ًستيف جوبز وبيل جيتس علاقة مشوشة جدًا لم تفارقها الإنجازات العظيمة أبدًا

0

اتسمت العلاقة بين Steve Jobs و Bill Gates بصفات المحبة والكراهية على حد سواء، فعندما كان يبحث Jobs عن شخص ما لإنشاء تطبيقات على Mac رأى Gates وفريقه بعض النماذج الأولية لنظام التشغيل Mac والتي ألهمته في النهاية على المضي قدماً في بناء Windows، أدى ذلك لامتعاض Jobs واتهام Gates بنسخ الواجهة الرسومية لويندوز من Mac والتي كانت حقيقةً مستوحاة من Xerox ولا يمكن القول إن Jobs كان لطيفاً آنذاك، وحوّل شغفه من ابتكار منتجات جميلة إلى كراهية تجاه Gates.

قام Jobs بمواجهة Gates بالحقيقة وصرخ بوجهه متهماً إياه بالسرقة وخيانة الثقة التي كانت بينهما لكن Gates وقف أمامه بهدوء ونظر إليه مباشرةً قبل البدء بالتحدث بصوت عال أيضاً وبدأ بشرح الأمر له من وجهة نظره، وقال Gates حينها:

 أعتقد أن الأمر أشبه بأن كلانا كان لديه هذا الجار الغني المسمى Xerox وقمت باقتحام منزله لسرقة جهاز التلفزيون واكتشفت أنك قد سرقته بالفعل.

وجّه Jobs بعض الإهانات المستمرة لمايكروسوفت بعد مغادرته Apple وشكّك في ذوقهم وسوء اختياراتهم وصرّح أنه يشعر بالحزن ليس بسبب نجاح مايكروسوفت بل أشاد بذلك النجاح ولكن مشكلته الحقيقية كانت في أنهم جعلوا منتجاتهم مزرية ومن الدرجة الثالثة، وحين سُئل عن رأيه في Gates قال لا بد أن Gates قد اكتسب ثراءه من الأفكار التي أخذها منا، وكما تعلمون فليس الهدف أن تكون الرجل الأغنى في العالم وهذا ليس هدفي على أي حال ومن المفارقات أن Gates لم يرغب أبداً في أن يكون أغنى رجل في العالم وهذا واضح الآن.

بعد أن عاد Jobs إلى آبل كان أكثر نضجاً ومستعداً للمضي قدماً وكان مستعداً لتناسي أمور الماضي، وتفاجأ الجميع حينما دخلت آبل في شراكة مع مايكروسوفت والتي اعتبرها البعض نقطة التحول لآبل، وبدأ Jobs بالتطلع قدماً لمستقبل آبل بعيداً عن المشاكل والمهاترات. أعرب Jobs عن تقديره لقبول Gates ترك كل الماضي ووافق أخيراً على إتاحة MS Office على نظام Mac ومنذ ذلك الحين واصل Jobs صداقته مع Gates وأقر أخيراً بالدور الهام الذي تلعبه مايكروسوفت في ثورة الحواسيب المكتبية.

أرجع Jobs الفضل أولاً إلى Gates لإدراكه أن الأمر كله منوط بالبرمجيات وبدونه لن تكون الحواسيب المكتبية رخيصة كما هي الآن، وقال إن أجهزة الحواسيب الأقل تكلفة والتي تعمل بنظام ويندوز هي السبب الذي جعل الحواسيب جزءاً من حياتنا، تُرفع القبعة لهذين الشخصين فقد أثار خلافهما ثورة جديدة كاملة في الحواسيب المكتبية وخلقت صداقتهما ثورة جديدة في مجال الحوسبة المتنقلة، إذ تعد مايكروسوفت مسؤولةً إلى حد ما عن نجاح آبل في منتجات الأجهزة المحمولة.

اقرأ أيضًا: عزيزتي آبل: لقد كنتِ شركةً رائعةً … ولكن!

0

شاركنا رأيك حول "ًستيف جوبز وبيل جيتس علاقة مشوشة جدًا لم تفارقها الإنجازات العظيمة أبدًا"