0

لقد عاصرنا جميعًا تلك الأيام التي كنا نقوم فيها بتحميل الملفات الصوتية للموسيقى المفضلة لدينا يدويًا ونحتفظ بها في مجلد “music” على هواتفنا الذكية، حتى من قبل سيطرة جوجل وآبل على سوق الهواتف الذكية، فهذه الحقبة كانت منذ معاصرة الإنسان للهواتف المحمولة التي تدعم تشغيل الملفات الصوتية، بالتأكيد أغلبنا يتذكر عندما كنا نتبادل أغانينا المفضلة مع أصدقائنا دائمًا وبعضنا كان يتفاخر بعدد الأغاني التي يملكها على هاتفه.

شخصيًا كنت أملك ما يقارب 8 غيغابايت من تلك الملفات الصوتية على هاتفي، وبغض النظر أني ما زلت أحتفظ بهم، فلا بد أن نعترف بأن تلك الأيام قد ولت، فالآن قد أصبح لدينا الكثير من الاختيارات للاستماع لموسيقانا المفضلة عبر منصّات مختلفة بل وحتى يمكنك تحميلها بصيغة ملفات مشفّرة لا تستطيع استخدامها إلا بواسطة المنصة الداعمة لها.

ومع انتشار الكثير من المنصات المختلفة التي تؤدي نفس الغرض فقد يكون من الصعب اختيار منصه معينة للاستقرار عليها ولهذا فقد وجدت أهمية وجود مثل هذه المقالة، فقد قمت تقريبًا بتجربة جميع المنصات الموسيقية وأملك على هاتفي حالياً ثلاث منصات مختلفة ولكن إن اخترت منصه واحدة فقط فأيها ستكون؟ دعوني أشارك معكم تجربتي مع بعض المنصات التي استخدمتها وما يميز ويعيب كل منصه على حدة وأي منها أنصح باستخدامها.

سبوتفاي – Spotify، الأشهر ولكن..

Spotify

 

من البديهي أن يتم ذكر تطبيق سبوتفاي في بداية ترشيحاتنا، فربما هذا أول ما يخطر على بالك عند التحدث عن منصات بث الموسيقى. مع إجمالي عدد المستخدمين يصل إلى 200 مليون مستخدم نشط شهريًا يتربع سبوتفاي على عرش البرامج الموسيقية. يدعم البرنامج تجربة الاستخدام المجاني؛ لكن مع بعض التقييدات في سياسة الاستخدام، وكعادة أغلب المنصات بإمكانك تجربة الإشتراك المدفوع (premium) مجانًا لمدة شهر واحد.

أسعار الإشتراك في الخدمة المدفوعة (شهريًا):  3.13$ (لحساب واحد) – 4.17$ (لحسابين) – 5.10$ (لـ 6 حسابات)

التقييدات المفروضة على سياسة الاستخدام المجاني

كما ذكرت سابقًا فإنه منصة سبوتفاي تضع بعض التقييدات عند الاستخدام المجاني لها لجذب المستخدمين للاشتراك في الخدمة المدفوعة، تتمثل هذه التقييدات في وجود الإعلانات، عدم إمكانية تحميل الأغاني للاستخدام بدون إنترنت وحصر المستخدمين للقيام بتجاوز 6 أغاني في الساعة فقط.

بمعنى أنك إذا كنت تبحث عن أغنيه مفضلة لك داخل ألبوم كبير ففي حالة الاستخدام المجاني لن يسمح لك البرنامج بفتح هذه الأغنية تحديدًا وإنما سيقوم بتشغيل الألبوم بشكل عشوائي مع تقييدك بتجاوز 6 أغاني فقط في الساعة، أيضًا إذا كنت من مستخدمي الخدمة المجانية فلن تستطيع الدخول بحسابك على أكثر من ثلاث أجهزة.

