الذكاء الاصطناعي يطل علينا ليقرأ الأخبار .. بعد أنّ كان هو محورها

1

أعلنت وكالة الأنباء الصينية شينخوا Xinhua عن أول مُذيع للأخبار غير بشري يعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، وجاء الإعلان في الدورة الخامسة للمؤتمر العالمي للإنترنت.

ويُعد هذا الإنجاز سبق في مجال الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته، ففي حين أننا رأينا الذكاء الاصطناعي سابقًا يعمل كطبيب وكعامل استقبال وحتّى كفنان يرسم ويؤلف الموسيقى، ورأيناه كذلك يحتل الأخبار كل يوم إلّا أنّها المرة الأولى التي سيطل علينا فيها وهو يُلقي الأخبار باللغتين الصينية والإنكليزية، في مشهد مُثير ومُرعب، ويُثير التساؤلات حول الحدود التي يتخطاها الذكاء الاصطناعي يومًا بعد يوم.

أُختير الشكل الخارجي لهذا المُذيع المخيف ليكون نسخة كربونية عن مُذيع الأخبار الصيني تشانغ تشاو Zhang Zhao، في حين أنّ التقنية التي تقف وراء الكواليس تطلبت وقت طويل التي عملت فيه الفرق على مدى ساعات طويلة من مقاطع الفيديو وذلك لإعادة محاكاة التصرفات والخصوصيات التي تميّز مُذيعي الأخبار، بما في ذلك حركات الشفاه الحقيقية وتعابير الوجه، لتكون النتيجة النهائية مبهرة بشكل كبير.

وذكر التقرير الصادر عن شينخوا:

“لقد أصبح الذكاء الاصطناعي رسميًا أحد أعضاء الفريق التابع لـشينخوا، وسيقدم جنبًا إلى جنب مع المُذيعين الآخرين المعلومات الإخبارية الموثوقة في الوقت المناسب، وباللغتين الصينية والإنجليزية.”

يقول الفريق المسؤول أنّ الذكاء الاصطناعي يُمكن أن يقرأ النصوص بشكل طبيعي كمذيع أخبار محترف، ولكن يبدو من الفيديو أنّ هذه الادعاءات مشكوك فيها، فما زال هنالك بعض النواقص التي تُشعرك وكانّ كائنًا غير بشري هو الذي يتحدث.

ومع ذلك ، فإنّ الذكاء الاصطناعي يتجاوز البشر في عدة مجالات، وهو عدم حاجته للراحة أو النوم أو الطعام. وكذلك يمكنه قراءة الأخبار، دون انقطاع ، لمدة 24 ساعة في اليوم وعلى مدار الأسبوع، ويُؤكد الذكاء الاصطناعي ذلك بدوره بقوله:

“سأعمل بلا كلل لإبقائكم على علم حيث سيتم كتابة النصوص في نظامي دون انقطاع”.

إذًا هو أمر مثير للاهتمام، ولكن يجب أن نتذكر أنّ مهنة جديدة يدخلها الذكاء الاصطناعي، ذلك يعني أنّ آلاف البشر سيجلسون في بيوتهم، فهل سيشاهد المُذيعين البشر الأخبارفي المستقبل من منازلهم، والتي سيُلقيها الذكاء الاصطناعي بدلًا منهم؟ نترك الإجابة للمستقبل.

1

شاركنا رأيك حول "الذكاء الاصطناعي يطل علينا ليقرأ الأخبار .. بعد أنّ كان هو محورها"