مراجعة هاتف OnePlus 6

0
هذه المراجعة هي خلاصة 21 ساعة من العمل المتواصل في قراءة أفضل المراجعات عن هذا الجهاز من أكثر المواقع العالمية موثوقية وتلخيصها لكم في هذا التقرير .

ممتاز من أجل

يرتقي جهاز OnePlus 6 بالمنافسة ليصارع في ميدان الكبار، فهو الآن يقارن بأفضل أجهزة أبل وسامسونغ وسوني وغيرها، بأدائه الممتاز والكاميرات المميزة، بالإضافة إلى التصميم الزجاجي المدهش.

مقدمة عن الجهاز

لسنواتٍ عدّة، عمدت “OnePlus” على استصدار عديد الأجهزة مستندةً على نفس الوعود التي تقدّمها لمستخدميها: أحصل على أفضل ما في السوق، هواتف ذكيّة بمواصفاتٍ من الصّف الأول دون أن تكون مضطّراً لأن تدفع أسعار أجهزة الصفّ الأول.

مستندةً إلى ذكاء في التسويق، نجحت هذه الاستراتيجية في تكوين جمهورٍ من المستخدمين الأوفياء، وحقيقة الأمر أنّ هؤلاء المستخدمين الأوفياء لا يُخذلون أبداً. والحقيقة الأُخرى؛ أنّ أجهزة “OnePlus” لطالما تفوقّت في الجودة والكفاءة على المستوى السّعري التي تضعه لأجهزتها.

ومؤخراً أُسدل الستار عن آخر فصول قصّة النّجاح هذه، والمتمثّلة في جهاز “OnePlus 6” الجديد، والذي توفر بسعرٍ ابتدائي يبلغ 529$ فقط. وكما يبدو فإنّه أجمل إصدارات “OnePlus” حتّى الآن.

تسعى شركة “OnePlus” من خلال هذا الإصدار تحقيق الأهداف التالية: شاشة أكبر، تصميم عصريّ ومستحدث، أحدث مُعالجات Qualcomm، إمكانات خليوية مطوّرة، وتطوير نظام الكاميرا، بالإضافة إلى أفضل إصدارات نظام أندرويد والتي تسمح غوغل في توفّره خارج خطِّ إنتاجها الخاص الـ “Pixel”. وهذا كُلّه فقط بـ 529$!.

لكن، لا يخلو الأمر من بعض التنازلات هنا وهناك، وهي نفس التنازلات التي نجد أنفسنا نتحدّث عنها في كلّ مرة؛ فهذه الشركة ما زالت غير قادرة على مجابهة جوجل وسامسونغ وآبل أو حتّى هواوي فيما يتعلّق بالكاميرا، ولا هو يمتلك مقاومةً مناسبةً للماء، كما أنّه ما زال غير مدعوم لدى نصف شركات الاتصال في الولايات المتّحدة، ولا يوجد منه إلا حجمٌ واحد وهو حجمٌ كبير للغاية.

بكُلِّ تأكيد، يتمتّع جهاز “OnePlus 6” بقيمة ومكانةٍ عالية ومرموقة، تزداد عُلوّاً في ظلّ التضّخم الكبير في أسعار الأجهزة الذكيّة من الصفّ الأول.

محتويات الصّندوق

  • جهاز OnePlus 6.
  • حماية للشاشة مُركّبة مسبقاً.
  • غطاء حماية للجهاز.
  • كابل الشاحن من نوع Dash Type-C.
  • مقبس الشاحن من نوع Dash.
  • دبوس إزالة السيم.
  • كُتيّب الاستخدام وتعليمات الأمان.

