أكبر مؤتمر تكنولوجي في العالم Web Summit 2018..يدقّ ناقوس الخطر في عالم الديجيتال

مؤتمر Web Summit 2018
1

مؤتمر Web Summit هو حاليًا أضخم مؤتمر حول التكنولوجيا في العالم، يقام عادةً مِن 4 نوفمبر إلى 8 نوفمبر سنويًا؛ أطلقه رائد الأعمال الأيرلندي Paddy Cosgrave سنة 2010 في دَبْلِن عاصمة أيرلندا، حيث أقيمت طبعاته السّتة الأولى على التوالي، ثمّ انتقل المؤتمر إلى لشبونة عاصمة البرتغال ليقام هناك لثلاث سنوات متتالية: 2016، 2017 و2018.

وقد أعلنت الشركة المنظِّمة للمؤتمر في بيان صحفي نَشَرَتهُ في  الثالث من شهر أكتوبر 2018 أنّ العاصمة البرتغالية ستستضيف المؤتمر سنويًا  لمدّة عقد كامل -أي حتى سنة 2028- في إطار صفقة قيمتها 110 مليون يورو عقدتها الشّركة مع الحكومة البرتغالية مُمَثّلةً برئيس وزرائها أنطونيو كوستا.

وقد قامت البرتغال بهذه الخطوة بعدما اكتسح المؤتمر في السنوات الأخيرة الساحتين التكنولوجية والإعلامية بصفته أفضل وأضخم حدث تكنولوجي عالمي يجمع عمالقة الأسماء والشركات الأكثر تأثيرًا في العالم الرّقمي، وأكبر ملتقى صحفي دولي بأكثر من 2500 صحفيًا من كلّ العالم.

وقد استقبل المؤتمر في هذه الطبعة حوالي 70 ألف مشارِكًا من 170 دولة، واستضاف متحدّثين من شركات مثل Apple ،Pinterest ،Netflix وMicrosoft ضمن 1200 متحدّثًا مقسّمًا على 22 ندوة، بمشاركة أكثر من 1500 شركة ناشئة (Startup).

ويهدف “Web Summit” إلى الرّبط بين الشركات النّاشئة والمستثمرين مع ضمان تغطية إعلامية هائلة وحضور عدد من القامات الرّقمية العالمية، ممّا يجعل هذا الملتقى فرصةً لا تعوّض لمن يرغب بعرض أفكاره على المجتمع الرّقمي، ومناسبةً مثلى لملء سجلّ العلاقات (network) بأسماء قوية قادمة من دول مختلفة وبخلفيات وتجارب متنوّعة وثرية جدًا.

وقد تجلّى أثر هذا المؤتمر بشكل واضح على نموّ الشركات الناشئة البرتغالية مقارنة بِقَرِينَاتِها في البلدان الأوروبية الأخرى، حيث أظهرت الإحصائيات أنّ نظام الشركات النّاشئة في لشبونة انتقل من كَونِه الأصغر في أوروبا إلى احتلاله مراتب أولى مع تجاوزه لمتوسّط معدّل النمو في أوروبا و العالم، ويعود الفضل في هذا إلى الفعاليات التكنولوجية المختلفة التي بدأ الإلحاح على استضافتها خلال الفترة الأخيرة في هذه المدينة، ممّا فتح باب التواصل والاتّصال بين هذه الشركات الناشئة مع مثيلاتها ومع المستثمرين، الأمر الذي  سمح بتشارك الخبرات والتجارب وتبادل المعارف بينهم، ووسّع من نطاق شهرة الشركات وزاد في قيمة الطلب على خدماتها خارج حدودها الجغرافية بشكل واضح.

