مراجعة هاتف Oppo Find X

هذه المراجعة هي خلاصة 21 ساعة من العمل المتواصل في قراءة أفضل المراجعات عن هذا الجهاز من أكثر المواقع العالمية موثوقية وتلخيصها لكم في هذا التقرير .

مواصفات جوال Oppo Find X

سعة الـ RAM
RAM Icon
8 غيغابايت
سعة البطارية
Battery Icon
3730 ميلي أمبير
دقة الكاميرا
Camera Icon
20 ميغابيكسل
حجم الشاشة
Screen Size Icon
3730 ميلي أمبير
عام
اسم المنتج بالإنجليزيةOppo Find X
اسم المنتج بالعربيةآوبّو فايند إكس
الشركة المُصنعةOppo
منشأ الشركة المُصنعةالصين
تاريخ التوفرتموز 2018
أنواع الشبكات المدعومةGSM / HSPA / LTE
نظام التشغيلأندرويد 8.0 أوريو
التصميم
الأبعاد156.7×74.2×9.4 مم
الوزن186 غرام
المادةالواجهة والخلفية من الزجاج، إطار من الالمنيوم
ضد الماءليس ضد الماء
الألوانالأزرق الجليدي، وأحمر بوردو
الشاشة
حجم الشاشة6.42 إنش، بنسبة 87% من مجمل الهاتف
نوع شاشة اللمسAMOLED
دقة الشاشة1080×2340 بيكسل، بنسبة أبعاد 19:5:9 وكثافة 401 بيكسل في الإنش
حماية الشاشةكورنينغ غوريلا 5
الحساسات
قارئ البصمةغير متوفر
حساس السرعةمتوفر
البوصلةمتوفرة
مقياس الضغط الجويمتوفر
الأداء
الشريحة الأساسيةكوالكوم
المعالجسنابدراغون 845
شريحة الرسوماتأدرينو 630
سعة الـ RAM8 غيغابايت
الكاميرا
دقة الكاميرا20 ميغابيكسل
فتحة العدسةf/2.0
نوع فلاش الكاميرافلاش LED أحادي
دقة تصوير الفيديو2160 بيكسل بـ 30 لقطة في الثانية، أو 1080 بيكسل بـ 240 لقطة في الثانية، أو 720 بيكسل بـ 480 لقطة في الثانية.
نوع وضع التركيزتركيز أوتوماتيكي
دقة الكاميرا الأمامية25 ميغابيكسل
ميزات إضافية للكاميراالإنبثاق إلى الخارج | ميزة التثبيت البصري للصورة | المدى الديناميكي العالي | التصوير البانورامي
التخزين
سعة الذاكرة الداخلية128/256 غيغابايت
سعة الذاكرة الخارجيةغير متوفرة
التوصيل
دعم بطاقة SIMNano-SIM
دعم بطاقتين SIMمدعومة
الشبكة اللاسلكية (WiFi)Wi-Fi 802.11 a/b/g/n/ac
البلوتوثمن طراز 5.0
GPSمتوفر مع خاصية (A-GPS) الداعمة لتحديد المواقع، مع خدمة (GLONASS) للأقمار الصناعية.
USBType-C 1.0
NFCغير متوفر
الراديوغير متوفر
الصوت
مُكبر الصوتمتوفر
منفذ السماعةغير متوفر
البطارية
قابلية إزالة البطاريةغير قابلة للإزالة
سعة البطارية3730 ميلي أمبير
دعم الشحن اللاسلكيغير مدعوم
دعم الشحن السريعمتوفر، من خلال تقنية VOOC للشحن السريع.
وقت التحدث27.16 ساعة
وقت الإستعداد90 ساعة
غير ذلك
ميزات إضافية
  • تقنية VOOC للشحن السريع
  • مشغّل XviD/MP4/H.264/WMV
  • مشغّل MP3/WAV/eAAC+/FLAC
  • تعديل الصور والفيديو
  • قارئ المستندات
keyboard_arrow_down

ممتاز من أجل

التصميم الرائع الخالي من الهوامش تقريباً، الكاميرا ممتازة والبطارية الخارقة السريعة الشحن، بالإضافة إلى امتلاكه العديد من الميزات الرائدة كقدرته على المسح الثلاثي الأبعاد لبصمة الوجه لفك القفل.

