لماذا تتخلى مايكروسوفت عن أرباح مليارات الدولارات وتشارك براءات اختراعها مع الجميع؟

هل برمجيات مايكروسوفت مفتوحة المصدر
0

أعلنت عملاق وادى السيليكون شركة مايكروسوفت في الأسبوع الماضي عن قرارها بالانضمام إلى اتحاد براءات الاختراع المفتوح المفتوح Open Invention Network (OIN) من خلال الإفراج عن حوالي 60,000 براءة إختراع أصبح متاحًا للجميع الآن في مجتمع المصادر المفتوحة Open Source.

ونظرًا لمنهجية مايكروسوفت المعادية – أحيانًا – مع مجتمع المصادر المفتوحة المصدر، فإن هذا الإعلان جاء بمثابة مفاجأة للكثيرين وأخذت حيز كبير من التغطية في المنابر الإعلامية التقنية لحد ذهاب البعض بأن مايكروسوفت قد “فتحت مصادر كل براءات اختراعها“.

وهذا يأتي من حجم براءات الاختراع التي تملكها مايكروسوفت، حيث تعد محفظة براءات الاختراع لشركة مايكروسوفت واحدة من الأكبر والأكثر قيمة في العالم، ولكن هل كل براءات الاختراع التي تملكها مايكروسوفت الآن “مفتوحة المصدر؟! وماهي هدف الشركة من الإنضمام بعد محاربتها سابقًا لمجنمع المصدر المفتوح؟! المقال يشرح خطوة مايكروسوفت الغير المتوقعة والتي فاجأت بها الكثيرين

أخيرًا مايكروسوفت تتصالح مع مجتمع البرمجيات الحرة والبرامج المفتوحة

هل برمجيات مايكروسوفت مفتوحة المصدر

على خلاف البرمجيات الاحتكارية مثل “مايكروسوفت ويندوز Microsoft Windows” فإن البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر تتم بالتعاون مع المطورين في جميع أنحاء العالم، ولا تُكلف شيئا ويسمح لمستخدميها بتغييرها ونسخها وإعادة توزيعها حسب الرغبة.

في أوائل عام 2000 استنكر المديرون التنفيذيون في شركة مايكروسوفت البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر ووصفوها على أنها “سرطان” و “مدمرة للملكية الفكرية“، ثم في عام 2007 أعلنت الحرب على البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر، مدعية أن العديد من أهم مظاهرها التجارية – نظام التشغيل Linux و OpenOffice ولاحقًا نظام تشغيل الهواتف أندرويد Android – انتهكت مئات من براءات الاختراع الخاصة به.

وفي عام 2013 قدر أحد المحللين أن شركة مايكروسوفت كانت تربح أكثر من 2 مليار دولار سنويًا كرسوم على حقوق الملكية الفكرية من صانعي الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد، ولكن يبدو أن هذا الفصل انتهى الآن، حيث تم توقيع إتفاقية السلام مع إتحاد يُسمى “إتحاد براءات الإختراع المفتوح Open Invention Network (OIN)“.

ماهو إتحاد “OIN”؟!

هل برمجيات مايكروسوفت مفتوحة المصدر
مصدر الصورة OIN.com

هو تحالف تم تأسيسه في عام 2005 من قِبل IBM و Red Hat  وثلاثة مستفيدين آخرين من نظام التشغيل المفتوح Linux لحماية مطوري Linux والمستخدمين من دعاوى البراءات ومتطلبات الترخيص، اليوم توسعت المجموعة إلى ثمانية أعضاء تمويليين بما في ذلك جوجل وتويوتا اللتان انضمتا في 2013 و 2016 على التوالي، لكنها تضم ​​الآن مجتمعاً يضم أكثر من 2650  “مرخص لهم” منهم حوالي 150 شركة عامة، وهي تشمل شركات مثل AT & T، و Broadcom ،Cisco ،Facebook ،Ford ،General Motors ،LG Electronics ،SpaceX ،Twitter، وVerizon.

