أندرويد حبيب الملايين… عشر سنوات من الحلويات!

تطور نظام اندرويد
3

عشر سنوات كاملة مرت منذ أن ظهر أول هاتف أندرويد رسمي لأول مرة للمستهلكين متاح للشراء في المتاجر، فقد سمح قرار جوجل بجعل نظام التشغيل أندرويد مفتوح المصدر لعموم المطورين والمبرمجين أن تجد شهرةً كبيرةً لها لدى شركات تصنيع الهواتف الأُخرى، فمنذ إصداره الافتتاحي إلى اليوم شهد نظام التشغيل أندرويد تحولًا كبيرًا مرئيًا وفكريًا ووظيفيًا مرارًا وتكرارًا ليكون نظام تشغيل الهواتف الأشهر، وأصبح يمثّل لشركة جوجل منجم الذهب الذي لا ينضب أبدًا!

بعد بضع سنوات من إطلاق Android 1.0 كانت الهواتف الذكية التي تمّ تركيب نظام التشغيل عليها في كلِّ مكان، أصبح الآن نظام التشغيل المحمول الأكثر شعبيةً في العالم، وهزم العديد من المنافسين مثل: سيمبيان Symbian، بلاك بيري BlackBerry، بالم أو أس Palm OS، ويب أو إس webOS، وحتى ويندوز فون Windows Phone.

اقرأ أيضًا: أندرويد يتغلب على iOS من ناحية ولاء المستخدمين… لماذا؟

يُعدُّ نظام التشغيل iOS من Apple النظام الأساسي الوحيد الذي لا يزال قائمًا كمنافس جاد لأندرويد، ولا يبدو أنَّ هذا الوضع سيتغير في أيِّ وقت قريب. رحلة طويلة وغريبة منذ ظهوره لأول مرة… والآن سنمر عليها بالتفصيل…

نظام تمّ تطويره في الأساس لتحسين أنظمة الكاميرات الرقمية

تطور نظام اندرويد
نائب رئيس شركة جوجل آندي روبن خلال حدث صحفي في مقر جوجل، المصدر The Next Web

في أكتوبر 2003 قبل استخدام مصطلح “الهاتف الذكي Smart Phone” من قِبل معظم الناس، وقبل عدّة سنوات من إعلان شركة آبل لأول هاتف آيفون وجهاز يعمل بنظام تشغيل iOS خاص بها، تمّ تأسيس شركة Android Inc في بالو ألتو بولاية كاليفورنيا الأمريكية، مؤسسوها الأربعة كانوا ريتش ماينر Rich Miner، نيك سيرز Nick Sears، كريس وايت Chris White، أندي روبن Andy Rubin، في وقت تأسيسها نُقل عن أندي روبن قوله:

“إنَّ Android Inc كان بصدد تطوير “أجهزة ذكية أكثر ذكاءً تكون أكثر وعيًا بمواقع وتفضيلات مالكها، وإذا كان الناس أذكياء، فسيتم تجميع هذه المعلومات في المنتجات الاستهلاكية”

في حين أنَّ هذا يبدو وكأنَّه الوصف الأساسي للهاتف الذكي، كشف روبين في خطاب ألقاه عام 2013 في طوكيو أنَّ نظام التشغيل أندرويد كان في الأصل يهدف إلى تحسين أنظمة تشغيل الكاميرات الرقمية، وقدّمت الشركة عروضًا للمستثمرين في عام 2004 أظهرت كيف سيتمّ توصيل نظام أندرويد المثبت على كاميرا لاسلكيًا بجهاز كمبيوتر، ثم يتصل جهاز الكمبيوتر هذا بـ “Data Center Android”، حيثُ يمكن لمالكي الكاميرا تخزين صورهم عبر الإنترنت على خادم سحابي.

بحسب هذا الوصف كان من الواضح أنَّ فريق أندرويد لم يفكّر في البداية في إنشاء نظام التشغيل، الذي سيكون بمثابة انقلاب في مفهوم أنظمة الحوسبة المتنقلة بالكامل، ولكن حتى في ذلك الوقت كان سوق الكاميرات الرقمية المستقلة في انخفاض.

