10 من أكبر صفقات الإستحواذ بين شركات التقنية للعام 2016 – الجزء الأول

1

أخبار الإستحواذ والإندماج والبيع بين الشركات ليس سراً أو شيء نادر الحدوث، فمنذ بروز مصطلح الشركات رأينا الكثير من  هذه الصفقات تحدث، ولكن في الآونة الأخيرة نجد أن الإهتمام والإنتباه لمثل هذه الصفقات قد ازداد بصورة كبيرة مع وسائل الإعلام الحديثة.

قكثيراً ما نجد إهتمام خاص من المواقع الإخبارية المتخصصة والعامة تُخصص البرامج والتقارير التي تفحص وتحلل هذه الصفقات، مما يجعل الجميع يبحث بفضول أو عن دراية عن مثل هذه الأخبار عبر جميع الوسائط، وهذا غالباً يرجع لعامل نفسي لمعرفة مقدار المبلغ النقدي الذي تم طرحه، فالجميع يريد معرفة كم هو المبلغ المالي؟!

وهنالك عدة أسباب تجعل مثل هذه الشركات تتجه للإستحواذ والإندماج على بعض الشركات الناشئة ومن هذه الأسباب:

  • دراسة الشركة بأن خدمات الشركة المراد شراءها  يمكن أن تشكل لها إضافة في تسريع نمو بعض أفكارها أو خدماتها التي أطلقتها أو التي في طور الإطلاق.
  • الخشية من أن الخدمة التي تقدمها الشركة الناشئة يمكن أن تشكل لها تهديداً واضحاً لبعض أعمالها سواء في الوقت الراهن أو المستقبل.
  • المبادرة بتقديم عرض الشراء أو الإستحواذ خوفاً من الشركات المنافسة في مجال عملها من أن تستحوذ على هذه الشركة الناشئة، وبالتالي ربما تمثل تهديداً لبعض خدماتها المقدمة للمستخدمين.
  • نمو الشركات الناشئة عند بروزها ونوعية الخدمة التي تقدمها يمكن أن يكون فرصة ذهبية لها في التقدم والربح عند الإستحواذ عليها أو الإندماج معها، خاصة أن الشركات الناشئة المنطلقة حديثاً مسألة التمويل المالي والتطوير المستقبلي قد يشكل لها حاجزاً يصعب المرور عبره، وتستغل الشركات الكبرى هذا الأمر في تقديم عروض الإستحواذ لما لديها من إمكانات مالية ولوجستية وبشرية هائلة.
  • تعثر الشركات الناشئة في مرحلة من المراحل سواء مادياً أو إنخفاض نمو الاستخدام مما يتطلب معه يد مد العون من إحدى الشركات الكبرى، لذلك لا تكون أمامها سوى قبول عروض البيع أو الإندماج لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
  • في بعض الأحيان تتخذ الشركات المنافسة منطق إستعراض القوة أمام بعضها البعض، وأن بإمكانها الإستحواذ أو شراء هذه الشركة الناشئة أو الخدمة بغض النظر عما تفعله بها لاحقاً، وهي رسالة للمنافسين بالإبتعاد بمنطق نحن الأقوى.

حسناً الأسباب أكثر من أن تحصى أو تعد للطرفين معاً، ولكن على العموم في خلال العام 2016 أُبرمت الكثير من صفقات الإستحواذ أو الإندماج، منها ما كان متوقعاً قبل بداية العام، ومنها ما مثل صدمة حقيقة للبعض وجعلتهم يتحسرون على هذه الصفقة لأي سبب من الأسباب.

وسنطوف معكم عبر مقالين لنتعرف على أقوى 10 صفقات إستحواذ أو إندماج حدث في هذا العام 2016 في الجانب التقني على وجه الخصوص، وبالرغم من كثرتها وتعددها في جميع المجالات، إلا أننا سنضع معيارين رئيسين في تناولنا لهذا الأمر.

المعيار الأول هو شهرة العلامة التجارية وإسم الشركة – بائع أو مشترى – في المجال التقني ومدى إرتباط المستخدمين بها بصورة مباشرة أو غير مباشرة، والمعيار الثاني هو مقدار القيمة المالية لهذه الصفقة ومدى ضخامتها، وسنبدأ من الأصغر للأكبر، دون التقيد بالتسلسل للزمني خلال العام.

1- (100 مليون دولار) إستحواذ سناب شات على شركة Bitstrips

شركة Bitstrips  هي المالكة للتطبيق الشهير المسمى Bitmoji  والذي يتيح لك إضافة الكثير من المؤثرات واللقطات على صورك وفيديوهاتك وإضافة بعض اللقطات الكرتونية وإرسالها للأصدقاء عبر سناب شات.

