تكنولوجيا على الرغم من فشلها… إلّا أنَّها قدّمت دروسًا قيّمةً أدّت إلى النجاح

اخطاء شركات التكنولوجيا
0

تحتوي مقبرة التكنولوجيا على العديد من الاختراعات الفاشلة، أو التي لم يقدر لها النجاح، ولكن لا يمكننا أن ننفي أنَّ لهذه الاختراعات الفضل في نجاح اختراعات أُخرى، وكما يقال لا يجب أن نستسلم للفشل، فالعديد من الأفكار المزرية تلاها نجاح مبهر، فقد تعلّم العديدُ من المبتكرين من فشلهم وفشل الآخرين، وحاولوا إصلاح ما اقترفوه من أخطاء وتداركوا أمرهم، وانتهى بهم المطاف مع ابتكاراتٍ انتشرت وانشهرت وحقّقت لهم أرباحًا طائلةً.

بحثنا لكم عن قائمة من الاختراعات التي اندثر بعضها وقلَّ استخدام بعضها الآخر، إلَّا أنَّها أدّت إلى نجاحٍ لاحقٍ وأشياء فعلًا غيّرت العالم، وإليكم ما وجدناه:

BlackBerry

 

أو كراكبيري، كما دعاه معجبو هذا الجهاز، وُجد هذا الهاتف قبل وجود الآيفون، وانتشر استخدامه بشكلٍ كبيرٍ عام 2011 عندما باعت الشركةُ منه حوالي 50 مليون نسخة؛ بسبب قدرته على الاتصال بالإنترنت، وإرسال واستقبال الإيميلات، واستخدام برنامج الدردشة BBM التي صممته الشركة، فقد لاقى رواجًا كبيرًا في تلك الفترة.

لكن للأسف كانت هذه أعلى نسبة مبيع للشركة خصوصًا بعد إصدار هاتف آيفون، الذي امتلك على شاشة لمس تغطي كامل واجهة الجهاز، وتمسك الشركة بالتصميم التقليدي الذي يحتوي على لوحة مفاتيح.

أصبحت الهواتفُ ذات شاشات اللمس موضةً في تلك الفترة، مما أدّى إلى خروج شركة بلاك بيري من سباق التنافس، وتقلصت مبيعاتها إلى 4 مليون قطعة، تتواجد شركة بلاك بيري اليوم كظل لماضيها، لكن لا شكّ أنَّ هواتفها مهدت الطريق لهواتفنا الذكية التي نحملها اليوم.

MapQuest

mapquest

منذ فترة طويلة، كانت MapQuest واحدةً من أفضل الخيارات للحصول على اتجاهات القيادة قبل أن تنطلق في رحلة على الطريق. في حين أنَّه لا يزال موجودًا باعتبارها احتلت المرتبة الثانية في الولايات المتحدة لعام 2015، فقد تمت الإطاحة بها إلى حدٍّ كبيرٍ من قبل خرائط Google وخرائط Apple، وغيرها من خدمات GPS التي وجدت في الهواتف الذكية، والتي جعلت الخرائط المطبوعة مسبقًا غير مرغوبة.

ومع ذلك، كانت هذه الخدمة الخيار الأول للمستخدمين للحصول على اتجاهات القيادة من الإنترنت، مؤديةً إلى خدمات أكثر تطورًا نتمتع بها اليوم.

The Daily

تمّ إطلاق The Daily، وهي إحدى الصحف الرقمية المدعومة من شركة NewsCorp، في الفترة التي أعقبت الكشف على جهاز الآيباد الجديد، وتتميّز برسومات مبهرة ومقاطع فيديو مدمجة، وطُرُق جديدة للقُرّاء للتفاعل مع القصص. لكن الورقة الإلكترونية تطلبت اشتراكًا مدفوعًا تمّ ترتيبه من خلال متجر iTunes Store، وتمّ تقسيم الأرباح إلى Apple، وهو نموذج ثبت أنَّه غير قابل للاستمرار. في حين أنَّ The Daily أغلقت بعد أقل من عامين، لا تزال العديدُ من وسائل الإعلام تبحث عن الأجهزة المحمولة كمستقبل لها، لا شك أنَّها أوحت بأفكار جديدة، وهذا ما أصبح واضحًا بعد أن تحولت الصحافة المكتوبة إلى الإنترنت وأغلقت مكاتبها.

