مراجعة هاتف Nokia 8

هذه المراجعة هي خلاصة 21 ساعة من العمل المتواصل في قراءة أفضل المراجعات عن هذا الجهاز من أكثر المواقع العالمية موثوقية وتلخيصها لكم في هذا التقرير .

مواصفات جوال نوكيا 8

سعة الـ RAM
RAM Icon
6-4 غيغابايت
سعة البطارية
Battery Icon
3090 ميلي أمبير
دقة الكاميرا
Camera Icon
13 ميغابيكسل
حجم الشاشة
Screen Size Icon
3090 ميلي أمبير
عام
اسم المنتج بالإنجليزيةNokia 8
اسم المنتج بالعربيةنوكيا 8
الشركة المُصنعةNokia
منشأ الشركة المُصنعةفنلندا
تاريخ التوفرتشرين الأول 2017
أنواع الشبكات المدعومة GSM / HSPA / LTE
التصميم
الأبعاد151.5 x 73.7 x 7.9 مم
الوزن 160 غرام
المادة واجهة زجاجيّة، جسم ألمينيوم
ضد الماء شهادة IP54، مقاوم للماء.
الألوان أزرق سماوي، أزرق مصقول، لون معدني، نحاس مصقول.
الشاشة
حجم الشاشة 5.3 إنش، 77.4 سم مربع، تحتل 69.4% من كامل الجسم.
نوع شاشة اللمس الشاشة من نوع "IPS LCD" تعمل باللمس بالسعة، ب 16 مليون لون.
دقة الشاشة 1440 × 2560 بيكسل، بأبعاد 16:9، بكثافة 554 نقطة في الإنش الواحد (PPI).
حماية الشاشةطبقة حماية Gorilla Glass 5
الحساسات
قارئ البصمةعلى الجهة الأمامية
حساس السرعةمتوفر
البوصلةمتوفرة
مقياس الضغط الجويمتوفر
الأداء
الشريحة الأساسيةكوالكوم MSM8998
المعالجسنابدراغون 835
شريحة الرسومات أدرينو 540 (Adreno 540)
سعة الـ RAM6-4 غيغابايت
الكاميرا
دقة الكاميرا13 ميغابيكسل
فتحة العدسة f/2.0
نوع فلاش الكاميرافلاش (LED) ثنائي
دقة تصوير الفيديو2160 بيكسل 30 لقطة في الثانية، أو 1080 بيكسل ب 30 لقطة في الثانية.
نوع وضع التركيز ميزة الضبط التلقائي للصورة وميزة التركيز الأوتوماتيكي
دقة الكاميرا الأمامية13 ميغابيكسل
ميزات إضافية للكاميراالعدسات من نوع (Carl Zeiss optics) ، مع تقنية المثبّت البصري للكاميرا (OIS)، ميزة ربط الصور بالموقع الجغرافي (Geo-tagging)، تركيز العدسة باللمس، تمييز الوجوه، تقنية المدى الديناميكي العالي (HDR) والتصوير البانورامي.
التخزين
سعة الذاكرة الداخلية 128غيغابايت، مع 6 غيغابايت ذاكرة مؤقّتة (RAM) أو 64 غيغابايت، مع 4 غيغابايت ذاكرة مؤقّتة (RAM)
سعة الذاكرة الخارجيةمايكرو أس دي (microSD) حتى 256 غيغابايت (حيث يمكن استعمالها من خلال مدخل السيم الثاني).
التوصيل
دعم بطاقة SIMNano-SIM
دعم بطاقتين SIMسيم ثنائي (الأول نشط والآخر في وضع الانتظار).
الشبكة اللاسلكية (WiFi)شبكة واي فاي (Wi-Fi 802.11 a/b/g/n/ac) شبكة واي فاي مباشرة (WiFi Direct) أو نقطة وصول نشطة (hotspot).
البلوتوثمن طراز 5.0, A2DP, LE
GPSمتوفر مع خاصية (A-GPS) الداعمة لتحديد المواقع، مع خدمة (GLONASS) للأقمار الصناعية و (BDS)
USB3.1 (Type-C)
NFCمتوفرة
الراديوغير متوفر
الصوت
مُكبر الصوتمتوفرة مع نظام (Nokia OZO) الصوتي
منفذ السماعةمتوفر
إلغاء الضوضاء المحيطةمتوفر
البطارية
قابلية إزالة البطاريةغير قابلة للإزالة من نوع (Li-Ion)
سعة البطارية3090 ميلي أمبير
دعم الشحن السريعالشحن السريع للبطارية (Quick Charge 3.0)
غير ذلك
ميزات إضافية
  • مشغّل MP4/H.264 - مشغّل MP3/WAV/eAAC+/FLAC - نظام بروتوكول ANT+ - تعديل الصور والفيديو - قارئ المستندات
keyboard_arrow_down

ممتاز من أجل

بطارية مميزة، شاشة جيّدة جداً، الكاميرا والأداء لا بأس بهما.. في الحقيقة يُقدّم لنا Nokia 8 العديد من المزايا الجيّدة.