التّصميم

“أكثر ما يجعل جهاز OnePlus 6 يبدو مميزاً هو التصميم والبناء العام له. فهو الآن مصنوعٌ بالكامل تقريباً من الزجاج، والذي يمتدّ إلى الجهة الخلفية ويبدو خلّاباً. هناك إطار من المعدن يمتدُّ ليفصل بين جزئي الزجاج الأمامي والخلفي ليُضفي عليه المزيد من الرّصانة. عندما رأيته لأول مرّة يخرج من الصندوق كان انطباعي الأول أنّه يبدو نفس سلالة (سامسونغ غالاكسي أس 9 و آيفون ×)”  

trustedreviews

يُقدّم لنا جهاز “OnePlus 6” الجديد تصميماً جديداً لخطِّ إنتاج الجيل الجديد من أجهزة الشركة. وأوّل ما يُلفت الأنظار فيه هو الاعتماد على الزجاج بشكلٍ أساسي. حيث تمّ إكساء الجهتين الأمامية والخلفية بطبقةٍ من زجاج كورنينغ غوريلا Corning Gorilla Glass 5. والهدف الأساسي هنا هو محاكاة مظهر الغطاء السيراميكي بوزنٍ أخفّ (وسعر أرخص).

فيبدو أنّ الانتقال من المعدن إلى الزجاج هو السمةُ العامة لإصدارات العام 2017-2018. لذلك لا يبدو الأمر مفاجأاً، ضِف على ذلك الميزات العديدة التي يُوفّرها الزجاج؛ أهمّها المظهر الرائع خاصّةً في نسخة الأسود العاكس الذي يبدو كقطعةٍ من بيانو رائع. في الوقت الذي قامت فيه OnePlus بطلي الإطار المعدني باللون الأسود اللامع، مما يجعله يبدو امتداداً للزجاج العاكس ويصعب فصلهما عن بعضهما البعض. كما أنّ الزجاج أكثر ثباتاً في اليد، ويُعطيك شعوراً بالأمانٍ عند الإمساك بهِ أكثر من الهواتف ذات الأجسام المعدنية.

في مقابل الإيجابيات العديدة التي نجنيها من هذا الغطاء الزجاجي، عديدٌ من السلبيات التي لا يُمكن نكرانها؛ كفشل آخِرِ إصدارات زجاج غوريلا في تفادي الانكسار في اختبارات الرمي أو الخدش، وسُرعة التقاط الزجاج لبصمات الأصابع واللطخات، إلّا أنّ هذه المشكلة بالذات اقل تأثيراً في الخيارين الآخرين للون: الأسود الليلي والأبيض الحريري.

وعند التمعّن أكثر في الجهاز بعيداً عن الغطاء الزجاجي، نجد الشاشة ذات الأبعاد 19:9 مع القطع في الجزء العلوي الذي أصبح اعتيادياً، والهوامش المتناهية الصغر حولها. أمّا على الجوانب فما يزال زرّ الطاقة متموضعاً على الجهة اليُمنى، أما الجهة اليُسرى فهي تأوي مدخل السيم الثنائي مع أزرار التحكّم بالصوت. وفي أسفل الجهاز نجد مدخل السماعات، ومدخل الـ “USB-Type C” إلى جانب مكبّر الصوت والذي بالمناسبة يُنتجُ صوتاً أسوأ من سلفه 5T.

في الخلف هناك الكاميرا الثنائية المثبّتة بشكلٍ عامودي جنباً إلى جنب مع الفلاش الثنائي وقارئ بصمة اليد.

الشاشة

جاء إطلاق نسخة الـ “5T” في أواخر العام 2017 معبّراً عن سرعة تجاوب شركة OnePlus مع متطلبات العصر من خلال زيادة حجم الشاشة على حساب الهوامش، ومع إطلاق “OnePlus 6” تُظهر الشركة من جديد رغبتها في مجاراة الموضة وسمات العصر فيما يخصّ الشاشة، من خلال ما يُسمى الـ “قطع”.

