كيف تَحذف حسابك على فيسبوك، ولماذا تَسعى لذلك!؟

حذف حساب فيسبوك
1

تُعد فضيحة استغلال الشركة البريطانية “Cambridge Analytica” بيانات نحو خمسين مليون مُستخدم بموقع التواصل الاجتماعي الأشهر فيسبوك، هي القضية التقنية الأشهر حاليًا، حيث أنّ هذه البيانات المُسربة قد استخدمت لصالح الحملة الانتخابية الخاصة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وتسببت هذه الفضيحة في خسائر فادحة لشركة فيسبوك، وجعلتها واقعةً تحت ضغط كبير من مختلف الحكومات والمستخدمين أيضًا، وأثارت العديد من التساؤلات حول شركة فيسبوك، وحول ممارساتها في جمع البيانات من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي التي تَمتلكها.

ونتيجةً لذلك انتشرت نداءات واسعة النطاق للمستخدمين لحذف حساباتهم من الموقع، ومن ظهر هاشتاج متداول بسرعة يحمل اسم “Deletefacebook#“، يدعو إلى مسح تطبيق فيسبوك من على الهاتف الذكي عقابًا للشركة على ما فعلته ببيانات مستخدميها.

هاشتاج Deletefacebook# المشارك فيه براين أوكتون

ومن بين المؤيدين البارزين لحذف الفيسبوك، المؤسس المشارك لـتطبيق واتساب براين أكتون “Brian Acton”، والرئيس التنفيذي لشركتي تيسلا وسبيس إكس إيلون ماسك “Elon Musk”، الذي حذف بالفعل صفحتي الشركتين من موقع فيسبوك.

ولكن هل المستخدمين الذين يغادرون فيسبوك يحمون بياناتهم الخاصة بالفعل.!؟

هل المستخدمين الذين يغادرون فيسبوك يحمون بياناتهم الخاصة بالفعل.!؟

الجدير بالذكر أنّ موقع فيسبوك الذي يتمتع بأكثر من ملياري مستخدم حسب الإحصائيات، يُعد أكثر شبكة تواصل اجتماعي شعبيةً في العالم، والعديد يستخدمونها للتواصل مع العائلة والأصدقاء في كل مكان، ولكن الأمر يتجاوز التواصل مع الآخرين، فالعديد من المستخدمين يعتمدون على فيسبوك من أجل العمل ومتابعة أخبار المجتمع.

وبناءً عليه هل الأفراد الذين يغادرون فيسبوك يحمون بياناتهم الخاصة، ويَمكنهم الضغط على الشركة لإصلاح طريقة تعاملها مع الآخرين؟

وفقًا لباحثين في شركة فيسبوك نفسها، يُمكن أن يكون فيسبوك أكثر وسائل التواصل الاجتماعية ضررًا لصحتك العقلية؛ لأنّ الاستهلاك السلبي للمحتوى قادر على أن يَضر بمزاج المستخدمين والصحة العقلية لهم، ولكن يقولون أيضًا. إنّ التفاعل الفعال على فيسبوك خاصةً بشكل مباشر مع الأصدقاء المقربين يُمكن أن يُحسِّن نفسية هؤلاء الأشخاص.

وبناءً عليه فإنّ قرار حذف فيسبوك هو أسهل قرار يُمكن أن تأخذه، ولكن تنفيذه على ما أعتقد ستجده أصعب بكثير، فأنت تَعتمد على فيسبوك أكثر مما تَعتقد!

فالآن يُمكنك أنّ تحصل على أفضل طريقة لحذف حسابك على فيسبوك من خلال موقع “DeleteFacebook.com“، الذي أنشأه مطور برمجيات بريطاني يُدعى “Edward Cant”، فالعملية تُبدو بسيطة. كل ما عليك فعله هو الانتقال إلى صفحة حذف حساب فيسبوك والضغط على زر المسح.