مقدّمة ع الجهاز

تُعدّ العودة الميمونة لشركة نوكيا القصّة الأكثر تشويقاً بين مجموعة الأجهزة الصادرة في العام 2017، ففي الوقت الذي يكتمل عقد أولى سلسلة إصداراتها بصدور جهازها الجديد “Nokia 8”. فقد سبق وأن أعلنت شركة HMD Global (وهي الشركة المعنية بإصدار أجهزة نوكيا) بأنّ العديد من الأجهزة الجديدة من شركة نوكيا سترى النّور قريباً، فيما سبق وشهدنا إصدار كلّ من “Nokia 3” و “Nokia 5” و “Nokia 6” والتي تُعتبر من الأجهزة المتوسّطة – إلى المتوسطة الجيّدة نسبياً، والآن نضع تحت مجهرنا جهازاً جديداً من الشركة التي لطالما انتظرناها.

فبعد مرور عام كامل على عودة شركة نوكيا إلى ساحة الأجهزة الذكيّة، مع إطلاق “Nokia 6” في كانون الأول من العام 2017، تعود إلينا نوكيا بأول جهاز يعمل بنظام أندرويد وهو “Nokia 8” وأوصلته إلى الأسواق العالمية بعد أن نجحت في رفع مستويات إنتاجها ومراكز بيعها إلى مستويات تليق بإصداره.

تأتي تلك العودة بعد سنوات من الانتظار والترقب من محبّي تلك الشركة التي لطالما كانت رائدةً في براعة تصميماتها وسمعتها العريقة في صناعة الكاميرات ضمن عالم الأجهزة الذكية، فنظريّاً يُفترض بتلك الميزات عامةً أن تقدّم أداءاً أفضل بكثير لو اقترنت جميعها مع نظام أندرويد مما كانت عليه مع “Symbian” أو خلال تجربة شركة مايكروسوفت مع الـ “Windows Phone“.

فتلك السمعة الحميدة التي تمتّعت بها نوكيا باختلاق الأجهزة الرائعة استمرّت إلى تلك اللحظة التي توقّفت فيها نوكيا عن دعم أنظمتها الخاصة، فعندما يكون النّظام المشّغل لأجهزتك الرائعة ليس رائعاً بما فيه الكفاية لتشغيلها، فكيف ستتمكّن تلك الشركة الفنلندية من التميّز في عالمٍ مليءٍ بأقوى المنافسين؟

نظريّاً وعلى الورق، يتمتّع “Nokia 8” بكافّة الميزات التي تخوّلنا وضعه تحت عنوان “أحد أفضل الأجهزة الذكيّة حالياً” ولكّنه يتعثّر حين يصطدم بحقيقة فقدانه للعديد من الميزات الرائدة في وقتنا الحاضر كالشاشات الكبيرة والحواف المنحنية ومقاومة الماء والشحن اللاسلكي… فهل يتمكّن من الصمود في وجه منافسية؟ أم أنّه لا يعدو كونه “جهازاً رخيصاً” مع بعض العثرات التي تجعله ببساطة أقل كمالية مما يجب أن يكون؟ هذا ما نسعى لنكتشفه سويةً.

محتويات الصندوق

  • الدبوس
  • دليل المستخدم
  • سماعات الأذن
  • رأس الشاحن
  • كابل (USB-C)

التصميم

يعتبر تصميم نوكيا 8 من أحد أهم ميزات الجهاز، فهو يُعتبر أحد أجمل -إن لم نقل الأجمل على الإطلاق- الهواتف التي تحمل شعار نوكيا، بهيكل من الألمينيوم مع حوافٍّ معدنية، إلا أنّ الملس على الجهة الخلفية يختلف باختلاف لون الجهاز الذي تختاره.

فلدينا اللون الأزرق المعدني المصقول بالإضافة إلى الأزرق الفاتح، وكليهما يتمتّعان بمظهر غير لامع “مات Matt” فهذان الخيارات يبدوان أقل لمعاناً من نظرائهم المعدني اللون والأزرق اللامع.

