خمسة اختراعات غير الأطراف الصناعية … ستجعل البشر نصف آليين قريبًا

اختراعات حديثة
0

تخيّل أن تستطيع تسجيل الدخول إلى مواقعك المفضّلة أو أن تدفع فاتورتك من خلال رقاقة مزروعة في يدك. تخيّل كذلك أن ترتدي جهازًا يحوّل أفكارك إلى أوامر، أو أن تستطيع التركيز على بعض الأصوات دون غيرها من خلال سماعات في أذنك. تخيّل وجود بنكرياس صناعي يخفف معاناة مرضى السكري. وتخيّل أخيرًا هيكل روبوتي خارجي يجعل من حركتك أسهل بكثير ويساعدك بمهامك الشاقة.

في الحقيقة لا داعي لكل تلك التخيّلات فهي أضحت حقائق قاب قوسين أو أدنى من دخولها للسوق، وربما لكل بيت كذلك. تعالوا نتعرف سويًا على تلك الاختراعات الّتي ستجعل تلك التخيّلات حقيقة.


فيفوكي ميني VivoKey Mini

حقوق الصورة: vivokey

 

المخترع: أمل جرافسترا

الهدف من الاختراع: انشاء هوية رقمية خاصة بك

ما هو: فيفوكي ميني هي رقاقة الكترونية يمكن زرعها في اليد، ومن ثمّ ستمثل رمزًا آمنًا لمساعدتك على القيام بأشياء مثل إثبات هويتك عندما تقوم بتسجيل الدخول إلى حسابك المصرفي عبر الإنترنت – حيث تعمل كجزء من عملية مصادقة ثنائية حيث تقوم بمسحها باستخدام تطبيق على الهاتف على الهاتف ذكي.

بعد الحصول على جهاز فيفوكي ميني المزروع (وهو عبارة عن أسطوانة بقطر 2 ملليمتر وطول 12 ملليمتر)، ستحتاج إلى مسحها ضوئيًا باستخدام التطبيق، ومن ثمّ يمكنك إعداد ملف تعريف هوية بأشياء مثل اسمك وصورتك، بحيث يمكن لأي شخص يمسح الرقاقة مستقبلًا أن يرى هذه المعلومات.

ستمكن هذه الرقاقة المستخدم أيضًا من توصيل خدمات معينة عبر الإنترنت مثل وورد بريس، وبالتالي يصبح تسجيل الدخول عبارة عن مسح للرقاقة بدلًا من الطريقة الحالية الّتي تعتمد على كلمة السر واسم المستخدم.

من المتوقع إصدار نسخة مبكرة من رقاقة فيفوكي ميني في أواخر آب “أغسطس” بسعر متوقع يبلغ 99 دولار.


أوبين آبس OpenAPS

طريقة توصيل الأجهزة/حقوق الصورة: diabettech

المخترع: دانا لويس

الهدف من الاختراع: بنكرياس صناعي

يعاني “لويس” مخترع الجهاز من مرض السكري من النوع الأول، ومن رحم معاناته مع هذا المرض قام بتأسيس نظام أوبين آبس (المعروف أيضًا باسم نظام البنكرياس الاصطناعي المفتوح)، والّذي يساعد الأشخاص الذين يستخدمونه على استخدام مضخات الأنسولين الموجودة حاليًا وجهاز مراقبة الجلوكوز المستمر لتوصيل الأنسولين تلقائيًا مع تغير مستوى السكر في الدم لديهم.

هذا النوع من الأجهزة موجود في السوق ولكنه ليس شائعًا حتى الآن، لذا فإن أوبين آبس تهدف إلى جعل الأمر بسيطًا وغير مكلف للناس لبناءه بأنفسهم. حيث تقدّم أوبين آبس برامج وتعليمات مفتوحة المصدر مجانًا، إلى جانب إرشادات شراء الأجهزة.

يحتاج المستخدمون أولاً إلى جهازين طبيين، جهاز مراقبة الجلوكوز ومضخة للأنسولين يمكنها تلقي أوامر عن بعد لضبط جرعات الأنسولين. تحتاج أيضًا إلى رقاقة راسبيري باي وراديو لاسلكي وبطارية.