محتويات الصّندوق

  • الهاتف
  • مقبس الشاحن
  • كابل Type C يُستخدم للشحن ونقل البيانات وتوصيل السّماعات
  • كابل تحويل من Type-C إلى مقبس 3.5mm للسماعات
  • سماعات بمدخل USB Type-C
  • أداة إزالة بطاقة السيم

مقدّمة عن الجهاز

في كلّ عام تنفق شركة سامسونغ الكثير من الأموال في حملاتها الدعائيّة المركّزة بشكلٍ خاص لمقارعة هواتف آيفون أكثر من أن تكون ترويجيّة لهواتف غالاكسي خاصّتها في سباقٍ ثنائيّ الطابع على السوق، وهو أمر مفهوم ويبدو منطقيّاً، فعمليّة عرقلة خصمك وسحبه إلى الخلف لا تختلف بالمحصّلة عن تقدّمك أنت للأمام. لكنّ آبل مازالت تبيع الأجهزة لعقدٍ من الزّمن حتى الآن، وهذا الأمر لم يمنع بدوره سامسونغ من بيع ملايين الأجهزة كلّ عام. فالحقيقة أنّ مصنّعي أجهزة أندرويد الصينيّين كـ Huawei و Xiaomi و OnePlus هم التهديد الحقيقي لمبيعات شركة سامسونغ حول العالم.

وشركة Oppo تحتلّ موقعاً متقدّماً في جبهة الشركات المهدّدة لسامسونغ، وهي التي تحقّق الفتح الأكبر في الأسواق خارج حدود الصّين مع أجهزتها الفريدة Find X. هذا الهاتف الذي مازال بعيداً عن نيله صفة المثاليّة، لكنّه بالطبع ينال صفة الطموح والتميّز عن جدارة، هو أفضل أجهزة Oppo وأكثرها طموحاً وعدوانيّة في تقدّمه نحو المستقبل.

بسعره البالغ 999$ وقائمة مواصفات مخيفة يتخذ Find X لنفسه بجرأة موقعاً متقدّماً بين أجهزة الصفّ الأول الأكثر تقدّماً. والنتائج تُظهر الكثير من الأمل والتفاؤل في الأسواق الأوروبيّة وآسيا الجنوبيّة بنفس القدر الذي يحقّقه في أسواق بلده الأم. يُجسّد هذا الهاتف الطموحات المستقبليّة بنفس القدر الذي يُجسّد فيه قدرات Oppo التكنولوجيّة في الوقت الراهن.

التّصميم

“إنّ هاتف  Oppo Find X جذّاب لدرجة سيتركك فاغر الفم، فروعته لا تترك مجال للكلام بداً. لا يوجد أية عدسات كاميرا ظاهرةُ للعيان، وليس من السّهل ملاحظة فتحات مكبّر الصوت، لا يوجد قارئ لبصمة اليد، ولن تجد فيه ايّ تفصيل صارخٍ وُضع من قبل مصمِّمٍ ثملٍ قرر وضعه ليلفت الأنظار، إنّه سلس جداً، فلو كان هذا الهاتف مغنيّاً، لكان فرانك سيناترا بكلّ تأكيد.”

Digitaltrends

لم يأتِ أي هاتف من الأجهزة الذكية الصادرة عام 2018 بأي تغيير جذري أو مفاجئ في التّصميم، فيبدو أنّ هذا الأمر ما زال بعيداً في مكانٍ ما من المستقبل. لكن إن كان هناك من يمكن القول بأنه قام بالخرق في هذا المجال فهو بكلّ تأكيد شركة Oppo. هذه الشركة المصنّعة للهواتف الذكية التي سبق وأن نجحت في إبهارنا سابقاً مع سلسلة الـ N خاصّتها بالكاميرات الدوّارة، ها هي الآن تعيد الكرَّة مرّة اُخرى.

نظرةٌ خاطفةٌ على  Find X كافية لتعرف أنّ هذا الجهاز ليس أيّ جهاز ممل آخر، فما هو الجديد هنا؟

هذا الهاتف يأتي بشاشةٍ خالية من أيّة هوامش ! نعم. لكنّها ليست الأولى في تحقيق ذلك، فالتصميم الذي يشبه قطعة واحدة من الزجاج ليس الأمر الذي يثير فضولنا في الواقع.

