التقنية في عام 2018… ما هي أبرز الأحداث التي تميز به قطاع التقنية وشركاتها؟!

فضائح عالم التقنية
1

في عام شهد فضائح بالجملة لشركات التقنية تبقى العبرة في أنه مهما تلاعبت الشركات ببيانات المشتركين أو إنتهاك حصوصياتهم فإن ما حصل لا بد أن يظهر يومًا ما، وهذا ما إختبرته العديد من الشركات التقنية خلال العام السابق.

إنجازات كيرة شهدتها الشركات التقنية ولكن لم يخلو الأمر من بعض الفضائح الكبيرة التي ضربت بعض الشركات الأخرى خاصة الشهيرة منها، ومع تزايد حجم الشركات التقنية وزيادة ثراءها وتكثيف نفوذها وتأثيرها عالميًا فإن أمر رصد ما حصل لها خلال العام الماضي يبقى مهمًا لرؤية ما ستسير عليه في قادم السنوات وهذا هو موضوع هذا التقرير.

حركة #MeToo تزور الشركات التقنية

فضائح عالم التقنية
إحتجاجات شهدتها العديد من مكاتب جوجل في جميع أنحاء العالم

منذ أن فتحت حركة مي تو #MeToo البوابات حول أهمية القتال من أجل المساواة بين الجنسين والمعاملة العادلة للنساء والأقليات الممثلة تمثيلاً ناقصًا على نطاق واسع تم تصنيف صناعة التكنولوجيا على أنها نموذج مصغر لسوء السلوك المرافق لهذه الحركة الإحتجاجية.

في أكتوبر كشف تحقيق نشرته صحيفة النيويورك تايمز عن كيفية دفع شركة جوجل لأندرو روبن وهو أحد المشاركين في إنشاء نظام تشغيل الهواتف المحمولة أندرويد Android مكافأة خروج بقيمة 90 مليون دولار عندما غادر جوجل في عام 2014.

ولكن ما لم تذكره جوجل هو أن المدير التنفيذي السابق كان لديه علاقات متعددة مع النساء العاملات في الشركة وأن هنالك العديد من الشكاوى ذات المصداقية من سوء السلوك الجنسي قد قُدمت ضده خلال فترة وجوده في الشركة.

لقد كانت قصة مألوفة للغاية تروي كيف أن النساء في مجال التكنولوجيا ليسوا آمنين في العمل والمسؤولون التنفيذيون واصحاب المناصب القيادية في الشركات التقنية كانوا يتمتعون بالحصانة الشاملة من أعلى المستويات خوفًا من التداعيات التي تجرها مثل هذه الشكاوي المقدمة من الموظفين إذا ظهرت للعلن وتأثيرها على العلامة التجارية للشركة.

للحصول على الصورة الشاملة حول هذه القصة إقرأ المقال التالي: ما السر وراء حماية شركة جوجل لـ “أب الأندرويد” أندي روبن ؟؟

فيسبوك وجدلية الخصوصية التي لا تنتهى

فضائح عالم التقنية
فضائح عديدة ضربت منصة فيسبوك اثرت كثيرًا على مصداقيتها في الحفاظ على خصوصية مستخدميها

بدأت منصة فيسبوك عام 2018 بمقالة نارية لمديرها التنفيذي مارك زوكربيرغ يعلن فيه تحديه وهدفه الشخصي لـ”إصلاح فيسبوك” بعد الإتهامات المباشرة لها بالتاثير على العملية الإنتخابية الأمريكية الرئاسية ودورها في نشر الأخبار الكاذبة.

بعد الفضيحة الكبرى التي خدعت حتى مارك زوكربيرج نفسه والمعروفة بفضحية “كامبردج أناليتيكا” كان من الضروري أن يحزم مارك أوراقه والتوجه نحو الكونجرس الأمريكي للإجابة على عدد من الأسئلة حول ما أدى لحدوث هذه الاختراقات المتعددة، وأيضًا إزالة المخاوف حول دوره في الحد من تنامى نشر الأخبار الكاذبة في المنصة. ولكن في الأخير يبدو أن المدير التنفيذي والمؤسس للمنصة لم يجد دفاع يقنع الجميع وإكتفى بإجاباته الجاهزة!