المؤتمر خرافي، فما هو أبرز ما جاء فيه هذا العام؟

Tim Berners-Lee مخترع الويب يقول: “نحتاج إلى ثورة”

Web Summit 2018

في الخامس من شهر نوفمبر الجاري، وخلال الكلمة التي ألقاها ضمن فعالية افتتاح مؤتمر Web Summit 2018 والحوارات التي أجراها مع الصحفيين في ذات المؤتمر، البريطاني تيم برنز لي Tim Berners-Lee مخترع الويب “World Wide Web”، أبدى استياءه ممّا آل إليه استعمال الويب اليوم، وقال أنّ الويب يواجه تهديدات الأخبار المزيّفة واختراق المعلومات وتركيز السوق وخطابات الكراهية والاعتداء على الخصوصية، وقال:

لو سألتني منذ 10 سنوات، لقلت أنّ البشرية ستبلي بلاء حسنًا باستعمال الويب. إن قمتَ بِوَصل كل هؤلاء النّاس مع بعضهم البعض، هم أناس رائعون جدًا لدرجة أنّهم سيتعايشون معًا جيّدًا. لقد كنتُ مخطِئًا!..

وأضاف:

هناك الكثير من الأمور التي سارت بشكل خاطئ مع الإنترنت.. نحن نحتاج إلى ثورة.. يجب على الأشخاص أن يعودوا إلى الخلف ويقوموا بالأمور بشكل مختلف. الأمر كلّه متعلّق بالعودة إلى المبادئ.

وقد كشف تيم برنز لي خلال هذا المؤتمر عن إطلاق “معاهدة من أجل الويب Contract for the Web” تهدف لحماية المستخدمين والحدّ من أخطار الإنترنت وأضراره على المجتمع، وقد دعا الحكومات والشركات والأفراد للالتزام بعدد من المبادئ لحماية انفتاح الإنترنت وسهولة الولوج إليه، وقد قامت دول مثل فرنسا وشركات مثل Facebook وGoogle بالانضمام إلى هذه الاتفاقية بالفعل، وقد قال تيم برنز لي أنّه ينتظر أن تنتشر هذه الحملة إلى حدٍّ كافٍ يسمح له بنشر المعاهدة في شهر ماي 2019م.

الأمين العام للأمم المتّحدة António Guterres يقول: “يجب أن تكون التكنولوجيا قوّة من أجل الخير”

مؤتمر Web Summit 2018

ألقى أنطونيو غوتيري António Guterres الأمين العام للأمم المتّحدة كلمته بنفس النّبرة الاستنكارية التي تحدّث بها مخترع الويب، فقد ركّز غوتيريس على الأخطار النّاتجة عن تسليح الآلات التي تعتمد على الذّكاء الاصطناعي قائلا أنّ هذا “خطر جادّ”:

مع تسليح الذّكاء الاصطناعي، إمكانية وجود أسلحة ذاتية قادرة على تحديد وتدمير الأهداف سيجعل من تفادي تصعيد الصراعات واحترام القوانين العالمية الإنسانية وحقوق الإنسان أمرًا صعبًا.. الآلات التي تملك القوة والاختيار لإزهاق الأرواح هي  غير مقبولة سياسيًا ومرفوضة أخلاقيًا ويجب منعها بموجب القانون الدولي..

وأخيرًا، دعا غوتيريس المطوّرين إلى السعي من أجل إيجاد بدائل وحلول للأخطار التي تشكّلها الآلات الذكية على البشرية.

لكن لم يقتصر أمين الأمم المتحدة على ذكر أخطار التكنولوجيا فقط، وإنّما أثنى على الإنجازات العظيمة التي تقوم بها في مجالات الطّب والتعليم والأمن والعلاقات الاجتماعية وغيرها، وقال بأنّ منظمة الأمم المتحدة بالذات تستفيد من التكنولوجيا في إنجاز نشاطاتها الخيرية، وأضاف أنّه يطمح إلى أن تصير الأمم المتحدة منصة للمناقشة والمصادقة على آليات تسمح باستعمال الإنترنت والذكاء الاصطناعي من أجل الخير.