لا يظهر على هاتف Oppo Find X أيّة كاميرا في أيّة جهة منه، وخلوّ تصميمه من عدسات الكاميرتين أو الثلاث كاميرات التقليدية هو ما يجعل تصميمه متكاملاً ومذهلاً، فالجهة الأماميّة مكوّنة من شاشة بالكامل، والخلفية زجاجيّة بالكامل، ولا شيء يشوّش أو يعترض انسيابيّة وتكامل تصميمه ابداً. فقط إطارٌ معدنيّ رفيع جدّاً يربط هذه الأجزاء ببعضها البعض، وهذا هو تصميم Oppo Find X، فقط لو أنّ Oppo لم تضع شعارها على الجهة الخلفية، لكان هذا الهاتف أقرب ما يبدو إلى قطعة واحدةٍ من الكريستال.

بنظرة أكثر تمعّناً على الجهة الأمامية، هناك طبقة حماية من زجاج كورنينغ غوريلا 5 تغطّي كلّ شيء، وشاشة AMOLED ذات الـ 6.42 إنش بحوافها المنحنية تبدو مشابهة جداً لتلك التي في Galaxy S9، ولا يوجد إلّا هامش صغير جدّاً على الجهة السفليّة. فيما الهوامش الثلاثة الأُخرى غير موجودة إطلاقاً.

كلّ شيء ستجده مختبئاً في الجزء القابل للسحب إلى الأعلى، لا شيء يُشبه الـ vivo NEX S هنا حيث اختارت Oppo لأن تجعل الجزء العُلوي من الهاتف كلّه ينبثق للأعلى عند السحب. والسبب وراء ذلك أنّ الجزء الذي ينبثق للأعلى لا يحتوي على الكاميرات الأمامية والخلفية فحسب، بل يتضمّن أيضاً تقنية قارئ بصمة الوجه الثلاثيّة الأبعاد التي كانت شركة آبل السّباقة في اقتنائها، وهي تعمل بشكل مشابه لتلك التي في آيفون X حيث تقوم بقراءة 15000 نقطة مختلفة لتمييز بصمة الوجه بثلاثة أبعاد، وهي تطلق عليها اسم “O-Face”

الكاميرتين الأُخريين تتموضعان على الجهة الخلفية من الجزء المنبثق، بدقة 16 – 20 ميغابيكسل وفلاش LED أُحادي.

يحتاج الجزء المنبثق للأعلى لمدة 0.5 ثانية للانبثاق، وهو أسرع من vivo NEX S، هذه النصف ثانية من التأخير هي حتّى أسرع من عملية آبل في قراءة بصمة الوجهة، وهو إنجاز كبير بالنسبة لتقنية الإنبثاق هذه.

الجهة الخلفية مغطاة أيضاً بطبقة زجاج كورنينغ غوريلا، بزواياها المنحنية وأطرافها الانسيابية تجعل منه غطاء مثالي لتعكس الضوء من مختلف الاتجاهات. ويتوفّر لدينا خيارين للون، “أحمر بوردو” و “الأزرق الجليدي”.

وفي نظرة سريعة على الأرقام؛ يبلغ حجم شاشته 6.42 إنش، بأبعاد 156.7×74.2×9.4 مم، وهو أقصر ب 2 م من Galaxy S9+، لكنّه يطابقه بالوزن عند 186 غرام.

“واحد من أجمل الهواتف الذكيّة مظهراً حتّى الآن، لكنّ نتيجة هذا التصميم الخالي من القطع (notch) يعني أنّ هذا الهاتف يُضحّي كثيراً في مجابهته لكبار اللعبة.” 

Trustedreviews

الشّاشة

“لقد لاحظتُ مشكلةً واحدة فيما يتعلّق بالشاشة؛ أو يُمكن القول أنّها مشكلة ثانويّة تصنيعيّة ناتجةٌ عن طبقة الحماية التي تغطي الشاشة في هاتف X. فحمل الهاتف بزاوية مائلة غالباً ما يُسبّبُ تغيّر اللون نحو القليل من الورديّ. هذه المشكلة عادةً ما نراها في شاشات AMOLED الأرخص نسبياً. التأثير لا يبدو صارخاً كثيراً لكنّه واضح للعيان بكلِّ تأكيد، خاصّة عند النظر إلى محتويات الشاشة التي يغلب عليها اللون الأبيض”.  

