ياباني في كزدورة إلى الفضاء 🚀 على أكتاف إيلون ماسك!!

سياحة في الفضاء
1

أن تختبر التواجد قرب كوكب القمر، بدون أن تكون مطالبًا بشيء سوى الاستمتاع بهذه اللحظة التي قد لا تتكرر مرةً أُخرى في حياتك لهو من الأحلام التي تراود الكثير من البشر حول العالم، السياحة حول العالم أيًا كانت نوعها هي تجربة ومغامرة يبحث عنها الكثيرون، فما بالك “بالسياحة الفضائية” التي تذهب بك خارج الغلاف الجوي للأرض تكاد تلامس أحد الكواكب الأُخرى التي كثيرًا ما نظرت إليها من على الأرض بمزيج من الانبهار والإعجاب.

حسنًا، يبدو سفر أحد الأشخاص والذي لا ينطبق عليه وصف “عالم أو رائد فضاء” في رحلة سياحية خاصة للقمر أصبح أقرب مما تخيلناه، بعد أن أعلن الحالم بإنشاء مستعمرة خارج الأرض الملياردير إيلون ماسك عن أول رحلة سياحية فضائية خاصة لشخص طبيعي يبحث عن رؤية القمر عن قُرب بماله الخاص، وهو الملياردير الياباني يوساكو ميزاوا Yusaka Maezawa.

وبما أنَّ الذهاب للقمر من أجل السياحة أمرٌ لا يتكرر كلّ يوم وليس متوفرًا لأيِّ شخص، فإنَّ هذا يترك عددًا من الأسئلة التي تنتظر الإجابة: من هو يوساكو ميزاوا Yusaka Maezawa؟ لماذا يرسله إيلون ماسك إلى القمر؟ وكيف سيصل إلى هناك؟ وهل هذا الأمر سيحدث بالفعل؟!

من هو يوساكو ميزاوا Yusaku Maezawa؟

بمراجعة قائمة فوربس Forbes List سنجد هذا الشخص صاحب (44) عامًا يتربع على القمة بجدارة كأغنى شخص في اليابان، وفي المرتبة 18 عالميًا بصافي ثروة شخصية تُقدر بأكثر من 2.7 مليار دولار، ومالكًا لشركة التجارة الإلكترونية Start Today، والتي تبلغ قيمتها 12 مليار دولار أمريكي.

بعد رحلة قصيرة إلى الولايات المتحدة في العام 1995 عاد مُحملًا بالعديد من الأقراص المدمجة وشرائط التسجيل الفنية، وفي نفس الوقت انضم لفرقة محلية فنية في بلاده، وفي العام 1998 مستخدمًا مجموعته الفنية التي جلبها من الولايات المتحدة افتتح شركته Start Today لبيع تذكارات الحفلات الموسيقية، والألبومات والأقراص الفنية المستوردة عبر البريد.

الشركة الأساسية Start Today أطلقت شركةً أُخرى في العام 2004، وهي شركة Zozotown ويعتبر امتدادًا للشركة الأُم في مجال البيع بالتجزئة على الإنترنت، وهي الآن هائلة بحد ذاتها وبيع الأقراص المدمجة والألبومات لا تعتبر شيئًا مقارنةً بهذه الشركة الجديدة.

تبيع Zozotown عبر منصتها الرقمية منتجات أكثر من 6300 شركة، وأَعْلَنَتْ خُططًا في وقت سابق من هذا العام لإصلاح مفهوم تصنيع الأزياء السريعة، عن طريق تقديم ملابس مخصصة تناسب ذوق العميل بحسب طلبه من خلال إرسال طلبات العملاء للشركات المصنعة للملابس تساعدهم في تصنيع ملابسهم بحسب رغباتهم ومقاساتهم الخاصة.

والجديد في مفهوم الأزياء التي تريد الشركة إطلاقها هو توفير تطبيق خاص للعملاء والزبائن في أخذ قياسات أجسادهم باستخدام كاميرات الهواتف الذكية الخاصة بهم وإرسالها للمصنعين، وبحسب ما ورد استغرق تطبيق هذه التقنية سبع سنوات كاملة لإخراجها للنور، وينتظر أن تزيد هذه التقنية نمو أعمال الشركة بنسبة 400%، وستحصل على تقييم بقيمة 46 مليار دولار في السنوات العشر القادمة.

وهو أيضًا جامع تُحف محترف، حيثُ أنفق 110.5 مليون دولار على اقتناء لوحة رسمها جان ميشيل باسكيات عام 1982 بعنوان Untitled في العام الماضي.

