كيف غيرت Shadow Of The Colossus مفهومي عن الحياة و الموت؟

مراجعة لعبة شادو أوف ذا كولوسس
0

كانت Shadow of the Colossus الصادرة في عام 2005 لجهاز PlayStation 2 بمثابة إلهام جديد غير مسبوق، جمالها الفائق وأسلوبها الفريد كانا في ذلك الوقت متميزين بشكل لا يمكن إنكاره. جنبًا إلى جنب مع المعارك الأُسطورية مع العمالقة والموسيقى التصويرية الساحرة، جعلت كل هذه الجوانب اللعبة عنوانًا حاسمًا يجب امتلاكه لأي لاعب لديه جهاز البلاي ستيشن 2، لكنها كانت تعاني أيضًا من المشاكل من الناحية التقنية، كان صُنّاع اللعبة طموحين أكثر من اللازم، وسبقوا عصرهم عن طريق صناعة هؤلاء العمالقة وحركاتهم المختلفة، والتي بدورها أثرت سلبيًا على الجرافيك وسرعة اللعب.

إعادة إصدار اللعبة من جديد على جهاز PlayStation 3 في صورة عالية الدقة خفف كثير من المشاكل التي واجهت الإصدار القديم، وحقق الرضا لمحبي هذه اللعبة الكلاسيكية. ولكن الآن، ومع إصدار Shadow of the Colossus لجهاز  Playstation 4 لعام 2018، أعادت بلو بوينت جيمز بناء كل جانب من جوانب عالم اللعبة مع ترك البنية الأساسية والميكانيكية سليمةً، وهي خطوة لا تجدد اللعبة بصريًا فقط، لكن بشكل غير مقصود زادت من الجلالة الفائقة لهذه التجربة الاستثنائية.

مطور اللعبة: Blue Point Games الناشر: Sony Interactive Entertainment
نوع اللعبة: Action-Adventure تاريخ الإصدار: 6-2-2018
 الأجهزة: Ps4  عدد ساعات اللعب: 6-8 ساعات
اللغات: الإنجليزية  نظم اللعب: لعب فردي فقط

Shadow Of The Colossus

جزء مما يجعل هذه اللعبة فريدة من نوعها هو تصميمها البسيط نسبيًا. أنت تستكشف العالم الشاسع الرائع بحثًا عن 16 حيوانًا فريدًا ورهيبًا، مجموعة من عمالقة حجمها يكبر حجمك آلاف المرات، إلى طيور ذات أحجام هائلة تحاربها جوًا، وثعابين أُسطورية ضخمة تحاربها تحت الماء. على الرغم من أنّه لا يتم شرح قصة اللعبة أو دوافعك الشخصية لهزيمة هذه الوحوش، إلّا أنّ مكانك في هذا العالم واضح من المشاهد الصامتة المعروضة: يجب أن تقتلهم جميعًا من أجل إعادة الحياة إلى امرأة من الواضح أنّها مهمة بالنسبة لك، لكن على الرغم من أنّ هذه المقدمة بسيطة، إلّا أنّك لن تتخيل أنّك ربما ستقضي أفضل ثماني ساعات في حياتك في هذه المهمة التي لا تريدك اللعبة أن تشعر أنّها مهمة نبيلة لسبب ما.

