هل سنستطيع ترك واتساب WhatsApp في حال قررنا ذلك؟

واتساب
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

انطلق تطبيق WhatsApp واتساب منذ عشرة سنوات عام 2009، وانتشر بشكل لا يصدق، وأمضى أكثر من خمس سنوات بإدارة مستقلة قبل أن تستحوذ شركة فيسبوك Facebook على التطبيق عام 2014 في صفقة ضخمة جدًا بلغت قيمتها حوالي 20 مليار دولار، ويبلغ عدد مستخدمي التطبيق اليوم أكثر من مليار ونصف المليار مستخدم حول العالم، أي ما يعادل ربع سكان الكرة الأرضية تقريبًا.

اقرأ المزيد: ربح المال من واتساب

صعوبة الانتقال من واتساب إلى تطبيقات بديلة

انتشار واتساب

تكمن الصعوبة في ترك واتساب في شعبيته وانتشاره، فأغلب الناس والطلاب في العالم يتواصلون ضمن واتساب كما توضح الصورة، ونقل جميع أفراد العائلة ومجموعات العمل والدراسة إلى تطبيق بديل أمر يحتاج الكثير من الوقت كي يتقبل الناس فكرة تغيير ما اعتادوا عليه لسنوات، وفي ظل امبراطورية فيسبوك الدعائية الكبيرة، قد يصعب على أحد ترك واتساب رغم العدد الكبير من الثغرات والعيوب.

تقول فيسبوك أنها تعمل على دمج جميع تطبيقاتها ضمن منصة واحدة، وتجازف الشركة بخسارة الكثير من مستخدميها في حال أقدمت على دمج فيسبوك وانستاجرام وواتساب معًا، إذ أن لكل خدمة محبيها الذين لا يمكنهم الاستغناء عنها، فالكثير من مستخدمي انستاجرام لا يحبون واتساب والعكس كذلك.

اقرأ المزيد: مراجعة جهاز iPhone 8 Plus

وبنفس الوقت قد تستغل فيسبوك مثل هذه الخطوة لاحتكار المستخدمين وإجبارهم على التشبث بالشركة، وإن تجرأت فيسبوك على خطوة كهذه فقد يصل عدد مستخدميها إلى أكثر من مليارين ونصف مستخدم نشط عالميًا، أي ثلث سكان الكوكب، الأمر الذي سيجعل مجرد التفكير في التخلي عن واتساب أمرًا غير مقبول عند غالبية المستخدمين.

واتساب في مأزق وسط المشاكل وشراسة المنافسين

انتشار واتساب

رغم الانتشار الكبير لواتساب وشعبيته العالية، إلا أن مشاكله كثيرة ومتكررة، فقد يتوقف عن العمل في بعض الأحيان في كل أنحاء العالم، أو يتعرض للاختراق، الأمر الذي يضع شركة فيسبوك في تحدٍ صعبٍ للحفاظ على هذه الشعبية في ظل وجود الكثير من المنافسين.

تمتلك أغلب الشركات الرائدة في صناعة التكنولوجيا تطبيقات للمحادثة الفورية تدعم المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو كمايكروسوفت Microsoft التي تمتلك Skype، وجوجل Google التي تمتلك جوجل آلو Google Allo  وجوجل ديو  Google Duo، وتختص شركات أخرى في هذا المجال فقط، نذكر أبرزها وهي تلجرام Telegram.

اقرأ المزيد: خدع واتساب ممتعة ومفيدة عليك التعرف عليها وتجربتها الآن!

يمثل تكرر المشاكل التي واجهها واتساب وحساسيتها وخطورتها هاجسًا للكثير من المستخدمين، فجميعنا يخزن في هاتفه المحمول صوره الشخصية وملفاته الخاصة التي يجب عدم فقدناها أو الاطلاع عليها، الأمر الذي قد يدفع البعض لترك تطبيق واتساب في ظل وجود منافسين يتفوقون عليه بعدة ميزات.

أبرز المشاكل التي تدفعك لترك واتساب:

مشاكل الخصوصية والأمان

أمان

يتحدث الجميع اليوم عن مشاكل واتساب العديدة، يأتي في مقدمتها المشاكل في أمان التطبيق وقدرته على الحفاظ على خصوصية بيانات مستخدميه، وفي ظل عدد المستخدمين الكبير أصبح واتساب واحدًا من أهم الأهداف التي يعمل المخترقون على استهدافها، والذي جعل من الصعب جدًا حماية واتساب من خطر هذه الهجمات المتكررة، والتي كان آخرها ثغرة في التطبيق تتيح للمخترقين التجسس على الهواتف والتحكم بها عن بعد، وذلك من خلال برمجية خبيثة من تطوير شركة تجسس إسرائيليّة تدعى NSO.

