فيسبوك تبني أول مركز بيانات في آسيا – لنلقي نظرةً على التصميم المستقبلي والبسيط!

مركز بيانات فيسبوك في سنغافورة
0

إمبراطورية فيسبوك تتوسّع بشكلٍ رهيب وتصل إلى آسيا، فقد أَعْلَنَتْ عملاقة الشبكات الاجتماعية في وادي السليكون (silicon valley) أنَّها تنفق أكثر من مليار دولار أمريكي لبناء أول مركز بيانات مخصص لها في سنغافورة.

اقرأ أيضًا: ماذا تبقى من مصداقيته؟ مارك زوكربيرج 14 عامًا من الاعتذارات الكاذبة

مركز بيانات فيسبوك في سنغافورة

وللتعامل مع الكثافة السكانية العالية لسنغافورة، سيكون مركز البيانات الجديد الخاص بـفيسبوك مكونًا من أحد عشر طابقًا بدلًا من أن يمتد على مساحة واسعة، كما هو الحال في الولايات المتحدة والدول الأُخرى، من شأنها أن تساعد على تشغيل خدماتها بشكلٍ أسرع وأكثر كفاءةً، وأكدت الشركة أنَّ هذا التطوير سيكلف 1.4 مليار دولار سنغافوري، أو حوالي مليار دولار أمريكي.

وسيكون هذا إنجازًا كبيرًا مستطيل الشكل، وفقًا للتصريح الذي نشره موقع فيسبوك، حيثُ يتميز هذا المركز بتغليف شبه شفاف “مصنوع من مادة خفيفة الوزن مثقبة تسمح بتدفق الهواء، وتسمح بإلقاء النظر على لمحات من أحدث المعدات الميكانيكية في الداخل“، أمَّا مدخله فهو مزين بصفوف من النباتات.

لماذا سنغافورة؟

صرّح مسؤولو شركة فيسبوك في إحدى المدونات:

“لقد اخترنا سنغافورة لعدد من الأسباب، بما في ذلك البنية التحتية القوية، والوصول إلى المواد الأولية كالألياف الزجاجية، والقوى العاملة المحلية الموهوبة، ومجموعة كبيرة من الشركاء المجتمعيين، كما وضعت سنغافورة أيضًا سياسات لخلق بيئة ملائمة للأعمال التجارية، بما في ذلك تدابير تدعم تنفيذ العقود، وتزيد من سهولة الحصول على الإذن بالبناء”.

وضمت التدوينة أيضًا:

“يلعب مركز البيانات لدينا دورًا أساسيًا في ضمان أن بنيتنا التحتية موثوقة وفعّالة، ويمكن أن تتوسّع لتلبي الاحتياجات المستقبلية لمجتمعنا، نحن متحمسون جدًا لتوسيع نطاق مركز البيانات لدينا في آسيا، ونصبح جزءًا من البنية الأساسية المتطوّرة للغاية التي تساعد في تقديم تطبيقات وخدمات فيسبوك إليك يوميًا.

ستكون هذه المنشأة هي مركز البيانات الخامس عشر لـ فيسبوك، وسوف يتمّ تشغيله بالكامل بواسطة الطاقة المتجددة تماشيًا مع تعهد الشركة بأن يتمّ تزويدها بنسبة 100٪ بالطاقة المتجددة بحلول عام 2020.

مركز بيانات فيسبوك في سنغافورة

وصرّح مسؤولو الشركة أيضًا أنَّها تتوقع أن يتمّ تشغيل المبنى بنسبة 100 بالمئة من الطاقة المتجددة، كما ذكرت أنّها ستستخدم تقنية جديدة لنظام التبريد “StatePoint Liquid Cooling“، والتي تزعم الشركة أنّها تقلل من استهلاك الماء والطاقة.