اقرأ أيضًا: مراجعة لعبة God Of War 2018: رهان أُسطوري فريد من نوعه

Shadow Of The Colossus

في Shadow Of The Colossus، فإنّ هزيمة العدو لا يصاحبه الموسيقى المنتصرة والشعور بالإنجاز، ولكن قلق وعدم استقرار وتفكير على مستوى نفسي عميق. صوت بلا جسد وعدَ بطلنا الشاب أنّ امرأته المحبوبة المستلقية بدون حراك أمامه، يمكن أن يحييها إذا وجد وقتل العمالقة الستة عشر في هذه الأرض الملعونة. التشبث بأطراف أصابعك على أجسادهم، وإيصال السيف إلى رؤوسهم يشعرك بالوحشية المزعجة وغير المريحة، لم يتم تصميم هذه اللعبة لكي تشعر بشعور جيد. أنت لا تقتل هذه المخلوقات لإنقاذ العالم، أو اختبار مهارتك، أو لأي من الأسباب الأخرى التي تبرر بها ألعاب الفيديو عنفها. أنت تصطادهم لأنّ شخصًا ما تحبه قد رحل، وتريد أن يعود إليك مجددًا. ضرب من الأنانية المطلقة هو ما يحركك للقتل، وإزعاج هؤلاء العمالقة في عزلتهم.

Shadow Of The Colossus

يشتهر المخرج الإبداعي Fumito Ueda بإحساس الوحدة الذي تقدمه ألعابه. الأماكن المعزولة، والأبطال هم من البشر الضعفاء بشكل مأساوي، والألوان الباهتة وغياب القوة الموجودة في أغلب ألعاب الفيديو. في المقابل توسع اللعبة مساحة من عقلك لتفكر، وتضيع، وتحزن بدلًا من إغراق حواسك بالألوان والأصوات. إنّها تخاطبك من الداخل على خلاف ألعاب الفيديو المتنوعة، تركز لعبة Shadow Of The Colossus على ناحية غير عادية ومشاعر هادئة. هذا هو ما جعل اللعبة تجربةً لا تشيخ أبدًا ولا تُنسي بمرور الوقت، ليس فقط بسبب ضخامة الوحوش وجمال الأطلال المختلفة في عالم اللعبة، ولكن أيضًا بسبب الموضوعات النفسية المتعلقة بالمهمة المطلوبة منك كبطل اللعبة، الموت، الإيمان، الشوق، والأنانية المدمرة التي خلقت من حزنك الدفين.

Shadow Of The Colossus

من الناحية التقنية، بالإضافة إلى الرسومات الباهرة والإضاءة الجديدة المذهلة، تم وضع نظام تحكم جديد سهل الاستخدام (تتوفر أيضًا عناصر التحكم الأصلية)، اختفى بطء مشاهد اللعبة تمامًا، تمت إضافة بعض الفلاتر التي تمنحك شعورًا مزاجيًا مختلفًا، وبالطبع وضعَ الصور ليمكّنك التقاط صور جميلة للعالم الخيالي داخل اللعبة، كما تعمل اللعبة بدقة وسرعة بالغة على كلٍ من أجهزه الـ PS4 والـ PS4 Pro. تم إعادة صياغة كل شيء من جدران الوديان الغنية بالتفاصيل إلى الأعمال الحجرية الرائعة للمعابد، يمكن رؤية أدق التفاصيل مثل أشعة الضوء التي تخترق المعابد الترابية، وأشعة الشمس المضيئة عبر الأراضي الخضراء، وبعيدًا عن تغيرات الإضاءة، ونظام أوراق الشجر الجديد الذي يسمح بحقول العشب السميكة، والغابات ذات التفاصيل الغنية أن تتحرك بلطف في النسيم وبقوه عند هبوب الرياح، أو عندما يتحرك اللاعب عبرها. يمكنني أن أتكلم طوال اليوم عن العمل الفني الساحر الذي قامت به شركة بلو بوينت في جعل هذه اللعبة أسطورة جمالية حقيقية، ولكن الأفضل أن ترى الفيديو في الرابط أدناه، الذي يختصر كل الكلام الذي يمكن أن يقال، ويمكنك أن ترى التغييرات بالتفصيل.