وبعد بضعة أشهر قررت شركة أندرويد أن تحول نظام التشغيل بأكمله ليتمّ استخدامه داخل الهواتف المحمولة نفسها، وقد ذكر روبن في عام 2013:

“أصبح نفس النظام الأساسي تمامًا، ونظام التشغيل نفسه الذي أنشأناه للكاميرات الرقمية هو نظام Android للهواتف الخلوية

جوجل وصفقة العمر

في عام 2005 تمّ كتابة الفصل الكبير التالي في تاريخ نظام التشغيل أندرويد عندما حصلت جوجل على الشركة الأصلية في صفقة استحواذ بقيمة 50 مليون دولار، بقي روبين والأعضاء المؤسسين الآخرين على تطوير نظام التشغيل تحت إشراف أصحابها الجدد شركة جوجل.

تمّ اتخاذ القرار باستخدام Linux كقاعدة لنظام التشغيل أندرويد، وهذا يعني أيضًا أنَّه يمكن تقديم أندرويد في الوقت نفسه إلى جهات خارجية مصنعة للهواتف المحمولة مجانًا، شعرت جوجل وفريق عمل أندرويد أنَّ الشركة يمكنها جني الكثير من الأموال من خلال تقديم خدمات أُخرى تستخدم نظام التشغيل نفسه بما في ذلك التطبيقات.

مكث روبين في جوجل كرئيس لفريق أندرويد حتى عام 2013 عندما أَعْلَنَتْ جوجل أنَّه سيغادر الشركة، في أواخر عام 2014 غادر روبين جوجل بشكلٍ نهائي وأطلق حاضنة أعمال ناشئة، في وقت سابق من عام 2017 كشف روبين رسميًا عن عودته إلى عالم صناعة الهواتف الذكية بإعلان شركته عن الهاتف الأساسي المستند إلى نظام التشغيل أندرويد  Essential Phone.

التحضير لإطلاق أندرويد 1.0

في عام 2007 طرحت شركة آبل أول جهاز آيفون، وشرعت في فتح عصر جديد في مجال الهواتف الذكية التي تعمل باللمس، في ذلك الوقت كانت جوجل لا تزال تعمل على نظام التشغيل بشكلٍ سري، ولكن في شهر نوفمبر من ذلك العام بدأت الشركة في الكشف عن خططها للدخول للعبة بشكلٍ رسمي، ومزاحمة شركة آبل وغيرها من شركات أنظمة التشغيل الأساسية للهواتف المحمولة.

واستخدمت جوجل تحالف أطلق عليه “تحالف الهواتف المفتوحة Open Handset Alliance” الذي ضمّ صُنّاع الهواتف مثل: HTC وMotorola، وشركات تصنيع الرقاقات مثل: Qualcomm وTexas Instruments، وشركات الهاتف المحمول بما في ذلك شركة T-Mobile الأمريكية.

بعد ذلك ذكر رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة جوجل إريك شميدت Eric Schmidt:

“إعلان اليوم أكثر طموحًا من أيِّ فكرة أُخرى فردية مثل: “Google Phone”، والذي تكهنت به الصحف خلال الأسابيع القليلة الماضية، فرؤيتنا تتمثل في أنَّ المنصة القوية التي نكشف عنها ستوفّر الآلاف من طرازات الهواتف المختلفة”

وقد كان لدى جوجل إصداران على الأقل داخل الشركة من نظام التشغيل أندرويد قبل أن تطلق الإصدار التجريبي العام 1.0 للمطورين في 5 نوفمبر 2007 في نفس الوقت الذي أَعْلَنَتْ فيه تحالف OHA، كما طوّرت أيضًا جهازًا مرجعيًا داخليًا خاصًا بها، أطلق عليه اسم “Sooner“، ولم يتم طرحه للجمهور مطلقًا.

تطور نظام اندرويد
Sooner إحدى الهواتف المرجعية المبكرة العاملة بنظام التشغيل أندرويد، والتي لم يُكشف عنها للجمهور، المصدر Google

في سبتمبر 2008 تمّ الإعلان عن أول هاتف ذكي يعمل بنظام أندرويد، وهو هاتف T-Mobile G1 والمعروف أيضًا باسم HTC Dream في أجزاء أُخرى من العالم، تمّ طرحه للبيع في الولايات المتحدة في أكتوبر من ذلك العام.

تطور نظام اندرويد
T-Mobile G1 أول هاتف يعمل بنظام التشغيل أندرويد 1.0، المصدر Amazon

لم يكن الهاتفُ مع شاشة اللمس المنبثقة قياس 3.2 بوصة، والمزودة بلوحة مفاتيح مادية QWERTY أعجوبةً تصميميةً، في الواقع تلقى الهاتف ملاحظات سيئة بشكلٍ عام من مواقع وسائل الإعلام التقنية، لم يكن للجهاز مقبس سماعة رأس مقاس 3.5 ملم القياسي مثل ما نراه اليوم في الهواتف المختلفة.

