0

منذ نهاية عام 2020 وحتى الآن ما زالت عملة بتكوين الرقمية تشهد أفضل فتراتها منذ انطلاقها عام 2009، حيث تجاوز سعرها حاجز الـ $38,000 مخالفة الكثير من التوقعات السابقة حول أدائها خلال هذه الفترة، وقد شهدت بعض العملات الأخرى كثيراً من التحسن أيضاً لتتجاوز قيمة السوق الإجمالية حاجز التريليون دولار لأول مرة أيضاً، ونتيجة لذلك بات خيار تعدين العملات الرقمية مغرياً بشكل أكبر بالنسبة للكثيرين اليوم.

منذ بداية عصر العملات الرقمية كانت طرق التعدين المعروفة تتمّ من خلال الحواسيب التي تعمل طوال الوقت لمعالجة معاملات التحويل والحصول على مكافآت مقابل ذلك، ولكن مع ارتفاع أسعار العملات وظهور الكثير منها، تغيّر سوق التعدين بشكل كبير عمّا كان عليه الحال سابقاً، لذلك سنساعدك في هذا المقال على فهم آلية التعدين والفرق بين الطريقة التقليدية والتعدين السحابي وما هو الخيار الأفضل فتابع معنا لمعرفة المزيد.

ما هو تعدين العملات الرقمية؟

What is mining? – CryptCraze.Com التعدين - التعدين السحابي

مصطلح تعدين العملات الرقمية (Crypto Mining) يشير للطريقة التي يتمّ من خلالها الحصول على عملات جديدة من منصّة البلوك تشين الخاصة بالعملة مقابل المساهمة في تحسين أمان الشبكة ومعالجة معاملات التحويل، وذلك من خلال تخصيص الطاقة الحاسوبيّة الخاصة بأجهزة المستخدمين (المعدّنين) لحلّ معادلات رياضيّة معقّدة لمعالجة كل كتلة ضمن البلوك تشين وضمان عمل الشبكة بشكل طبيعي وفعّال.

بالنسبة لكثير من العملات الرقمية يعتبر التعدين هو الطريقة الوحيدة للحصول على عملات جديدة، حيث أنّ العملات التي يحصل عليها المعدّنون تأتي كمحفّز لهم مقابل مشاركتهم في الشبكة، والتي ستتوقّف عن العمل بشكل كامل أو جزئي في حال امتناعهم عن التعدين بشكل مستمر.

تختلف ظروف التعدين بشكل كبير بحسب كل عملة رقمية والشروط الخاصة بمنصّتها للقيام بذلك، حيث أنّ هنالك الكثير من العوامل التي قد تجعل تعدين عملة ما مربحاً أم لا، مثل تكاليف الطاقة الكهربائية ونوع المعدّات المستخدمة وسعر العملة وصعوبة التعدين أيضاً، حيث أنّ بعض منصات البلوك تشين قد تقوم بزيادة مستوى صعوبة التعدين (Mining Difficulty) في حال ازدياد عدد المشاركين والطاقة الحاسوبية الخاصة بهم خلال فترة ما.

التعدين التقليدي مقابل التعدين السحابي

منذ عام 2015 بدأ التعدين السحابي (Cloud Mining) بالانتشار بشكل واسع على الرغم من أنّه كان متاحاً منذ بداية عملة بتكوين تقريباً، فقد أصبح التعدين التقليدي أكثر صعوبة من ذي قبل مع ظهور مزارع التعدين التي تستخدم معدّات احترافية من أجل ذلك، وحتى اليوم ما زال الاختيار بين هاتين الطريقتين موضع جدل ضمن مجتمع العملات الرقمية، وفيما يلي سنشرح كل طريقة بشكل منفصل مع توضيح ميزات وسلبيات كل واحدة منها:

التعدين التقليدي

Crypto mining on the rise among hackers التعدين التقليدي و التعدين السحابي

يعتبر التعدين التقليدي هو الطريقة الأساسيّة التي يتمّ من خلالها تعدين العملات الرقمية، حيث تعتمد على تواجد طاقة حاسوبيّة عالية نسبياً لمعالجة معاملات التحويل والمعادلات الرياضية المعقّدة اللازمة لتحقيق ذلك. بالنسبة لعملة بتكوين فقد أصبح التعدين باستخدام الحاسوب أمراً شبه مستحيل بسبب تواجد العديد من الشركات التي تسيطر على هذا المجال بشكل قلّل فرصة الحصول على المكافآت بالنسبة للمعدّنين الأفراد بشكل كبير.

ما زال هنالك بعض المستخدمين الذين يلجؤون لتعدين عملة بتكوين من خلال ما يُعرف بحوض التعدين (Mining Pool)، والذي يعتمد على قيام مجموعة من المستخدمين بمشاركة الطاقة الحاسوبية لأجهزتهم وجمعها للقيام بالتعدين وتحسين فرص الحصول على كتلة جديدة لمعالجتها والحصول على المكافآت مقابل ذلك، ولكن هنالك بعض العملات الرقمية الأخرى التي ما زال من الممكن تعدينها من الحاسوب ولكنّها لن تقدّم نفس الأرباح بسبب سعرها المنخفض مقارنة بالعملات الشهيرة.

يتميّز التعدين التقليدي بكونه قد لا يحتاج تكاليف أوّليّة مرتفعة في حال اختيار عملات الرقمية يسهل تعدينها، كما أنّ المستخدم سيمتلك الحريّة الكاملة بأجهزته التي يستخدمها للتعدين مع قدرة على الترقية في المستقبل في حال كانت العملية مربحة، وفي حال كانت خاسرة أو غير مربحة كفاية يمكن حينها بيع تلك المعدّات واسترجاع قسم من الاستثمار الأوّلي الذي تمّ تخصيصه من أجل ذلك.