يوافق أعضاء منتدى OIN على منح تراخيص مجانية لبعضهم البعض لاستخدام حافظات براءات الاختراع الخاصة بأحدهم، فيما يتعلق بأي اختراعات تكون ضارة لنظام التشغيل Linux أو Android  وحزم البرامج الرئيسية الأخرى مفتوحة المصدر.

وفي الوقت نفسه يجمع أعضاء تمويل الثمانية في OIN ويحافظون على محفظة براءات دفاعية لحماية المجتمع بأكمله من المعتدين الخارجيين، إنهم يحاولون خلق -كما قال رئيسها التنفيذي كيث بيرجلت- “منطقة حظر الطيران” على براءة اختراع لينكس.

يقول إريك أندرسن Erich Andersen كبير محاميي مايكروسوفت في مقابلة صحفية:

قبل 10 إلى 15 سنة كُنا نركز بشكل كبير على المنافسة بين لينكس وويندوز، لكن اليوم تعد مايكروسوفت شركة مختلفة تمامًا، مع صعود خدمة Azure (خدمة سحابية توفرها الشركة لخدمة الأعمال) أصبحت مايكروسوفت واحدة من أكبر المساهمين في المصادر المفتوحة في العالم، نحن في موقع حيث كما يقول ساتيا ناديلا “نحب لينكس، نحن نحب المصدر المفتوح، هذا جزء كبير من مستقبل أعمالنا

ويضيف قائلًا:

من خلال مشاركتها في OIN تعترف مايكروسوفت صراحة بأهمية البرمجيات مفتوحة المصدر لنموها المستقبلي، وتضيف مشاركة مايكروسوفت في OIN إلى مجتمعنا القوي الذي أدى من خلال اتساعها وعُمقها إلى تقليل مخاطر براءات الاختراع في التقنيات الأساسية.

مايكروسوفت تضع أموالها حيث يجب أن تكون

هل برمجيات مايكروسوفت مفتوحة المصدر

لسنوات قدمت مايكروسوفت مساهمات كبيرة في شفرة لينكس، وفي السنوات الأخيرة اعتنقت في كثير من الأحيان نوايا حسنة وحميدة فيما يتعلق بالشفرة المفتوحة المصدر.

ولكن مع خطوتها الأخيرة هذه تكسب مايكروسوفت مصداقية عميقة ومفتوحة المصدر في الشارع عن طريق وضع أموالها في مكانها الصحيح، وانضمام عملاق البرمجيات إلى OIN يعني أنه يتعين على مايكروسوفت البدء بالتخلي عن جزء كبير من إيراداتها المربحة التي تمتعت بها لسنوات من رسوم البراءات المتعلقة بنظام تشغيل الهواتف أندرويد، وهي الأموال التي تذهب مباشرة إلى صافي أرباحها.

في عام 2013 على سبيل المثال، قالت مايكروسوفت أن شركة سامسونج وحدها تدين للشركة بأكثر من مليار دولار في شكل رسوم ترخيص أندرويد، وقد تفاخرت الشركة بعد ذلك بأنها تتلقى عائدات من أكثر من 80% من هواتف الاندرويد Android التي تباع في الولايات المتحدة وأكثر من النصف في جميع أنحاء العالم، كانت هذه المنتجات تتدفق من شركات مثل إتش تي سي، Hon Hai الأم لشركة (Foxconn)، LG Electronics، و ZTE.

ولكن بموجب ترخيص OIN الذي وقعته مايكروسوفت للتو فإنها توافق على عدم استخدام محفظة براءات الاختراع الضخمة الخاصة بها -60,000 براءة اختراع أمريكية صادرة و 29,000 معلقة – للحصول على رسوم “إتاوات” من أعضاء مجتمع OIN على برامج ذات صلة بنظام أندرويد، من واقع أن شركات مثل HTC وLG هما بالفعل أعضاء في الـ OIN بينما يمكن لشركات أخرى تعمل بنظام أندرويد الانضمام مجانًا.