مزايا فريدة: دعم كامل لجميع الأجهزة مع إمكانية التحكم المتبادل بين الأجهزة المشتركة على نفس الحساب

من المميزات التي تعطي سبوتفاي أولوية الاختيار هي أنه مدعوم على جميع المنصات، فيمكنك تحميله على حاسبك المحمول أو حتى شاشتك الذكية، والجزء المشوق في الموضوع أنك تستطيع مباشرة من شاشة العرض اختيار الجهاز الذي ترغب في الاستماع إلى الأغاني من عليه، فإذا كنت تستخدم البرنامج على هاتفك الذكي مثلًا فيمكنك إخراج الصوت من حاسبك المحمول أو أي جهاز آخر مدعوم بلمسة زر بسيطة! ولكن تذكر أن المستخدمين المجانيين للبرنامج يتاح لهم الدخول على ثلاث أجهزة فقط، الجميل في الموضوع أيضًا أنه يمكنك استخدام هاتفك الذكي لإيقاف الأغاني من على حاسوبك مثلًا أو أي جهاز آخر مسجل عليه حسابك في سبوتفاي، بمعنى أنه يمكنك تحويل أي جهاز لريموت تحكم للأجهزة الأخرى وهي ميزة نادرة جدًا لا تدعمها إلى منصة سبوتفاي.

واجهة البرنامج

استعراض لواجهة برنامج سبوتفاي
استعراض واجهة برنامج سبوتفاي

تعتبر واجهة سبوتفاي بسيطة وسهلة في التعامل وذات تصميم جيد، لا يدعم البرنامج تفعيل الثيم الأسود أو الأبيض فهو يأتي باللون الرمادي فقط، أما بالنسبه لواجهة العرض فهي مصممة بشكل جيد وتتفاعل مع الألوان السائدة في كل صورة أغنية، بشكل عام فإن واجهة سبوتفاي تعتبر ملائمة ومقبولة، قد لا تكون واجهة عصرية ولا تتبع إرشادات جوجل في التصميم بشكل كامل لكنها بالتأكيد تعتبر واحدة من أفضل الواجهات المتاحة لمنصة موسيقية. 

عيوب المنصة: إهمال حل مشاكل التطبيق ومشاكل في جودة الصوت

لقد أردت مراجعة برنامج سبوتفاي في بداية المقال لشهرته الواسعة بين المستخدمين؛ لكني لم أذكر أبدًا أنه الأفضل. فإذا كنت من مستخدمي أنظمة أندرويد فلن يكون هذ البرنامج اختيارك الأمثل حيث أنه يواجه بعض المشاكل التقنية التي ظلت معه على مدار سنين دون وجود أي حلّ من طرف الشركة المطورة.

من إحدى تلك المشكلات وجود خلل في الوضع الأفقي (Landscape) للبرنامج حيث يظهر صورة الأغاني صغيرة جدًا على الشاشة في وضع العرض، ولكن بالطبع هذا ليس بالأمر المهم الذي يمنع استخدامه، وإنما المشكلة الحقيقية تتمثل في انخفاض درجة الصوت. فهذا أول ما ستلاحظه عند استخدام البرنامج أن درجة علو الصوت منخفضة نسبيًا مقارنة بأي منصة أخرى خصوصًا إذا كنت من مستخدمي السماعات سواء سلكية أو لاسلكية ففي كل الحالات ستلاحظ انخفاضًا واضحًا في درجة الصوت. كان هذا السبب الرئيسي الذي جعلني أبحث عن بديل آخر خصوصًا بعد أن بحثت عن المشكلة ووجدت أنها مشكلة معروفة منذ سنوات ومع ذلك لم يقدم المطورون أي حل لها.

 يوتيوب ميوزك – YouTube Music

YouTube Music

 

يعتبر يوتيوب ميوزك أحد المنصات الحديثة التي تم إطلاقها من فترة قريبة ومع ذلك فقد استطاع أن يصبح منافسًا قويًا في فترة قصيرة خصوصًا بعد دعمه للشرق الأوسط. وعلى عكس سبوتفاي فإن يوتيوب ميوزك لا يقيد مستخدمي الخدمة المجانية بعدد معين من تجاوز الأغاني. ولكن عمومًا فهو يملك تقييدات أخرى مختلفة وصعبة لحذب المستخدمين للاشتراك في الخدمة المدفوعة.