ومع ذلك كان نظامُ التشغيل Android 1.0 موجودًا بالفعل كعلامة تجارية في خطة عمل جوجل لتطوير نظام تشغيل خاص بها، فقد تمّ دمج عدد من المنتجات والخدمات الأُخرى من شركة جوجل بما في ذلك Google Maps، وYouTube، ومتصفّح (HTML) الذي يستخدم خدمات بحث جوجل بالطبع، كما تمّ تضمينها الإصدار الأول من Android Market، وهو متجر التطبيقات الذي صرحت جوجل بفخر أنَّه سيكون لديه “عشرات من تطبيقات الأندرويد الفريدة من نوعها”.

وبالنظر لتلك الميزات فإنَّها تبدو بدائيةً جدًا الآن، ولكنّها كانت هذه البداية فقط في رحلة صعود نظام التشغيل أندرويد في سوق الهواتف المحمولة الذكية.

لماذا تُطلق أسماء الحلويات والفطائر على نُسخ نظام التشغيل؟!

في حين أنَّ معظم إصدارات أندرويد تحمل أسماء فطائر أو حلويات، إلَّا أنَّ الإصدار الأول من نظام التشغيل (1.0) الذي تمّ إصداره للعلن في سبتمبر من العام 2008 لم يكن له اسم رمزي على الإطلاق سواءً داخليًا أو بشكلٍ عام، ووفقًا لما للمهندس Baptiste Queru لم يكن لدى نسخة Android 1.1 الذي صدر في فبراير من العام 2009 اسم رمزي عام، ومع ذلك ورد أنَّه استخدم الاسم الداخلي “Petit 4” أثناء تطويره في جوجل، والذي يشير إلى نوع من أنواع الحلوى الفرنسية.

واستمر هذا الأمر حتى إطلاق النسخة Android 1.5 بعد بضعة أشهر فقط في أبريل من العام 2009، والتي حصلت على أول اسم رمزي عام لها وهو “Cupcake“، ويعود الفضل في تسمية إصدارات أندرويد بأسماء حلويات أو فطائر إلى مدير المشروع في جوجل ريان جيبسون Ryan Gibson، لكنَّ أسبابه المحددة لاستخدام مثل هذا الاسم تظل غير معروفة.

ما هي قصة شعار أندرويد؟!

تمّ إنشاء الشعار المألوف الآن لنظام التشغيل أندرويد، والذي يشبه مزيجًا من الروبوت والحشرة الخضراء بواسطة أريانا بلوك Irina Blok أثناء عملها في جوجل، وفي مقابلة مع صحيفة NYT ذكرت المصممة إنَّ التوجيه الوحيد الذي تمّ منحه لفريق تصميمها من قِبل شركة جوجل هو جعل الشعار يبدو وكأنَّه روبوت، وقالت أنَّ التصميم النهائي مستوحى جزئيًا من خلال النظر إلى شعارات الحمّامات المألوفة التي تمثل “الرجال” و”النساء”

تطور نظام اندرويد

أحد الأمور التي قرّر كلّ من أريانا بلوك وجوجل القيام به هو جعل الروبوت أو الشعار نفسه مشروعًا مفتوح المصدر، تقريبًا  كلّ شركة ضخمة أُخرى ستحمي مثل هذا الشعار أو التميمة من إعادة تصميمها واستخدامها من قِبل الآخرين، ومع ذلك تمّ الآن تعديل الروبوت واستخدامه من قبل الكثير من الناس. كلّ ذلك؛ لأنَّ جوجل تسمح بمثل هذه التغييرات تحت رخصة المشاع الإبداعي 3.0.

تطور نظام اندرويد
شعار أندرويد حيثُ يمكنك التعديل عليها كما تشاء تحت رخصة المشاع الإبداعي 3.0

لماذا تستخدم جوجل التماثيل لترمز إلى إصدارات أندرويد الجديدة؟

الأمر يشبه تقليدًا وعُرفًا تمّ استخدامه مرةً واحدةً، ووجد صدى طيب لدى المتابعين، واستمرت جوجل في فعل الأمر نفسه كلّ مرة تطلق فيها إصدار جديد كتقليد وعُرف أصبح مرتبطًا بنظام التشغيل، وعندما تكشف جوجل اسم أيّ إصدار من نظام تشغيلها في كلِّ عام، فإنَّها تضع أيضًا تمثالًا جديدًا يحمل هذا الاسم الرمزي على العُشب أمام مبنى مركز الزوار التابع للشركة في ماونتن فيو – كاليفورنيا.

