ديب مايند تُعلن عن ذكاء اصطناعي يمكنه الكشف عن أمراض العين بدقة تماثل دقة الأطباء البشر

0

يبدو أنَّ شركةَ ديب مايند عملت على مدى العامين الماضيين على إيجاد طريقة جديدة لتحديد الأمراض التي تصيب العين، وذلك بواسطة الذكاء الاصطناعي. وتقولُ الشركةُ إنَّها جاهزةٌ الآن لعرض أعمالها، حيثُ صرّحت أنَّ نظامها يمكنه اكتشاف أكثر من 50 نوعًا من أمراض العين المختلفة على نحو دقيق، بما يماثل قدرة الأطباء ذوي الخبرة الكبيرة.

طريقة العمل

أوضحت ديب مايند كذلك أنَّها أنجزت ذلك من خلال مزيج من شبكتين عصبونيتين لتحليل التصوير المقطعي بالتماس البصري (OCT)، وهي صورٌ ثلاثيةُ الأبعاد للعين التي يبحث فيها الأطباء عادةً عن علامات المرض، أو عن النزيف وترسبات السوائل.

يتألّف النظام إذًا من شبكتين عصبونيتين: الأولى تُدعى بشبكة التوزيع والثانية بشبكة التصنيف. تقوم أولًا شبكة التوزيع بتحليل مسح OCT لرسم خريطة لأنواع مختلفة من أنسجة العين مقترنةً بأيّ أعراض لأمراض العين التي تجدها، تفحص شبكةُ التصنيف بعد ذلك هذه الخريطة لتشخيص حالة المريض والتوصية بالعلاج.

 

الفائدة الحقيقية للنظام

يستغرق الأطباءُ عادةً وقتًا لا بأس به لتحليل نتائج مسح OCT عندما يقومون ذلك بالشكل اليدوي التقليدي. لذلك، سيُمكّن الذكاء الاصطناعي هؤلاء الأطباء من توفير الوقت، ومنع التأخير في تشخيص المشكلات الحساسة التي تتطلب علاجها بسرعة كبيرة.

ووفقًا لمستشفى مورفيلدز للعيون في المملكة المتحدة، فإنّه يعاني حوالي 285 مليون شخص في جميع أنحاء العالم من نوع ما من ضعف البصر. لذلك، فإنَّ الكثيرَ من مُقل العيون يمكن أن تستفيد من تقنية ديب مايند الجديدة، ولربما كذلك سيتجنب الكثيرون مصير فقدان البصر بشكلٍ كامل، الّذي يمكن أن يحدث أحيانًا بسبب الوقت المهدور على تشخيص حالاتهم.

اختتمت الشركةُ منذ فترة قريبة المرحلة الأولى من شراكتها البحثية مع مشفى مورفيلدز، وإذا نجح النظام في إجراء تجارب سريرية، فسيتمُّ طرحه للمستشفيات التي يوجد مقرها في المملكة المتحدة، والّتي تخدم حوالي 300 ألف مريض سنويًا.

ما رأيكم في النظام الجديد؟ شاركونا من خلال التعليقات.

0

شاركنا رأيك حول "ديب مايند تُعلن عن ذكاء اصطناعي يمكنه الكشف عن أمراض العين بدقة تماثل دقة الأطباء البشر"