ولكن لماذا تفعل مايكروسوفت هذا؟

هذا يرجع في جزء منه إلى أن عائدات أرباح نظام التشغيل أندرويد قد تراجعت بشكل ثابت على مدى السنوات الثلاث الماضية، ويرجع السبب في ذلك إلى أن بعض شركات تصنيع الهواتف الذكية الهندية والصينية التي لا تدفع رسوم إستخدام قد اكتسبت حصتها في السوق.

لكن الأهم من ذلك نجد أن شركتها الفرعية Azure للخدمات السحابية الصاعدة بقوة أصبحت هي الأولوية لشركة مايكروسوفت في استراتيجيتها المستقبلية، وارتفعت إيرادات Azure بنسبة 89% على أساس سنوي في الربع الأخير، وسجلت الشركة دخلاً بقيمة 23 مليار دولار من “السحابة التجارية” الخاصة بها للعام المالي 2018.

يقول إبن موغلن Eben Moglen الأستاذ في كلية الحقوق بجامعة كولومبيا والمدير التنفيذي لمركز قانون حرية البرمجيات:

من خلال المجيء إلى الطاولة في OIN اعترفت مايكروسوفت بأن الغرامات “الإتاوات” التي يمكنها الحصول عليها عن طريق الضغط على مصنعي أندرويد لم تعد تستحق الحفاظ على توتر براءات الاختراع الذي يتعارض مع نمو أعمال الخدمات”

ومن أجل بناء أعمالها في Azure أوضح موغلان أن شركة مايكروسوفت قامت أولاً بإغراء العملاء الحاليين لنقل العمل من خوادم Windows الداخلية إلى خدمات السحابة من Microsoft ولكن للحفاظ على نمو هذا النشاط التجاري كان عليه أيضًا إغراء العملاء الذين كانوا يستخدمون Linux المحلي في نقل أحمال عملهم إلى Azure أيضًا.

نظرًا لأن هؤلاء العملاء يريدون مواصلة تشغيل نظام التشغيل Linux – حتى يتمكنوا من دمج جميع البيانات الخاصة بهم بما في ذلك البيانات الداخلية والخارجية فقد استوعبت مايكروسوفت ونتيجة لذلك فإن “حوالي نصف” جميع أحمال العمل في Azure تعمل حاليًا على نظام التشغيل Linux .

ما هي الخطوات السابقة التي اتخذتها مايكروسوفت لتنضم لاتحاد OIN؟!

على خلفية هذا المشهد المتغير جذريًا فإن المتتبع لنشاط مايكروسوفت سوف يرى أنها قد اتخذت سلسلة من الخطوات السابقة تنبئ بأن الشركة قادمة لإتحاد الــOIN في يوم من الأيام، وكل هذا منذ تولي ساتيا ناديلا زمام الأمور في الشركة في فبراير من العام 2014.

في نوفمبر من العام 2015 على سبيل المثال توصلت مايكروسوفت إلى “اتفاقية تجميد براءات الاختراع” مع منصة Red Hat الموزع الرئيسي لنواة لينكس التجاري وعضو ميثاق اتحاد OIN، واتفق كل منهما على عدم رفع دعاوى براءة الاختراع ضد عملاء بعضهم البعض، وقد وفرت ذلك الراحة لعملاء Red Hat الذين أرادوا تشغيل برامج Red Hat Linux على خدمة سحابة Azure.

بعد حوالي عام بدأت مايكروسوفت تطمئن جميع عملاء Azure من خلال برنامج يسمى Azure IP Advantage أنها ستعوضهم ضد أي مطالبات براءة قد يتم توجيهها ضدهم لاستخدام برامج مفتوحة المصدر على سحابة Azure وهذا جعل من غير المعقول أن تقوم مايكروسوفت بنفسها بمثل هذه الادعاءات.

بعد ذلك بوقت قصير انضمت مايكروسوفت إلى مجلس إدارة مؤسسة Linux كعضو في المستوى البلاتيني مما يعني أنها ساهمت بنحو 500,000 دولار.

