المؤسسات القائمة على التحقق من صحة الأخبار تتوقف عن العمل مع فيسبوك

0

أنهت اثنتان من كبريات وكالات التحقق من الحقائق شراكتيهما مع فيسبوك، وهي ضربة مهمة لجهود الشبكة الإجتماعية لمحاربة الأخبار المزيفة.

كانت الشبكة الاجتماعية قد دفعت المال لكل من Associated Press و Snopes لمساعدتها في مواجهة أزمة الأخبار المزيفة والمعلومات المغلوطة على منصتها.

لكن كلا الشركتين أكدت أنهما توقفا عن مراجعة المقالات في نهاية عام 2018، ولن يجددا عقودهما مجددا.

وقالت فيسبوك إنها ملتزمة بمكافحة الأخبار المزيفة وأنها ستعمل على توسيع جهودها خلال العام الجاري لمنع وجودها على المنصة.

وقالت متحدثة باسم فيسبوك للإذاعة البريطانية بي بي سي:

“مكافحة المعلومات المضللة تأخذ مقاربة متعددة الجوانب من جميع أنحاء الصناعة”.

“نحن ملتزمون بمحاربة هذا من خلال العديد من التكتيكات، والعمل الذي يقوم به مدققو الحقائق من طرف ثالث هو جزء مهم ومهم من هذا الجهد”.

“لدينا علاقات قوية مع 34 من شركاء التحقق من الحقائق في جميع أنحاء العالم الذين يقومون بتدقيق المحتوى بحوالي 16 لغة، ونخطط لتوسيع البرنامج هذا العام من خلال إضافة شركاء جدد ولغات جديدة”.

وقالت متحدثة باسم وكالة أسوشييتد برس لهيئة الإذاعة البريطانية:

“تقوم وكالة AP بتقييم كيفية نشر أفضل لموارد التحقق من الحقائق الخاصة بها بشكل أفضل، وهذا يشمل المحادثات المستمرة مع فيسبوك حول فرص القيام بأعمال مهمة لفحص الحقائق على منصتها”.

من جهتها علقت شركة Snopes بالقول:

“نحن بحاجة التأكد بشكل مؤكد من أن جهودنا لمساعدة أي منصة معينة تعتبر إيجابية بشكل إيجابي لمجتمعنا على الإنترنت، والنشر والموظفين”.

وقال مؤسس الموقع ورئيس العمليات أن الشركة لم تستبعد العمل مع فيسبوك في المستقبل، وأضاف:

“نأمل أن نواصل الحوار المفتوح مع فيسبوك لمناقشة مناهج مكافحة المعلومات الخاطئة التي تعود بالفائدة على المنصات ومؤسسات التحقق من الحقائق ومجتمع المستخدمين على حد سواء”.

اعترفت الشركة أن عدم مواصلتها العمل مع فيسبوك سيؤثر بدون شك على أرباحها، حيث تلقت من فيسبوك العام الماضي 100 ألف دولار أمريكي على الأقل.

إقرأ أيضا: هل علينا الاستعداد لفكرة اختفاء موقع فيسبوك في المستقبل القريب؟!

0

شاركنا رأيك حول "المؤسسات القائمة على التحقق من صحة الأخبار تتوقف عن العمل مع فيسبوك"

أضف تعليقًا