أفكار ستغير العالم … اختراعات تقنية مميزة وابتكارات مذهلة (الجزء الرابع)

افكار ستغير العالم
2

نستعرض في سلسلة المقالات هذه مجموعة من الاختراعات حديثة العهد نسبيًّا، حيث تكلمنا في المقالتين الأولى والثانية والثالثة عن اختراعات ابتكارية وُجدت لتسهل حياتنا وتجعل إنتاجيتنا أفضل، واليوم سُنكمل مع المقالة الرابعة من هذه السلسلة ومع اختراعات جديدة.


ponomusic

يعدنا ponomusic بأفضل طريقة لسماع أغانينا الرقميّة المفضّلة.

شكلت الأجهزة الرقمية الخاصة بسماع الموسيقى ثورة حقيقية حال ظهورها، مثل أجهزة الآيبود وأجهزة Mp3، وحققت هذه الأجهزة أرباحًا خيالية لأصحابها في الماضي. قد يظن المرء أنّ هذه الأجهزة في طريقها إلى الزوال وخاصةً مع الانتشار الكبير للهواتف الذكيّة، والتي تقدم خدمة مماثلة تمامًا لما تقوم به أجهزة سماع الموسيقى.

لكن هذه النظرة خاطئة وأكبر مثال هو جهاز ponomusic، فهو جهاز تقليدي لسماع الموسيقى، ومع ذلك حقق انتشارًا واسعًا وشهرة كبيرين، ولعل أكبر دليل هو نجاح المشروع في جمع أكثر من ستة ملايين دولار عن طريق منصة kickstarter، وبالتالي هو أعلى مشروع حصل على تمويل من خلال هذه المنصة منذ 2014 وحتى هذه اللحظة.

صاحب فكرة هذا المشروع هو الموسيقي الكندي نيل يونغ Neil Young، وبالإضافة إلى يونغ يعمل على هذا المشروع مجموعة كبيرة من الموسيقيين والتقنيين، بهدف واحد وهو خلق تجربة غير مسبوقة لسماع الموسيقى، من خلال عامل وحيد وهو الدقّة، حيث يحاول يونغ مع فريقه صناعة محتوى موسيقي بأعلى دقّة ممكنة وتقديمه عن طريق جهاز خُصّص لهذه المهمة.

لعلّ أفضل ما يُمكن استنتاجه من قصة نجاح ponomusic هو أنّنا لسنا بحاجة لاختراع شيء جديد تمامًا من العدم، أو حتى التفكير خارج الصندوق، فبمجرد تحسين شيء موجود مسبقًا، وإيصاله إلى درجاته القصوى من الكمال يمكن أن نضع أرجلنا على بداية طريق النجاح.

يمكنكم مشاهدة هذا الفيديو لمزيد من التفاصيل.


Arsenal

يعدنا Arsenal بطريقة التقاط للصور قادمة من المستقبل.

تتطوّر مهنة التصوير الفوتوغرافي وتزداد أهميةً يومًا بعد يوم، ومع هذا الانتشار الواسع لهذه المهنة نلاحظ تطوّر الصور من ناحية الدقّة والنوعيّة، إلّا أنّ الصور ذات الدقّة العالية لا تأتي بهذه السهولة ولكن تتطلب تركيزًا كبيرًا من المصوّر، ومراقبة العديد من العوامل التقنيّة والبيئيّة حتى يلتقط صورة كاملة أو تقترب من الكمال.

لكن ماذا لو حصل كل مصوّر محترف على أداة ما توفر عليه الكثير من الجهد والتعب، بحيث تتكفّل هذه الأداة بمراقبة جميع العوامل وضبطها، والقيام بكل تلك الأمور المملة، وترك النواحي الإبداعيّة للمصوّر، حسنًا هذه الأداة أصبحت موجودة واسمها Arsenal.

يُقال عندما يجتمع العلم والفن تحدث المعجزات، وهذا بالضبط ما حدث مع المهندس والمصوّر الفوتوغرافي Ryan الّذي قام باختراع هذه الأداة، حيث اعتمد على علمه لصناعة أداة تساعده في فنه. يعتمد Arsenal على خوارزميّات الذكاء الصناعي، بحيث يراقب كل العوامل التقنية والبيئيّة ومن ثم يتنبأ باللحظة المثاليّة لالتقاط الصورة، وما على المصوّر عندها سوى الضغط على الزر.

تأتي هذه الأداة مترافقة مع تطبيق للهواتف الذكيّة، بحيث يستطيع المصوّر التحكم بالكاميرا الرقميّة من على بعد وبشكل لاسلكي ولمسافة تصل إلى مئة قدم. حقق Arsenal ما يقارب مليونين دولار عبر منصة kickstarter، ليكون من أسرع المشاريع الّتي تصل إلى هذا الرقم، وبوقت قياسي ليؤكّد على أنّ المعجزة يمكن أن تحدث في أيّ وقت.