ولكن يبدو أن ذلك لم يكن ذلك كافيًا فبعد شهور قليلة كشفت فيسبوك نفسها أن هنالك ما لا يقل عن 50 مليون من بيانات المستخدمين في خطر بعد أن استغل المهاجمون نقطة ضعف تسمح لهم بالوصول إلى البيانات الشخصية للمستخدمين، لتفشل مجددًا الشركة في سباق المصداقية للمرة المليون وما خُفي أعظم.

اقرأ أيضًا: ماذا تبقى من مصداقيته؟ مارك زوكربيرج 14 عامًا من الاعتذارات الكاذبة.

سبيس إكس وعام إستثنائي

فضائح عالم التقنية
تفوقت سبيس إكس على نفسها بإطلاق “21” قمر صناعي نحو الفضاء بنجاح

أطلقت شركة الفضاء سبيس إكس Space X بنجاح أول قمر صناعي لنظام تحديد المواقع العالمي التابع للقوات الجوية الأمريكية المسمى بـ “فسبوتشي Vespucci”وهي أول مهمة يتعلق بالأمن القومي للولايات المتحدة في مجال الفضاء الجوي حتى الآن.

وستوفر القمر الصناعي الجديد لنظام تحديد المواقع العالمي التي أنشأتها شركة لوكهيد مارتن دقة أفضل ثلاث مرات من النظام الحالي لنظام تحديد المواقع وستكون أفضل بثمانية أضعاف في مكافحة التشويش، ويعتبر هذا الإطلاق الناجح هو رقم “21” للشركة في إرسال الصواريخ للفضاء في عام 2018 مقارنة ب “18” في العام 2017 في ما كان عامًا لافتًا للشركة العاملة في مجال أبحاث الفضاء وأقمارها.

لا تنسى قراءة: من خسارات بالمليارات إلى التحليق في السماء .. تعرف على قصة نجاح شركة SpaceX

شركة أبل والوصول للترليون دولار

فضائح عالم التقنية
نجحت أبل للوصول للتريليون الأول كأول شركة تقنية تصل لهذا الرقم

شركة أبل كانت نجمة العام بلا منافس، إصدارات محدثة وثورية من حصول ماك بوك اير على شاشة ريتينا مرورًا بالتصميم الكبير لساعتها Apple Watch وإختفاء زر Home من جهازها آيباد برو كما تفوقت بجهاز Mac Mini الجديد و Apple Pencil المحدث بالإضافة للإعلان عن ثلاثة طرازات جديدة لهاتفها الآيفون.

ولكن الإنجاز الأكبر كان في وصول الشركة لقيمة التيرليون دولار كأول شركة تكنلوجيا تصل لهذه القيمة السوقية في التاريخ، بالتأكيد إرتفاع الأسعار في مبيعات هواتفها الآيفون كان العامل الحاسم للوصول لهذا الرقم ولكن في حين أن أبل لا تزال تربح بإستمرار إلا النمو بدأ يتباطأ بشكل ملحوظ مع نهاية العام.

تعرضت أسهم شركات التكنولوجيا لضربة قوية في نهاية العام وعلى الرغم من أن شركة آبل قد نجت من العاصفة بشكل أفضل من معظم الشركات إلا أنها -ربما – وصلت إلى الحد الأدنى الذي تستطيع من خلاله الابتكار في الأجهزة المتطورة، لذلك قد يكون من الحكمة أن تركز الشركة مستقبلًا على طُرق أخرى لجني الأرباح من خلال التركيز على خدماتها الأخرى مثل Apple Music و iCloud إذا أرادت الوصول للترليون دولار الثاني.