تصنع التماثيل نفسها من الستايروفوم Styrofoam، ويتم نحتها بعد ذلك وتغليفها بطبقة صلبة من البلاستيك.


تطور نظام تشغيل أندرويد عبر الإصدارات

Android 1.5 Cupcake

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 1.5 Cupcake

لم يظهر أول اسم رسمي للرمز العام لنظام أندرويد حتى تمّ إصدار نسخة 1.5 Cupcake في أبريل من العام 2009، لقد أضافت بعض الميزات والتحسينات الجديدة مقارنةً بالنسختين العامين الأولين، بما في ذلك الأشياء التي نأخذها الآن كأمر مسلم به مثل: القدرة على تحميل مقاطع الفيديو من يوتيوب، وطريقة لعرض شاشة الهاتف تلقائيًا في المواضع المناسبة، ودعم لوحات المفاتيح التابعة لجهات خارجية، وكانت سامسونج وHTC من أوائل الشركات التي صدرت هواتفها بهذه النسخة من خلال هاتفي جالاكسي وHTC Hero.

Android 1.6 Donut

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 1.6 Donut

أطلقت جوجل بسرعة نسخة Android 1.6 Donut في سبتمبر من العام 2009، وتضمنت الميزات الجديدة دعم مشغلي شبكات الجوّال الذين يستخدمون الشبكات المستندة إلى CDMA، وسمح هذا لهواتف الأندرويد أن يتمّ بيعها من قبل جميع شركات الهواتف في جميع أنحاء العالم.

وشملت الميزات الأُخرى مقدمة صندوق البحث السريع، والتبديل السريع بين الكاميرا وكاميرا الفيديو والمعرض لتسهيل تجربة التقاط الوسائط، كما قدّمت هذه النسخة أداة التحكم في الطاقة لإدارة Wi-Fi وBluetooth وGPS.

Android 2.0-2.1 Éclair

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 2.0-2.1 Éclair

في أكتوبر من العام 2009 بعد حوالي عام من إطلاق Android 1.0 أصدرت جوجل الإصدار 2.0 من نظام تشغيل اندرويد مع الاسم الرمزي الرسمي Eclair، كان هذا الإصدار هو الأول الذي يضيف دعم تحويل النص إلى كلام، كما قدّم أيضًا خلفيات حية ودعمًا متعددًا للحسابات، وملاحة خرائط جوجل من بين العديد من الميزات والتحسينات الجديدة الأُخرى.

كان هاتف موتورولا Droid أول هاتف يتضمن Android 2.0 كان الهاتف أيضًا أول هاتف يعمل بنظام أندرويد تمّ بيعه بواسطة شركة Verizon Wireless على الرغم من أنَّ جوجل كانت تمتلك رخصةً لاستخدام أندرويد كاسم لنظام التشغيل الخاص بها، إلَّا أنَّ مصطلح “Droid” كان علامةً تجاريةً في ذلك الوقت من قبل شركة Lucasfilm في إشارة إلى الروبوتات في أفلام Star Wars، وكان على شركة موتورولا الحصول على إذن ودفع بعض المال إلى شركة Lucasfilm لاستخدام الاسم Droid كاسم للهاتف الخاص بها، وواصلت موتورولا استخدام العلامة التجارية Droid للعديد من هواتفها حتى أواخر عام 2016.

Android 2.2 Froyo

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android-2.2-Froyo

تمّ إطلاق Android 2.2 Froyo في مايو من العام 2010، وهي اختصارٌ لـ”الزبادي المجمد”، واستفادت الهواتف الذكية المزودة بنسخة Froyo من العديد من الميزات الجديدة بما في ذلك وظائف نقطة اتصال Wi-Fi المحمولة، وإشعارات الدفع عبر خدمة Android Cloud إلى خدمة الرسائل عبر الأجهزة (C2DM)، ودعم الفلاش والمزيد.