وفي شهر إبريل الماضي أطلقت الشركة أول منتجاتها المستندة إلى Linux – Azure Sphere لتطبيقات إنترنت الأشياء، وبعد ذلك في يونيو أعلنت أنها ستدفع 7.5 مليار دولار – ما دفعته لشركة نوكيا قبل خمس سنوات – للحصول على GitHub وهي منصة تطوير البرمجيات مفتوحة المصدر الرائدة، وأظهرت الصفقة على النظرة التي لم تعد فيه شركة مايكروسوفت مجرد شركة برمجيات مملوكة ملكية خاصة ولكن في جزء كبير منها أصبحت شركة خدمات.

لا تنسى قراءة : مايكروسوفت تستحوذ على أكبر منصة مجانية للشيفرات البرمجية المصدرية

وماذا يعني انضمام مايكروسوفت لإتحاد OIN؟!

ماذا تعني أخبار إنضمام مايكروسوفت بشكل رسمي لإتحاد OIN الطرف الآخر في المعاملة؟ هل هي لحظة إنجاز المهمة؟!

الجواب هو لا، بحسب شرح المدير التنفيذي Keith Bergelt لمؤسسة OIN وعلى الرغم من أن هذا هو بوضوح نقطة انعطاف للمؤسسة، إلا أنه يرى إنضمام مايكروسوفت في سياق مهمة أوسع حيث لا يزال هناك الكثير لفعله.

انضم كيث بيرجليت Keith Bergelt إلى OIN كمدير تنفيذي لها في عام 2008 عندما بلغ عدد مجتمعها فقط 32 شركة مرخصة، قبل ذلك قاد صندوق التحوط للملكية الفكرية Paradox Capital وترأس مجموعة إدارة الأصول الفكرية لشركة موتورولا.

وحول دخول شركة مايكرسوفت إلى ميدان البرمجيات المفتوحة يقول:

إن نقطة تركيز OIN قد تحول بعضها من الدفاع ضد التهديدات الموجهة إلى المجتمع الذي تطرحه الشركات العاملة للدفاع ضد تلك التي تطرحها ما يسمى بكيانات تأكيد براءة الاختراع – أي براءات الاختراع، ومع ذلك حتى على مستوى شركة التشغيل هناك مخاوف متبقية ونأمل أن تكون شركة مايكروسوفت الآن مثالاً يحتذى لهؤلاء المساهمين في الشركات المتبقية التي يجب أن تنضم  لمجتمع الكود مفتوح المصدر الذين لم يمتثلوا حتى الآن، رافضين الحصول على ترخيص مؤسسة OIN وتشمل هذه الجهات لاعبين كِبار مثل إنتل ، أوراكل – الذي كان عضوًا من قبل ولكن إنسحبت في العام 2012 ، كوالكوم و VMWare

ويضيف:

ليس هناك أي عذر لعدم الانضمام إلى OIN إلا إذا كنت ترغب في حجز الحق في رفع دعوى على وظائف لينكس الأساسية، وإذا لم يكونوا على استعداد لنزع سلاحهم مقابل هذا القانون الأساسي، فإنه يخلق أسئلة حول أصالتهم كأعضاء في مجتمع المصادر المفتوحة”

هل يمكن لأي أحد أن ينضم لإتحاد OIN؟!

نعم، يمكن لأي أحد سواء شركة أو شخص الانضمام إلى إتحاد OIN بشكل مجاني، وعندما ينضم شركة ما أو شخص:

  • تحصل الشركة على ترخيص غير مقيد لبراءات الاختراع الخاصة

وهذا يعني أن المشارك في إتحاد OIN يمكنه صنع أو استخدام أو توزيع منتجات تتضمن تكنولوجيات تغطيها براءات اختراع OIN دون المخاطرة بأن يؤكد OIN على براءات الاختراع على سبيل المثال ( عبر التقاضي في المحاكم المختلفة).

  • تحصل الشركة على ترخيص لبراءات الاختراع التي يملكها أي مشارك آخر في OIN فيما يتعلق باستخدام أو توزيع تقنيات “نظام Linux”.

