لتسيطر على العالم ما عليك سوى أن تصبح مؤثرًا على يوتيوب!!

المؤثرون على يوتيوب
2

كانت الشهرةُ حلمًا للكثيرين، ولحسن حظنا لم تعد مستحيلةً كما في السابق، فلست بحاجة أن تظهر في فيلم أو مسلسل تلفزيوني لتصبح مشهورًا هذه الأيام، فيمكنك أن تكون أحد المشاهير وبأبسط مما تتخيل!

يُعتبر يوتيوب أضخم منصة إلكترونية لمشاركة الفيديو حول العالم، ويوجد عددٌ هائلٌ من  القنوات وخصوصًا في الوطن العربي، والتي تبدأ من تعليمك كيفية إدخال الإبرة بالخيط إلى الدخول معك إلى أعمق المجالات كالبرمجة والرياضة والتعليم.

هذا الموقع يقدّم يوميًا كميةً هائلةً من المعلومات ولا يمكننا استيعابها حتى، فهل تعلم كمية الفيديوهات التي وضعتها في قائمة المحفوظات لنشاهدها يومًا ما؟

وقد أدّى ذلك لظهور ما يسمى مشاهير اليوتيوب – أو باللغة المحكية الانفلونسر أو اليوتيوبر – وقد أصبح هؤلاء الناس أكثر أهميةً بمرور السنوات، وقد وصلوا لدرجة أن يكونوا مثالًا يحتذى بهم مثلما نشاهد المشاهير، وربما مفهوم الشهرة قد تغيّر بوجود اليوتيوب.

كنت أعتقد أنَّ ذلك لا يتعدى كونه مشاركات حياتية ممتعة وبسيطة لأشخاص يريدون مشاركتنا حياتهم، وأن يظهروا لنا كيف يعيشون حياتهم ببساطة وسعادة أليس كذلك؟؟ صراحة ظهورنا أمام الملايين وأن نكون على اتصال معهم ونشاركهم حياتنا أمر ممتع أحيانًا، ولكن قد يتعدى ذلك لنتائج كارثية ويمكن أن يتجلّى تأثيرهم بعدّة أشكال.

الشهرة على يوتيوب

تعلّق الناس بهم بشكلٍ كبيرٍ وبأعداد متزايدة

يتحدث اليوتيوبرز بطريقة “عادية ومحببة ومقربة” من جمهورهم، فكم مرةً سمعنا جملة “لا تحاول أن تكون مثاليًا عش حياتك واستمتع بها حتى اللحظة الأخيرة”… نحب بطبعنا هذا النوع من الأحاديث الداعمة. لذا، فقد تعلقنا باليوتيوبرز.

ربما الشيء الذي أثار انتباه الناس حيال اليوتيوبرز هو الطريقة التي ينتجون بها الفيديوهات، حيثُ يدعون جماهيرهم إلى منازلهم في جلسات أسبوعية أو يومية وبدون تكلف، وكأنَّك جالس على شرفتك وتقرأ جريدتك الصباحية، ويبدأون الحديث بشكلٍ طبيعي و”عفوي”، وهذا النوع من الأحاديث يدخل إلى قلوب الناس بعمق ويؤثّر بهم، ويتحدثون عن مواضيع مختلفة وعن تجاربهم في الحياة وآرائهم بدءًا من كيف تكون مرتاحًا في يومك العادي إلى أكثر المجالات تعقيدًا في حياتنا، وعدد المتابعين في زيادة رهيبة!!

تقليد الناس لتصرفات اليوتيوبرز بحذافيرها

لليوتيوبرز تأثير كبير جدًا على الناس الذين يشاهدونهم، وذلك شيء يجب الانتباه إليه وأخذ الحذر منه بشدة، فإنَّ إساءة استخدام ذلك التأثير الذي يملكونه كصُنّاع محتوى يمكن أن يؤثّر على كمية كبيرة من المشاهدين. لذا، يتوجب عليهم تحمل بعض المسؤولية اتجاه محبيهم ومتابعيهم، فإن كنت يوتيوبرز مشهور ومحبوب لا يعني بالضرورة أنَّه يمكنك القول علنًا بأنَّ السرقة أو الجريمة هي سلوكٌ جيد تود أن تجرّبه يومًا ما بنفسك… ذلك غير مقبول!

لذا، يجب أن تدرك تمامًا الموقع الذي وضعت نفسك به وتدرك تمامًا بأنَّ هناك آلاف، وربما ملايين من الناس يتابعونك وربما مئة شخص سيصدقونك، وسيكون لدينا تقريبًا مئة جريمة قتل أو حادثة سرقة في اليوم التالي، وتلك فوضى عارمة نحن بغنى عنها!