تمّ إطلاقها مع أول هاتف ذكي يحمل العلامة التجارية Nexus من جوجل وهو هاتف Nexus One يحمل نسخة Android 2.1  في وقت سابق من عام 2010، ولكنّه سرعان ما تلقى تحديثًا عاجلًا يحمل الاسم الرمزي Froyo في وقتٍ لاحقٍ من ذلك العام،

وكان هذا الأمر يمثّل منهجًا جديدًا لشركة جوجل، حيثُ عملت الشركةُ بشكلٍ أقرب من ذي قبل مع شركة تصنيع الهواتف HTC لإطلاق نسخة أندرويد نقي.

Android 2.3 Gingerbread

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 2.3 Gingerbread

تمّ إطلاقه في سبتمبر من العام 2010، وهو حاليًا أقدم إصدار من نظام التشغيل الذي لا تزال جوجل تدرجه في صفحة تحديث إصدار النظام الأساسي الشهرية، واعتبارًا من 13 سبتمبر 2017 أشارت Google إلى أنَّ 0.6% فقط من جميع أجهزة أندرويد تعمل حاليًا على إصدار من نسخة Gingerbread.

تلقى نظام التشغيل تحديثًا لواجهة المستخدم، وأضاف الدعم لاستخدام وظائف الاتصالات الميدانية القريبة (NFC) للهواتف الذكية التي كانت مطلوبةً في الهواتف الذكية، وكان أول هاتف يضيف ميزة NFC هو هاتف Nexus S الذي تمّ تطويره بواسطة شركة جوجل وسامسونج، كما وضعت هذه النسخة الأساس للتصوير الأمامي الذي يسمي بالـ سيلفي selfie من خلال إضافة دعم الكاميرات المتعددة، ودعم الدردشة عبر الفيديو في Google Talk.

Android 3.0 Honeycomb

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 3.0 Honeycomb

هذا الإصدار من نظام التشغيل ربما هو الأغرب من بين جميع النُسخ التي تمّ إصدارها، وتمّ إطلاق نظام التشغيل Honeycomb بواسطة جوجل للتثبيت فقط على الأجهزة اللوحية وأجهزة الجوال الأُخرى المزودة بشاشات أكبر من الهواتف الذكية الحالية، وتمّ تقديمه لأول مرة في فبراير من العام 2011 إلى جانب أول جهاز لوحي Motorola Xoom، وشمل ميزات مثل: واجهة المستخدم المعاد تصميمها خصيصًا للشاشات الكبيرة إلى جانب شريط الإشعارات الموجود أسفل شاشة الجهاز اللوحي.

كانت الفكرة هي أنَّ “قرص العسل” سيقدّم ميزات محددة لا يمكن معالجتها بواسطة الشاشات الصغيرة الموجودة على الهواتف الذكية في ذلك الوقت، وكان أيضًا رد من جانب جوجل وشركائِها من الجهات الخارجية لمواجهة منافستها شركة آبل التي أفرجت عن جهاز iPad في ذلك العام.

وعلى الرغم من توفّر “قرص العسل”، إلَّا أنَّه لا يزال يتمّ إطلاق بعض الأجهزة اللوحية باستخدام إصدارات أندرويد الحديثة التي تستند إلى الهواتف الذكية، لكن انتهى نسخة نظام التشغيل Honeycomb على أنَّه نسخةٌ من نظام تشغيل لم يكن مطلوبًا في السوق، حيثُ قرّرت جوجل دمج معظم ميزاتها في الإصدار 4.0 الرئيسي التالي Ice Cream Sandwich.

Android 4.0 Ice Cream Sandwich

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 3.0 Honeycomb

تمّ إصدار نسخة آيس كريم ساندويتش في أكتوبر من العام 2011، حيثُ تمّ تقديم عدد من الميزات الجديدة للمستخدمين، فقد جمعت العديد من ميزات نسخة Honeycomb اللوحية مع نسخة Gingerbread الموجه إلى الهواتف الذكية، إلى جانب أول دعم لفتح الهاتف باستخدام الكاميرا لالتقاط صورة لوجه صاحب الهاتف، والتي تطوّرت كثيرًا في الآونة الأخيرة.

اعتبارًا من السادس من يوليو أشارت جوجل إلى أنَّ 0.7% من جميع أجهزة أندرويد تعمل حاليًا على إصدار من Android 4.0، وهو ما يزيد بشكلٍ طفيف عن نسخة Gingerbread، وشملت التغييرات الملحوظة الأُخرى مع نسخة (ICS) دعمًا لجميع الأزرار التي تظهر على الشاشة، وإيماءات التمرير لرفض الإشعارات علامات تبويب المتصفّح، والقدرة على مراقبة استخدام بياناتك عبر الجوّال بواسطة شبكة Wi-Fi.

