شرح الدارك ويب للمبتدئين … ما هو وكيفية الولوج إليه ؟!

شرح كيفية الدخول الى الدارك ويب
5

هل أنت قلق من تتبع الناس لنشاطك البحثي على الانترنت؟ مهتم بإعدادات الخصوصية خلال بحثك على الانترنت؟ لست على ثقة بالمواقع لتعطي معلوماتك الشخصية؟ هل لديك ما تخفيه؟ أو أنك تبحث عن كل ما هو مخفي؟

هل تريد الدخول إلى عالم الشبكة المظلمة “دارك ويب”؟ إليك الأساسيات لتدخل هذا العالم المظلم، لكن فكر مرتين وثلاثة قبل ذلك:

ما هو الدارك ويب Dark Web؟

الدارك ويب هو جزء من الانترنت محتواه غير متاح للعامة يعمل وفق سياسة متناقضة في الخصوصية حيث أن أي أحد على علم بالمواقع ضمنها يمكنه الولوج لها و لكن لا يمكنه معرفة هوية القائم على الموقع أو مكانه. فهو يتخفى على مرأى النظر!

اقرأ أيضًا: تعرف على الفرق بين الديب ويب و الدارك نت و الدارك ويب

كيف يمكنك الدخول إلى “دارك ويب”؟

في هذا المقال سوف نركز على المتصفح تور TOR و آلية عمله:

ما هو TOR؟

تم إطلاق المتصفح تور عام 2002 و كان الغرض منه حماية خصوصية مستخدمي الانترنت فليس من الواجب عليهم الوثوق ب جوجل، أمازون أو غيرها بعد الآن.

تور TOR هي اختصار ل”The Onion Router” و هي شبكة عالمية من الخدمات طُورت بمساعدة البحرية الأميركية أتاحت للناس تصفح الانترنت بطريقة مجهولة الهوية، و الآن هي منظمة غير ربحية هدفها الرئيسي إجراء أبحاث و عمليات تطوير على إعدادات الخصوصية و حجب الهوية؛ إنه مصمم لمنع الناس (من ضمنهم الشركات و المنظمات الحكومية) من معرفة موقعك و تتبع عمليات البحث خاصتك.

من يستخدم هذا المتصفح؟

الفريق المسؤول عن هذا المشروع قسّم مستخدميه إلى فئات رئيسية:

  • الأشخاص العاديون الذين يفضلون خصوصية البحث على الانترنت
  • الأشخاص القلقون بخصوص التجسس الالكتروني
  • الأشخاص الذين يخترقون مواقع معينة على الانترنت
  • كما أن هذه التقنية مستخدمة من قبل الجهات العسكرية و العاملين في القانون (عند الحاجة للعمل في الخفاء)، الصحفيين، و الناشطين في الدول التي تفرض تشفير بعض المواقع.

ما هي آلية عمل “تور”؟

يقوم المتصفح بإخفاء هويتك من خلال تمرير بحثك عبر عدة مخدمات servers و تشفيره لمنع تعقبه إليك. من يحاول التعقب سيرى سير البحث عائد من عدة مراكز عشوائية على الشبكة بدلاً من حاسبك الشخصي.

من أجل أن يعمل المسار، على كل المخدمات التصريح بوجودها على الشبكة و الأشخاص الوحيدين القادرين على معرفة وجود مخدمك المخفي هم من تعلمهم بذلك. و لتجنب تتبع الموقع، يمكنك استخدام كلمات سر مشفرة للمخدم بدلاً من التصريح به على الشبكة.

كيفية استخدام تور؟

يمكن تحميل المتصفح و استخدامه كما هناك نسخة مهيئة للهواتف الذكية بنظام أندرويد.

أولاً: حمل المتصفح عن طريق الرابط التالي The TOR Project و قم بتنصيبه على حاسبك الشخصي، في حال رغبتك بخصوصية أكبر قم بتنصيبه على قرص تخزين خارجي مثل Flash Drive أو غيرها.

ثانياً: يمكنك فتح المتصفح ببساطة من اختصاره على سطح المكتب، و عند قيامك بذلك سيُظهر لك خيارين:

  • توصيل تلقائي للمتصفح بالمخدمات التابعة له
  • تأكيد يدوي

يفي التوصيل التلقائي بالغرض في معظم الحالات، أما في حال المخدمات و الأماكن التي تفرض حماية ضد هذا المتصفح، يمكن التحايل على النظام من خلال استخدام جسور “Bridges”.

يمكنك الحصول على الجسور من الموقع الرسمي للمتصفح باستخدام متصفحك العادي عن طريق الرابط التالي Alternative Bridges أو يمكنك طلبها عن طريق التواصل مع فريق “تور” عبر الايميل.

بعد حصولك على الجسر قم بالضغط على أيقونة الOnion المسماة “Torbutton” و اذهب إلى “خيارات شبكة تور” ثم اتبع خيار “مزود خدمة الانترنت يمنعني من الوصول إلى شبكة تور” و بعدها أدخِل عنوان الجسر. الآن يمكنك استخدام تور بحرية.

ما هي سيئات TOR؟

هناك بعض السيئات لاستخدام متصفح تور حيث أنه:

  • يجعل التصفح بطيئاً نظراً أنه يمر عبر عدة مخدمات و خاصة في حال العناصر الأكثر حجماً كملفات الصوت و الفيديو.
  • يحجب بعض التوابع مثل مشغل الفلاش و “كويك تايم” Quick time.
  • لا يستخدم تور ملحقات لتشغيل ملفات الفيديو على يوتيوب و لكن بإمكانك استرجاعها باستخدام الرابط التالي:

ما هو الجانب المظلم لهذا المتصفح؟

حجب الهوية الذي يوفره هذا المتصفح جعله نقطة جذب للمجرمين حول العالم مما خلق ما يُعرف بالشبكة المظلمة “دارك ويب”  التي تتضمن العديد من مواقع تجارة الأسلحة، المخدرات، و حتى البشر! إضافة إلى مواقع تعرض أساليب للتعذيب و التعدي على الأطفال؛ أي باختصار كل ما هو غير قانوني.

هل السابق يجعل المتصفح أداة سيئة؟

أنكر الفريق القائم على هذا المتصفح إعاقته للتحقيقات الجارية لإلقاء القبض على المجرمين حيث أن الأخيرين قادرين مسبقاً على التخفي و خرق القانون، سرقة الهويات، و اختراق الحواسيب، مع الأخذ بعين الاعتبار قدرة المتصفح على مساعدة المنظمات الحكومية في عملياتهم السرية. و بالنهاية، مستخدمي “تور” هم من البشر و يرتكبون الأخطاء التي من خلالها يمكن القبض عليهم.

الآن، ما هو القرار؟ هل عليك استخدام “تور”؟

عليك أولاً التفكير بسبب حاجتك لاستخدامه؛ إن كنت تريد إخفاء هويتك لمجرد منع تتبع دخولك لمواقع إباحية مثلاً، فيمكنك فعل ذلك باستخدام متصفح “كروم” “Chrome”، أما اذا كنت تريد التخفي لأسباب متعلقة بمنظمات أو حكومات، فيعد “تور” خيارك الأسهل و الأفضل.

اقرأ أيضًا: ما لا تعرف عن الإنترنت الخفى ” Deep Web “

5