وهذا يعني أن الشركة يمكنها استخدام أو توزيع تقنيات “نظام Linux” دون المخاطرة بأن يثبت مشارك آخر في OIN براءات اختراعه ضد تقنيات “نظام Linux”.

يقتصر ترخيص OIN المتقاطع على تقنيات “نظام Linux”

يحتفظ موقع OIN على الإنترنت بتعريف شامل لـ”نظام Linux” يسرد قائمة مكتبات ومجموعات برامج معينة، في البداية كان تعريف OIN لـ”نظام Linux” يشتمل على مكتبات/حزم تشكل نواة Linux وبمرور الوقت وسع OIN تعريفه لـ”نظام Linux” ليشمل الحزم الأساسية من Android وApache ،Kubernetes و ChromeOS وغيرها من تقنيات Linux.

تحدد لجنة من أعضاء إتحاد OIN بما في ذلك شركات مثل Google و IBM و Red Hat و Toyota الحزم التي تندرج تحت تعريف “نظام Linux”، ويلتزم المشاركون في OIN بعدم استخدام براءات اختراعهم ضد المشاركين الآخرين في OIN فيما يتعلق باستخدام أو توزيع حزم نظام  Linux.

على سبيل المثال إذا كان أحد المشاركين في OIN يملك براءة اختراع تغطي حزمة “نظام Linux” فلا يمكن لصاحبها تأكيد براءة الاختراع ضد المشاركين الآخرين في OIN لاستخدامهم أو توزيع حزمة “نظام Linux” المغطاة.

ومع ذلك لا ينطبق الترخيص المتقاطع OIN على التقنيات الموجودة خارج تعريف نظام Linux وبالنسبة لتكنولوجيات “غير النظام” ، يتمتع المشاركون في OIN بحرية التأكيد على براءات الاختراع ذات الصلة حتى ضد المشاركين الآخرين في OIN.

يقتصر ترخيص OIN’s Cross على مشاركين آخرين في OIN

بالإضافة إلى كونه يقتصر على تقنيات”نظام Linux” يلتزم المشاركون في OIN بعدم استخدام براءات اختراعهم مقابل أنشطة “نظام Linux”ذات الصلة بالمشاركين الآخرين في OIN.

على سبيل المثال لا يستطيع أحد المشاركين في OIN الحائز على براءة اختراع في حزمة “نظام Linux” تأكيد براءة الاختراع ضد المشاركين الآخرين في OIN لاستخدامهم أو توزيع حزمة “نظام Linux” المغطاة، ومع ذلك بما أن الترخيص المتقاطع OIN لا ينطبق على المشاركين من خارج  OIN فيجوز لصاحب البراءة أن يؤكد على براءة الاختراع نفسها ضد المشاركين من غير OIN حتى لاستخدام أو توزيع حزمة “نظام Linux”.

ويعتبر إضافة مايكروسوفت كمشارك إنجازًا كبيرًا بالنسبة إلى إتحاد OIN وينبغي أن تجعل إنضمام شركات أخرى لهذا الإتحاد أكثر جاذبية، وإضافة محفظة براءات الاختراع لشركة بحجم مايكروسوفت إلى الترخيص المتقاطع لـ OIN يوفر حماية إضافية كبيرة للمشاركين في OIN الذين يستخدمون أو يوزعوا تقنيات نظام Linux ومع ذلك لا تمتد هذه الحماية إلا إلى “الأنشطة المرتبطة بنظام Linux الخاصة بالمشاركين الآخرين في OIN.

ولا تؤثر مشاركة مايكروسوفت في OIN على إمكانية تطبيق براءات اختراع مايكروسوفت فيما يتعلق بالمشتركين غير المشاركين في OIN وأنشطة غير نظام التشغيل Linux للمشاركين في OIN.

0

شاركنا رأيك حول "لماذا تتخلى مايكروسوفت عن أرباح مليارات الدولارات وتشارك براءات اختراعها مع الجميع؟"

أضف تعليقًا