لعبة Star Wars: Battlefront 2 مراجعة كاملة

Star Wars: Battlefront 2 ... مراجعة كاملة لهدية عشاق سلسلة الأفلام الشهيرة
0

لم يعد اسم Star Wars يمثل سلسلةً مستمرةً ناجحةً من أفلام الخيال العلمي الهوليودية، بل أصبحت تمثل ثقافةً من نوع خاص، لا للأمريكيين فقط ولكن لكافة عشاق هذه السلسة من كل أنحاء العالم، ولهذا تخطى هذا الاسم عالم الأفلام السينمائية وأصبح عنوانًا لمنتجات عديدة ومتباينة، أبرزها بالتأكيد ألعاب الفيديو، وآخر هذه الألعاب هي Star Wars: Battlefront 2 التي نتناول مراجعتها في هذا التقرير.

اقرأ أيضًا: مراجعة شاملة للعبة Assassin’s Creed: Origins … هل هي أفضل إصدارات السلسلة الشهيرة

تعد لعبة Star Wars: Battlefront 2 تحديثًا كبيرًا للجزء الأول الذي صدر عام 2015 واختص فقط باللعب الجماعي واللعب عبر الشبكة، وهنا تأتي أولى اختلافات هذا الإصدار عن سابقه، حيث يحظى الإصدار الجديد بإمكانية اللعب المنفرد بالإضافة إلى اللعب الجماعي، كما قامت شركة DICE المطورة للعبة بالاستماع إلى كافة الملاحظات والاقتراحات التي تعلقت بالجزء الأول من اللعبة، لتقدم من خلال هذا الجزء تجربةً رائعةً على مستوى البصريات والرسوميات والمؤثرات، بالإضافة إلى تحسين خرائط وجو اللعبة العام ليتناسب مع طبيعة أفلام Star Wars، وهو ما يعد هديةً قيمةً للغاية لعشاق هذه السلسة من الأفلام.

لعبة Star wars: Battlefront 2

تدور أحداث قصة وضع اللعب المنفرد في لعبة Star Wars: Battlefront 2 في الفترة الزمنية بين فيلم Return of the Jedi وفيلم The Force Awakens، وتستغرق بين 4 إلى 5 ساعات فقط يمكن من خلالها التعرف على الأحداث التي وقعت بين الفيلمين المذكورين، ودون التعرض لأحداث القصة بتفاصيلها يكفي القول بأنّ الأمر لا يختلف كثيرًا عن مشاهدة أحد أجزاء هذه السلسلة الشهيرة، فلقد راعى مطورو اللعبة إضافة البيئة والأجواء الكلاسيكية التي تشتهر بها Star Wars، كما اهتمت بالمشاهد التمثيلية والتعليقات الصوتية بصورة واضحة، فعلى الرغم من افتقادنا للأصوات الفعلية لأبطال سلسلة الأفلام مثل مارك هامل وهاريسون فورد، إلّا أنّ الممثلين الذين استعانت بهم اللعبة تمكنوا من أداء أدوارهم باحترافية أضافت إلى اللعبة بعدًا شديد الإمتاع.

ويختلف وضع اللعب المنفرد عن اللعب الجماعي في بعض التفاصيل، فبعض الأسلحة التي يمكن الحصول عليها خلال الوضع المنفرد تقل قوتها وقدرتها على التدمير في اللعب الجماعي، والعكس صحيح في أحيان أخرى، وعلى الرغم من أنّ وضع اللعب المنفرد قصير من حيث مدة اللعب بشكل واضح، إلّا أنّ الشركة أكدت أنّها ستطرح العديد من الإضافات القابلة للتحميل مجانًا لتضيف إلى هذا الوضع المزيد من الأحداث وساعات اللعب.

