مراجعة هاتف Galaxy J7 Pro

هذه المراجعة هي خلاصة 21 ساعة من العمل المتواصل في قراءة أفضل المراجعات عن هذا الجهاز من أكثر المواقع العالمية موثوقية وتلخيصها لكم في هذا التقرير .

مراجعة جوال جالكسي Galaxy J7 Pro

سعة الـ RAM
RAM Icon
3 GB
سعة البطارية
Battery Icon
3600 mAh
دقة الكاميرا
Camera Icon
13 ميغابكسل
حجم الشاشة
Screen Size Icon
3600 mAh
عام
اسم المنتج بالإنجليزيةGalaxy J7 Pro
اسم المنتج بالعربيةغالاكسي جي 7 برو
الشركة المُصنعةسامسونغ
منشأ الشركة المُصنعةكوريا الجنوبية
تاريخ التوفر7-2017
أنواع الشبكات المدعومةGSM / HSPA / LTE
نظام التشغيل(Android 7.0 (Nougat
التصميم
الأبعاد الطول 152.5، العرض 74.8، السماكة 8 ملم
الوزنغرام
المادة جسم الجهاز من الألمنيوم
ضد الماءمقاوم لرذاذ المياه فقط
ضد الغبارشهادة IP54
الألوانأسود، ذهبي، أزرق، زهري
الشاشة
حجم الشاشة5.5 إنش
نوع شاشة اللمسSuper AMOLED
دقة الشاشة1080x1920
حماية الشاشة حماية الشاشة غير محمية بزجاج Gorilla Glass
الأداء
الشريحة الأساسيةExynos 7870 Octa
سعة الـ RAM3 GB
الكاميرا
دقة الكاميرا 13 ميغابكسل
فتحة العدسةf/1.7
دقة تصوير الفيديو دقة p1080 بمعدل 60 إطار في الثانية.
دقة الكاميرا الأمامية13 ميغابكسل
التخزين
سعة الذاكرة الداخلية32/64 GB
التوصيل
دعم بطاقتين SIMNano SIM
البطارية
قابلية إزالة البطاريةغير قابلة للإزالة
سعة البطارية 3600 mAh
keyboard_arrow_down

ممتاز من أجل

هاتفٌ من الفئة المتوسطة، يلبي جميع احتياجاتك الأساسية بكل سلاسة، يملك شاشةً رائعة وكاميرا جيدة مناسبة لفئته السعرية.

مقدمة عن الجهاز

فرد آخر من أفراد عائلة J7 المشهورة والكبيرة التي تنتجها سامسونج بتصميمٍ مختلفٍ بالنسبة للسلسلة التي اعتدنا عليها، كاميرا أفضل وشاشة Super AMOLED قياس 5.5 إنش.  احتفظ الهاتف بشريحة Exynos 7870 بتقنية 14 nm التي كان يعمل بها السنة الفائتة والتي كانت سابقةً لزمانها (بالنسبة لهاتفٍ من الفئة المتوسطة) لهذا من المنطقي أن نراها في عام 2017، وربما تستمر حتى 2018.

محتويات الصندوق

  • هاتف Galaxy J7 Pro
  • شاحن عادي
  • دليل الاستخدام
  • أدوات تركيب شريحة الاتصال
  • سماعات سلكية

التصميم

“يتمتع هاتف Galaxy J7 Pro بأفضل تصميمٍ بين هواتف الفئة المتوسطة التي تنتجها سامسونج”.

Androidcentral

وأخيراً حصلت سلسلة J على جسمٍ من الألمنيوم، والتي بدأت سامسونج تستعمله في أجهزتها المتوسطة منذ فترة، مكسباً الهاتف ملمساً أفضل وفخامةً أكثر. قررت الشركة عدم إخفاء هوائي الإرسال antenna كما تفعل أغلب الشركات، بل أبرزته ليصبح جزأً من التصميم ويكسب الهاتف بصمةً خاصة.

من السهل تلطيخ الزجاج الأمامي ببصمات الأصابع ومن الصعب تنظيفها أيضاً لعدم وجود طبقةٍ كارهة للزيت. أما الخلفية فهي مقاومةٌ للبصمات، كما أن ملمسها غير المصقول يزيد من إمكانية حمل الهاتف بشكل آمن.