Trustedreviews

يمتلك Oppo Find X شاشة بلا قطع (notch)، وتقريباً معدومة الحوافِّ أيضاً، وهي من نوع AMOLED بحجم 6.4 إنش ودقّة 2340×1080 بيكسل. من الصّعب الشّكوى أو التذمّر عندما يتعلّق الأمر بشاشةٍ كهذه، فهي تبدو رائعةً في معظم الحالات. لكن، ليست كثيرة السّطوع وقد تُعاني قليلاً في الأجواء المشمسة خارجاً. أداء تشغيل الفيديو يبدو مذهلاً وهو الأمر الطبيعي بالنسبة لشاشة AMOLED، فكلّ شيء من يوتيوب إلى نيتفليكس يبدو رائعاً عليها.

لا يُمكننا القول إلا أنّنا نتمنّى أن يمتلك كلّ هاتفٍ شاشةٍ كشاشة Find X هذه، من حوافّها المنحنية إلى افتقارها لأي قطعٍ أو هوامش تعكّر صفوها. هناك سِرٌّ آخر تخفيه هذه الشاشة الرائعة، فهي تعمل كمنبّه ضوئي للتبليغات مستحضرةً الميزة القديمة المُحبّبة لمستخدمين Oppo وعُشّاقها والمسمّاة “Skyline” لكنّها هنا تضيئ على حوافِّ الشّاشة المنحنية بدلاً من الضوء الطويل في أسفل الهاتف، إنّها ميزة ساحرة للعيون ومميزة ومفيدة للغاية.

الكاميرا

“لقد كُنت أحمل القليل من التوقّعات فيما يخصّ الكاميرات في هاتف Find X لكنّ الأداء العالي والاحترافي لهذا الهاتف أثبت أنّي كنت مخطئاً. وعندما تضع في حسبانك انّ شركة Oppo قامت بحشر كاميراتها في مساحةٍ أقل بروزاً بعكس البُعد التقليدي الذي نجده في باقي الأجهزة الذكية، في الوقت الذي يسمح العديد من المنافسين ببروز الكاميرا للأمام، فالصور التي تحصل عليها من خلال هذا الهاتف مبهرة بكلّ تأكيد.” 

TheVerge

هنا يَكمن السّحر؛ انقر على تطبيق الكاميرا وسيخرج المارد من الدرج المنبثق في الهاتف، فيظهر لنا كاميرا خلفية ثنائيّة العدسة بدقة 16 و 20 ميغابيكسل بالإضافة إلى كاميرا السيلفي التي تبلغ دقّتها 25 ميغابيكسل. لن نسرد كثيراً في هذه الميزة، لكن ما يستحق الذّكر أنّ حمل الهاتف بشكلٍ أُفقيّ يسبب شعوراً غريباً بسبب تلك المقاومة الطفيفة التي تشعر بها بيدك.

من خلال تطبيق الكاميرا في هاتف Oppo ستحصل على كل ما تحتاجه من صورٍ وفيديو يُمكن أن تتوقعها من جهاز أندرويد رئيسي في العام 2018، بدءاً بميزة ضبابية الخلفية “portrait” والبانوراما وميزة الملصقات ووضعيات التصوير الاحترافية، بالإضافة للتصوير البطيء وتسريع الوقت والتي أصبحت ميزات تقليدية فيما يتعلّق بالفيديو.

وفي السياق نفسه، من الأمور الغريبة قليلاً هنا أنّك لن تجد قائمة إعدادات للحديث عنها. فمثلاً لن تستطيع تقسيم الشاشة إلى مربّعات لتحصل على لقطات أكثر دقّة. العديد من الإعدادات المتبقية تنطبق على الكاميرتين الخلفية والأمامية معاً؛ مما يعني أنّك تستطيع تطبيق تأثير “portrait” على صور السيلفي أيضاً، أو يمكنك التقاط فيديو لنفسك بتقنية التصوير البطيء من خلال الكاميرا الأمامية أيضاً. وبالطبع، تأتي مؤثرات التجميل لاحقاً.