إقرا أيضًا: أبل ورحلة التريليون دولار: كيف فعلتها العملاقة الأمريكية؟!

حرب الخدمات السحابية قد بدأ للتو

فضائح عالم التقنية
الحوسبة السحابية سوق واعد الُكل يريد أن يتواجد فيه

إتجهت معظم الشركات خاصة الشركات البرمجية لتثبيت أقدامها في سوق خدمات التخزين السحابي ولفعل هذا فإن الإستحواذ هو أولى الخطوات للبدء في الإنطلاق، ولكن لماذا الإستحواذ تحديدًا؟!

بإجابة بسيطة وواضحة الإستحواذ على شركة صغيرة رائدة في هذا المجال يمكن أن يختصر الكثير من الخطوات ويضعك مباشرة في مقدمة السباق بدلًا من البدء من أول السباق وهذا ما نجده في المبالغ المليارية التي تم إنفاقها على الإستحواذات التي حدثت في عام 2018 والتي ستجدها في هذا المقال: أهم صفقات الاستحواذ: الحوسبة السحابية الحصان الرابح لعام 2018

ففي حين أن شركات مثل أمازون Amazon قد دخلت سوق الحوسبة السحابية منذ فترة طويلة فإن الكثير من الشركات التقنية بدأت بإتخاذ هذه الحطوة بشكل متدرج، ولكن لماذا الحوسبة السحابية بالتحديد؟!

حسب الإحصائيات المقدمة من شركة IBM صاحبة أخر وأكبر عمليات الإستحواذ في العام 2018 في هذا المجال فإن هنالك نسبة تُقدر ب 80% من أعباء الأعمال التجارية لم تنتقل بعد إلى السحابة وهذا ما نجده في طبيعة إستحواذ شركة IBM على Red Hat حيث ستساعدها عملية الإستحواذ هذه على الاستفادة بشكل أفضل من فرصة معالجة ذلك وملء هذا الفراغ.

التغريدة التي تسببت بإستقالة إيلون ماسك

فضائح عالم التقنية
تغريدة واحدة كلفته 40 مليون دولار ومنصب رئيس مجلس إدارة شركة تسلا

في أغسطس من العام 2018 أعلن الرئيس التنفيذي لشركة تسلا Tesla إيلون ماسك Elon Musk في تغريدة وجدت صدى كبيرًا على الإنترنت بأنَّه حصل على «تمويل مضمون» لشراء شركة للسيارات الكهربائية بسعر 420 دولار للسهم، لتنفيذ عملية الانسحاب من البورصة ليتسائل الكثيرين ما الذي يحدث؟ وهل هذه الصفقة شرعية؟ أم هي نكتة بفعل تأثير سيجارة الماريجوانا؟!

إقرا القصة كاملة: التغريدة التي كلَّفَتْ إيلون ماسك 40 مليون دولار

في نهاية سبتمبر رفعت هيئة الأوراق المالية والبورصة دعوى قضائية ضد إيلون ماسك لتضليل هيئة الأوراق المالية فيما يتعلق بتغريداته “الكاذبة والمضللة” وسعيًا لدرء المخاطر التي يمكن أن تشكل خطرًا على الشركة والمساهمين توصل إيلون ماسك إلى تسوية بموجبها إستقال  من منصب رئيس مجلس إدارة شركة تسلا مع إحتفاظه بمنصب المدير التنفيذي وتغريمه “20” مليون دولار ليتم توزيعها على المستثمرين المتضررين بموجب إجراءات تمت الموافقة عليها من قبل المحكمة.

