أعلنت في السابق إنها تحدّت قوانين الفيزياء.. ولكن يبدو الواقع مختلفاً لذا هل خدعتنا سامسونج حقاً؟

0

الإنجازات الكبيرة لا تأتي دفعةً واحدة، بل على مراحل، تُدرك شركة سامسونج المُصنّع الأول في العالم للأجهزة الذكية هذا الأمر، ويبدو ذلك واضحاً في سياستها التي تعتمد على تدارك الأخطاء وتصحيحها عاماً بعد عام، تمكنت الشركة بفضل هذه السياسة من الحفاظ على المركز الأول في قائمة مصّنعي الهواتف الذكية، كما كانت السبب الأساسي الذي أكسب هاتفها القابل للطي تصميمه وخصائصه الحالية.

وعلى الرغم من استثمار سامسونج الملايين طوال السنين الفائتة محاولةً الوصول إلى هاتفٍ ذكيٍّ متكاملٍ قابلٍ للطي، وتحقيقها تقدماً كبيراً مقارنةً بجميع المنافسين، إلا أن بعض التقنيات لم تنضج بشكلٍ كاملٍ بعد، وأهمها، التقنية التي تدور حولها تلك الأجهزة، ألا وهي الشاشة القابلة للطي.

شاشة هاتف Galaxy Z Flip

أعلنت شركة سامسونج في 11 شباط/فبراير عن هاتفها الجديد القابل للطي Galaxy Z Flip، وافتخرت بأنها فعلت المستحيل بثنيها الزجاج وتحقيقها قفزةً تكنولوجية بالانتقال من شاشات البوليمر الهشة وسهلة الخدش المستخدمة حالياً في جميع الأجهزة القابلة للطي إلى استخدام الزجاج فائق النحافة.

جعلت سامسونج الأمر يبدو وكأنها تحدت قوانين الفيزياء وأضافت خواص جديدة للزجاج، وقالت سامسونج في العرض التقديمي للهاتف أنها “فعلت المستحيل لصنع زجاج فائق النحافة قابلٍ للطي”، وأضافت أن “الشاشة تؤمن حماية من الخدوش”، وأسمتها “Ultra Thin Glass”.

اقرأ أيضًا: لماذا لم تطلق آبل هاتفها القابل للطي حتى الآن؟

هل كذبت سامسونج؟

قام اليوتيوبر الشهير Zack Nelson مؤسس قناة JerryRigEverything بإجراء اختبارات المتانة المعتادةِ التي يجريها دائماً على الهواتف الجديدة، أحد مراحل الاختبار هي التأكد من نوع المادة التي تُصنع منها الشاشة باستخدام أدواتٍ خاصةٍ لها رؤوسٌ مُدببةٌ من مواد مختلفة تتراوح قساوتها بين 1 و 10. يتأثر البلاستيك أو البوليمير بخدوشٍ من الدرجة الثانية، بينما يستطيع الزجاج التحمل حتى الدرجة 6، وإن كنت من متابعين Nelson فمن المؤكد أنك سمعت جملته الشهيرة “scratches starting at a level 6, with deeper grooves at a level 7”. أي تبدأ الخدوش بالظهور عند المستوى 6، مع أخاديد أعمق عند المستوى 7، وهي الحدود الطبيعية التي يتحملها الزجاج العادي.

بدأت الخدوش بالظهور على شاشة هاتف Galaxy Z Flip عند المستوى 2، مع خدوشٍ أعمق عند المستوى 3، كما تمكن من ترك آثارٍ واضحةٍ على الشاشة باستخدام ظفره فقط. “هذه الشاشة غير مقاومةٍ للخدش بأي شكلٍ من الأشكال” بحسب  Nelson، وحاول Nelson أيضاً إحداث ثقوبٍ في الشاشةٍ عبر وخزها بأحد الأدواتِ سعياً لإيجاد أي تكسرٍ في الزجاج لكن دون جدوى، مما تسبب بتلف كامل عمود البيكسلات الموجودة فوق مكان الثقب.