يأتي التعدين التقليدي مع كثير من السلبيات بالطبع، حيث تختلف كميّة الأرباح بحسب تكاليف المعدّات اللازمة بالإضافة لتكلفة الطاقة الكهربائية التي قد تكون مرتفعة أو منخفضة بحسب كل بلد، وذلك فضلاً عن كونه يحتاج لمعرفة كافية في هذا المجال لتهيئة المعدّات وتثبيت البرمجيات اللازمة للتعدين، والتي تختلف أيضاً بين كل عملة وأخرى.

التعدين السحابي

 

Cloud Mining VS Home Mining. Choosing the best option | التعدين السحابي

يأتي التعدين السحابي بشكل مختلف تماماً عن التقليدي، حيث أنّ العمليّة هنا تتمّ عن بعد من خلال تخصيص خوادم ومراكز بيانات معيّنة لتقوم بالتعدين بالنيابة عن المستخدم، وقد أصبح هنالك عدّة شركات تقدّم هذه الخدمة مقابل اشتراك معيّن يتمّ الاتفاق عليه مسبقاً، وبذلك لن يضطرّ المستخدم لفعل أي شيء سوى دفع المال واستقبال العملات الرقمية التي سيحصل عليها من تلك العملية.

هنالك طريقة أخرى للتعدين السحابي ولكنّها تحتاج لبعض الخبرة، حيث تتمثّل بقيام المستخدم باستئجار خادم افتراضي عن بعد واختيار الطاقة الحاسوبيّة التي يريد الحصول عليها منه، ومن ثمّ عليه القيام بتثبيت البرمجيات اللازمة ليصبح الخادم قادراً على تعدين العملة الرقمية المطلوبة، وعلى الرغم من كونها لا تعد طريقة سهلة بالنسبة للكثيرين، فهي تكون ضرورية في بعض الأحيان بالنظر لكون بعض العملات قد لا تكون مدعومة من قبل شركات التعدين السحابي.

من أجل البدء بعملية التعدين السحابي يجب على المستخدم اختيار الشركة التي تقدّم هذه الخدمات أولاً، ومن ثمّ عليه شراء عقد تعدين (Mining Contract) تكون مدّته حوالي السنتين وسطياً، ويتمّ تحديد المبلغ المتّفق عليه بحسب الطاقة الحاسوبية التي يريد المستخدم الحصول عليها لتعدين عملته التي اختارها، كما تقوم بعض الشركات باحتساب رسوم إضافيّة لتكاليف الطاقة الكهربائية وصيانة المعدّات وعمولة على تحويل العملات أيضاً.

ما هي إيجابيات و سلبيات التعدين السحابي؟

التعدين السحابي

على الرغم من الجدل الدائم حول فعاليّة التعدين السحابي وقدرته على تحقيق الأرباح، إلّا أنّه ما زال يتفوّق على التعدين التقليدي في عديد من الجوانب:

  • التعدين السحابي لا يحتاج لشراء معدّات تعدين أو حواسيب أو أي تجهيزات خاصة بذلك، وبذلك فهو يعتبر أرخص من ناحية التكاليف الأوّليّة في حال كنت تريد تعدين عملات تحتاج لطاقة عالية.
  • ليس هنالك داعٍ لتواجد خبرة واسعة في مجال التعدين، حيث أنّ عمليّة الاشتراك بسيطة في معظم الأحيان وكل ما يحتاجه المستخدم هو تقدير ما قد يحصل عليه من أرباح بالاعتماد على سعر العملة ومسارها المتوقّع مستقبلاً.
  • لا حاجة لدفع أي مصاريف متعلّقة بالصيانة ومتابعة حالة المعدّات، والتي من الممكن أن تتعرض للتلف نتيجة الضغط الدائم عليها.
  • توفير كبير في تكاليف الطاقة الكهربائية التي تمنع الكثيرين من تحقيق أرباح كافية من التعدين اليوم.
  • عدم تواجد أي مخاطر إضافيّة كحدوث حريق أو أي مشاكل أخرى للمعدّات المُستخدمة مع التعدين التقليدي.

بالطبع فهنالك عدّة سلبيّات مرتبطة بعمليّة التعدين السحابي، والتي تشمل عدم القدرة على التحكّم بخصائص الطاقة الحاسوبية التي خصّصتها الشركة لك لتحويلها لحوض تعدين معيّن على سبيل المثال، كما أنّ شركات التعدين دائماً ما تكون عرضة للإفلاس وقد توقف عمليّاتها في أي لحظة عند حدوث تراجع كبير في أسعار العملات، وذلك فضلاً عن حوادث النصب والاحتيال التي حدثت من خلال قيام شركات ببيع عقود التعدين ومن ثمّ الاختفاء بالكامل عن الساحة.

في النهاية لا يمكن القول أنّ التعدين التقليدي أو السحابي هو الخيار الأفضل بدون منازع، وفي حال كنت محتاراً بينهما فعليك القيام بحساباتك لتقدير الأرباح التي قد تحصل عليها، حيث أنّ اختيار طريقة التعدين يعتمد بشكل كبير على العملات الرقمية التي ترغب بتعدينها، وفي بعض الأحيان قد يكون العمل بالطريقتين معاً هو الخيار الأفضل والأكثر أماناً.

هذا المقال برعاية eToro شبكة التداول بالعملات والأسهم الأكثر رواجًا في العالم

 

0

شاركنا رأيك حول "ما الفرق بين التعدين التقليدي والتعدين السحابي وأيّهما الأفضل؟"