لدى فيسبوك بالفعل مراكز بيانات عبر الولايات المتحدة وأوروبا، ويبدو أنّها تخطط لإضافة المزيد في آسيا قريبًا، حيثُ اختارت فيسبوك سنغافورة كمركز بيانات الأول لها في آسيا، معلنةً عن خطط لإنفاق مليار دولار على مشروع يسلط الضوء على طموحاتها في النمو في المنطقة، لكنّها ليست الشركة الوحيدة التي عمدت لأخذ هذه الخطوة، حيثُ كشفت شركة جوجل مؤخرًا أنَّها تخطط لتطوير مركز بيانات ثالث في سنغافورة، أي أنَّ فيسبوك تنضم إلى شركات تقنية أُخرى مثل جوجل ومايكروسوفت في ضخ مبالغ كبيرة في البنية التحتية للشبكة في سنغافورة لتشغيل الخدمات التي تقدمها عبر الإنترنت.

وقد أشارت جوجل، التي أَعْلَنَتْ الشهر الماضي عن خططها لمركز بياناتها الثالث في سنغافورة عن مزايا مماثلة لبناء المرافق الضخمة هناك، كما يشير إلى أنَّ سنغافورة تقع في قلب جنوب شرق آسيا، وهي واحدةٌ من أسرع أسواق الإنترنت نموًا في العالم.

وقالت شركة فيسبوك في بيان لها أنَّ المنشأة البالغة مساحتها 170 ألف متر مربع (1.8 مليون قدم مربع) ستدعم مئات الوظائف في سنغافورة، ووفقًا لمركز التوظيف، فإنَّه يتطلع إلى تعيين مدير إنشاء في سنغافورة، وسيكون مسؤولًا عن الإشراف على تطوير مشاريع مراكز البيانات المستقبلية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وتوجيهها:

“إنَّ المشروع سيخلق مئات الوظائف، ويشكّل جزءًا من تواجدنا المتنامي في سنغافورة وعبر آسيا”.

حيثُ تستحوذ آسيا والمحيط الهادئ على 894 مليون مستخدم شهريًا، أي 40 في المائة من إجمالي المستخدمين، مما يجعلها أعلى منطقة تعتمد على المستخدمين ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بجني المال، فإنّ المنطقةَ متخلفةٌ حيثُ حقّقت منطقة آسيا والمحيط الهادئ إجمالي مبيعات بلغت 2.3 مليار دولار أمريكي في الربع الأخير من النشاط التجاري في فيسبوك، وهو ما يمثل 18 بالمئة فقط من إجمالي الإيرادات وأقل من نصف العائدات المحققة من الولايات المتحدة خلال الفترة نفسها. يعد تمكين الخدمات الأكثر كفاءةً خطوةً واحدةً للمساعدة في سد هذه الفجوة في الإيرادات.

وقال تشان تشون سينج وزير التجارة السنغافوري في حفل وضع حجر الأساس لمنشأة بيانات فيسبوك:

“نريد الربط بين الأبعاد غير المادية لبقية العالم، وهذا يشمل البيانات”.

في السنوات الثلاث الماضية، “أكثر من 70 مليون شخص في جنوب شرق آسيا حصلوا على الإنترنت للمرة الأولى، ليصل إجمالي المنطقة إلى أكثر من 330 مليون”، في إحصائيات لجوجل خلال الشهر الماضي. “هذا أكثر من عدد سكان الولايات المتحدة”!!

هل يمكننا القول أنَّه من الواضح أنَّ شركة فيسبوك قد بدأت بالتوسع في آسيا في خطوة منها لتحقيق الهدف الكبير في السيطرة على العالم؟ هل يعني مارك زوكربيرج كلامه بأنَّه يريد أن يربط العالم مع بعضه؟ أو أنَّه يريد وضعه تحت سيطرته؟

0

شاركنا رأيك حول "فيسبوك تبني أول مركز بيانات في آسيا – لنلقي نظرةً على التصميم المستقبلي والبسيط!"

أضف تعليقًا