لا بأس بوجود هذا القطع الصغير في أعلى الشاشة، لكنّنا حقيقة لا نفهم سبب وجوده أساساً، فلا شيء مميز فعلياً داخله بوجود عدسة الكاميرا الأمامية ذات الـ 16 ميغابيكسل ومكبر الصوت والـ LED. والحقيقة يبدو أنّ هدف الشركة الوحيد هو محاكاة الـ “iPhone X” وهو الجهاز الأبرز في العام 2018 الذي يتميّز بوجود القطع في شاشته.

لن يُسبب هذا القطع أي إزعاج عند استخدامك للهاتف، فالتطبيقات تعمَدُ على إخفاء ما قد يعرض في مكانه أو تتعامل معه بتغيير طريقة العرض على الشاشة، وسيأتي المزيد من الدعم والتعديلات المناسبة له عند قدوم “Android Pie“.

تأتي شاشة “OnePlus 6” بحجم 6.28 إنش، وبنسبة أبعاد 19:9 وبدقّة 2280×1080. وهي من نوع “‘Optic AMOLED“، أضيق وأطول من تلك التي وجدناها في “5T” بقليل، إلّا أنّها مطابقةً لها في الدّقة. وهي شاشة ممتازة للغاية فهي ساطعة وحادّة وغنية بالألوان، مع زوايا واسعة للعرض. ولا يبدو أنّها تعاني من مشكلة التّحول إلى اللون الأصفر الشائعة والتي عانت منها العديد من شاشات الـ OLED خلال العام المنصرم.

إنّ كنت غير راضٍ عن ألوان الشاشة الافتراضية فالـ “OnePlus 6” يتيح لك المجال لتعديل ألوان الشاشة لحدٍ كبير جدّاً.

الكاميرا

“لا شيء مما ذكرناه يخوّلنا القول أنّ الكاميرا سيئة – وهي في الحقيقة جيّدة للغاية، خاصّة عند النظر إلى سعر جهاز OnePlus 6 – لكنّها تُشكّل الهوّة الأكبر بين OnePlus 6 وبقية الأجهزة الأغلى ثمناً.”

theverge

يتميّز جهاز “OnePlus 6” بين نظرائه من فئته السعرية تقريباً في كلّ مجال من المجالات، لكن عندما يأتي الأمر إلى الكاميرا فالهوّة مازالت كبيرة بينه وبين الأجهزة ذات الـ 700 يورو أو أكثر كالـ iPhone X و  Google Pixel 2 و Samsung Galaxy S9. لا يُمكن وصفها بأنها سيئة، لكنّها لم تبهرنا بأي صورة من الصور التي التقطناها بها.

في الجهة الخلفية لدينا كاميرتين: رئيسية بدقة 16 ميغابيكسل وفتحة عدسة f/1.7 وهي التي تلتقط الغالبية العُظمى من الصور، والثانية بدقّة 20 ميغابيكسل والتي تلعب الدور الرئيسي في التقاط الصور في وضع التركيز على التفاصيل “Portrait”، أمّا التحديث الأكبر هنا هو تقنية التثبيت البصري للصورة “OIS” المفقودة في أجهزة OnePlus منذ OnePlus 3T.

تنوّعت غايات شركة OnePlus من وجود الكاميرا الثانية وتغيّرت المهام المُوكَلة لها منذ أن أعلنت عن وجودها في OnePlus 5، فبدايةً كان الهدف منها أن تعمل كعدسة مخصصة للتقريب البصري بنسبة الضعفين ×2 حيث كان أداؤها ضعيفاً للغاية، ثمّ تغيّرت مهمّتها في 5T لتكون مخصّصة لالتقاط الصور في ظروف الإضاءة المنخفضة، وكِلتا التجربتين لم تكللّا بنجاحٍ باهر، ومجدّداً لا يبدو أنّها تحقّق أدائاً باهراً في OnePlus 6 للأسف، فالصور الملتقطة في وضعية التركيز على التفاصيل “Portrait” كانت سيئةً نسبياً، بتفاصيل قليلة حول الشعر وتشويش مبالغ فيه للوسط المحيط.