لمزيد من التفاصيل يُرجى مشاهدة الفيديو التالي:


magpie

يعدنا magpie بإمكانيّة ملاحقة أي شيء في أي وقت في أي مكان في العالم.

إنّ فُقدان الأشياء بشكل دائم شيء مزعج، ويضيع الكثير من الوقت، لذلك تُعتبر هذه الأداة ثروة للعديد من الأشخاص حول العالم؛ لأنّ لها وظيفة واحدة وهي إخبارنا بمكان أي شيء نريده، وفي أي وقت نطلب ذلك، ولا يتطلب ذلك سوى تعليقها على الشيء الّذي نريده ألّا يضيع مرّة أُخرى.

لا تُستخدم magpie مع الأشياء فقط، وإنما مع الحيوانات الأليفة أيضًا الّتي تختفي بشكل دائم. يمكن استخدام magpie في مراقبة تحركات أولادك الصغار لحظة بلحظة للمزيد من الاطمئنان على حالتهم، وخاصةً عند ذهابهم إلى المرسة.

تعتمد هذه الأداة على نظام تحديد المواقع العالمي (Gps)، فبمجرّد مزامنتها مع الهاتف الذكي، يمكن معرفة موقعها في كل دقيقة، ويكفي بعد ذلك تعليقها على أي شيء ومراقبة تحركاته من خلال تطبيق موجود على الهاتف الذكي. مبدأ العمل بسيط ولكن الفائدة كبيرة جدًا.


prynt

تعدنا prynt بتغيير نظرتنا للصور المطبوعة.

الرجاء إعارتي انتباهكم لدقائق معدودة فقط؛ لأنّني على وشك أن أخبركم بشيء لربما تسمعونه لأول مرة. الموضوع باختصار أنّ prynt ليست أداة عادية أبدًا، حيث يمكنها بعد تركيبها على الهاتف الذكي أن تطبع أي صورة في ثوانٍ معدودة، هل قلت صورة، عفوًا أقصد فيديو.

كما قلتها بالضبط فهذه الأداة الرائعة يمكنها طباعة الفيديو، كما كنّا نطبع الصور على الطابعات التقليديّة، وبمجرّد تصوير الفيديو وطباعته، يمكن تشغيله بواسطة تقنيات الواقع المدمج، وذلك عن طريق تمرير الصورة المطبوعة أمام شاشة الهاتف الذكي والتمتع بالمشاهدة.

بقي أن نشير فقط إلى أنّ هذا المشروع استطاع أن يجمع أكثر من مليون ونصف دولار كتمويل عن طريق منصة kickstarter.

قد يكون الكلام السابق غامضًا بعض الشيء ولكن بمجرّد مشاهدة الفيديو التالي ستتوضح الصورة أكثر.


GoSun

تعدنا GoSun بشوي طعامنا بدون وقود.

إن كنت من محبي الرحلات الّتي تتضمن شوي الطعام، وكذلك من أنصار الطاقة النظيفة فهذه الأداة ستكون مثاليّة لك، فهي جهاز لطبخ الطعام بكافة أشكاله وتعمل على الطاقة الشمسيّة بشكل كامل، أي أنّك لن تحتاج إلى أيّ نوع من أنواع الوقود لتشغيلها.

يمكن اعتبار GoSun جهاز طبخ متكامل، فهي تتيح إمكانية شوي الطعام وقليه وحتى سلقه، وبما أنّها تعمل على الطاقة الشمسيّة فستوفر الكثير من النقود الّتي ننفقها في شراء الوقود، كما أنّها صديقة للبيئة وعمليّة للغاية؛ بسبب وزنها الخفيف وتصميمها الأنيق، وإمكانيّة استعمالها حتى في الظروف الجويّة السيئة.

مبدأ العمل

جوهر هذه التكنولوجيا هو أنبوب مفرّغ من الهواء، يعمل كعازل شبه كامل يحتفظ بالحرارة الّتي تولّدها أشعة الشمس داخل حجرة الطبخ بصورة شبه تامة، مما يسرّع عملية الطبخ إلى الضعف، كما أنّ المادة العازلة تجعل GoSun آمنة للغاية من الخارج، ولا يمكن أن تسبب بحروق للمستخدم أو أضرار.

يمكنكم معرفة المزيد من التفاصيل من خلال الفيديو التالي:


كما رأيتم من خلال المشاريع السابقة فإنّ باب الإبداع لا يزال مفتوحًا على مصراعيه، وفي كل المجالات، وهو يحقق الشهرة والنجاح والمال لمن يدخل منه. فكرة رائعة مع تنفيذ جيّد هو طريق النجاح المضمون.

وكما نقول دائمًا هنالك المزيد من المشاريع الرائعة الّتي سنتكلم عنها، ونرجو مشاركتنا بأيّ أفكار لمشاريع ترون أنّها تستحق أن توجد في القائمة وخاصةً إذا كانت عربيّة

2

شاركنا رأيك حول "أفكار ستغير العالم … اختراعات تقنية مميزة وابتكارات مذهلة (الجزء الرابع)"

أضف تعليقًا