تزدحم الجهة اليسرى من الهاتف لتضم زري التحكم بمستوى الصوت، تحتهما حاملين قابلين للإزالة، يضم الحامل الأول شريحة Nano SIM الرئيسية، بينما يضم الثاني بطاقة الذاكرة microSD وشريحة Nano SIM ثانوية. وفي الواقع إنه لأمر جيد أن سامسونج استطاعت إيجاد طريقةٍ لوضع 3 منافذ مستقلة في J7 Pro عوضاً عن اللجوء إلى استخدام منفذٍ هجين Hybrid SIM.

الشاشة

“هاتف J7 Pro لا يحمل من اسمه شيء”

GSMarena

زودت شركة سامسونج هاتف J7 Pro بشاشتها المفضلة من نوع Super AMOLED بدقة FDH وقياس 55 إنش. عندما يتعلق فمن المؤكد أن شاشة AMOLED لها الأفضلية. تتمتع الشاشة بقدرة ممتازةٍ على تمثيل الألوان، ودرجة سطوع كافية للاستخدام في الخارج، فتحقق في الوضع اليدوي إضاءةً قصوى قدرها 350nits وهي نفس القيمة التي رأيناها في هاتف J7 2017، أما في الوضع التلقائي فتحقق 539nits. أما نسبة التباين فهي لانهائية بفضل اللون الأسود العميق التي تؤمنه تقنية OLED.

تتمتع الشاشة أيضاً بميزة Always On Display التي تمنح المستخدم وصولاً سريعاً للساعة والتقويم والإشعارات الواردة بينما تكون الشاشة مطفأة.

الأداء

يحمل الهاتف في داخله شريحة Exynos 7870 التي رأيناه العام الفائت والتي أبدت قدرةً كبيرةً على توفير الطاقة، بالرغم من إضافة العديد من الميزات الجديدة للهاتف وهذا يجعل من قرار الحفاظ على نفس الشريحة هو أمر مزعجٌ بعض الشيء، ووجود شاشةٍ بدقة FHD يزيد الطين بللاً.

حتى أثناء استخدام الهاتف للأعمال اليومية كتصفح الويب باستخدام متصفح Chrome قد يسبب بعض البطء أو التلكؤ للهاتف. وبالرغم من أن شريحة Exynos 7870 تضم 8 نوى نوع A53 إلى أن سرعتها محدودةٌ بـ 1.6 غيغاهيرتز، على خلاف شريحة Qualcomm Snapdragon 625  التي تضم نفس عدد ونوع النوى ويمكن أن تصل إلى 2.0 غيغاهيرتز.

أما معالج الرسوميات Mali T830MP1 فهو مخيبٌ للآمال بعض الشيء، فبالرغم من أنه كان ملائماً جداً لشاشة J7 2016 ذات 720p، إلا أن مضاعفة عدد البكسلات في هاتف Pro وجعل الشاشة FHD سيزيد العبء على معالج الرسوميات.

الشبكات

يتوفر الهاتف بإصدارٍ يعدم شريحتي SIM فقط، وكما ذكرنا سابقاً، وإنه لأمرٌ رائع أن تتمكن سامسونغ من تخصيص منفذٍ مستقلًّ لبطاقة الذاكرة عوضاً عن اللجوء للمنفذ الهجين. ويدعم الجيل 4.1 من بلوتوث، وأيضًا نقل البيانات عبر NFC.

الكاميرا

“عندما يتعلق الأمر بتمثيل الألوان، فالشحوب هو ما تحصل عليه”.

GuidingTech

تبلغ دقة الكاميرا الأمامية 13 ميغابكسل، أبرز ما يميزها هي فتحة العدسة الواسعة f/1.7 وهذا يعني صوراً مشرقة وحيّة وحقيقية. لكن تميل الصور في الواقع لتكون قليلة التعريض underexpose مما يعني أنها عاتمةٌ قليلاً، كما أن المدى الديناميكي ضيّق قليلاً والنتيجة هي مدى أقل وفقدان التفاصيل في الظل. يمكن علاج هذه الحالة عن طريق تفعيل HDR، حيث يحسن تمثيل الظلال ويضيف للصور لمسةً طبيعيّةً.

