تعرّف على الحياة المثيرة للجدل لعراف العملات الرقمية، وعملاق الحماية جون مكافي

جون مكافي
0

“خطير، مذعور، مصاب بالارتياب وغريب الأطوار”، هذه بعض الكلمات التي قد تظهر لك في بحث سريع عن جون مكافي، وهي مجموعةُ صفات جريئة وغريبة لمبرمج كمبيوتر ومؤسس شركة برمجيات.

عُرِّف جون مكافي بدايةً باسم أُسطورة التكنولوجيا صاحب المليارات، ثم انتقلت أخباره إلى العناوين البارزة باعتباره مشتبهًا مهمًا في عملية قتل غامضة، ومنها إلى إطلاقه شركات تكنولوجية جديدة، ثم إلى الترشح للرئاسة، ومنها للعيش في تينيسي، أمَّا الشيء الثابت الوحيد هذه الأيام هو حالته الذهنية، وإيمانه بأنَّ كلّ الناس وراءَه وهو أمام الجميع!!

جون مكافي

اشتهر مكافي بتطوير برنامج مضاد للفيروسات في الثمانينيات يحمل اسمه، ويقول إنَّه كتبه في يوم ونصف، وأنَّ 4 ملايين شخص بدأوا باستخدامه في غضون شهر.

باع مكافي أسهمه في شركة البرمجيات التي كان يعمل بها في منتصف التسعينات، وقيل إنَّه حقق 100 مليون دولار، على الرغم من أنَّ مكافي قال لـ ABC News إنَّ ثروته كانت أكثر من ذلك بكثير.

بنى مكافي تسعة منازل، وملأهم بالتحف الفنية، والأثاث والأمور الغريبة، مثل: جمجمة الديناصورات، واشترى أُسطولًا من الطائرات والسيارات العتيقة، وقد أنشأ مكانًا خاصًا ليمارس اليوغا في كولورادو، وأنشأ مركزًا في نيو مكسيكو من أجل ممارسة رياضة جديدة تسمى aero-trekking.

أصاب الركود مكافي بشدّة، إلى أن أتى عام 2009 وقام بتصفية أُصوله، وباع العديد من ممتلكاته في مزاد علني، لكنّه قال في وقتٍ لاحقٍ إنّه لم يخسر كلّ ثروته، وأقام المزادات في محاولة لخداع وسائل الإعلام.

في عام 2009، بدأ شركة قال إنَّها ستقوم بتجميع النباتات وتحويلها إلى مضادات حيوية، لكن داهمت الشرطة مختبره في مايو 2012 مشتبهةً في أنَّه كان يصنع الميثامفيتامين، ويقول: إنَّ الغارة كانت انتقامًا منه لرفضه أن يتمّ ابتزازه من قبل الحكومة!! لم يتم العثور على أيِّ مخدرات غير قانونية خلال الغارة، ولم يتم توجيه التهم إليه مطلقًا، لكن المختبر أُغلِق في النهاية.

ظهر مكافي في عناوين الأخبار مرةً أُخرى في نوفمبر 2012، هذه المرة ربطته السلطات بجريمة أكثر خطورةً، واعتبرته مشتبهًا رئيسيًّا في اغتيال “غريغوري فاول” البالغ من العمر 52 عامًا، وهو جار مكافي الأمريكي.

هرب مكافي واختبأ عن الشرطة؛ لأنَّه كان يخشى أنَّ السلطات كانت تحاول قتله، وقد نفى أيّ تورط في موت فاول، وبعد أن كان هاربًا قرابة الشهر، أُلقيَ القبض عليه في غواتيمالا من قبل مسؤوليّ الهجرة لدخول البلاد بشكلٍ غير قانوني، وكان على وشك الرحيل عندما انهار تمامًا، وقال مكافي في وقتٍ لاحقٍ إنَّه تعرض لنوبة قلبية.

لم يُسجن مكافي قط، ولم يحاكم على وفاة فاول، وبعد فترة وجيزة، رحّلته السلطات الغواتيمالية إلى ميامي.

يعيش مكافي وزوجته التي التقاها في ميامي الآن في ليكسنغتون – تينيسي، ولديه مرافق شخصيّ مسلح، يذهب معه إلى كلِّ مكان، ويمتلك في بيته مجموعةً كبيرةً من الأسلحة.

كان لدى مكافي وزوجته القناعة بأنَّه تمّ ملاحقتهما ومراقبتهما على مدى السنوات الأربع الماضية، وقال: “لقد طوردنا لعدّة أيام، يمكنك أن تستنتج ذلك من رؤيتك لنفس السيارات والشاحنات مرارًا وتكرارًا”.

اُقتبس عن حياة مكافي فيلم وثائقي باسم “Gringo” صدر في 2016، والذي زعم أنَّ مكافي كان مسؤولًا عن وفاة فول.

منذ عودته إلى الولايات، لم يتجنب مكافي المتاعب القانونية تمامًا، في أغسطس 2015 أُلقي القبض عليه في مقاطعة هندرسون – تينيسي؛ للاشتباه في قيادته تحت تأثير الكحول. يقول مكافي إنَّه لم يكن مخمورًا، لكنّه كان منتشيًا بعقار زاناكس، الذي قال إنَّ الطبيب وصفه له، لكنّه أقرّ لاحقًا بأنَّه مذنب بتهمة القيادة تحت تأثير الكحول، ولم يحصل بعد على ترخيصه المعلق.

على الرغم من أنَّه لم يكن يملك الثروة التي كان يملكها في السابق، إلَّا أنَّ مكافي قام بدفع رسوم المشاركة في مؤتمرات cybertech، حيثُ يرى البعض في عالم القرصنة أنَّه صاحب رؤية. ذاع صيته أكثر خلال العام الماضي عندما خاض الانتخابات ليصبح مرشح حزب الليبيرالية للرئاسة، واستقر في المرتبة الثانية بعد جاري جونسون.

عمل مكافي كرئيس تنفيذي لشركة MGT Capital، وهي شركةٌ تستثمر في الأمن السيبراني، لكنّه تنحى فيما بعد واستقال من منصبه قائلًا:

“أنت تعيش في عصر لا خصوصية فيه”.

فبالنظر إلى هوس العالم بالقرصنة، يتطلع مكافي إلى العودة مرةً أُخرى بشيء جديد وذو فعّالية.

قرّر مكافي فيما بعد قضاء وقته في عالم العملات المشفرة، وفي 13 اغسطس/آب 2018، بدأ العمل مع شركة Luxcore التي تعمل بالعملات المشفرة كمدير تنفيذي.

وخلال رحلته المستمرة في عالم العملات المشفرة عُرف جون مكافي بأنَّه عراف فيما يتعلق بهذا المجال، وتنبؤاته قد أثرت على مدى السنين في الكثير من المستثمرين.

هذا المقال برعاية eToro شبكة التداول بالعملات والأسهم الأكثر رواجًا في العالم

0

شاركنا رأيك حول "تعرّف على الحياة المثيرة للجدل لعراف العملات الرقمية، وعملاق الحماية جون مكافي"