Android 4.1-4.3 Jelly Bean

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 4.1-4.3 Jelly Bean

بدأ عصر نسخة Jelly Bean من أندرويد في يونيو من العام 2012 بإصدار نسخة Android 4.1، وأصدرت جوجل الإصدارين 4.2 و 4.3 بسرعة، وكلاهما تحت تصنيف Jelly Bean في يوليو 2012 وأكتوبر 2013 على التوالي.

تضمنت بعض الميزات الجديدة في تحديثات البرامج مثل: إشعارات جديدة تعرض المزيد من المحتوى أو أزرار الإجراءات، إلى جانب الدعم الكامل لمتصفّح Google Chrome على الويب، والذي تمّ تضمينه في نسخة Android 4.2، كما ظهر تطبيق Google Now أيضًا كجزء من البحث، وتمّ تقديم “Project Butter” لتسريع الرسوم المتحركة وتحسين استجابة الأجهزة التي تعمل باللمس، كما تمّ دعم ميزة التصوير الفوتوغرافي HDR.

ولاتزال إصدارات Jelly Bean نشطةً كثيرًا على العديد من هواتف أندرويد في الوقت الحالي، ويستخدم حوالي 6.9% هذه النسخة الآن.

Android 4.4 KitKat

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 4.4 KitKat

اسم Android 4.4 هو الإصدار الأول من نظام التشغيل الذي يستخدم اسمًا مسجلًا تملكه شركة أُخرى لإحدى منتجاتها، قبل إطلاقها رسميًا في سبتمبر من العام 2013، أصدرت جوجل تلميحات في مؤتمرGoogle I/O  في ذلك العام، بالإضافة إلى أماكن أُخرى بأنَّ الاسم الرمزى لـ Android 4.4 سيكون في الواقع “Key Lime Pie”.

ولكن جون لارجلينج John Lagerling مدير الشراكات العالمية في أندرويد اعتقد أنَّ اسم “Key Lime Pie” لن يكون اسمًا مألوفًا للاستخدام في نسخة Android 4.4 في جميع أنحاء العالم، وبدلًا من ذلك قرّر القيام بشيء مختلف، اتصل بشركة Nestle أصحاب أصابع الشوكلاته KitKat وسألهم عما إذا كان بإمكانهم استخدام اسم “KitKat” على نسخة Android 4.4، وافقت شركة Nestle على هذا الاتفاق متضمنةً إصدار شكل الروبوت على شكل لوحة شوكولاتة كجزء من اتفاقية العلامة التجارية المشتركة مع جوجل، وقد كانت تجربةً تسويقيةً ثنائيةً وحيدةً لم تكررها جوجل مرةً ثانية حتى الآن.

لم تكن نسخة الـ KitKat تحتوي على عدد كبير من الميزات الجديدة، ولكن كان لديه شيء واحد ساعد بالفعل في توسيع نطاق سوق أندرويد على مستوى العالم، حيثُ تمّ تحسينها للتشغيل على الهواتف الذكية التي كان لديها ذاكرة وصول عشوائي 512 ميغابايت، وسمح ذلك لصانعي الهواتف بالحصول على أحدث إصدار من نظام التشغيل أندرويد وتثبيته على هواتف أرخص بكثير.

كان هاتف Nexus 5 الذكي من جوجل أول هاتف يعمل بنظام التشغيل Android 4.4، وعلى الرغم من إطلاق KitKat منذ ما يقرب من أربع سنوات، فلا يزال هناك الكثير من الأجهزة التي لا تزال تستخدمه، تذكر صفحة تحديث إصدار النظام الأساسي الحالية من جوجل أنَّ 15.1% من جميع أجهزة أندرويد تعمل بإصدارات من Android 4.4 KitKat.

Android 5.0 Lollipop

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 5.0 Lollipop

تمّ إطلاق نسخة Android 5.0 Lollipop لأول مرة في خريف عام 2014، والذي شكّل تغييرًا كبيرًا في المظهر العام لنظام التشغيل، كان هذا هو الإصدار الأول من نظام التشغيل الذي استخدم لغة تصميم المواد الجديدة من جوجل، والتي جعلت الاستخدام الليبرالي للإضاءة وتأثيرات الظل، كما حصلت واجهة المستخدم أيضًا على بعض التغييرات الأُخرى في Lollipop بما في ذلك شريط تنقل تمّ تجديده، وإشعارات غنية لقفل الشاشة وغير ذلك الكثير.