بالحديث عن مؤثرات التجميل، إن حظيت بفرصة استخدام أجهزة أندرويد الصينية والكورية في السنوات العديدة الماضية فإنّك حتماً على معرفة بوضعيّات “التجميل” في تطبيق الكاميرا، وهنا يُمكن القول أنّ Find X يمثّل أحد أفضل الأمثلة لهذه التقنية، فبعيداً عن العديد من إعدادات التجميل الافتراضية والأوتوماتيكية نجد العديد من الإعدادات الأكثر عمقاً وتفصيلاً كالـ “Dermabrasion” للتعديل على لون البشرة، أو جعل الوجه أكثر نحالة، أو تبييض الأسنان. فهاتف Find X يُمكنه الاستفادة هنا من خاصيّة قراءة بصمة الوجه الثلاثية الأبعاد.

لنضع تلك الحيل جانباً، كاميرا السيلفي الأمامية ممتازة ورائعة، مع عديد وضعيات التصوير التي تتضمنها فهي واحدة من أفضل الخيارات الموجودة في السّوق حاليّاً.

أمّا بالنسبة للكاميرا الرئيسيّة ثنائيّة العدسة، فالصور التي تُنتجها رائعةٌ كأي هاتف أندرويد رئيسي من الصفّ الأول، لكنّها تُعاني قليلاً في ظروف الإنارة المنخفضة أكثر من غيرها من الأجهزة الرئيسية الصادرة عام 2018. بكل الأحوال كاميرا Oppo هذه ممتازة في تمييز الأجسام التي تقوم بتصويرها، لتقوم بتغيير إعدادات الصورة تبعاً لما تلتقطه كزرقة السّماء، أو نصّ ما، أو الافق البعيد أو داخل وخارج المنزل.

وفيما يلي بعض صور الكاميرا:

مواصفات جوال Oppo Find X - كاميرا هاتف Oppo Find X

مواصفات جوال Oppo Find X - كاميرا هاتف Oppo Find X

مواصفات جوال Oppo Find X - كاميرا هاتف Oppo Find X

مواصفات جوال Oppo Find X - كاميرا هاتف Oppo Find X

الأداء

“إذاً، إنّ هاتف Oppo Find X مزوّد بأسرع المعالجات المتوفّرة اليوم، وهو يعمل بسلاسة بلا تلعثمٍ أو تباطؤ، التعامل معه يبدو آنيّاً، ومن الصعب على أيّ كان ملاحظة أي مشاكل، وهذا ما يجب على أي جهازٍ رئيسي من الصف الاول أن يكون، إذاً يا Oppo، أحسنتِ صنعاً.”

Gsmarena

كما ذكرنا سابقاً، فإنّ شركة Oppo قد وضعت الكثير من الدّسم في أجزاء الهاتف الداخلية، وهو يقدّم أداءاً ممتازاً على كافّة الأصعدة.

ففي داخله يقبع معالج كوالكوم سنابدراغون 845 الأفضل بين أجهزة أندرويد على الإطلاق، جنباً إلى جنب مع 8 غيغابايت من الذواكر المؤقتّه مما يجعلها وجبةٌ غنية متكاملة، وفي تاريخ الاختبارات القياسية التي قمنا بها على مقياس PCMark Work سجل Find X الرقم الأعلى على الإطلاق عند 9971 نقطة، وهي أعلى بـ 1000 نقطة من أقرب منافسيه HTC U12+.

أمّا على مقياس Geekbench 4 للنواة المنفردة والنُّوى المتعددة سجّل Find X أرقاماً مبهرةً أيضاً (7764/2316) مع القليل من المنافسة باستثناء أحدث أجهزة سلسلة Galaxy من شركة سامسونغ.

هذا كلّه يجعل من هذا الجهاز أكثر من كفؤ عندما يتعلّق الأمر بالمهام التقليدية اليومية، ولم نلحظ أي تباطؤٍ أو تلعثم من خلال تجربتنا معه، بل أنّه امتاز في العديد من المهام المعالجية الثقيلة أيضاً.

أمّا فيما يخصّ معالجة الرسومات، فإنّ معالج الرسومات Adreno 630 هو إمّا الأفضل في عالم الهواتف الذكية أو يقارب القمّة، ومرّةً أُخرى يتفوّق Oppo Find X في كافّة الاختبارات العمليّة في 3DMark و GFXBench، وهو تقريباً يتفوّق على HTC U12+ بالرغم من امتلاكهما لنفس المعالج.