عند اقتنائك لهذا الجهاز فأنّ أوّل ما تقع أنظارك عليه هو الشاشة ذات الأبعاد (2.560×1.440) المتناغمة  مع نسبة كثافة النقاط المضيئة والبالغة 554 نقطة في الإنش وقد أحسنت نوكيا حمايتها بطبقة ( Gorilla Glass 5). إلّا أنّ عدم امتداد تلك الشاشة لتتصل إلى أقصى الحواف كما هي عليه في غالاكسي S8 و LG G6 يعدّ مخيّباً للآمال، لكنّه لا ينتقص من قيمة تلك الشاشة الممتلئة الوضوح وقوّة الإضاءة والتي تليق بجهاز من الصّف الأول كالذي بين يدينا. يتألق نوكيا 8 بمدى سطوع شاشته، فشدّة إضائتها البالغة 663cd/m2 لهي أكثر من كافية حتى في أكثر أيام الصيف سطوعاً.

قطعت نوكيا شوطاً كبيراً فيما يتعلّق بالتصميم، في الوقت الذي فشلت فيه في إبهارنا في إصداراتها السابقة، واضعةً السمات الأساسية التقليدية لأجهزة “لوميا” أساساً ومنطلقاً لتصل إلينا بتصميم مميّز ومبهراً للغاية، رفيع بشكلٍ مدهش ب 7.3 مم، مكوّناً من قطعةٍ واحدة من الألومينيوم، رائعاً في مظهره وملمسه.

يمكن ملاجظة لواقط الشبكة (الأنتينا) في أعلى وأسفل الجهاز، إلّا أنّها لا تؤثّر على مظهر الجهاز بشكلٍ عام بل تتناسب معه، فقد عمدت الشركة على وضعها في أعلى وأسفل الجهاز سعياً منها للحصول على أفضل التقاطٍ للإشارة عند إمساكه باليد.

تحت الشاشة تماماً نجد قارئ البصمة، والذي يتموضع متوسطاً زريّ التصفّح وهو الموضع المثالي والأقرب للاستعمال لفك قفل الجهاز بلمسة واحدة، بالرغم من صغر حجمه الذي يتطلّب منك التأكد من وضع بصمة الأصبع عليها تماماً.

لا يتمتّع نوكيا 8 بدرجة مقاومة الماء التي يتمتّع بها كلّ من (iPhone X) و (Samsung Galaxy S9) إلَا أنّه مضاداً للماء عند درجة (IP54) والذي يعني أنك قادر على استعماله تحت المطر دون الخوف من تسرّب الماء إلى أجزائه الدّاخلية.

الكاميرا

“إنّ فكرة اندماج الإرث العريق الذي تملكه الشركة الفلندية مع كاميرا (Zeiss) الخلفية قد تدفعك للاعتقاد بأنّ نوكيا 8 مدجّجاً بأعتى أدوات التصوير قوّةً وتميّزاً (بكاميرا ثنائيّة).. في الحقيقة، عليك أن تكون مستعدّاً لخيبة الأمل.”

gsmarena.com

هي بالفعل تلك الكاميرا التي ترتقي بنوكيا 8 بعيداً عن المنافسين، فالشركة تسعى إلى تسليط الضوء على تكنولوجيا الكاميرا الخاصة بها في هذا الجهاز، وكغيره من أجهزة العام 2017 اختارت الشركة للاستعانة بكاميرا ثنائيّة الاستشعار باستخدام كاميرا ثنائيّة العدسة بدقّة 13 ميغابيكسل. العدسة الأولى أحادية اللون (monochrome) والثانية بمستشعر قياسي ( RGB lens). حيث يتمّ دمج الصورتين معاً للحصول على أفضل اللقطات في ظروف الإنارة الضعيفة. فيما يُترك لك الخيار بالتصوير باستخدام إحدى العدستين فقط، ومن المرجّح أنّك ستفضّل العدسة أحادية اللون (monochrome) والتي تعطيك أفضل النتائج في وضعية اللون الأبيض والأسود.

إحدى أهم الميزات التي ستجدها مثيرة هي ما تدعوه نوكيا “الثنائيّة” أو “bothie”؛ وهي قدرتك على التقاط الصور بكِلا الكاميرات الخلفية والأمامية بنفس الوقت. فعندما تضغط على زر التصوير فإنه يقوم بدمج الصورتين ضمن إطار واحد.. مما يفسح المجال لالتقاط ردّات فعلك وملامح وجهك من جهة، والمشهد الذي تقوم بتصويره في الجهة المقابلة. تُعتبر هذه الميزة إضافة جميلة وميزة محبّبة ومميزة حين قيامك بالبث المباشر على الفيسبوك أو يوتيوب مثلاً. أو يمكنك الاستفادة منها عند التقاطك لصور السيلفي بحيث أنّك لن تحتاج لأن تمدّ يدك إلى أقصى مدىً، أو تستعمل عصا السيلفي لتظهر في الصورة من أصدقائك الآخرين. لا تتفرّد نوكيا بهذه الميزة التي يمكننا أن نجدها في العديد من أجهزة نوكيا الأخرى، ولا ندري حقيقةً لماذا تصرّ نوكيا على الاهتمام كثيراً بهذه الميّزة في تسويقها للجهاز.

