أفضل تطبيقات الهواتف الذكية للمُعلّمين والتربويين

أفضل تطبيقات الهواتف الذكية للمُعلّمين والتربويين "Best Apps for Teachers and Educators"
0

لا تُربّي الأطفال على التعلّم بالقوة والقسوة، بل قدّم لهم الوسائل التعليمية المسلية التي تُناسب عقولهم، وسوف تلاحظ  إصرارًا غريبًا منهم على التعلّم.

أفلاطون

يُعتبر التعليم من أهم الوظائف المُشاركة في خلق مستقبل أفضل، وغالبًا ما يُعد تعليم الأطفال أولويةً كبرى لكثير من الناس، وفي عصر التكنولوجيا المتطورة بسرعة كبيرة الذي نعيشه أصبحت عملية التدريس أسهلًا؛ بسبب استمرار تطوير الأدوات والتكنولوجيا اللازمة لذلك.

فلا شك أنّ تطبيقات الهواتف الذكية أصبحت واحدةً من أدوات التدريس الأكثر شعبيةً. لذلك، سَنقدم لكم اليوم مجموعةً من أفضل هذه التطبيقات، التي تُعد يد العون للمُعلّمين في المدارس لجعل عملية التدريس أسهل، ومساعدتهم في تعليم الطلاب تكنولوجيًا.


تطبيق Notability

متوفر على iOS

تطبيق "Notability"

تطبيق “Notability” من تطوير شركة “Ginger Labs”، ويُعتبر أحد أفضل تطبيقات تدوين الملاحظات على أجهزة آبل، يتميز بالبساطة وسهولة الاستخدام ويقدم لك كل ما تحتاجه من تدوين الملاحظات ورسم الأفكار، وتدوين الملاحظات في ملفات “PDF” ووضع العلامات على الصور وتسجيل المحاضرات، وإمكانية عمل تسجيلات صوتية للملاحظات التي تم تدوينها من قبل ذلك، حيث يصبح من السهل للغاية الإشارة إلى أقسام سابقة من المحاضرة، وتسجيل مقطع صوتي لها.

تطبيق "Notability"

يُمكّنك تطبيق “Notability” من الكتابة بشكل يدوي بكل سهولة، كما أنّه يدعم بشكل كامل قلم “Apple Pencil” المُستخدم مع آيباد برو.

ويَملك التطبيق ميزة “Auto-Backup” من أجل أخذ نسخ احتياطية من ملاحظاتك تلقائيًا، حيث يدعم التطبيق العديد من الخدمات السحابية مثل: (WebDAV – Box – Google Drive – Dropbox).

تطبيق "Notability"

ويُمكّنك تطبيق “Notability” من الوصول إلى كل ملاحظاتك على أي جهاز مرتبط بنفس حساب آبل “Apple ID” من خلال ميزة المزامنة عن طريق iCloud.


تطبيق “Google Classroom

متوفر على أندرويد و iOS

تطبيق "Google Classroom"

لا شك أنّ عملاقة البحث شركة جوجل لها إسهامات في شتى المجالات، والدليل نجاح خدمات جوجل في الوصول لكل الأنشطة اليومية على الإنترنت، ومن أبرزها إسهاماتها في مجال تطوير التعليم.

وفي عصرنا الرقمي هذا يُعد تطبيق “Google Classroom” أحد أفضل التطبيقات التعليمية سواءً للمُعلّمين أو الطلاب، حيث يساعد المُعلّمين في توفير الوقت، وتنظيم الفصول الدراسية، وتحسين التواصل مع الطلاب.

بالنسبة للمُعلّمين فتطبيق “Google Classroom” يساعدهم  في إنشاء الفروض الدراسية وتنظيمها بسرعة، وتقديم الملاحظات بطريقة فعّالة، والتواصل مع الفصول الدراسية بسهولة ويسر.

يجمع تطبيق “Google Classroom” بين كل من “Google Drive” و “Gmail” لمساعدة المعلّمين في إنشاء الفروض الدراسية وجمعها عبر الإنترنت، وبذلك يكون المعلم قادرًا على معرفة الطلاب الذين أنجزوا فروضهم الدراسية والذين لم يكملوها بعد، وأيضًا إرسال ملاحظات إلى طلاب معينين.

ويعمل على تحسين التواصل على مستوى الفصل الدراسي، حيث يُمكّن المُعلّمين من الإعلان عن ما هو جديد، وطرح الأسئلة على الطلاب وإضافة التعليقات المناسبة، مما يُحسن من مستوى التواصل سواءً داخل الفصل أو خارجه.

تطبيق "Google Classroom"

أمّا بالنسبة للطلاب يساعدهم على تحصيل ما فاتهم من الفصل، وتنظيم عملهم وحفظه على “Google Drive”، وإتمامه وتسليمه، والتواصل المباشر مع معلميهم وأقرانهم.


تطبيق “ClassDojo

متوفر على أندرويد و iOS

تطبيق "ClassDojo"

يعتبر تطبيق “ClassDojo” من أبسط التطبيقات المُستخدمة في إدارة الفصول الدراسية، فهو مُستخدم في حوالي 90% من مدارس المرحلة الابتدائية والإعدادية في الولايات الأمريكية المتحدة.