توجيه الناس نحو اهتمامات محددة أو لتبني آراء معينة 

كونك يوتيوبر مشهور والأضواء كلها مسلطة عليك، فذلك يعني أن تكون حذرًا حول والآراء التي تتبناها وتطرحها خلال الفيديوهات الخاصة بك، فاتخاذك لرأي معين أو موقف ما فذلك يعني بأنَّ نسبةً من محبيك ومتابعيك قد تبنوه بالفعل وبدأوا العمل به. لذا، احرص على اتخاذك للآراء والمواقف الجيدة. ملايين من الناس يتابعوك فماذا ستفعل؟؟؟ برأيي هناك بعض النقاط التي يمكنك أخذها بعين الاعتبار أثناء تحضيرك للفيديو الذي تريد نشره:

ابدأ بصنع محتوى يتناسب وجميع الناس

أعلم أنَّ ذلك صعب وربما مستحيل، فلن يمكنك إيجاد مواضيع تناسب الجميع، ولكن اختر مواضيع ممتعة شيقة تهم الناس بعيدًا وتفيدهم في آنٍ معًا، وجّه رسائل إيجابية من خلال فيديوهاتك، قم بالترويج لقيم وعادات جيدة سيحبك الجميع صدقني.

لا تحتاج لمشاركة آرائك الشخصية

لكلِّ شخص آرائه الشخصية وهذا طبيعي. لذا، كن حذرًا عند طرح آرائك ومواقفك الشخصية، فعندما يكون لديك عدد كبير من المتابعين يجب أن تتحلى بالمسؤولية حيال ذلك.

لا تشجع القيام بأفعال سيئة أو مؤذية

لا تقم بالترويج للتصرفات السيئة كالسرقة والجرائم وغيرها من العادات السيئة في المجتمع فأنت لا تعلم تمامًا بمن تؤثّر، فربما هناك أطفالٌ يتابعونك أو مراهقين يمكن أن تؤثّر بهم ويقتنعون بهذه الأفعال السيئة، فتكون قد أثّرت عليهم سلبًا فأغلب المتابعين متعلقون بك ومأخوذون “بشخصيتك اللطيفة”.

يجب أن تفكّر مليًا قبل نشر أيّ فيديو على قناتك

فكّر مرتين وثلاث قبل نشر أيّ فيديو على قناة اليوتيوب خاصتك؛ لأنَّك تقوم بتوجيه الناس  بطريقة أو بأُخرى.

وبالمقابل أيضًا هناك الكثير من الناس الذين يفتقدون إلى موجّه يساعدهم خلال حياتهم. لذا، فهم محظوظون جدًا لوجودكم في حياتهم. لذا، فكونوا مسؤولين أمام هؤلاء الأشخاص وكونوا قدوةً جيدةً، ولا تكونوا سببًا في تخريب حياة أحد أو تحويلها للأسوأ، أو حتى تخريب حياتكم بنشر النوع الخاطئ من المحتوى! مثل اليوتيوبرز في الفيديو أدناه:

استخدموا أصواتكم وتأثيركم لتغيير حياة الناس للأفضل، فإذا لم تستطيعوا تحويلها لحياة جيدة فعلى الأقل لا تجعلوها أسوأ، فالقوة الكبيرة التي تمتلكونها تحتاج لوعي كبير وإدراك للمسؤولية، وحاولو أن تكونوا نموذجًا جيدًا للجميع، فكم عظيم عندما يكون لنا دور في تحويل الواقع نحو الأفضل.

وإذا شعرت بأنَّ متابعيك قد تجاوزوا الحد الذي تتخيله، وأنَّك أصبحت غير قادر على السيطرة على تلك القوة التي تحظى بها، فلديك احتمالين هنا إمَّا أن تتوقف حالًا وتعتبر ذلك تجربةً جيدةً ضمن تجاربك الحياتية وتمضي أو تتحمل المسؤولية، وتكون مسؤولًا عن هؤلاء المشاهدين من خلال صنع محتوى ذو رسالة مميزة وبنوعية جيدة.

اقرأ أيضًا: على السريع… عشرُ مفارقات علمية من الجيد أن تعرفها!

2

شاركنا رأيك حول "لتسيطر على العالم ما عليك سوى أن تصبح مؤثرًا على يوتيوب!!"

أضف تعليقًا