أما العدسة الرئيسية فهي تقدّم أدائاً أفضل، ويُمكنك التقاط صور بتفاصيل ودقّة عالية في ظروف خارجية متنوّعة. ومع وجود وضعية التصوير الاحترافية “Pro mode” يُمكنك تعديل التباين ونمط الألوان و غيرها من الإعدادات حسب رغبتك.

لطالما شكّلت الصور الملتقطة في الإنارة المنخفضة مشكلةً لأجهزة OnePlus، وفي ظلِّ وجود التثبيت البصري للصورة ونسبة البيسكلات الأكبر في حساس العدسة تبدو الصّور أفضل بشكلٍ ملحوظٍ من سابقاتها لكنّها ما تزال تفتقر للمسة أجهزة الصفّ الأول.

في الجهة الأمامية نجد كاميرا بدقّة 16 ميغابيكسل، والتي ستتمتع بميزة التركيز على التفاصيل من خلال تحديث موعودٍ للنظام. وهي كاميرا جيّدة للسيلفي ومشابهةً إلى حدٍّ كبير لجهازي OnePlus السابقين.

يُمكن تسجيل الفيديو بدقّة 4K وبـ 60 لقطة في الثانية، ومع وجود تقنية التثبيت الإلكتروني تبدو تسجيلات الفيديو ثابتةً للغاية. بالرغم من أنّها تعاني من ضعفٍ في دقّة الألوان.

بعض الصور الملتقطة بكاميرا OnePlus 6

كاميرا OnePlus 6

كاميرا OnePlus 6

كاميرا OnePlus 6

الأداء

لقد حظيت بفرصة استعمال النسخة ذات الـ 8 غيغابايت خلال فترة إجرائنا لهذه المراجعة، وهو سريع للغاية بحيث أنّ فكرة التباطؤ واستغراق الكثير من الوقت لفتح التطبيقات لم تخطر في بالي أبداً. فالتبطبيقات تُفتح بشكلٍ آني، وتعدد المهام سلس للغاية، وقد عملت كلّ لعبة استطعت تجريبها بسرعة وسلاسة. فهو وبكلّ تأكيد من أسرع الأجهزة التي استخدمتها على الإطلاق.”

trustedreviews

لطالما تبنّت OnePlus داخل أجهزتها أحدث وأقوى التقنيات والمواصفات، وهي مستمرّة في سياستها هذه.

بمعالج Qualcomm من طراز Snapdragon 845، مدعوماً بذاكرة مؤقتة تبلغ 6 غيغابايت أو حتى 8 غيغابايت، وبيتوفّر خيار سعة داخلية تبلغ 256 غيغابايت تبنّت الشركة شعار “السرعة التي تحتاجها” كشعار لهذا الجهاز. إلا أن وجود كميّة الـ 8 غيغابايت هذه من الذاكرة المؤقتة غريباً للغاية، ويبدو أنّ الغاية من وجود هذا الكم الهائل من الذاكرة المؤقتة استعراضيّاً تسويقياً لا أكثر، حيث تريد الشركة أن تُرينا وتتباهى بما هي قادرةٌ عليه، كما هو الحال في وجود 256 غيغابايت من السعة.

تدّعي شركة OnePlus زيادة سرعة أداء وحدة المعالجة المركزية ومعالج الرسوميات Adreno 630 بنسبة 30%، كما تدّعي أنّه اقل استهلاكاً للطاقة بنفس النسبة مقارنةً مع سابقه 5T.

لا يتوفّر لدينا القدرة على زيادة سعة الذاكرة، ولا شيء جديد هنا فالشركة لم تتبنى إمكانية إضافة كارت ذاكرة خارجي  microSD من قبل، مدّعية بأن وجوده سيُبطئ من أداء الجهاز.

