التقنيات المستخدمة لتحويل الخيال إلى واقع افتراضي!

CGI
1

هل تساءلت يوماً كيف استطاع “توني ستارك” الطيران بسرعة الصوت داخل بذلة Iron Man؟ ومؤخراً كيف استطاع “بول ووكر” إكمال المشاهد الخاصة به في Furious 7 رغم وفاته؟!

أو كيف استطاعت القرود أو شخصية الشمبانزي محاكاة البشر في فيلم كوكب القردة؛ أو كيف تمكن المخرج من تجسيد الشخصيات المنافية لقوانين التشريح في أسطورة الهوبيت وسيد الخواتم.

CGI01

في الحقيقة لم يستطع – بول ووكر – إكمال المشاهد الخاصة به في Fast & Furious 7 – – فهو قد مات بالفعل في حادث مأساوي.

يبدو أن الخيار الوحيد الممكن كان عودة بول ووكر للحياة مرة أخري، أو بمعني أكثر حرفية هو تصميم شخصية رقمية لإتمام العمل، حيث أن إلغاء العمل كان الخيار المستحيل لما توقعه القائمون بالعمل من إيرادات قدرت بمليارات الدولارات، وهو ما نجح العمل في تحقيقه بالفعل.

تقنية CGI

اختصار للعبارة – Computer-generated imagery – وهي ببساطة المشاهد المتحركة بواسطة الحاسب، وهي عبارة عن تكنولوجيا لصناعة العوالم والشخصيات الافتراضية، وتستخدم في العديد من التطبيقات مثل محاكي أجهزة الطيران لخلق بيئة افتراضية للتدريب، وعمل محاكاة للعمليات الجراحية في بعض التطبيقات الطبية، وبعض التطبيقات العسكرية لخلق معارك افتراضية للجنود، لكن أكثر استخداماتها الآن في السينما وعمل أفلام الخيال العلمي، وقد صممت الشخصية الرقمية من – بول ووكر – بمشاركة أخيه فهو الأقرب لملامح الشخصية.

وقد ساعدت هذه التقنية في إعادة إحياء أعظم الروايات والأساطير الخيالية، مثل هاري بوتر ومملكة الخواتم والقصص المصورة من مارفل، وتجسيد الأبطال في عوالم افتراضية تستطيع نقلك من الواقع الملموس إلى عوالم من الصور الرقمية ثلاثية الأبعاد.

ولكن ليتمكن المخرج من رسم الصورة التخيلية التي صورها الكاتب، يلجأ إلى بعض التقنيات الأخرى.

تقنية التقاط الحركة Motion Capture

وهي عملية تسجيل والتقاط حركة الأشخاص أو المجسمات وتحويلها إلى نسخ رقمية ليتم التعديل عليها واستخدامها، وتستطيع أيضًا تسجيل أدق تفاصيل الوجه والأصابع، وتُستخدم هذه التقنية في الألعاب الرقمية وأفلام الخيال العلمي وبعض التطبيقات الرياضية والعسكرية.

وكي يتم صنع بطل خارق أو شخصية رقمية، يقوم المؤدي للدور أو الممثل بلبس بدلة خاصة، مزودة بكرات صغيرة على الأجزاء الأساسية من هيكل الجسم، وإضافة نقاط اضافية على الوجه لالتقاط الملامح والأداء.

ولكي يتم التقاط الحركة، تجهز غرف مخصوصة مزودة بالعديد من الكاميرات، يختلف عددها من مشروع إلى أخر، ونظام ضوئي بالأشعة تحت الحمراء، وعند تصوير مشهد معين تسلط الأضواء على الممثل، ومن ثم تنعكس مرة أخرى إلى المصدر عن طريق الكرات المثبتة على البذلة؛ ومن ثم تحلل النتائج ويتم تسجيل الحركة.

كل هذه المعدات تربط بأجهزة الكمبيوتر، ويتم تسجيل الحركة عن طريق بعض البرامج الخاصة بالشركة المطورة للبذلة أو الكرات.

CGI02

بعد ذلك يتم تحليل البيانات، والتعديل عليها، وتركيبها على الصورة المصممة بالحاسب – Computer-generated imagery – وتكون النتائج هي الأبطال الخارقة، أو شخصيات الألعاب.

يتم تركيب البيانات على الصور المُخلقة بالحاسب باستخدام برامج التصميم أو modeling الشهيرة، مثل:

مايا، ثري دي ماكس، سينما فور دي، هي برامج مشهورة تسمح بالتصميم ثلاثي الأبعاد وصنع الصور المنشأة بالحاسب.

بالطبع صناعة السينما في عالمنا العربي الكريم، بعيدة كل البعد عن هذه التقنيات العبثية، وحتى وإن تم استخدامها بحرفية، فالمتلقي العربي يبعد بأميال ضوئية عن تقبل هذا النوع من الثقافة والإبداع، فالمنتج الثقافي عندنا بات حكراً على سينما “الهلس” والتي تتناسب فيها الأرباح والإيرادات تناسبا طردياً مع “العُري” وابتكار ألفاظ مبتذلة جديدة تضاف لقاموس الألفاظ الشعبية لحظياً.

لنكن منصفين إلى حد ما، فقد تم استخدام تقنية الرسوم المنشأة بالحاسب بالفعل في إعلان بيبسي لإظهار الفنان الراحل فؤاد المهندس والفنانة نيللى في رمضان‬ 2013.

كواليس الاعلان

وهذا فيديو يوضح استخدام تقنية التقاط الحركة في إنتاج اللعبة الشهيرة Mortal Kombat X

للمهتمين بالتصميم ثلاثي الأبعاد، كورس Maya متاح للجميع علي YouTube

1

شاركنا رأيك حول "التقنيات المستخدمة لتحويل الخيال إلى واقع افتراضي!"