لعبة Star wars: Battlefront 2

كما ذكرنا في السابق، لعبة Star Wars: Battlefront هي لعبة جماعية في الأصل، ولا يزال الاهتمام باللعب الجماعي هو الشغل الشاغل للشركة المطورة في الجزء الجديد أيضًا، فعلى عكس وضع اللعب المنفرد، يحظى وضع اللعب الجماعي بتفاصيل أكبر تشمل 6 أوضاع للعب الجماعي يمكن لعبها في 11 موقعًا للقتال الأرضي، و5 مواقع للمعارك الفضائية، تتميز جميعها باهتمام رائع بالتفاصيل على المستوى الصوتي والبصري من ناحية وعلى مستوى تفاصيل اللعب ذاتها من ناحية أخرى، فكل ما في وضع اللعب الجماعي بخرائطه المختلفة يقدم تجربة لعب رائعة تضعك في مواقع مستوحاة من الأفلام السابقة تارةً، وفي مواقع سنراها في الأفلام القادمة تارةً أخرى.

تعرف على: أفضل ألعاب منصة الواقع الافتراضي لجهاز بلاي ستيشن من سوني PSVR

كما تشمل لعبة Star Wars: Battlefront 2 وضع آخر للعب هو وضع Arcade mode، ويشمل 16 معركة مختلفة، كل منها تحتوي على 3 أوضاع للصعوبة، وكلما زادت صعوبة اللعبة كلما كان الحصول على وحدات عملة اللعبة “كريدت” أسهل، وهنا يأتي العيب الحقيقي والواضح في اللعبة، وهو ما سنتناوله في الأسطر القادمة.

لعبة Star wars: Battlefront 2

أهم ما يعيب اللعبة الأسلوب والنظام المعتمد للتقدم في أحداثها أو لترقية شخصياتها، حيث تعتمد اللعبة على وحدة Star Cards، وهي وحدة تستخدم لتعزيز وترقية خواص وقوة وقدرات الشخصيات والمركبات أيضًا، ويمكن الحصول على هذه الوحدات عبر صناديق خاصة يمكن شراءها عبر وحدة عملة اللعبة “كريدت”، أو عبر الكريستالات وهي وحدة أخرى يمكن شراءها بأموال اللاعبين الحقيقية.

الأمر معقد أليس كذلك؟ لا. ليس بعد بل هو أكثر تعقيدًا، فحتى هذه الصناديق تنقسم إلى 3 أنواع وكل نوع منها ينقسم إلى 4 أقسام، وبعضها لا يمكن الحصول عليه إلّا بعد عدد ساعات كبير للغاية؛ بسبب ندرة وجودها أو بسبب ارتفاع سعرها في العالم الافتراضي للعبة، والذي يوازي ارتفاع سعرها في العالم الواقعي بالتأكيد في حالة شرائها بالعملات الفعلية.

لعبة Star wars: Battlefront 2

ولا نعلم لماذا اعتمدت شركة DICE المطورة وشركة EA المنتجة هذا النظام المعقد، والمكلف الذي يجعل اللعبة تتحول من كونها لعبة رائعة إلى مجرد لعبة تسعى للحصول على أموال اللاعبين بأي طريقة، وهنا تكمن نقطة الضعف الرئيسية التي تحول تجربة اللعب الرائعة إلى حالة من السعي المستمر للتطور داخل اللعبة دون جدوى.

اقرأ أيضًا: Xbox One X في مواجهة PS4 Pro … مقارنة شاملة بين عملاقي منصات الألعاب من مايكروسوفت وسوني

لعبة Star Wars: Battlefront 2 متاحة من اليوم لمنصّات ألعاب PS4 من سوني، وXbox One من مايكروسوفت، وأجهزة الحاسوب المتمتعة بمواصفات عالية.

باختصار، إن كنت من عشاق ألعاب الفضاء عامةً و Star Wars خاصةً، فلعبة Star Wars: Battlefront 2 هي اختيارك الأمثل.

0

شاركنا رأيك حول "لعبة Star Wars: Battlefront 2 مراجعة كاملة"

أضف تعليقًا