لماذا يرسله إيلون ماسك إلى القمر؟

الدافع هو المال بالطبع، وإن لم يصرح إيلون ماسك عن كم المبلغ الذي قدمه له الملياردير الياباني، لكن يبدو أنَّه كان كافيًا لتغطية تكاليف الرحلة له ولجميع الفنانين الذين ينوي إحضارهم معه، وبحسب الشائعات التي خرجت فإنَّ المبلغ كان كبيرًا بما يكفي ليحصل على موافقة إيلون ماسك في دفع التكاليف، وتطوير الصاروخ الكبير الذي تنوي شركة إسبيس إكس تصنيعه، والتي أطلق عليه The Big Falcon Rocket (BFR)

ماذا سيفعل الملياردير الياباني في هذه الرحلة؟

الملياردير الياباني لن يذهب إلى القمر وحده، بل يخطط لدعوة ما بين ستة أو ثمانية فنانين للانضمام إليه في الرحلة كجزء من مشروع يدعى #Dearmoon أطلقه على الإنترنت بعد فترة وجيزة من إعلان رحلته.

وقال في المؤتمر الصحفي:

“أود دعوة ستة إلى ثمانية فنانين من جميع أنحاء العالم للانضمام إليّ في هذه المهمة إلى القمر، سيطلب من هؤلاء الفنانين خلق شيء ما بعد عودتهم إلى الأرض، وهذه الروائع ستلهم الحالم في داخلنا جميعًا، وأضاف قائلًا: إنّه يريد من الفنانين رؤية القمر عن قُرب، والأرض على مرأى من الجميع، وخلق عمل يعكس تجاربهم”.

يقول مايزاوا إنّه لم يقرر أيّ الفنانين الذين يرغب في دعوتهم بعد، لكنّه يود أن يمثلوا العديد من مجالات الفن المختلفة، مثل: الرسامين والموسيقيين ومخرجي الأفلام وغيرهم، معلقًا على هذا الأمر

“إنّه استلهم تخيل ما كان يمكن أن يخلقه فنانوه المفضلين إذا سافروا إلى القمر متسائلًا: ماذا لو ذهب بيكاسو إلى القمر؟ أو أندي وارهول أو مايكل جاكسون أو جون لينون؟ وماذا عن كوكو شانيل؟!”.

كيف سيصل إلى هناك؟

على متن BFR والذي لا يزال في مرحلة التطوير والاختبار، والذي سيكون على ارتفاع مبنى مكون من 35 طابقًا ولها قطعتان – صاروخ معزز وسفينة الفضاء التي ستندفع نحو المدار – ومن المفترض أن تتسع هذه المركبة الفضائية لنحو 100 راكب، وسيكون الصاروخ شديد القوة لدرجة أنَّه يمكن ملء سفينة الفضاء بما يصل إلى 150 طنًا من الأشخاص والإمدادات.

رسم توضيحي يبين تفاصيل الرحلة منذ لحظة الانطلاق نحو القمر وحتى العودة للأرض، المصدر Dearmoon.com

ويأمل إيلون ماسك أن تكون سياحة القمر الخاصة هي مستقبل السفر إلى الفضاء، لكن هناك الكثير من الأسئلة المفتوحة حول كيفية حدوث ذلك، فعادةً يمرّ روّاد الفضاء بالكثير من التدريبات الصارمة والدقيقة قبل ذهابهم إلى الفضاء؛ لأنَّ الجسم البشري ببساطة لا يتكيف للعيش في منطقة منزوعة من الجاذبية الأرضية، وقد اعترف ماسك بذلك في المؤتمر الصحفي وقال:

“إنّه ومايزاوا ما زالوا بحاجة إلى “مناقشة” أيّ نوع من الاستعدادات التي يحتاجها هو، وأي مسافر آخر قبل الرحلة الكبيرة“.

وهذا ما دعا رائد الفضاء المتقاعد سكوت كيلي يقفز على تويتر مقدمًا خدماته ومتطوعًا للانضمام لهذه الرحلة، الأمر الذي قد يكون مفيدًا بحسب المتابعين؛ لأنَّ كيلي أمضى ما مجموعه 520 يومًا في الفضاء، وهذه خبرة لا يستهان بها من رجل مخضرم مثله، ولكنه سيكون هذه المرة مسافرًا كسائح خاص ومواطن فقط بعيدًا عن وكالة ناسا التي أرسلته للقمر من قبل، والذي تقاعد منها في العام 2016.

هل سيكون هذا الأمر حقيقًا بالفعل؟

حسنًا، شركة سبيس إكس التي يملكها إيلون ماسك وعلى الرغم من كلّ ضجيجها وصواريخها التي يمكن إعادة استخدامها، والعقود الحكومية الضخمة، لم ترسل أيّ شخص إلى الفضاء حتى الآن سواءً كرائد فضاء محترف أو شخص عادى، إنّهم فقط يعملون – حتى الآن –  على كبسولة ستأخذ طاقم وكالة ناسا إلى الفضاء، بالإضافة لإمداد محطة الفضاء الدولية بالمعينات التي تحتاجها، وحتى هذا الأمر سيتمّ اختباره لأول مرة في شهر ديسمبر القادم.