أسعار الإشتراك في الخدمة المدفوعة (شهريًا):  3.13$ – 4.70$ (يدعم حتى 6 حسابات عائلية) – 1.57$ (للطلاب)

القيود المفروضة على سياسة الاستخدام المجاني

في الخدمة المجانية من يوتيوب ميوزك ستواجه الإعلانات ولن تستطيع تحميل الأغاني، إضافة إلى أن البرنامج لن يدعم العمل في الخلفية بمعنى أنك ستضطر لكي تترك البرنامج مفتوحًا على جهازك إذا كنت لا ترغب في أن يتم إيقاف الأغاني والذي يعتبر تقييدًا قاتلًا في رأيي لاستخدام البرنامج.

ما سبب الانتشار السريع لهذه المنصة؟

كانت الفكرة المتمثلة وراء إطلاق جوجل لمثل هذه المنصة هو استغلال المكتبة الموسيقية الضخمة الموجودة على منصة يوتيوب، فيوتيوب ميوزك ليس إلا فرع من يوتيوب مخصص للأغاني فقط، كما يدعم تشغيل المقاطع التصويرية. هذه المكتبة الكبيرة من الأغاني والموسيقى ووجود شركة عملاقة بحجم جوجل مع إطلاقها في العديد من دول العالم، ساهم بالنمو السريع للمنصة.

مميزات فريدة: خاصية التحميل الذكي

من المميزات التي أحببتها في هذه المنصة هي تلك التي أسمتها جوجل التحميل الذكي أو smart downloads والتي تقوم تلقائيًا بتحميل الأغاني التي تقوم بالاستماع إليها كثيرًا، طبعًا لن يتم دعم هذه الخاصية إلا في الاشتراك المدفوع لكنها عمومًا تعتبر حركة مفيدة من جوجل وأثارت إعجابي على المستوى الشخصي.

واجهة البرنامج

استعراض واجهة برنامج يوتيوب ميوزك

رغم أن جوجل دائمًا ما تضع الإرشادات لطريقة تصميم البرامج بمعايير لغة “Material Design” إلا أنها نفسها لا تلتزم دائمًا بهذه الإرشادات كما هو الحال في واجهة برنامج يوتيوب ميوزك، بشكل غام فإن الواجهة ليست سيئه وتحتفظ بنفس درجة البساطة الموجودة في برنامج سبوتفاي لكن من الناحية الجمالية فهي تعتبر قديمة بعض الشيء.

عيوب المنصه: سياسة الاستخدام المجاني المقيدة مع دعم محدود

لقد قمت بتجربة برنامج يوتيوب ميوزك لمدة شهر، بالطبع في هذه المدة كنت أستخدم الاشتراك المدفوع وبصراحة فقد كانت تجربة ممتازة وخالية من أي مشاكل؛ ولكن بمجرد انتهاء فترة الاشتراك ورجوعي للخدمة المجانية لم أستطع إكمال يوم واحد على هذه المنصة، فكيف لبرنامج مخصص للأغاني أن يجبرك على ترك البرنامج مفتوحًا على هاتفك الذكي ولا يمكنك حتى غلق الشاشة، لقد كانت جوجل صريحة وواضحة في القيود التي تفرضها على سياسة الاستخدام المجاني ولكن مع ذلك لا يمكنني أن أنصح باستخدامه نهائيًا إذا لم تشترك في الخدمة المدفوعة.

أيضًا لن نجد دعم كبير للأجهزة المختلفة، فهو متاح فقط على الهواتف الذكية وعلى المتصفحات، كما لا يوجد تحكم متبادل بين الأجهزة المختلفة.

برنامج ديزر – Deezer، نسخة محسّنة من سبوتفاي؟

 

لقد قمت بترتيب البرامج حسب استخدامي لها، فقد بدأت باستخدام برنامج سبوتفاي ثم انتقلت إلى يوتيوب ميوزك وحاليًا أستخدم برنامج ديزر، لم أكن أنتقل من منصة لأخرى إلا لسبب أو مشكلة لم تعجبني وأردت أن أتخلص منها. ففي سبوتفاي كانت مشكلتي انخفاض درجة الصوت، وفي يوتيوب ميوزك تلك التقييدات التي تجعل المنصة غير قابلة للاستخدام في الطور المجاني والآن أنا أستخدم منصة ديزر فهل تتغلب على منافسيها؟