الشيء المؤكّد هنا أنّ جهاز OnePlus 6 جهازٌ سريعٌ للغاية، سواء أكان بـ 6 غيغابايت أو 8 غيغابايت من الذاكرة، فهناك وفرة وترف بالإمكانيات والتقنيات التي تسمح لهذا الجهاز بالحفاظ على أداءه الممتاز.

إذا ما انتقلنا إلى الاختبارات القياسية؛ فقد سجّل OnePlus 6 على مقاييس Geekbench 4 معدّلاً باهراً في اختبار النُّوى المتعدّدة عند 9100 نقطة، وهي نتائج أفضل من تلك التي سجّلها كلّ من Sony Xperia XZ2 و Galaxy Note 8 و Google Pixel 2 XL. فيما يحافظ iPhone X على رقمه القياسي عند 10000 نقطة، دون نسيان الفارق الكبير بالسعر.

البطارية

بوجود بطارية تقليدية للغاية بسعة 3300 ميلي أمبير، ستكون قدرتها على مجاراة الأجهزة والتقنيات الهائلة داخل هذا الجهاز موضع شكٍ، لكن وبعد تجربة الجهاز عملياً، نؤكد لكن أنّ لا شيء نخشاه هنا. من خلال استعمالنا للهاتف يبدو أنّ البطارية تعمل لمدة تتراوح بين 13-18 ساعة قبل نفاذها، في ظلّ استخدام متعددّ من تسجيل الفيديو إلى إجراء المكالمات، واتصال الـ LTE.

أما عملية الشحن، فقد استغرقت 30 دقيقة للانتقال بمستوى شحن البطارية من 0 إلى 50%، و80 دقيقة للوصول إلى 100%، بفضل تقنية الشحن السريع “Dash Charger“.

نظام التشغيل

عوضاً عن التطبيقات المكرّرة والإضافية الـ “bloatware”، يمتمتّع الـ OnePlus 6 بتجربة أندرويد تقليدية كلاسيكية بإصدار 8.1 بمظهر “OxygenOS”. وهو يقدّم أداءاً سريعاً ومتماسكاً.

من أفضل ميزات النظام التي وجدناها في الجهاز هي الإيماءات المستخدمة في تطبيق الملاحة، والتي تمّ الاستعانة بها للتخلص من الشريط السفلي المزعج فيه هذا التطبيق.

السّعر

يبدأ سعر OnePlus 6 عند 529$ لنسخة الـ 6 غيغابايت من الذاكرة المؤقتة و 64 غيغابايت من الذاكرة الداخلية. وهو أعلى سعراً بقليل من OnePlus 5T.

ثمّ يتوفّر لدينا نسخة الـ 8 غيغابايت من الذاكرة المؤقتة بسعة 128 غيغابايت بسعة 579$.

وأخيراً النسخة الأعلى ذات الـ  8 غيغابايت من الذاكرة المؤقتة و 256 غيغابايت ذاكرة داخلية بسعر 629$. وهو ما يزال أقل تكلفةً من Galaxy S9 و iPhone 8 و LG G7 ThinQ و Sony Xperia XZ2. لكنّه اغلى سعراً من Honor 10.

ختاماً

حتماً سيكون الكثير من محبّي OnePlus سعداء بما يقدّمه OnePlus 6، وهو خطوةٌ كبيرة وثابتةٌ ستسهم في استمرارية التقّدم والنموّ الذي تحققه الشركة. لكن نتمنّى أن نرى OnePlus تفرض نفسها بشكلٍ قويّ بين الشركات الكُبرى من خلال استصدار جهازٍ يصل إلى جمهورٍ أوسع من المستخدمين، وليس فقط هؤلاء المستخدمين المندفعين والمغامرين أو الساعين لتوفير المال فقط.

الفيديو الترويجي

0

شاركنا رأيك حول "مراجعة هاتف OnePlus 6"