في حين تتميّز نوكيا من ناحية المعدّات والتقنيات في الكاميرا، إلّا أنّ ذلك التميّز لا ينسحب على الجزء البرمجي لتطبيق الكاميرا نفسه، فهو سيءٌ فعلاً، ويضع الكثير من التعقيد أمامنا حين نسعى للوصول للميزات والخيارات الأساسية، فمثلاً إذا أردنا استعمال العدسة الأحادية اللون لالتقاط فيديو علينا أن نعود إلى وضع الصور الثابتة لتبديل العدسات والعودة مجدّداً إلى وضع الفيديو.

إنّ تحديثاً للنظام يمكن أنّ يحلّ كل تلك المشاكل، إلا أنّه يواجه العديد من المشاكل والصّعوبات في الوقت الحاضر التي قد تضطرّك للاستعانة بإحدى تطبيقات الكاميرا المحايدة للاستفادة بشكلٍ أفضل من ميزّات الكاميرا في نوكيا 8.

وفيما يلي بعض صور كاميرا Nokia 8

نوكيا 6

نوكيا 6

نوكيا 6

الأداء

” يأتي نوكيا 8 مزوّداً بمعالج كوالكوم من الصنف الأول من طراز سنابدراغون 835، والذي سبق وأن رأينا نجاحاته الواسعة النطّاق في كلّ من سامسونغ غالاكسي أس 8، و HTC U11 والعديد من الأجهزة الصادرة في نفس العام”.

Techradar

يتمتّع نوكيا 8 بقوّة معالجة خارقة بامتلاكه أحدث معالجات شركة Qualcomm  وهو Snapdragon  835 ثماني النُّوى، بالإضافة إلى إلى 4 غيغابايت من الذاكرة المؤقتة و64 غيغابايت ذاكرة داخلية (والقابلة للزيادة حتى 256 غيغابايت من خلال بطاقة الذاكرة الخارجية) وهي الوصفة المثالية للحصول على أفضل أداء بدون شكّ. وتُظهر اختبارات (Geekbench) وصول نوكيا 8 إلى درجات متقاربة بشكلٍ كبير إلى تلك التي يسجّلها غالاكسي 8 وأيفون 7 و إكسبيريا ZX.

بالنسبة لمعالجة الرسومات يقدّم نوكيا 8 أدائاً مرضياً حين تشغيلك للألعاب، فيمكنك الاستمتاع بأهم وأشهر الألعاب دون مواجهة أي مشاكل، مع سرعة في الأداء.

تحدّثنا نوكيا أيضاً عن “حلولها المتقدّمة لإدارة حرارة الجهاز” حين إطلاقها له، وباختصار فإنّ أنبوباً من النحاس المبرّد بالسائل يمتدّ على طول نوكيا 8، مع درعٍ من المعدن الذي يسحب الحرارة بعيداً عن معالج سناب دراغون. كلّ هذا يبدو رائعاً، حيث تدّعي نوكيا بأنه الحل الأمثل لإبقاء معدّلات الحرارة في حدودها الدنيا، وبالتالي إطالة عمر البطارية.

البطارية

في الحقيقة يُعتبر عمر البطاريّة أهم ميزات نوكيا 8، فالتكنولوجيا الحراريّة التي تحدّثنا عنها سابقاً تتأتي أُكلها على ما يبدو، حيث استطاع نوكيا 8 من الوصول إلى 18 ساعة و46 دقيقة من العرض المتواصل  للفيديو بسطوع للشاشة عند 170cd/m2 من خلال عملية شحن واحدة، وعلى سبيل المقارنة، فإنّ بطارية نوكيا 8 تعمل لوقتٍ أطول من نظيراتها في غالاكسي أس8 وآيفون 7 و ZX بريميوم، إلّا أنهّا تتعثّر عند مواجهة بطارية OnePlus 5.