Pebble

pebble watch

قد تكون Apple وSamsung قد أشهرت هذه الساعة الذكية، لكن Pebble Technology Corporation قادت الطريق مسبقًا. أصبحت Pebble منتج الشركة Kickstarter الأكثر تمويلًا على الإطلاق، حيثُ جمعت أكثر من 10 ملايين دولار في عام 2012.

وتابعت الشركةُ تطويرها، مع توفّر مئات من تطبيقات الجهات الخارجية وشاشات الساعات. لكن سوق الساعات الذكية كان صغيرًا جدًا بالنسبة لـ Pebble، والذي لم يساعدها على البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة، خاصةً عندما دخلت أكبر شركات التكنولوجيا العملاقة في العالم دخلت إلى السوق. في ديسمبر 2016 أَعْلَنَتْ Pebble أنَّها ستبيع تقنياتها وأصولها الأُخرى Fitbit. مع ذلك، يمكن العثور على بعض الأفكار المبكرة لـ Pebble في أهمِّ تصميمات الساعات الذكية اليوم.

Google Glass

google glass

لم تظهر العديد من الأدوات التي صنعت ضجةً كبيرةً مثل: Google Glass، النظارات الذكية التي كشف عنها عملاق البحث جوجل في عام 2012.

من العرض التجريبي المبهر الذي ظهر فيه هواة القفز بالمظلات الذين عرضوا عبر الجهاز، إلى انتشار الخبر في Vogue، كانت هذه الأداة واحدةً من أكثر الاختراعات تشويقًا على مرِّ العصور، لكن وعلى الرغم من ذلك Google تخلفت عن المنتج في عام 2015، على الرغم من استخدامه في بعض التطبيقات الاحترافية.

ماذا حدث؟ سعرها المرتفع الذي بلغ 1500 دولار، والمخاوف المتعلقة بالخصوصية منعتهم من إطلاقه، فقد سهلت هذه النظارات تسجيل الفيديو بشكلٍ مستقلٍ، الأمر الذي دفع بعض البارات والمطاعم ومسارح الأفلام إلى حظر هذه الأداة. على الرغم من فشل هذا الاختراع تسويقيًا، إلَّا أنَّه قدّم درسًا قيّمًا حول التقنية القابلة للارتداء، وهو: لا أحد يحب أن يتمّ تصويره من دون علمه.

My Space

موقع my space

كان موقع MySpace المكان الذي يولد فيه نجوم الويب، وانطلقت مهن الموسيقى والأفلام، كما كتبت صحيفة TIME عنه عندما أطلقت عليه واحدًا من أفضل 50 موقعًا على الويب لعام 2006.

وقد ساعد بالتأكيد على الترويج للمفهوم الأساسي لوسائل التواصل الاجتماعي. لكن هذا الموقع الذي كان قد حقّق شهرةً كبيرةً سابقًا، أطاحته فيسبوك عام 2009 تقريبًا، ماذا حدث؟ يلقي بعض المراقبين باللوم على شركة NewsCorp التي اشترت MySpace مقابل 580 مليون دولار في عام 2005، وإدارتها السيئة.

من المحتمل أن يكون Facebook، الذي يضمّ الآن 1.86 مليار مستخدم نشط شهريًا، قد تعلّم من زوال MySpace، وسعى للتكيف مع أذواق المستخدمين المتغيرة، ولم يخف من دفع مبالغ كبيرة لتخطى المنافسين المحتملين مثل: Instagram.


اقرأ أيضًا:

 

0

شاركنا رأيك حول "تكنولوجيا على الرغم من فشلها… إلّا أنَّها قدّمت دروسًا قيّمةً أدّت إلى النجاح"