إذاً حصل Find X على إعجابنا ومديحنا بالنسبة إلى أجزائه الداخلية وكفاءتها، لكنّ هذه الأجهزة الداخلية لا تُمثّل كامل مكوّنات وصفة الأداء في الهاتف. وهو ما يدفعنا للانتقال إلى أحد الأماكن التي تحظى فيها Oppo بالكثير من الاهتمام أيضاً؛ وهو واجهة المستخدم، وللأسف، فإنّ نظام التشغيل يخيّب الآمال مرّة أُخرى في هذا الهاتف أيضاً.

“إنّها نسخة معدّلة بشكلٍ كبير من أندرويد، مع الكثير من التغييرات مقارنةً بنسخة أندرويد التقليدية التي نراها منصّبةً على هاتف Pixel من شركة غوغل، إنّه ليسَ بطيئاً، وهو أمرٌ محوريّ، لكن عليك أن تكون جاهزاً لتتعلم الأساليب والطرق الجديدة للقيام بالمهام الاعتيادية في هاتف Find X، كما أنّ هذه التعديلات الجذرية تعني أنّ هاتف Oppo Find X قد لا يحصل على التحديثات الدوريّة التقليدية من غوغل أيضاً.”

Digitaltrends

سعياً خلف تجربة آبل في نظامِ تشغيل متفرّدٍ وخاص كـ iOS، تقع واجهة “ColorOS” -التي تُغطّي نظام أندرويد 8.1 (أوريو)- في فخِّ الجمع بين أسوأ صفات النظامين المتنافسين في السوق: أندرويد و iOS. ففي الحقيقة أنّ واجهة ColorOS ليست أكثر واجهت نظام أندرويد سلاسةً، لكن العديد من هفواتها يُمكن تجاوزها (أو تعديلها على الأقل) حيث أنّ بعض المستخدمين قد يكونوا متسامحين مع هذا التحايل والتعديل، لكنّ بعض هذه التفاصيل المزعجة يصعب غفرانها.

مثلاً: عدم القدرة على إزالة التبليغات بسحبٍ بسيطٍ واحد (فهي تتطلب منك أن تسحب ومن ثمّ تنقر) هو أمرٌ محبط. فليس أمراً مقنعاً أبداً أن تضاعف الخطوات المطلوبة للقيام بمهمّة بسيطة كهذه قد يقوم بها المستخدم العادي عشرات المرات يوميّاً.

البطارية

بالوصول إلى البطاريّة: فهو يحتوي في داخله على بطارية بسعة 3730 ميلي أمبير، متكاملةً مع تقنيّة Oppo للشحن السريع المسمّاة “VOOC”. وعادةً ما نحصل على يومٍ كامل من الاستعمال المتوسط قبل نفاذ البطارية.

لكنّ الألعاب تستهلك الكثير من عمر البطارية، والاستخدام المكثّف للهاتف قد يدفعك للاستعانة بشاحن VOOC السريع قبل نهاية اليوم، حيث ستحصل على نسبة شحن 60% من خلال شحن الهاتف لمدّة 30 دقيقة فقط. لا تتوفر ميزة الشحن اللاسلكي بالرغم من الجسم الزّجاجي للهاتف.

السّعر

لا يتوفّر Oppo Find X في الولايات المتّحدة في الوقت الراهن، وعلى المستخدمين القيام باستيراده إذا أرادوا الحصول عليه في هذا البلد فيما تعد الشركة بتغيير هذا الواقع في المستقبل. السّعر الرسمي الذي تطرحة الشركة لهذا الهاتف هو 1150$. وهذا السعر سيتغّير عند استيراده بحسب الظروف. والحقيقة أنّه بالرغم من تصميمه المتفرّد ومواصفاته الممتازة إلّا أنّه لا يزال مرتفع السعر كثيراً، فهو يوازي الأجهزة الأعلى لشركتي آبل وسامسونغ أو يزيد عنها.

الخاتمة

بكلّ تأكيد إنّه ساحرٌ بالنظر إلى شكله وتصميمه وأداءه، حيث يمتلك هاتف Oppo Find X تقريباً كلّ ما تحتاجه في هاتفٍ ذكي. وربّما ما ينقصه هو فقط الشعور بالثقة لاستخدامه دون الخوف عليه والحاجة لأن تكون حريصاً ومتأنيّاً. ولا ننسى سعره المرتفع كثيراً، وهو من أكثر التفاصيل أهميّة عند التفكير بهذا الهاتف.

الفيديو الترويجي


0

شاركنا رأيك حول "مراجعة هاتف Oppo Find X"