بثلاثة أحجام وبسعرٍ مناسبٍ جدًا.

يبلغ ثمن الأخ الصغير (Echo Dot (3rd gen حوالي 30 دولارًا فقط وفق الموقع الرسمي لأمازون، بينما يأتي مكبر (Echo (2nd gen بحجم أكبر وبسعر يبلغ حوالي 100 دولار، ولتجربة صوتية أفضل تمتلك أمازون (Echo Plus (2nd gen وهو الأخ الأكبر في السلسة وبسعر 150 دولارًا وفق المصدر ذاته، وتعمل جميع الأجهزة بالمساعد الصوتي Alexa الخاص بأمازون.

ماذا عن جوجل

مكبرات الصوت الذكية - google home

دخلت جوجل المعركة معتمدة على مساعدها الصوتي Google Assistant بثلاثة مكبرات صوت أيضًا وبأحجام مختلفة، وهي Home Mini القياس الأصغر والذي يبلغ سعره بحسب الموقع الرسمي لجوجل 50 دولارًا فقط، بينما يتوفر القياس التقليدي Home بحوالي 90 دولارًا، وتسعى جوجل لاستهدف الموسيقيين بالقياس الكبير والذي تسميه Home Max الذي يتوفر اليوم بـ 300 دولار.

أين أبل

 مكبرات الصوت الذكية - homepod

دخلت أبل السوق متأخرة جدًا وبجهاز واحد فقط أسمته HomePod متضمنًا مساعدها الصوتي الشهير Siri، ليأتي مكبر الصوت هذا بحجم أكبر من الحجم الاعتيادي بقليل وبسعر يبلغ 300 دولار دون الحاجة لإنتاج قياس أكبر، واستغنت أبل عن منافسة النسخ الصغيرة في معركة مكبرات الصوت الذكية.

اقرأ المزيد: أفضل تطبيقات عمل بث مباشر مع أصدقائك بسهولة

من الأفضل بين مكبرات الصوت الذكية

من الصعب جدًا الحكم على هذه الأجهزة واختيار الأفضل منها ولكن دعونا نحاول:

جودة الصوت

بالنسبة لجودة الصوت في الأحجام الصغيرة يمكننا القول بأن Google Home Mini أفضل بكثير من Amazon Echo Dot، أما عند الحديث عن الحجم الاعتيادي فتتفوق أمازون على جوجل إذ نجد أن أداء Amazon Echo أفضل بكثير من Google Home في الفئة دون 100 دولار.

مكبرات الصوت الذكية

أما بالنسبة للأحجام الكبيرة فلا نستطيع مقارنة منتج أمازون Echo Plus مع Google Home Max ومع Apple HomePod بسبب الفرق الواضح بينهم في السعر، إذ تخسر أمازون وتنافس كل من أبل وجوجل هنا وبقوة.

مكبرات الصوت الذكية

يتميز منتج جوجل Home Max من حيث قوة الصوت وضخامة الـ Bass، بينما نجد أن أبل تتفوق في HomePod من ناحية جودة الصوت ونقاءه وتوزيعه على مجال 360 درجة.

من الأذكى

دخلت أمازون السوق مبكرًا لتبدأ تطوير مساعدها الصوتي Alexa ليتكيف مع هذا النوع من مكبرات الصوت الذكية ويقوم بالمهمة على أكمل وجه وبذكاء كبير، ومع دخول جوجل المعركة تفوق مساعدها الصوتي Google Assistant على منافسه من أمازون بسبب موسوعة المعلومات الكبيرة التي تمتلكها جوجل وتعدد خدماتها، ولكن الاثنين قادران على فهم الأوامر وتنفيذها بشكل جيد.

وبالحديث عن Siri فهو غني عن التعريف ويعيبه محدودية الأوامر التي يستطيع تنفيذها بسبب سياسات الخصوصية التي تتبعها أبل ولكنه رغم ذلك فإنه قادر على مجاراة خصومه بسبب دعمه لعدد أكبر من اللغات.

اقرأ المزيد: هل تعاني عند شحن الهاتف؟ إليك أسباب بطء شحن بطارية وكيف تتجنبها

الأسلحة السرية

لكل منافس من بين مكبرات الصوت الذكية السابقة سلاحه السري، فأمازون تمتلك أحد أكبر متاجر التسوق الالكتروني ويستطع مساعدها الصوتي الشراء مباشرة من خلال أمر صوتي بينما تسعى جوجل للتعاقد مع متاجر محلية في كل بلد للحاق بأمازون، ونرى أن مساعد أبل الصوتي لا يستطيع القيام بعمليات الشراء.

تسمح جوجل وأمازون بالتشاركية في استخدام مكبرات الصوت الذكية، أي تعددية المستخدمين حيث يستطيع جوجل بعد تدريب بسيط التعرف على صوت الشخص والتبديل إلى حسابه تلقائيًا بينما يجب توجيه أمر مباشر لمساعد أمازون الصوتي بالتبديل لحساب معين، وأيضا هنا تمنع أبل تعددية المستخدمين لأن مكبر الصوت خاصتها يرتبط بحساب iCloud واحد.

وبالحديث عن الخصوصية، فلا صوت يعلو فوق صوت أبل لأنها تستخدم الذكاء الاصطناعي فقط دون مشاركة تجربة المستخدم مع الشركة الأم على عكس جوجل وأمازون التي ترتبط منتجاتها بخدمات ومواقع متعددة ربما تسبب تهديدًا لخصوصية المستخدم.

من المنتصر

لا يمكننا الحسم بذلك فكل مستخدم له طريقة استخدام مختلفة لمكبرات الصوت الذكية، فإن أردت تجربة هذا الشيء الجديد دون إنفاق الكثير من المال فعليك اقتناء Google Home Mini أو ربما Amazon Echo Dot.

وإن أدرت تجربة صوتية متميزة فربما عليك الذهاب للحجم الكبير واقتناء Google Home Max أو Apple HomePod، وإن كنت تريد حلًا وسطًا فعليك اقتناء (Amazon Echo (2nd gen.1

اقرأ المزيد: أسرع محرك بحث

المراجع

0