التطبيق لم يكن شهيراً بذلك القدر ولم يتعرف عليه الكثير من المستخدمين، لذلك تساءل الكثيرين عن ماذا ستفعل سناب شات بهذا التطبيق! وأتى الجواب أسرع بكثير مما كان متوقعاً، فسريعاً ما أطلقت شركة سناب شات تحديثاً في تطبيقها يتيح للمستخدمين إستخدام هذه الإضافات والمؤثرات في قصصهم اليومية عبر الدخول للحساب الرسمي في سناب شات وربط التطبيق بحسابك.

سرعة الإستحواذ على الشركة المالكة للتطبيق وإطلاق سناب شات تحديث في تطبيقها وربطها بهذه الميزة – بين مارس ويوليو – جعلت الجميع يتأكد بأن سناب شات كانت ذكية جداً في هذا الأمر بأخذ المبادرة قبل الجميع، والآن هذه الميزة تجد رواج وشعبية هائلة بين المستخدمين جعلت بعض الشركات تحاول إستنساخ الفكرة للحاق بالسوق وإبقاء المستخدمين على منصاتهم قبل هجرتهم نحو هذا التطبيق.

الجدير بالذكر بأن قيمة الصفقة 100 مليون دولار أمريكي، مما يذكرنا بأن المبادرة وأخذ السبق قبل الجميع ميزة هامة في العالم التقني فإن تكون مبادراً يعطيك الميزة في إدخال أفكارك وخططك على التطبيق قبل الجميع مما يكون له أثر بالغ في تقبل المستخدمين لها بدون تذمر.

2- (250 مليون دولار) إستحواذ ميكروسوفت على تطبيق  Swiftkey

وإستحوذت شركة ميكروسوفت على تطبيق الهاتف المحمول SwiftKey، مبلغ الصفقة ربما تكون ضعيفة نوعاً ما – 250 مليون دولار أمريكي –بالمقارنة مع باقي صفقات الإستحواذ الأخرى، إلا أن ميكروسوفت حصلت عليها بعد دخولها في منافسة شديدة مع شركات كبيرة مثل آبل.

SwiftKey هو عبارة عن تطبيق لوحة مفاتيح موجه لأجهزة الهواتف الذكية العاملة بنظامي أندرويد و IOS، يستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تمكنه من التنبؤ بالكلمات التالية التي ينوي المستخدم كتابتها، يتعلم التطبيق هذه الميزة من رسائل SMS السابقة التي يكتبها المستخدم و بعض العبارات التي يفهما هو تلقائياً.

وفي هذا الأمر فقد قُدر أن التطبيق قد وفر قرابة 10 تريليون ضربة للوحة المفاتيح وأكثر من 100 ألف عام في الجمع بين وقت الكتابة، وحالياً التطبيق متوفر بأكثر من 100 لغة، مما يبين أهمية هذه الصفقة لشركة مايكروسوفت والشركات التي دخلت في سباق الإستحواذ.

فمن المتوقع أن تستخدم شركة ميكروسوفت هذا التطبيق في تطوير مجال الذكاء الصناعي التي تحاول الدخول فيه بقوة خاصة مع إطلاق خدمتها الصوتية الجديدة كورتانا في الآونة الأخيرة.

3- (1.4 مليار دولار) Cisco تستحوذ على شركة Jasper Technologies

إحدى الصفقات الهامة التي تم إبرامها في هذا العام بقيمة مالية بلغت 1.4 مليار دولار أمريكي، إستحواذ سيسكو على هذه الشركة لم يشكل مفاجأة للمحيطين بها على الأقل، فالشركة الأمريكية الناشطة في مجال معدات الشبكات والمعلوماتية بشكل عام، لديها تاريخ طويل في مجال الإستحواذ على الشركات الأخرى قاربت على 100 شركة، وشركة Jasper دخلت هذه القائمة ولن تكون الأخيرة بكل تأكيد.

Jasper Technology  هي شركة أمريكية تعمل في مجال توفير وإطلاق ونشر المنصات والتكنولوجيا المتعلقة بإنترنت الأشياء IoT على مستوى العالم للشركات والأفراد، مثل السيارات ذاتية القيادة وتكنولوجيا القابلة للإرتداء والرعاية الصحية، وتعتبر من أكثر الشركات الناشئة في وادي السيلكون نمواً.

وقبل الإستحواذ كانت لا تستطيع التنافس مع بعض الشركات العريقة في هذا المجال مثل AWS وميكروسوفت و IBM، إلا أنها أصبحت الآن خصماً لا يُستهان بها في هذا المجال، بعد بيعها لشركة سيسكو التي ستستفيد من قاعدة شركاء يقارب 120 من مخدمى خدمة الإتصالات في العالم التي تعمل على تقنية إنترنت الأشياء و قرابة 3500 عميل في أكثر من 100 دولة حول العالم.