أسعار الإشتراك في الخدمة المدفوعة (شهريًا): 4.70$ (لجودة الهاي فاي) – 3.13$ (للبرميوم تجديد كل 3 شهور) – 4.70$ (يدعم حتى 6 حسابات عائلية)

القيود المفروضة على سياسة الاستخدام المجاني لديزر

بالطبع سيتم تفعيل الإعلانات كما لن تتمكن من تحميل الأغاني للاستخدام بدون إنترنت، لن يمكنك تخطي أكثر من 6 أغاني في الساعة كما لا يمكنك التصفح في الألبومات بحرية، ألا تبدو هذه التقييدات مشابهة؟ نعم إنها نفس تقييدات منصة سبوتفاي، ولكن زد عليها أنك لن تتمكن حتى من التنقل في مقطع الأغنية الواحد كما ستكون جودة الصوت أفضل عند الاشتراك في خدمة البريميوم.

على عكس سبوتفاي، اهتمام واضح من ديزر بجودة الصوت

تهتم ديزر بشدة بجودة الصوت في الأغاني، فكما ذكرت أن من تقييدات الخدمة المجانية هو جودة الصوت، ومع ذلك فإن جودة الصوت في الاشتراك المجاني قد تكون أفضل من الاشتراك المدفوع في سبوتفاي، فعلى الأقل أنت تستمع بدرجة الصوت كاملة، ولكن عمومًا فإن ديزر تميز الاشتراك البريميوم بجودة صوت أفضل كما تقدم اشتراكًا خاصًا لتفعيل جودة الـ Hi-fi المخصصة لمكبرات الصوت المنزلة.

ديزر الأقل تكلفة بالنسبة للاشتراكات المدفوعة

يأتي ديزر كباقي المنصات بأكثر من خطة للاشتراك في الخدمة المدفوعة، لكن يتميز عن غيره بتقديم اشتراك كل 3 شهور بتكلفة 3.13$ فقط وهو يعتبر عرض مغري بالنسبة لي، مع العلم أن سبوتفاي تقدم نفس العرض عندما تشترك في خدمة البريميوم لأول مرة فقط لكن بعدها تكون مقيد بالاشتراكات الشهرية فقط.

لا دعم للتحكم الموحد بين الأجهزة المشتركة في نفس الحساب

رغم أن برنامج ديزر يدعم منصات كثيرة كالويندوز وأجهزة التابلت إلا أنه للاسف لا يدعم التحكم الموحد كما ذكرنا في سبوتفاي، فإذا كنت تستعمل البرنامج على حاسوبك المحمول مثلًا وأردت إيفاف الأغنية من هاتفك الذكي مباشرة فلن تستطيع وستضطر أن توقف الصوت يدويًا من حاسوبك قصرًا. بمعنى آخر لا يمكنك استخدام الأجهزة كريموت للتحكم بالأجهزة الأخرى التي تعمل على نفس الحساب، كانت هذه إحدى مميزات سبوتفاي الذي لن نراها إلا عليه.

الواجهة، ليست الأفضل

استعراض واجهة برنامج ديزر

كما يظهر بالصور فإن واجهة البرنامج مقبولة بشكل عام كما تدعم الثيم الأسود، لكن واجهة العرض تعتبر بسيطة جدًّا ولا تتبع التصاميم العامة من مطابقة الخلفية لألوان صور الأغاني، هناك أيضًا بعض القرارات الغريبة التي قام بها المطورون عند برمجتهم للواجهة كوضع أيقونة الوصول للإعدادات في قسم “المفضل” وفصل أزرار التحكم بالأغاني على طرفي الشاشة في الواجهة الرئيسية. ولكن عمومًا فإن الواجهة مقبولة ولكن بالطبع لا تتفوق على واجهتي يوتيوب ميوزك أو سبوتفاي.

اختيارنا للأفضل بين منصات الاستماع

وأنتم، ماذا تستخدمون؟

0

شاركنا رأيك حول "مع انتهاء حقبة تحميل الملفات الصوتية، مراجعة لأشهر ثلاث منصات للاستماع إلى الأغاني"