أحدث تحديث Android 5.1 اللاحق بعض التغييرات الأُخرى داخل الهواتف تضمن ذلك دعمًا رسميًا لمكالمات SIM المزدوجة، والمكالمات الصوتية عالية الدقة وحماية الجهاز لإبقاء اللصوص عاجزين عند محاولة استخدام هاتفك حتى بعد إعادة ضبط المصنع.

كان هاتف Nexus 6 الذكي من جوجل بالإضافة إلى جهاز Nexus 9 اللوحي أول الأجهزة التي تأتي بنسخة حديثة من Lollipop، وفي الوقت الحالي تمّ تثبيت Android 5.0 Lollipop  بنسبة تقارب 29% على جميع أجهزة أندرويد النشطة وفقًا لإحصاءات إصدار النظام الأساسي من جوجل.

Android 6.0 Marshmallow

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 6.0 Marshmallow

تمّ إصدار Android 6.0 Marshmallow في خريف عام 2015 في بادئ الأمر تمّ إطلاق اسم “Macadamia Nut Cookie” لوصف Android 6.0 قبل الاستقرار على اسم Marshmallow بشكلٍ رسمي، وقد تضمنت ميزات عديدة مثل: تطبيق جديد للتمرير عموديًا جنبًا إلى جنب مع ميزة Google Now، ودعم ميزة إلغاء قفل الشاشة ببصمة الإصبع، ودعم USB Type-C وإدخال Android Pay.

كانت الأجهزة الأولى التي تمّ شحنها مع نسخة Marshmallow بشكلٍ مسبق هي هواتف Nexus 6P وNexus 5X من جوجل، بالإضافة إلى جهاز Pixel C اللوحي، وتشير الإحصائيات الحالية على نظام أندرويد الأساسي إلى أنَّ Marshmallow قد تجاوزت بشكلٍ طفيف نسخة Lollipop كأكثر إصدار نظام تشغيل تمّ تثبيته على الهواتف الذكية العاملة بنظام الأندرويد بنسبة 32.2%.

Android 7.0 Nougat

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android 7.0 Nougat

الإصدار 7.0 من نظام تشغيل الهاتف المحمول من جوجل تمّ إطلاقه في خريف عام 2016 قبل أن يتمّ الكشف عن الاسم “Nougat” تمت الإشارة إلى النسخة بالرمز”Android N”، تضمنت الميزات الجديدة لهذه النسخة وظائف متعددة المهام بشكلٍ أفضل للعدد المتزايد من الهواتف الذكية التي تحتوي على شاشات أكبر مثل: وضع تقسيم الشاشة إلى جانب التبديل السريع بين التطبيقات.

أجرت جوجل عددًا كبيرًا من التغييرات الكبيرة خلف الكواليس مثل: التبديل إلى JIT جديد لتسريع التطبيقات، ودعم واجهة برمجة تطبيقات Vulkan لتقديم عرض ثلاثي الأبعاد أسرع، وتمكين مصنعي المعدات الأصلية من دعم نظام DayDream للواقع الافتراضي.

استخدمت جوجل أيضًا هذا الإصدار لإجراء دفعة جريئة في سوق الهواتف الذكية المتميزة، وكانت الهواتف الذكية ذات العلامات التجارية الخاصة بالشركة Pixel وPixel XL إلى جانب LG V20 هي الأولى التي يتمّ إطلاقها مع هذا الإصدار، وفي أوائل شهر يوليو أظهرت صفحة إحصائيات النظام الأساسي لنظام أندرويد من جوجل إلى أنَّ Nougat مثبت الآن على 15.8% من جميع الأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد، ومن المحتمل أن يستمر هذا الرقم في الصعود بالرغم من وجود إصدار أحدث منها تمّ إطلاقه حتى الآن.

Android 8.0 Oreo

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار Android Oreo 8.0

في مارس من العام 2017 أَعْلَنَتْ جوجل رسميًا عن أول معاينة مطوّري البرامج لـ Android O، وأطلقت عليه الاسم الرمزي Android 8.0، وفي أغسطس من نفس العام أكّدت جوجل أنَّ الاسم Oreo سيكون في الواقع الاسم الرسمي لنظام التشغيل Android 8.0 في ثاني تعاون واتفاقية تسويقية مع احدى الشركات.