هذا ليس كل شيء، اللعبة لا تقدم تطورات في الشكل فقط، بل تقدم المزيد من المفاجآت لعشاق اللعبة الأصليين، والتي جعلتني أنسى أنّني ألعب لعبةً مر عليها عقد من الزمان. مثل أماكن جديدة على الخريطة، تحمل أسرارًا لها صلة بألعاب Fumito Ueda الأُخرى ICO و The Last Guardian. رغبةً من صُنّاع اللعبة في جعلك تستكشف كل ركن من العالم الخيالي للعبة، قاموا بوضع أشياء كي تقوم بجمعها مثلًا: العملات الخفية، والفواكه، وغيرها، والسعي في جمع هذه الأشياء سوف يساعدك في معاركك مع العمالقة، عن طريق زيادة نقاط الحياة لديك، أو زيادة قوتك، أو غيرها، وأيضًا نظام سباق مع الوقت Time Attack Mode من أجل أن تختبر مهاراتك كنوع من التحدي.

خريطة Shadow Of The Colossus
النقود المخفية حول العالم في لعبة Shadow Of The Colossus

أريد أن أحكي قصةً طريفةً، حيث عرفت بأمر هذه اللعبة لأول مرة، كنت صغيرًا جدًا حينها، حين كنت أتفرج في التلفاز على فيلم Reign Over Me للبطل Adam Sandler، ولاحظت أنّ البطل يلعب هذه اللعبة على جهازه الخاص مع صديقه، لكن على خلاف الأفلام الأُخرى التي تقوم بوضع أي لعبة عادية مثل ألعاب الأونلاين التي يلعبها البطل على الإنترنت مع أصدقائِه. لعبة Shadow Of The Colossus كانت جزءًا من السيناريو، كانت علامةً مجازيةً عن الحالة النفسية لبطل الفيلم، كناجٍ وحيد من أحداث الحرب المروعة، وقعت في حبها على الفور، وذهبت لشرائِها.

بعد البحث عرفت أنّ هناك قصةً وراء اختيار هذه اللعبة خصيصًا. Mike Binder صانع الأفلام وكاتب سيناريو فيلم Reign Over Me، تركت حرب فيتنام والده معاق ذهنيًا بنسبة 100 في المئة بسبب اضطراب ما بعد الصدمة، بعد الحصول على العلاج في المستشفى لعدة سنوات خرج والده غير قادر على العمل، قضى أيامًا وليالي في مشاهدة الفيلم العلمي الخيالي Aliens مرارًا وتكرارًا. يشرح Jeremy Roush صديق Mike في طاقم العمل: “Aliens هو نوع من القصص المحببة في فيتنام، مشاهدته تعتبر طريقة تفكير في هذا الأمر دون أن تخبر نفسك بأنّك تفكر في ذلك”. كان الفيلم بمناسبة العلاج النفسي لوالد Mike، وأيضًا إلهامه لكتابة قصة الفيلم، وعندما أعطى Mike Binder صانع الأفلام سيناريو الفيلم لصديقه في طاقم العمل Jeremy Roush، وكان الأخير محب للألعاب، جاءه الإلهام على الفور، رفض قبول وفاة الأحباء، والبحث عن الهروب من تلك الحقيقة. إذا كنت تريد كتابة فيلم عن شخص مكتئب يتعامل مع الآثار النفسية للحرب، يجب أن تختار لعبة Shadow of the Colossus ليتم عرضها في الفيلم، ورحب Mike جدًا بالفكرة، وتحدث مع Fumito Ueda من أجل طلب موافقته على استعمال اللعبة في إيصال رسالة الفيلم.

فيلم Reign Over Me

ربما ينفر بعض اللاعبين الجدد من بساطة Shadow of the Colossus، أو عدد ساعات اللعب القليل جدًا بالمقارنة بالألعاب الحالية، لكن هذه اللعبة مع تحسين الضوابط والأداء والجرافيك الهائل، تظل واحدةً من أفضل ألعاب البلاي ستيشن على الإطلاق، ومن الرائع أن تعيدها سوني إلى المقدمة حتى يتمكن جيل جديد من اللاعبين من تجربتها دون الحاجة إلى شراء النسخ القديمة منها.

 

0

شاركنا رأيك حول "كيف غيرت Shadow Of The Colossus مفهومي عن الحياة و الموت؟"

أضف تعليقًا