تبدو الكاميرا الأمامية مشابهةٌ للكاميرا الخلفية (بالأرقام على الأقل)، إلا أن التركيز التلقائي ليس على قدر كافٍ من الجودة. هذا أمر طبيعي ولا يحتسب كمشكلة جديّة طالما أن أغلب كاميرات الهواتف مجهزةٌ لتركّز على الأجسام التي تبعد ذراعاً عنها (على اعتبار أن وجه الشخص يبعد مسافةً مساويةً لطول ذراعة عند أخذ صورة سيلفي) غير أن كاميرا J7 Pro  مصممة للتركيز على مسافة أقصر من ذراع، وبالتالي ستحصل على صورة ضبابية بعض الشيء إذا مددت يدك كثيراً لالتقاط صورة. بالرغم من هذا تتمتع الكاميرا بوضع تركيز خاصٍ بصور السيلفي للتركيز على الوجع مع إضافة بعض الضبابية إلى الخلفية لإعطاء تأثيرٍ شبيه بتأثير البوكيه. أحد الميزات الإضافية هي ضوء الفلاش الأمامي الذي يمكنك من التقاط صورٍ رائعةٍ حتى في الظلام أو الضوء الخافت.

بعض الصور الملتقطة بكاميرا هاتف J7 Pro

كاميرا هاتف J7 Pro - مراجعة جوال J7 Pro

كاميرا هاتف J7 Pro - مراجعة جوال J7 Pro

كاميرا هاتف J7 Pro - مراجعة جوال J7 Pro

كاميرا هاتف J7 Pro - مراجعة جوال J7 Pro

السوفتوير

أضافت سامسونج العديد من التعديلات على واجهة المستخدم الخاصة بها UX والتي كانت تستقطب قدراً لا بأس به من الانتقادات. ورأينا تلك التعديلات تشق طريقها على هواتف الطبقة المتوسطةٍ بدأً من هاتف J7 Pro. يعمل الهاتف بإصدار 8.1 من واجهة المستخدم UX وبنظام Android 7.0 Nougat، ويقدم لك تجربةً شبيهةً بتلك التي يعطيها Galaxy S8.

يمكنك الوصول إلى قائمة التطبيقات عن طريق سحب إصبعك للأعلى أو للأسفل على الشاشة الرئيسية (Home)، أما إن كنت تفضل الطريقة التقليدية فبإمكانك إضافة تفعيل زر التطبيقات من الضبط بقاء ميزة السحب لإظهار التطبيقات فعالة

يتمتع الهاتف ببعض الميزات الإضافية المفيدة مثل وضع اليد الواحدة وفلتر الضوء الأزرق والتحكم بدقة العرض والمشاركة المباشرة بالإضافة إلى شكل الأيقونات الجديد. ويمكننا القول إن سامسونغ أبلت حسناً في إيصال أحدث إصدارٍ من UX إلى أجهزة الفئة المتوسطة.

البطارية

من الكرم الزائد أن تمنح سامسونغ بطاريةً بسعة 3600 ملي أمبير ساعي لهاتفٍ بشاشةٍ قياس 5.5 إنش. إلا أن الوجه الآخر للبطارية كبيرة السعة هو وقت الشحن الطويل الذي تحتاجه خصوصاً مع عدم وجود شاحنٍ سريع، فيتطلب الأمر 30 دقيقة لشحن الهاتف من 0 حتى 24%.

لا يمكن لأحد الاشتكاء من أداء البطارية أو قوة تحملها، فهي تكفيك لأداء المهام اليومية العادية بكل أريحية دون الحاجة لإعادة شحنه خلال اليوم فهي تكفي لـ 18 من تشغيل الفيديو، ومن الممكن إطالة عمرها أكثر وأكثر إذا استخدمت موفر الطاقة واقتصدت في استخدام الهاتف.

السعر

يتوفر الهاتف بسعر 260 دولار تقريباً من متجر Amazon.

0

شاركنا رأيك حول "مراجعة هاتف Galaxy J7 Pro"