الآلاف حول العالم يساندون المخترع الصغير ” أحمد محمد ” ضد تهمة صناعة قنبلة!

0

أخطأ من كان قد أقر بأن الجهل والتعنت ضد الطلبة حِكراً علي العالم العربي، يُخطئ من يظن أنه باختلاف المسافات والظواهر الطبيعية وحتي اللغات تختلف العقول، فالقمع الفكري ووضع الحدود للعقل يوجد أينما يوجد البشر، العنصرية توجد أينما يعيش الانسان فهي مثل القلب تولد معه حتي وإن نادي “زعماً” بغيرها.

ساعة منزلية، صنعها طالبُ مُستجد بمدرسة في تِكساس، آملاً لأن تكون عقداً فكرياً بينه وبين مدرسيه. أراد أن يري أوجه التشجيع والسعادة والإنبهار بما صنعه في منزله، ليكسر في أعينهم حاجز التمييز ونظرتهم له كشاب عربي أسود من أصل السودان.

أحمد مُحمد، طالب أمريكي من أصل سوداني، مُسلم بمدرسة ماك آرثر بولاية تكساس في الولايات المُتحدة الأمريكية، قام الطالب ذو الأربعة عشر ربيعاً بصنع ساعة في منزله لعشقه للهندسة والعلوم، أراد منها أن تكون عقداً بينه وبين مُعلميه، ولقي الترحيب من معلم الهندسة الخاص به الذي هنأه وحذره قائلاً :

” هذا إنجاز جميل جداً، ولكن لا تُطلع المدرسين الآخرين عليها.”

ولكن حدث ما لم تُحمد عُقباه، فمعلمة أخرى في نفس المدرسة، رأت ساعة صانع الساعات هذا، واشتبهت في أنها قنبلة موقوتة، فما كان منها إلا أن قامت بالتبليغ عن أحمد واحتفظت بساعته، وبكل قسوة تم التعامل مع الطالب الشاب اليافع كما المجرمين، حيث وقف أمام مدير المدرسة وأربعة من رجال شرطة تكساس، ليحققوا معه فيما اقترفته يداه من جرم في نظرهم، ما كان ينتوي به سوي التميز بين أقرانه كي لا يكون سماره أو عِرقه عائقاً، حتي تلقى أحمد عقاباً على فكره من المدرسة، بطرده لثلاثة أيام.

Ahmed1

وقد قال جيمس مكليلان الناطق باسم الشرطة، أن أحمد قد أصر أثناء التحقيقات علي أنه قد صنع الساعة، ولكنه لم يتمكن من شرح الاستخدامات الممكنة لهذه الساعة.

فيما لم تُعلق المعلمة من جانبها علي القضية، ولكن قالت في تصريح آخر أنا دائماً ما تطلب من موظفيها وطُلابها الإبلاغ فوراً في حال رأوا أي تصرف مريب أو مواد مشكوك بها داخل المدرسة.

أما والد صانع الساعات، محمد الحسن محمد، السوداني الأصل، فقد قال مُدافعاً عن ولده:

“إنما يريد ولدي ابتكار أشياء مفيدة للانسانية، ولكن ولأن اسمه أحمد، وبسبب هجمات سبتمبر، أُسيئت معاملة ولدي.”

وقد أُيد والد أحمد في هذا الرأي من قبل مجلس العلاقات الأمريكية الاسلامية والذي يهدف للدفاع عن حقوق المُسلمين في الولايات المتحدة، حيث قالت علياء سالم – والتي تعمل في مكتب المجلس المحلي في تكساس -:

“أعتقد أن الموضوع برمته لم يكن ليقع لولا أن اليافع اسمه أحمد محمد، إنه صبي موهوب ولم يرغب سوى في إطلاع مُدرسيه على ما أنجزه.”

Ahmed2

ردود فعل واسعة

انتشرت القضية لتقلب الرأي العام خصوصاً علي شبكات التواصل الإجتماعي باستخدام هاش تاج يدعم القضية هو #IStandWithAhmed، وانتشرت الكثير من التعليقات لتأييد اليافع المسلم، أما أقوى ما نُشر حول القضية، هي تغريدة للرئيس الأمريكي باراك أوباما التي قال فيها:

“ساعة عظيمة يا أحمد. هل تريد أن تجلبها معك إلى البيت الأبيض؟ علينا أن نُلهم المزيد من الأطفال مثلك ليعشقوا العلم، فالعلم هو ما يجعل من أمريكا بلداً رائعاً.”

وهو ما أعده الكثيرون دعوة من الرئيس الأمريكي لأحمد لزيارته في البيت الأبيض ويُثني عليه، وكذلك: فهو توبيخ مُبطن للمدرسة والشرطة التي قامت باعتقاله فقط بسبب نبوغه في العلوم عن غيره.

كما أبدت مرشحة الرئاسة عن الحزب الديمقراطي ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون تأييدها للشاب، وذلك عبر تغريدة قالت فيها:

“لن تضمن الإفتراضات والمخاوف أمننا، بل بالعكس تعمل ضدنا. يا أحمد، ابق علي حبك للإستطلاع وواصل الإنتاج.”

أما مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك فقط وجه دعوة صريحة لأحمد لزيارة مقر الشركة عبر منشور وضعه على صفحته الشخصية يقول:

“ربما تكون قد رأيت تلك القصة عن أحمد، الطالب ذو الأربعة عشر عاماً في تكساس، والذي قام بصنع ساعة وتم القبض عليه عندما أخذها إلي المدرسة. يجب أن يلقى امتلاكك للموهبة والطموح لبناء شيء جيد التصفيق وليس القبض عليك. فالمستقبل هو ملك لمن هم مثل أحمد. أحمد، إذا كنت تريد في أي وقت المجيء إلي فيسبوك، فسأكون مرحباً بلقائك، استمر في البناء.

You’ve probably seen the story about Ahmed, the 14 year old student in Texas who built a clock and was arrested when he…

Posted by Mark Zuckerberg on Wednesday, September 16, 2015

يبدو أن العالم بأكمله يقف مع قضية اليافع المُسلم، والذي لربما يكون لطمة قوية علي وجه الكثيرين من مُتصنعي حب العدل والمُساواة بينما يُخفون في باطنهم الكثير من الحقد والعنصرية والكراهية ضد من هم بلون غير لونهم أو اسم بلغة أخرى أو حتى دين آخر.

صورة الساعة بعد تفكيكها من قبل الشرطة
صورة الساعة بعد تفكيكها من قبل الشرطة

وأخيراً، فبعدما لاقته القضية من نقد لاذع من العالم كله ودعم للصبي عربي الأصل، فقد أُطلق سراح أحمد بعد ساعات من إلقاء القبض عليه وأخذ بصماته وذلك بعد أن تقرر أن لا يوجد أدني تهديد مما صنعه. وقد قال رئيس قسم شرطة إيرفينج لاري بويد: ” لقد كان لدينا دائماً علاقة متميزة مع المجتمع المسلم، وحوادث تحمل تحديات مثل تلك التحديات الراهنة، نريد أن نتعلم كيف يمكننا المضي قدماً وتحويل كل هذا إلي شيء إيجابي.”

ومن الجدير بالذكر أن حملة الدعم لا تزال قائمة حتى بعد إطلاق صراح الصبي، وذلك استهجانًا للأمر ككل، وأن هذا لم يكن ليحدث لولا أن هذا الصبي عربي مسلم.

0

شاركنا رأيك حول "الآلاف حول العالم يساندون المخترع الصغير ” أحمد محمد ” ضد تهمة صناعة قنبلة!"