وكان إيلون ماسك قد وضع خططًا سياحيةً للقمر في وقت سابق ولكن لم ينجح في ذلك، وقد أعلن في فبراير من العام 2017 أنَّ اثنين من المواطنين العاديين (حُجبت أسماءهم في ذلك الوقت) قد قدما شيكًا ماليًا بتسعة أرقام ليطيرا حول القمر على متن مركبة الفضاء Crew Dragon في نهاية هذا العام.

وكان الهدف من المركبة الفضائية إطلاق صاروخ فالكون الثقيل من نوع SpaceX، والذي كان من المفترض أصلًا أن يحصل على أول اختبار له في صيف عام 2017، والذي انتهى به الأمر إطلاقه للمرة الأولى في فبراير الماضي، وكان حينها الملياردير الياباني Maezawa موجودًا على الأرض ولم يسافر على متنه.

راجع: الرحلة إلى المريخ، تفاصيل إطلاق صاروخ فالكون الثقيل

بالإضافة إلى سياحة القمر تعتزم SpaceX استخدام BFR لإرسال الأشخاص إلى المريخ، وقد تغير التسلسل الزمني لهذا الهدف عدّة مرات، وبما أنَّ هذه الرحلة السياحية لن تكون واقعًا حتى العام 2023، فإنَّ إيلون ماسك سيكون مطالبًا بالإفراج عن تفاصيل هذه الرحلة أول بأول ليشجع الكثيرين – أصحاب المليارات بالطبع – في وضع الخطط منذ الآن لإنفاق أموالهم على رحلة سياحية فضائية حلموا بها كثيرًا.

هل إيلون ماسك جاد هذه المرة أم مجرد فقاعة إعلامية؟!

للإجابة على السؤال أعلاه علينا أن نتذكر بأنَّ إيلون ماسك معروف بخططه الطموحة للغاية التي يحاول أن يجعلها واقعًا، والتي تجتذب الكثير من اهتمام وسائل الإعلام، فضلًا عن الجداول الزمنية الطموحة للغاية، والتي غالبًا ما تكون مبالغًا فيها.

ومؤخرًا حظي إيلون ماسك بالكثير من الاهتمام الإعلامي بتغريداته الغريبة والصادمة وسلوكه الغريب، عندما اتهم أحد الغواصين الذين شاركوا في إنقاذ أطفال تايلاند الذين علقوا في الكهف بوصف مشين، ولم يكتفِ بذلك فقط بل قال لأحد المواقع التقنية “آمل أن يقاضيني فيرنون أونسوورث، الغطاس”.

بالإضافة مع المشاكل التي ظهرت له في شركته الأُخرى Tesla التي تناضل من أجل مواكبة الإنتاج، وبيع العديد من المستثمرين أسهمهم بعد أن قام موسك بتدخين “الماريجوانا” على الهواء مباشرةً، وأيضًا استقالة كبير موظفي المحاسبة في الشركة.

وبما أنَّ القمر لم يطأه بشري من العام 1972 ورسالة ناسا الأخيرة لأبولو، فإنَّ طموحات وأحلام إيلون ماسك يبدو أنَّه قد تعدى مجرد زيارة كوكب القمر، حيثُ يأمل أن يساعد BFR في جذب الزوار البشريين إلى المريخ أيضًا، ويعتقد أيلون ماسك أنَّه من المهم أن يسكن البشر كواكبًا متعددة بدلًا عن كوكب الأرض وحده، ويمكن أن تساعد السياحة الفضائية في تمويل هذه الرؤية السامية.

وبعد إعلانه الأخير بإرسال أول رحلة سياحية إلى الفضاء في العام 2023، فإنَّ إيلون ماسك يعود مرةً أُخرى لممارسة أكثر شيء محبب له، وهو إثارة حماس الناس حول المستقبل، وإذا استطاع إيلون ماسك وشركته SpaceX تمويل هذه الخطط ومتابعتها، فهي بمثابة فتح من جديد فيما يخص الفضاء وكلّ ما يتعلق به، وكما يشير التاريخ فإنَّ الأشخاص الوحيدين الذين وصلوا إلى القمر – حتى الآن – هم من الرجال الأمريكيين، فإنَّ فتحه المجال للجميع لزيارة القمر فهذا الأمر قد يكون بمثابة فرصته الذهبية لتغيير وجه استكشاف الفضاء إلى الأبد.

1

شاركنا رأيك حول "ياباني في كزدورة إلى الفضاء 🚀 على أكتاف إيلون ماسك!!"

أضف تعليقًا