حيث يُساعد المُعلّمين على تطوير سلوك الطلاب داخل الصفوف الدراسية بسرعة وسهولة، حيث يتم ذلك من خلال تسجيل بيانات السلوك للطلاب، وتصميمها بشكل يمكن مشاركته مع أولياء الأمور والإداريين، ويمكّنهم أيضًا من تعيين الطلاب في مجموعات بطريقة سلسة.

بالإضافة إلى أنّه يتيح للمُعلّمين تشجيع الطلاب من خلال إعطائِهم  ألقابًا مختلفةً مثل: “Hard Worker”، أو لقب الأكثر تنظيمًا وهكذا.

وتَعد أفضل مميزات تطبيق “ClassDojo” هي أنّ المُعلّمين قادرون على إضافة أولياء الأمور إلى المجموعة، ومشاركتهم الصور ومقاطع الفيديو على مدار اليوم، بالإضافة إلى المكافآت والعقوبات التي حصل عليها الطلاب، وبناءً عليه يستطيع أولياء الأمور متابعة تقدّم أولادهم في المدرسة.


تطبيق “Remind: School Communication

متوفر على أندرويد و iOS

تطبيق "Remind: School Communication"

لا شك أنّ واحدة من أكبر قضايا التواصل للمُعلّمين لا تكمن في التواصل مع الطلاب، ولكن تتعلق بكيفية التواصل السريع والسهل مع أولياء الأمور؛ نظرًا لأنّ التواصل معهم يحدث أثناء الزيارات المُجدولة في عدد قليل من المرات في السنة.

ولكن تطبيق “Remind” تغلب على هذه المشكلة بكل سهولة، حيث يساعد المُعلّمين، والطلاب، وأولياء الأمور في التواصل بشكل سريع وفعّال، حيث أنّه يُمكّن المُعلّمين من عمل مجموعات للطلاب لإرسال التنبيهات والواجبات المنزلية، وفي نفس الوقت إطلاع أولياء الأمور على وضع الطلاب يوميًا، بحيث يعرّف الآباء كيفية أداء أطفالهم وأين يمكنهم التحسين؟

ويحظى تطبيق “Remind: School Communication” بانتشار واسع في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يَستخدمه أكثر من 70% من المدارس العامة.

تطبيق "Remind: School Communication"

ومن أهم مميزات تطبيق “Remind”:

  • إرسال رسائل نصية مباشرةً لأي هاتف
  • قادر على ترجمة الرسائل إلى أكثر من 70 لغةً
  • التحقق ممن قرأ الرسالة المرسلة، ومن لم يقرأها
  • يمكن من خلاله إرسال الصور، وملفات PDF، ومقاطع الصوت وأكثر من ذلك
  • التخطيط لنشاطات مهمة وجمع الأموال

تطبيق “Kahoot! – Play Learning Games

متوفر على أندرويد و iOS

تطبيق "Kahoot! – Play Learning Games"

نظرًا لأنّ العملية التَعليمية تُعد في كثير من الأحيان عمليةً جافةً يصعب فيها الحفاظ على تفاعل الطلاب مع بعضهم ومع المُعلّمين، فتطبيق “Kahoot” يقدم لنا دليلًا عمليًا على أهمية الـ “Gamification” الذي هو عبارة عن دمج التسلية في العمل والتعليم والحياة بما لا يتعارض مع أهمية ما نقدمه.

تطبيق “Kahoot” يعتمد على نظام اللعب والاستجابة في الفصول الدراسية، حيث أنّه يُنشط ويحمس الطلاب ويشجعهم على الانتقال من الجو التقليدي إلى جو الحماس والمتعة والتنافس؛ للإجابة على الأسئلة التي يَطرحها المُعلّمون.

حيث أنّه يُمكّن المُعلّمين من طرح مجموعة من الأسئلة المتعددة الخيارات التي يتم تصميمها عبر نظام يغطي أي موضوع أو أي مادة دراسية، في حين يمكّن الطلاب الانضمام إلى التطبيق من أجل الإجابة على الأسئلة، ويتم منح الطلاب الذين يُدخلون الإجابة الصحيحة الأسرع معظم النقاط، مع نظام الترتيب التنافسي، وذلك يعمل على تشجيع الطلاب على المشاركة والتنافس مع أقرانهم.

ويزيد تطبيق “Kahoot” من تفاعل الطلاب بكل حماسة من خلال تصميم المسابقات والاختبارات، بالإضافة للمناقشات واستطلاع رأي الطلاب.

الجدير بالذكر أنّ التطبيقات التي تم ذكرها في مقالنا اليوم توفر الأدوات التي تسهل أمر تواصل المُعلّمين مع الطلاب وأولياء الأمور، وتساعد الطلاب والآخرين على التعلّم بطريقة أكثر جاذبيةً وكفاءةً.

وعلى الرغم من أنّ العديد من المُعلّمين قد يبتعدون عن إدخال التكنولوجيا في الفصل الدراسي، حيث يعتبر ذلك بمثابة إلهاء للطلاب، إلّا أنّ هذه الأدوات يُمكنها تطوير بيئة التعلم التقليدية الجافة، وتنقلها إلى جو الحماس والمتعة والتنافس.

0

شاركنا رأيك حول "أفضل تطبيقات الهواتف الذكية للمُعلّمين والتربويين"