يقوم الكمبيوتر بجمع البيانات لاسلكيًا من جهاز المراقبة والمضخة، ويحدد ما إذا كنت بحاجة إلى كمية أكبر من الأنسولين للحفاظ على نسبة السكر في الدم في نطاق آمن، وإرسال هذا الأمر إلى المضخة مرة أخرى.


ألتر إيغو AlterEgo

حقوق الصورة: MIT

المخترع: أرناف كابور

الهدف من الاختراع: تحويل الأفكار إلى أوامر

ألتر إيغو مشروع بحثي ابتكره كابور، وهو طالب دراسات عليا في معهد ماساتشوستس، هذا المشروع عبارة عن أداة يمكن ارتدائها وبعدها ستتيح لك التواصل بصمت مع الأشياء والأشخاص الآخرين. يمكن لـ Kapur استخدامها للقيام بأشياء مثل تغيير القناة التلفزيونية أو طلب البيتزا.

أما طريقة العمل فتمتلك ألتر إيغو عدد من الأقطاب الكهربائية الّتي تلتقط إشارات كهربائية صغيرة ناتجة عن عضلات الوجه والعنق تنتج عند القراءة الصامتة أو التحدث إلى النفس. يتم تمرير الإشارات الكهربائية لاسلكياً إلى الحاسب. ومن ثمّ بناء الأوامر بناءً عليها.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم قراءة تقريرنا السابق حول هذه الأداة: تعرّف على جهاز قراءة الأفكار AlterEgo … الذي سيحوّل أفكارك الصامتة إلى كلمات


الهيكل الخارجي الروبوتي Robotic exoskeleton

حقوق الصورة: roamrobotics

المخترع: تيم سويفت

الهدف من الاختراع: مساعدة الأشخاص الذين يعانون من جميع أنواع الأنشطة البدنية

يُدير سويفت شركة روم، وهي شركة ناشئة تريد إنشاء هياكل خارجية روبوتية قابلة للنفخ لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من جميع أنواع الأنشطة البدنية. تستخدم الشركة مزيجًا من المستشعرات، وقوة الحوسبة، والبالونات للسماح للأشخاص بالحركة بحرية أكثر وأكثر.

يعمل جهازان يشبهان طرفي الركبة يتناسبان مع شكل الساقين، ويربطان الفخذين، كلاهما يوصلان إلى بطارية وجهاز لضغط الهواء، يوضعان في حقيبة الظهر. أثناء الحركة، تتعقب أجهزة الاستشعار الموجودة في دعائم الساق وضع الجسم، ويستخدم حاسب متصل بكل دعامة لمعرفة مقدار العزم الذي يجب أن تحصل عليه كل ساق.


الاختراع: آيكيو بدز IQbuds

حقوق الصورة: nuheara

المخترع: ديفيد كانينغتون

الهدف من الاختراع: المساعدة في عملية السمع

كانينغتون هو أحد مؤسسي نيوهيرا، وهي شركة ناشئة تُنتج سماعات الأذن اللاسلكية، الّتي تسمح للمستخدم بتضخيم بعض الأصوات وبكتم أصوات أُخرى حسب الرغبة. ويقول كانينغتون إن هذه الأجهزة مخصصة للأشخاص الذين لا يحتاجون إلى جهاز سمعي، ولكنهم يواجهون صعوبة في السمع في البيئات الصاخبة.

كيف يعمل الجهاز؟؟ تتزامن سماعات الأذن عبر البلوتوث مع تطبيق iOS أو Android، والذي يتضمن إعدادات خاصة بالموقع مثل “مطعم” و”شارع” و”طائرة”. وبناءً على التعليمات تقوم بخفض الأصوات غير المرغوبة، والإبقاء على غيرها.


كما رأيتم فإنّ هذه الاختراعات لا تهدف بالضرورة إلى حل مشكلة خطيرة تواجه البشر، فإذا استثنينا جهاز البنكرياس الصناعي فإنّ كل الاختراعات تهدف إلى تعزيز قدرتنا كبشر، وجعل قدراتنا أكبر، من خلال الاستفادة من قدرة الآلات بعد دمجها بأجسامنا، وهذا ما يجعلنا نصف آليين بحق.

0

شاركنا رأيك حول "خمسة اختراعات غير الأطراف الصناعية … ستجعل البشر نصف آليين قريبًا"

أضف تعليقًا