Věra Jourová فيرا جوفورا، المُفَوَّضَة الأوروبية للعدالة: “يجب أن تخضع وسائل التواصل الاجتماعي إلى مراقبة أشد”

لم يكن اليوم الأوّل للمؤتمر التكنولوجي الأقوى في العالم  تفاؤليًا إطلاقًا بخصوص واقع التكنولوجيا ومستقبلها، فقد انتهجت المُفَوَّضَة الأوروبية للعدالة فيرا جوفورا Věra Jourová نهجًا ناقدًا للاستخدام السّيئ لوسائل التواصل الحديثة من طرف رجال السياسة حول العالم، وقالت في الكلمة التي ألقتها:

لقد حان الوقت للحديث عن الحملات السياسية غير الشفافة، وعن سوء استخدام المعلومات الشخصية الخاصة بالأفراد.. في عالمنا الرّقمي اليوم، خطر التّدخل و التلاعب أكبر من أيّ وقت مضى.

وقد أردفت المفوّضة أنّ  الاتّحاد الأوروبي عازم على السير قُدُمًا في سبيل فرض “ضريبة رقمية” من أجل محاولتهم لوضع قوانين تقنّن استخدام الإنترنت، فقد نقلت الـCNN قولها:

أعتقد أنّهم بدؤوا يفهمون أنّ القانون يجب أن يُطَبّق في العالم الرّقمي، وأنّهم لن يستمرّوا في استخدامه في الفراغ.

لماذا تريد Microsoft العمل مع الكونغرس الأمريكي؟

مؤتمر Web Summit 2018

في إطار فعاليات المؤتمر وخلال حوار مع الـCNBC، قال براد سميث Brad Smith رئيس شركة Microsoft أنّ شركته تريد العمل مع الكونغرس الأمريكي خلال عُهدة ترامب من أجل وضع أُسُس تضمن توفير الأمن المعلوماتي للمواطنين، وقد قال:

” العهد الذي كان فيه الجميع متحمّسين من أجل التكنولوجيا تَحَوَّل إلى عهدٍ أصبح فيه الجميع متحمّسين وقلقين في نفس الوقت- وهذا ليس لا منطقي“.

ولا تقتصر مخاوف براد سميث على موضوع حماية نظام المعلومات فقط، فقد تطرّق خلال الجلسة التي تشاركها مع توني بلير Tony Blair -رئيس وزراء المملكة المتّحدة السابق- إلى ضرورة تأطير استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي من خلال فرض قوانين صارمة يجب أن تُحتَرم من طرف الجميع، وقد ركّز في جلسته على تكنولوجيا التعرّف على الوجه Facial Recognition.. قال:

“للمرّة الأولى على الإطلاق، يقف العالم على عتبة التكنولوجيا التي ستوفّر للحكومة إمكانية تتبّع أي شخص في أي مكان، وكل الناس في كل مكان. ستتمكّن الحكومة من معرفة المكان الذي تقصده، المكان الذي تأتي منه وأين كنت يوم أمس أيضًا. الأمر الذي يحتمل تشعّبات عميقة على الحريات الفردية التي ترتكز عليها المجتمعات الديموقراطية. قبل أن نستيقظ ونجد أنّ سنة 2024م تبدو مثل كتاب “1984”، فلنعرف شكل العالم الذي نريد أن نخلقه، وأنواع الحماية والقيود التي ستفرضها الشركات والحكومات عند استعمال هذه التكنولوجيا.”

وفي هذا السياق، طرح رئيس شركة Microsoft رغبته في وضع قوانين تحكم العالم الرقمي واستخدام التكنولوجيا، وقد ردّ عليه توني بلير قائلًا:

“لا أعتقد أنّ الحكومات تملك ما يكفي لتفهم هذه المشاكل، لكننّي أؤمن أنّها يجب أن تفعل. من الضروري أن يقوم أصحاب العالم الرّقمي بإفهام هذا الأمر لصنّاع القرار.. أوّل مجموعة من السياسيين ستقوم باغتنام الفرصة وتخلق هذه النصوص هي التي ستملك مستقبل السياسة”.

فماذا سيكون مستقبل الإنترنت والعالم مع كلّ هذه التغييرات و المخاوف يا تُرى؟

1

شاركنا رأيك حول "أكبر مؤتمر تكنولوجي في العالم Web Summit 2018..يدقّ ناقوس الخطر في عالم الديجيتال"