ومن المنتظر أن تشكل هذه الصفقة لشركة سيسكو فرصة ذهبية للدخول لهذا السوق في وقت مبكر للحاق ببعض الشركات الكبرى التي دخلت هذا المجال مثل أمازون وميكروسوفت و IBM، كما أنها ستكون لاعباً قوياً في قادم السنوات.

فدخول شركة بحجم سيسكو ستقفز بهذه التقنية خطوات كبيرة للإمام، ومن المتوقع أن تشهد هذه التقنية في السنوات القليلة القادمة الكثير من القفزات والتطورات، خاصة مع إتجاه معظم المستخدمين لها، وبالتالي تجعل هذه التقنية محط إهتمام دائم من الشركات لتطويرها.

4- (4.65 مليار دولار) Symantec تستحوذ على Blue Coat

دخلت شركة Symantec العاملة في مجال توفير الخدمات الأمنية وبرامج مكافحة الفيروسات في صفقة إستحواذ وشراء لشركة Blue Coat المتخصصة في حلول الأمن والشبكات ومنتجات أمن الإنترنت التي تساهم في الكشف عن الهجمات والإختراقات.

صفقة بين شركتين متشابهتين في الإهتمامات مع إختلاف التخصصات، فشركة Blue Coat – عُرفت سابقاً بإسم CacheFlow – شركة رائدة في المجال الأمن على الإنترنت التي تقدمها للشركات والحكومات على مستوى العالم.

وقد وجدت الشركة بعض الإنتقادات في السابق بسبب توفير منتجات المراقبة والملاحقة التي تساعد الحكومات في بعض الدول على مراقبة الإعلام بشكل خاص والإنترنت بشكل عام، إلا أن هذا الأمر لم يثني شركة Symantec في المضي قدماً لإغلاق الصفقة في سبتمبر الماضي بقيمة مالية بلغت 4.65 مليار دولار أمريكي.

وبحسب البيان الذي أصدرتها شركة Symantec فإنها عبر هذا الإستحواذ تأمل في الحفاظ على موقعها الريادي في مجال الحماية والآمن الإلكتروني، وذلك من خلال تقديم الحلول للكشف عن التهديدات الإلكترونية وحماية البريد الإلكتروني والشبكات والخوادم بالإضافة إلى تقديم مزيد من الآمن في مجال الخدمات السحابية Cloud Service.

5- (32 مليار دولار) Softbank تستحوذ على ARM

فاجأت الشركة اليابانية متعددة النشاطات مثل التجارة الإلكترونية وإتصالات الهاتف الثابت والإعلام والكثير من المجالات، فاجأت العالم التقني بالإستحواذ على الشركة البريطانية العريقة التي تنشط في مجال تصنيع رقائق ARM في أقوى صفقات الإستحواذ لهذا العام.

فالشركة البريطانية عريقة وشهيرة جداً في مجال تصنيع الرقائق الإلكترونية وبيعها لشركات لها وزنها مثل سامسونج وآبل، التي تستخدمها بصورة أساسية في تصنيع هواتفها بمختلف إصدارتها، ويكفي أن تعلم بأن هنالك 15 مليار رقاقة ARM تم تصنيعها وشحنها في العام الماضي ونصف هذه الرقاقات كانت في الهواتف الذكية وحدها.

وأتى قرار الشراء من الشركة اليابانية بعد متابعة عشر سنوات لأعمال الشركة البريطانية، والشركة اليابانية لديها خبرة كبيرة في الإستحواذ على الشركات من بينها استحواذها على Sprint بمبلغ 20 مليار دولار، وضخها قرابة 15 مليار دولار في القسم الياباني لشركة فودافون، وتعتبر ثالث أكبر شركة مساهمة عامة في اليابان بعد تويوتا وميتسوبيشي.

ومن المتوقع أن تستخدم الشركة اليابانية شرائح ARM لدعم الإنترنت في خططها المستقبلية، وتبدو هذه الصفقة إستثمار طويل الأمد للشركة اليابانية ورهان كبير لديها في النمو أكثر على مستوى العالم في المستقبل، ويبدو رهان ناجح بالنسبة للشركة التي تم تصنيفها في العام 2000 في المرتبة 62 كأكبر الشركات في العالم.

 

1

شاركنا رأيك حول "10 من أكبر صفقات الإستحواذ بين شركات التقنية للعام 2016 – الجزء الأول"

أضف تعليقًا