اقرأ ايضًا: ما هي افضل هواتف هواوي المتاحة في السوق اليوم؟

حقيقة تلك الخدوش

في الواقع، لم تكذب سامسونج بشأن شاشة هاتفها الجديد، وبكونها أول مُصنّعٍ للهواتف الذكية التي تستخدم شاشةً زجاجيةً في الهواتف القابلة للطي، حيث تعاونت مع شركة ألمانية تدعى Schott للوصول إلى تلك التكنولوجيا، إلا أنها غطت الشاشة الزجاجية بطبقة حماية بلاستيكية ناعمة وقابلة للخدش بسهولة.

قال أحد المتحدثين من شركة سامسونج لموقع The Verge إن “هاتف Galaxy Z Flip يتمتع بشاشة Infinity Flex Display التي تستخدم زجاج سامسونج الفائق النحافة UTG مما يوفّر شكلاً فخماً لامعاً وتجربة مشاهدة غامرة”. وأضاف أن “شاشة سامسونج UTG الأولى من نوعها تختلف عن الشاشات المستخدمةِ في الهواتف الرائدة الأخرى. وبالرغم من أن الشاشة قابلة للطي، إلا أنه يجب التعامل معها بانتباه كما تملك الشاشة طبقةَ حمايةٍ فوق الزجاج فائق النحافة”.

هل تحدت سامسونج قوانين الفيزياء حقاً؟

لنكن صريحين قليلاً، من الصعب تصديق فكرة وجود زجاجٍ قابلةٍ للثني، فما بالك بفكرة وجود زجاجٍ يمكن طيه كما تُطوى الورقة لـ 200 ألف مرة دون أن يتضرر أو ينكسر. هذا ما دفع الكثيرين للتشكيك بمصداقية سامسونج، إلا أن المبدأ الكامن وراء قابلية طي الزجاج بسيطٌ إلى حدٍ بعيد، فجميع المواد قابلةٌ للطي إذا ما كانت بالسماكةٍ المطلوبة، فلنأخذ الخشب على سبيل المثال، من المستحيل طي لوحٍ خشبيٍّ بسماكة 5X50 سم، لكن إذا شرحنا ذلك اللوح إلى شرائح بسماكةٍ أقل بكثير “ولتكن بسماكة 1 ملم مثلاً” عندها نصبح قادرين على طي اللوح بسهولة، وكذلك الأمر بالنسبة للزجاج.

استخدمت الشركة الألمانية Schott التي على الأغلب لم تسمع باسمها من قبل على الرغم من وجود منتجاتها داخل هاتفك، شرائح زجاجيةٍ معالجةٍ كيميائياً بطريقةٍ خاصة بسماكة 30 ميكرون “أنحف من الشعرة البشرية بـ 65 ميكرون” لتحقيق متطلبات السماكة، كما قالت إنها وصلت إلى سماكة 25 ميكرون في مختبراتها.

ومن الجدير بالذكر أن تقنية الزجاج القابل للطي ليست جديدةٌ أبداً، حيث تتسابق شركتي Schott و Corning منذ سنواتٍ على تطوير واختبار الزجاج القابل للطي حيث يبدو مستقبل للهواتف الذكية القابلة للطي واعداً مع اقتراب وصول تقنيات وميزات الهواتف الذكية إلى حدودها القصوى، إضافة إلى انخفاض مبيعات الهواتف الذكية التقليدية عاماً بعد عام.

اقرأ أيضًا: عام الهواتف الذكية بجدارة… تعرّفوا على أهم وأفضل الهواتف الذكية التي صدرت عام 2019

تُدرك سامسونج مدى هشاشة شاشة Z Flip وسهولة تعرضها للضرر، لذا قدمت للمستخدمين حسماً كبيراً على تبديل الشاشة كما فعلت مع هاتف Galaxy Fold العام الماضي، حيث سيحصل مستخدمي الهاتف على تبديل الشاشة بسعر 119 دولاراً لمرةٍ واحدةٍ فقط، وقالت الشركة أنه بإمكان المستخدمين الحصول على لصاقه حماية مصممة خصيصاً لهاتف Z Flip مجاناً ولمرةٍ واحدة أيضاً.

0

شاركنا رأيك حول "أعلنت في السابق إنها تحدّت قوانين الفيزياء.. ولكن يبدو الواقع مختلفاً لذا هل خدعتنا سامسونج حقاً؟"