وهذه الحادثة لفتت النظر إلى أنه من المفترض أن تُقدر الشركات العامة ومدرائها التنفيذيون مصالح مساهميها بعدم إطلاق القرارات بشكل غير مدروس والتي نجدها في حالة إيلون ماسك قد كلفه “40” مليون دولار ومقعد رئيس مجلس الإدارة، وهذا هو السبب في أننا لا ينبغي أبدًا أن نُسلم بكل ما ينطقه رواد أعمال ومسئولين كِبار مثل إيلون ماسك، مع عدم إنكار أن إيلون ماسك رائع كشخص ثوري يفكر خارج الصندوق واختراعاته تغير العالم بالفعل ولكنه في النهاية بشر والبشر معرضون للوقوع في الأخطاء.

العملات المشفرة والإنهيار الكبير

فضائح عالم التقنية

شهد سوق العملات المشفرة إنهيارًا كبيرًا في بداية عام 2018 حيث تراجع سعر البيتكوين بنسبة 15 في المئة ليهبط إلى ما دون 12000 دولار للمرة الأولى وفي الوقت نفسه انخفض سهم “إيثيريوم” بأكثر من 20 في المئة ليحوم فوق مستوى 1000 دولار وانخفض سعر “ريبل” بنسبة 33 في المئة الى 1.23 دولار.

حدث هذا بالتزامن مع نية الحكومة المركزية الصينية لتقنين عمليات تعدين البيتكون في أكبر بلد لديه مزارع تعمل في هذا المجال والذين يعتقد أنهم يمثلون الأغلبية على كوكب الأرض، كما ظهرت الكثير من التكهنات حول خطط كوريا الجنوبية لتنظيم عمليات تعدين العملات المشفرة، ومع تبخر حُلم أن يقترب البيتكوين Bitcoin من سعر 20,000 دولار يبقى المخاطرة بالإستثمار في هذا المجال أنه ليس للجميع.

اقرأ أيضًا: دروس صعبة ومكلفة تعلّمها المستثمرون بعد التدهور الأخير لسوق العملات الرقميّة!

أول حادث لسيارة ذاتية القيادة

فضائح عالم التقنية
حادث أى لتفجر الكثير من الأسئلة التي تبحث في مدى جاهزية هذه السيارات لإستخدامها بشكل رسمي

في مارس وقعت أول حالة وفاة لسيارة ذاتية القيادة عندما اصطدمت سيارة رياضية من نوع فولفو XC90 ذاتية القيادة تابعة لشركة أوبر Uber تسير بسرعة 40 ميلًا في الساعة بامرأة كانت تدفع دراجتها خارج ممر المشاة على طريق في ضاحية تيمبي في فينيكس بولاية أريزونا الأمريكية.

ونتيجة لهذا الحادث قامت “أوبر” بإيقاف جميع عمليات اختبار سياراتها ذاتية القيادة الخاصة بها في ولايات بيتسبرغ، وتورنتو، وسان فرانسيسكو، وفينيكس وأصدرت تقريرًا للسلامة يشرح بالتفصيل كيف سيضيف احتياطاتها القادمة للسيارات ذاتية القيادة حيث سيُطلب من اثنين من الموظفين الجلوس في المقعد الأمامي في جميع الأوقات مع تمكين نظام الكبح التلقائي.

وأثار هذا الحادث على الفور أسئلة حول التأمين والمسؤولية وكيفية تجنب هذه الحوادث في المستقبل ومدى موثوقية هذه وسائل النقبل هذه في الحفاظ على حياتنا وأنه في الوقت الذي يتشارك فيه الحيوان والإنسان الطرق فإن هذه البرامج لا زالت مليئة بالمخاطر وإنها لم تصبح محل ثقة بالكامل ولكن هل تعلمت أوبر والشركات الأخرى درسًا من هذا الحادث؟! ربما لا وربما نعم ولكننا سنكتشف ذلك قريبًا حيث حصلت شركة أوبر Uber على إذن من ولاية بنسلفانيا لاستئناف اختبارات سياراتها ذاتية القيادة.

1

شاركنا رأيك حول "التقنية في عام 2018… ما هي أبرز الأحداث التي تميز به قطاع التقنية وشركاتها؟!"