ولكن قبل الحذف هل سألت نفسك ما مصير بياناتك التي يحملها هذا الحساب … !؟

كيف تَحذف حسابك على الفيسبوك، ولماذا من الصعب أنّ تقوم بذلك!؟

يجب أن تقوم بتنزيل بياناتك، بما في ذلك الصور والرسائل، حتى لا تحمل هذه المنصة أي بيانات عنك! وهنا تظهر العقبة التي تَتمثل في أنّ البيانات المشتركة مثل: الرسائل، والصور المرسلة سيظل بإمكان المستخدمين الآخرين الوصول إليها ما لم يحذفوها من حسابهم،

ولحذف حسابك يجب عليك أولًا الإشارة إلى أنّك تريد حذفه، ثم الانتظار لمدة 14 يومًا قبل حذفه بالفعل، ولكن كم تطبيق أنت مشترك به من خلال حسابك على فيسبوك، وكم من موقع مُسجل وجودك عليه بحسابك على فيسبوك؟ ألن يعني هذا أنّك ربما تريد إلغاء الأذونات لهذه التطبيقات والمواقع  قبل بدء حذف الحساب؟

قد يَكون انتقالك إلى قائمة التطبيقات هو اللحظة التي تُدرك فيها مدى تأثير حسابك على فيسبوك، فكم عدد الخدمات، والمنصّات التي سجلت عليها من خلاله، لسنوات مَضت كان هذا الحساب حلًا مفيدًا للمشكلة الشائكة المتعلقة بالهوية عبر الإنترنت، وبالنسبة إلى العديد من المستخدمين، سيتطلب “حذف الفيسبوك” إنشاء عمليات تسجيل دخول جديدة لخدماتهم المُفضلة.

وبما أنّك ستحذف حسابك على الفيسبوك بسبب خوفك على بياناتك، فمن الطبيعي أن تحذف تطبيقات إنستاغرام وواتساب من على هاتفك الذكي، فكلا التطبيقين تَمتلكهم شركة فيسبوك، وبناءً عليه تقول الدراسات أنّ شركة فيسبوك ستظل تَتعقب  مستخدميها، حيث أنّها تقوم بتَعقب ما يصل إلى 30% من حركة التصفح الإلكتروني في العالم.

ما يتتبعه الشركات من حركة التصفح الإلكتروني في العالم.

حيث أفادت دراسة أجرتها شركة “Clickz” باستخدام متصفح “Ghostery” لمكافحة التتبع الإلكتروني، بأنّ عملاقة البحث جوجل تَتعقب عبر خدماتها المختلفة 60% من حركة التصفح الإلكتروني في العالم، وشركة فيسبوك تتعقب ما يصل إلى 30%.

ما يتتبعه الشركات من حركة التصفح الإلكتروني في العالم.

لماذا ترغب في حذف حساب فيسبوك الخاص بك؟

خوفًا على بياناتك؟ أتفق معك، فلك كل الحق في الاحتفاظ بخصوصيتك، ولكن عزيزي القارئ هذا يحدث خارج عالم الإنترنت، خارج شبكات التواصل الاجتماعي، في أرض الواقع.

لا شك أنّ التجسس والاختراقات أصبحت أمور تتم بمنتهى السهولة في وقتنا هذا، فالتطور التكنولوجي الذي أصبحنا نعايشه في كل نواحي حياتنا أصبح يتيح لنا الكثير من الخيارات، وهذه الخيارات جميعها متعلقة ببياناتنا الشخصية، فأصبح لديك الهواتف الذكية وتطبيقاتها، ثم مختلف مواقع التواصل الاجتماعي التي تُشارك عليها يوميًا بياناتك الشخصية، مرورًا بجهازك ومحركات البحث، وحتى البرامج المضادة للفيروسات التي أصبحت مُخترقةً! كل هذا يتسلل إلى حياتنا ويَستَولي على بياناتنا الشخصية.

1

شاركنا رأيك حول "كيف تَحذف حسابك على فيسبوك، ولماذا تَسعى لذلك!؟"

أضف تعليقًا