من جهةٍ أخرى، يدعم الشاحن المرفق مع الجهاز خاصيّة الشحن السريع أيضاً، الذي استطاع أن يرفع مستوى شحن البطارية من 0% إلى 48% خلال 30 دقيقة مما يعني أنّنا قادرون على ملء البطارية بسرعة قياسية خلال استعمالنا اليومي له، وبكافة الاحوال فمن المرجّح أنك ستكون سعيداً بأداء البطارية ذات الـ 3090 ميلي أمبير من السعة، والتي من المفترض أن تكون كافية للاستعال من الصباح حتى المساء.

نظام التشغيل

“عليك أن تتوقّع نظام أندرويد نوغا تقليدي حين خروج الهاتف من علبته، أمّا بعد تحديثه إلى أندرويد أوريو، فستتمكّن من الحصول على لمحة من المستقبل”

expertreviews

يأتي نوكيا 8 مزوّداً بنظام Android Nougat 7.1.1 بشكلٍ أساسي، إلّا أنّه أصبح لاحقاً قابل للتحديث إلى Android Oreo فيأتي نوكيا 8 إليك كجهاز أندرويد تقليدي شبيه لما تراه في أجهزة Pixel، وحقيقةً إنّ هذا التشابه لا يعدو كونه تشابهاً شكلياً فقط لأنّك وبكلّ تأكيد ستلمس فرقاً كبيراً بين أندرويد الذي يعمل على أجهزة غوغل وذاك في نوكيا 8 حتى ولو امتازوا بنفس نظام التشغيل نظرياً.

من الناحية الإيجابية، لم تعمد نوكيا على استنساخ وتكرار تطبيقات غوغل. فهو يعتمد على منصّة تشغيل مشابهة لتلك التي نجدها في بيكسل، مع وجود واجهة غوغل ذاتها التي تراها حين تقوم بالسحب من أقصى يسار الشاشة نحو اليمين، في حين أنّ السحب نحو الأعلى يأتينا بمجموعة التطبيقات الكاملة أيضاً، حتّى أنّه يتضمّن كافة الخلفيات الخاصة بغوغل أيضاً. التطبيقان الوحيدان الخاصّان بنوكيا هما “الكاميرا” والدعم”.

يعمل النظام في نوكيا 8 بشكلٍ جيّد بالرغم من وجود بعض الهفوات والأخطاء التي قد تواجهها، فقد عمدت الشركة على إصدار تحديثاً للنظام قبل طرحه العام بالأسواق متداركةً فيه معظم الأخطاء التي وجدت من قبل. وعموماً، فإنّ جميع التطبيقات والعمليات تعمل بشكلٍ جيّد وأكثر استقراراً على التحديث الجديد.

السّعر

صدر جهاز نوكيا 8 بسعر 499 يورو إلّا أنّنا سرعان ما شهدنا هبوطاً إلى حدّ 399 يورو، هذا السعر يجعله أقل من نظيره غالاكسي أس 8، إلا أنّه يّبقيه أعلى من OnePlus 5T على سبيل المثال.

ختاماً

لا يمكننا القول أنّ نوكيا 8 هو أفضل الأجهزة المطروحة في السوق حالياً، إلا أنّه يقدّم لنا الكثير من المزات التي يُمكنك أن تتوقعها من جهاز من الطراز الرفيع. وفي الواقع فإنّنا ندفع الكثير من المال إذا ما قارنناه مع نظرائه الأقل سعراً كـ “Honor 9” و “OnePlus 5″، فإذا تجاهلنا هذا التفصيل فإنه يستحق المال الذي تدفعه لأجله.

أمّا السؤال الحقيقي الي يطرح نفسه جديّاً هل بقي مكان لنوكيا 8 في الأسواق هذا العام؟ قد ياتِي الجواب سريعاً بالنفي، إلا أنّه وبدون شك سيكون له الدور الكبير في إعادة الشركة الفنلنديّة لتحتل مكانتها المعهودة في الأسواق، فما حققته مع نوكيا 8 لم يأت من قبيل الصدفة، بل كان ثمرة عملٍ دؤوب وطويل دون تجاهل السمات التقليدية لها واستخدامها لما تمتلك من خبرات عريقة في هذا المجال، بالإضافة إلى علاقاتها القديمة مع العديد من الشركاء المهمين كـ “Zeiss“.

يفتح المستقبل أبوابه واسعةً أمام شركة نوكيا لتعود إلى سابق عهدها.. لم لا فالرقم 9 رقماً مميّزاً في تاريخ الشركة الفنلندية،  فنوكيا 8 يقدّم لنا كافة الأسباب التي تدفعنا لرفع مستوى آمالنا وتوقّعاتنا مما هو قادم.

الفيديو الترويجي

0

شاركنا رأيك حول "مراجعة هاتف Nokia 8"