بالنسبة إلى ميزاته يحفظ Android Oreo الكثير من التغييرات المرئية على قائمة الإعدادات جنبًا إلى جنب مع الدعم الأصلي لوضع الصورة في صورة، وقنوات الإشعارات وواجهات برمجة التطبيقات الجديدة، والملء التلقائي لتحسين إدارة كلمات المرور وبيانات التعبئة التلقائية.

يتوفّر Android Oreo كتحميل عبر Google Open Source Project، وهو متوفّر أيضًا كتحديث لأجهزة Nexus وPixel القديمة والمعتمدة من جوجل، ويأتي Android Oreo أيضًا مع طرازات Pixel 2 الخاصة بجوجل، بالإضافة إلى العديد من الهواتف الأحدث التي تصل إلى السوق الآن.

Android 9.0 Pie

تطور نظام اندرويد
شعار إصدار android 9 pie

أطلقت جوجل أول معاينة للمطورين تحديث أندرويد Android 9.0 P في 7 مارس من العام 2018، وفي السادس من أغسطس من الشهر السابق أطلقت الشركة رسميًا النسخة النهائية من Android 9.0 وأعطتها الاسم الرمزي الرسمي “Pie”، ويتضمن عددًا من الميزات والتغييرات الجديدة الرئيسية أهمها إلغاء أزرار التنقل التقليدية لصالح زر واحد ممدود في وسط الشاشة، وهو زر الصفحة الرئيسية الجديد.

يحتوي Android 9.0 Pie أيضًا على بعض الميزات الجديدة المصممة للمساعدة في إطالة عمر بطارية هاتفك الذكي، بما في ذلك استخدام التعلم الآلي في الهاتف للتنبؤ بالتطبيقات التي تستخدمها الآن، والتطبيقات التي لن تستخدمها حتى الآن.

كالعادة، يتوفّر نسخة Android 9.0 Pie أولًا لهواتف Pixel من جوجل، ولكنّه متاح لهواتف Essential Phone أيضًا، سيتمّ طرحه على الهواتف الذكية والأجهزة الأُخرى التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.


ما هو مستقبل نظام التشغيل أندرويد؟!

هناك تلميحات إلى أنَّ جوجل في مرحلة مبكرة جدًا تعمل على تطوير نظام تشغيل جديد كليًا يسمى Fuchsia قد يدعم كلّ شيء من الهواتف الذكية إلى الأجهزة اللوحية وحتى أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المكتبية، ومع ذلك لم تقل الشركة شيئًا عن خططها الخاصة المتعلقة بـ Fuchsia، ومن المرجح بصورة كبيرة أن تلغي هذه الفكرة.

وهذا يوضح أنَّ جوجل لا تزال ملتزمةً للغاية بتطوير أندرويد، بل وقد حاولت أيضًا توسيع نظام التشغيل من الجوال والأجهزة اللوحية إلى الأجهزة الأُخرى بما في ذلك Android TV وAndroid Auto وWearOS، وتبلغ حصة أندرويد على مستوى العالم في سوق الهواتف الذكية حاليًا ما بين 85 و86 بالمائة، وفي شهر مايو 2017 أثناء مؤتمر Google I/O ذكرت الشركة إنَّه يوجد الآن أكثر من ملياري جهاز نشط يعمل على تشغيل بعض إصدارات نظام التشغيل أندرويد.

وما لم تقرر آبل البدء في بيع أجهزة آيفون جديدة أرخص بكثير من طرازاتها الحالية، قد يبدو من المنطقي التنبؤ بأنَّ أندرويد سيستمر في الهيمنة على سوق أجهزة الهواتف الذكية، حتى مع مشكلاته المتعلقة بالتحديث الدوري، وحاليًا يتمّ تثبيت نظام التشغيل أندرويد على الهواتف التي تباع بأقل من 100 دولار، وصولًا إلى الأجهزة الرائدة باهظة الثمن مثل البطل الحالي Samsung Galaxy S9، وستضمن هذه المرونة بالإضافة إلى التحديثات السنوية أن تظل جوجل بنظام تشغيلها أندرويد رائدًا في هذه الصناعة لسنوات عديدة قادمة.

3

شاركنا رأيك حول "أندرويد حبيب الملايين… عشر سنوات من الحلويات!"

أضف تعليقًا