اقرأ المزيد: تحديث الواتساب

الخطير في هذه البرمجيّة هي قابليّتها للتنصيب على هاتف الضحيّة بتوجيه مكالمة عن طريق واتساب حتى دون ردّ المستهدف على تلك المكالمة، إضافة إلى أنه لن يتم تسجيل المكالمة ضمن سجّل المكالمات في التطبيق، وتسمح البرمجية التي استهدفت أجهزة أيفون وأندرويد بالتحكم بالجهاز والتجسس عليه واستخراج المعلومات منه.

مشكلة ظهور الإعلانات

اعلانات واتساب

استمرّت واتساب لفترة طويلة وحتى الآن بتقديم خدماتها مجانًا دون وجود أي إعلانات تذكر ضمن التطبيق على مختلف أنظمة التشغيل، ولكن هذا الحال سيتغيّر في بداية العام القادم 2020، فسياسة فيسبوك واضحة بهذا الخصوص، ونجد أن جميع التطبيقات المملوكة لفيسبوك مثل انستاجرام Instagram ومسنجر Messenger وتطبيق فيسبوك ذاته مليئة بالإعلانات إلى حد الإزعاج في بعض الأحيان.

وذكرت شركة فيسبوك المالكة لتطبيق واتساب في مؤتمرها الخاصّ بالتسويق الذي أقيم في هولندا الشهر الفائت، أن الإعلانات ستظهر في التطبيق قريبًا في ميّزة الحالة Status لتكون طريقة العرض مشابهة بشكل كبير للإعلانات في انستاجرام، الذي يعرض عددًا من الإعلانات ضمن ميّزة القصص Stories.

اقرأ المزيد: تعرّف على كيفية إستعادة رسائل WhatsApp المحذوفة حتى بدون نسخة إحتياطية

عند ضغط المستخدم على الحالة Status، سيظهر له اسم المعلن بدلًا من اسم صديقه وصورة شخصية للجهة المعلِنة، وسيتم عرض الإعلان على كامل الشاشة بخلاف بقيّة المنصّات.

تفوق المنافسين على واتساب

تفوق المنافسين

يواجه واتساب منافسة شرسة من تطبيقي تلجرام Telegram وسيجنال Signal اللذان يعملان بنفس الطريقة ويقدمان الخدمات ذاتها، فجميع التطبيقات المذكورة تعمل على تشفير الرسائل من المرسل إلى المستقبل end-to-end encryption، بالإضافة إلى دعم المجموعات والملصقات والأيقونات التعبيرية، ولا ننسى خاصية إرسال المرفقات بجميع أنواعها، والدعم الجزئي للمكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو الجماعية والثنائية.

فتطبيق تلجرام يتميز بسرعة أكبر في إيصال الرسائل بفضل خوادمه الموزعة في كافة أنحاء العالم، ويدعم تدمير الرسائل بعد مرور مدة معينة يحددها الشخصان في المحادثات السرية، الأمر الذي يضمن عدم بقاء المحادثات على الهاتف أو الحاسب المحمول.

ويدعم تلجرام أيضًا إرسال المرفقات الضخمة التي يصل حجمها إلى 1.5 جيجابايت، بالإضافة إلى أن تطبيق تلجرام مفتوح المصدر بشكل كامل، الأمر الذي سيضمن عدم ظهور الإعلانات داخل التطبيق مستقبلًا، ولا ننسى ذكر خاصية القنوات التي تتيح إنشاء منصات إخبارية يستطيع الجميع الإشتراك فيها، وبالنظر إلى تاريخ الأمان الخاص بتلجرام، نجد أن سجل المشكلات الأمنية أقل بكثير مما هو الحال بالنسبة لواتساب.

اقرأ المزيد: لماذا لن يكون واتساب آمنًا أبدًا؟ مؤسس تلغرام يحذر مستخدمي واتساب

فهل تستطيع كمستخدم التخلي عن واتساب، أم أن الأمر عاية في الصعوبة.

0

شاركنا رأيك حول "هل سنستطيع ترك واتساب WhatsApp في حال قررنا ذلك؟"

أضف تعليقًا